بسم الله الرحمن الرحيم

قصيدة فيصل العدواني نخيتك وأن نخيتك يا قصيدي كنك البارود , اشعار فيصل العدواني , شعر نخيتك وأن نخيتك يا قصيدي كنك البارود , ابيات من كلمات الشاعر فيصل العدواني

على ذكر الذي نزل كتابه للنبي داود

ونجا موسى من فرعون بعد ما غرق وأعوانه

اببدى والقصيده توها في أول العنقود

مثل نبت زهي طلعه عيون الناس بأغصانه

وأنا رجل أخاف الله واعرف العيب والمنقود

ولانى من كذب كذبه وصدقها على ألسانه

غشيم لاهرج جاب السوالف صدقها مفقود

وناخذها على منهج ايا دانه ويادانه

نخيتك وأن نخيتك يا قصيدي كنك البارود

تجيني بفزعتك ثاير وتنصاني بأخو فلانه

أبي لا ضاقت الدنيا بعيني والليالي سود

تبدد ضيقتي بقافك وسج بروعة ألحانك

وبشكي لك زمن جاحد وحنا قسمنا المجحود

زمن ضيع خطاوينا وصار الزيف عنوانه

زمن فيه الشجاع ايهاب ودربه بالشقى موعود

زمن فيه العزيز يذل ويكثر فيه حقرانه

زمن خلا ضعيف النفس واللي ما وراهم فود

تعلوا في مراتبها وصاروا بأول الخانه

جهل نرسم أمانينا حرار ما تعرف اقيود

وحنا ما بنا واحد سلم من ظلم سجانه


وعبث تكتب مشاعرنا قصايد والعنى مولود

ربى داخل محاجرنا وصرنا نعشق احزانه

قضينا عمرنا نتعب نبي قولت لبن مردود

نعيش احلامنا بدنيا بها الأحلام خوانه

حدينا ما يبات الليل وجاره يشكتي مهبود

يرد الظلم للظالم لو أنه أقرب اخوانه

واذا صار الأمل دايم على حبل الرجا معقود

دعينا ربنا يلطف بحال الوقت سبحانه