بسم الله الرحمن الرحيم

قصيدة ذابت خطاي


ماذا أحالَ بمَشرِقيْـ
ـنَ ومَغْرِبَيْنَ وكوكبي ؟
،،
ذابت خطايَ وشُبرقَ الـ
ـعيشُ الكريم بأثوبي
،،
كنتُ الحياةَ فجُنّ دهـ
ـرٌ واستراح بملعبي
،،
أسفي على حالي تضعـ
ـضعهُ الرياح بأنيبِ
،،
من لي ويصلبني الزمـ
ـانُ ولستُ عيساك النبي
،،
إنّي الحسين وجعدُ ،والـ
ـحلاجُ أيضاً لاحَ بي
،،
ضحَكَ الصديقُ وكنتُ أحـ
ـسبهُ المعينَ لمطلبي
،،
جرثومة الأعراب ير..
قصُ للزناة كأصهبِ
،،
أعمتني الدنيا ولم..
أعرف مصابَ الأجربِ
،،
لستُ الوحيد إذا تكدّ
رَ بالجزيرة مشربي !
،،
لعنَ الإلهُ شويهةً..
درّت لتُشبِعَ أجنبي
،،
والجوعُ يحطِمُ شامخاً..
ومُسَبْسَباً بمسبسبِ