أوضحت إدارة مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، قبل قليل، تداعيات حادثة انتحار المسافر الهندي.
وقال مدير عام المطار عبدالحميد أبالعري: في حادثة مؤسفة وغريبة من نوعها، أقدم راكب هندي الجنسية يدعى أيوب خان "38 عاماً" على الانتحار في إحدى دورات المياه بمطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، وذلك بشنق نفسه بسلك، صباح اليوم السبت.

وأضاف: كان الراكب المنتحر الذي يعمل سائقاً خاصاً مغادراً إلى مدينة بومباي الهندية، بتأشيرة خروج نهائي، وقد ظهرت منه بعض التصرفات غير الطبيعية بعد انتهائه من إجراءات الجوازات بصالة المغادرة الدولية، وحاول الاعتداء على إحدى الراكبات، ما استدعى إيقافه وإلغاء سفره قبل الصعود إلى الطائرة، وفي تلك الأثناء توجه الراكب إلى دورة المياه، موهماً بحاجته إلى الحمام، وأقدم على إزهاق روحه بشنق نفسه مستخدماً سلك علاقة للملابس.

وبيّن أبالعري أن الراكب الهندي بدا أنه يعاني من حالة نفسية، من خلال تصرفاته الغريبة بصالة المغادرة، وأشار إلى أن عدم تمكينه من المغادرة والصعود إلى الطائرة كان قراراً صائباً حفاظاً على غيره من الركاب، وحماية لأمن وسلامة الطائرة تماشياً مع الإجراءات والمعايير الدولية في مثل هذه الحالات.

وأضاف أن قضية الراكب المنتحر قد تولت التحقيق فيها الجهات المعنية بالمطار، واستلمت الشرطة جثته لاستكمال الإجراءات النظامية حيالها.