بسم الله الرحمن الرحيم

قصيدة كزهرة القرنفل

ماذا أقولُ يا هوى ..
يا موطني ومَنزلي ؟
،
ماذا أقولُ والنوى ..
أبكى نجومَ الأليلِ؟
،
القلبُ مفتونٌ بها ..
وبالعيون الكُحَّلِ
،
جذابةٌ جميلةٌ..
كزهرةِ القرنفلِ
،
أنيسةٌ وديعةٌ..
والصوت صوت البلبلِ
،
من أجل عينيها يثو..
رُ الليل حتى ينجلي
،
من أجل خديها تكو..
نُ القدسُ أرضَ الموصلِ
،
نواظري فداؤها..
ومهجتي وكَلْكَلِي
،
وبعد هذا يا هوى..
يا منبعي وجدولي
،
بنت الكرام لم تشأ..
إلا الأسى والموتَ لي
،
يا ليت شعري كيف ألـ..
ـقاها وحظي جرولي !
،
مازلتُ أرجو قربها..
حتى وإن لم تحفلِ
،
مازلتُ أرجو وصلها..
في معبدي وهيكلي
،
أدعو إلهي ساجداً..
وراكعاً بمعقلي
،
يا ليت ربي يجمعُ الـ..
أغصانَ بالمستقبلِ
،
لا أستطيعُ العيشَ من..
دون الجمالِ المُنزَلِ
،
إنْ قلتَ عنّي مبتلى..
فالخير فيما تبتلي !
،
إنّي إذا فقدتُها..
حقاً كعظمٍ قد بُلِي
،
إنّي إذا لاقيتها..
أنا المليكُ والولي !
،
ماذا أقول يا هوى ..
والنار فيّ تعتلي !
،
أُحبُّها أُحبُّها ..
ولو تكون مقتلي
،
فإنّها يا سيدي..
مَسَيرتي وموئلي