لن يتمكن فريق برشلونة الإسباني الذي أعلن موافقته اللعب مع الاتحاد في الثالث من سبتمبر المقبل في جدة في مهرجان اعتزال اللاعب أحمد جميل من المشاركة بنجومه المعروفين (الدوليين)، لارتباطهم بلقاءات منتخبات بلادهم في تصفيات كأس العالم في نفس اليوم، ولكي نقرن الخبر بالمصداقية فاللاعب (لودو فيك جولي) سيلعب مع منتخب (فرنسا) أمام جزر الفارو في المجموعة الرابعة، واللاعب (لاورسون) السويدي سيشارك في لقاء (السويد وبلغاريا) ضمن المجموعة الثامنة.
ويلعب نجم خط الوسط (ديكو) مع منتخب البرتغال ضد منتخب لوكسمبورج في المجموعة الثالثة.
فيما سيلعب نجما منتخب هولندا(فان بوميل، وجير برونكهوست) مع منتخبهما الهولندي ضد نظيره الأرميني في لقاء سيقام ضمن مباريات المجموعة الأولى.
وبعيداً عن لاعبي (البارشا) في القارة العجوز نجد أن مدافع الفريق (ماركيز) سيلعب مع منتخب بلاده (المكسيك) لقاءً مصيرياً في تصفيات أمريكا الشمالية أمام المنتخب الأمريكي.
أما يوم الأحد (4 سبتمبر) وبالتحديد في القارة الأمريكية الجنوبية فسيكون نجوم فريق (البارشا) الثلاثي (رونالدينيو وبيليتي وأدميلسون) في تشكيلة منتخب البرازيل الذي سيلاقي خصمه التشيلي.. ولكن الشكوك تحوم حول مشاركة الأول نظراً لرغبة مدرب البرازيل كارلوس ألبرتو في إراحته للقاءات المقبلة.
وفي القارة السمراء (أفريقيا) وفي نفس اليوم سيشارك الكاميروني (صامويل إيتو) في لقاء مصيري مع منتخب بلاده أمام (كوت ديفوار) سيحدد بنسبة كبيرة الصاعد إلى نهائيات كأس العالم.
أما بخصوص اللاعبين الإسبان بالفريق فسيدخلون يوم السبت (3 سبتمبر) معسكراً مغلقاً استعداداً للقاء منتخب بلادهم مع نظيره الصربي والذي سيقام يوم الأربعاء (السابع من سبتمبر) ويأتي في مقدمتهم الحارس (قالديس) والمدافع المبدع (بويل)، إذن فمن غير المعقول أن يضحي هؤلاء اللاعبون بمباريات منتخباتهم المصيرية في تصفيات كأس العالم ليشاركوا في مباراة ودية حتى لو دفع الاتحاديون (أموالا ضخمة)، لذلك نتوقع أن يحضر الفريق الكاتالوني بالفريق الرديف الذي لن يحوي أسماء لامعة.




بالتووووفيق للنجم احمد جميــــل