أوضحت الجمعية الفلكيّة بجدة، أن المتابعين لحركة القمر في سماء السعودية سيتمكنون بعد غروب شمس الإثنين 10 مارس 2014، من رصد وصول القمر بالقرب من كوكب المشتري، "ملك الكواكب" في نظامنا الشمسي، مشاهدَين بالعين المجرّدة، وسيظلان في السماء أمام مجموعة "نجوم برج التوأمين" إلى وقت متأخر من الليل.
وأضافت الجمعية: ومن خلال تلسكوب صغير يمكن رؤية أقمار المشتري الأربعة الكبيرة، وترتيبها، فمع حلول ظلمة الليل في سماء السعودية 10 مارس، القمران "جانميد" و"أوروبا" سيكونان في جانب واحد للمشتري، في حين أن "كاليستو" في الجانب الآخر، أما الرابع "أيوا" فسيكون خلف المشتري، وسيظهر بعد بضع ساعات ويمكن رصد حركته في منظر بديع.

وتابعت الجمعية: من الغريب أن أقمار المشتري تدور بسرعة عالية حول الكوكب على الرغم من أن كل تلك الأقمار الأربعة أقمار رئيسة، وتقع على مسافة أبعد من قمر الأرض، فعلى سبيل المثال، "أيوا" أقرب قمر إلى المشتري يقع على مسافة 421.800 كيلو متر، في حين أن القمر يقع على مسافة 384.400 كيلو متر من الأرض.

وأفادت الجمعية، بأنه على الرغم من المسافة الكبيرة للقمر "أيوا" من المشتري، فإنه يدور حول المشتري في 1678 يوماً، مقارنة بالقمر الذي يستغرق 27322 يوماً ليدور حول الأرض.

وأرجعت الجمعية السبب في ذلك، إلى كتلة كوكب المشتري الكبيرة التي تجعل "أيوا"، وباقي أقمار المشتري تتحرّك بسرعة عالية حول الكوكب، فلو كانت كتلة الأرض مثل المشتري، فان القمر سيدور حول الأرض في 153 يوماً فقط، ولو كان المشتري وزنه مثل وزن الأرض عندها سيستغرق "أيوا" 3155 يوماً ليدور حول المشتري.

يُذكر أن أقرب ثلاثة أقمار إلى المشتري، وهي: "أيوا"، "أوروبا"، "جانميد"، لها انتظام مداري 4 : 2 : 1 بحيث إنه لكل أربع مرات يدور فيها "أيوا" حول المشتري، فان "أوروبا" يدور مرتين، و"جانميد" يدور مرة واحدة، أما بالنسبة لـ "كاليستو"، فيتوقع أن ينضم إليها في بضعة ملايين من السنين من الآن، لتشكل سوية انتظاماً مدارياً 8 : 4 : 2 : 1.

جدير بالذكر، أن كتلة المشتري تعادل 318 مرة كتلة الأرض، وهي تزيد مرتين على كتلة كل باقي الكواكب في نظامنا الشمسي، والكواكب القزمة، والكويكبات، والأقمار جميعا متحدة.