بسم الله الرحمن الرحيم

قصيدة كنت احسب ان اليالي لا ترجيت اجوديه لين حدتني على درب خدعني في سرابه

كنت احسب ان الليالي لا ترجيت اجـــوديه
لين حدتني على درب ٍ خدعني في سرابه
القدر مايرحـــم الدمـــعه ولابجوفه حميه
والزمن معروفه ايامه غدت عنف و وصلابه
واليالـــي ماتحـــن بضيقـــها هـــا لســـرمــديه
كن مابلكون غيــري تفقــده لذت صوابه
لعنبوها من ليالي صـــرت انا فيـــها متيـــه
وين ماسوق الخطاوي صارت دروبي تشابه
لي متـــى بضـــل قاعـــد بين همـــي والاذيه
لي متى يبقى الســـوال بلا حلــول ولا اجابه
ضاقت بعيني وضقت وصرت محسوب ٍ ضحــيه
وين مالد بعيوني ذاك طيـــف وذا ســــرابه
والسبب كل السبب من حــب هـــاذيك البنـــيه
عشمتني في غــلاها فـــي ميــادين الغـــرابه
والله اني مارتكــبت بحبـــها ذنــــب وخطيـــه
ليه قفت عن عيوني يــوم بي شعــر ولبابه
علها ياعلها روحت شقــى مـــن غيـــر جيـــه
روحت مقيط المعنى يـوم حظـــه التــوابه
كانها ماتــدري انـــي لي عـــزوم ومقـــدريه
علموها كيف انا اللي مارخص لذت شبابه
شاعر ٍ امطر قصيده من على متن برديه
واثمرت ارض ٍ زرعها من تباذير الكتابه
شاعر ٍ ربعي قروم ولي سلـوم وبـــي حمــيه
شاعر ٍ طلـت النجوم فكــل يــوم وينهقابه
شاعر ٍ سقت الخصوم بدون لوم وماعليه
ماشي ٍ درب الصعــــاب ولو غديت بجوف غابه
عشت عمري انحني للي خلـــق كـل البريه
غير ربي ماأنحنـــي له لا ولا غيـــره اهــابــه
عشت ذيب ٍ في حياتي والحق الكيه بكيه
ولو غدت سود اليالي تفقد العـــاقل صوابه
ماعلي من الملامه دام بي عز وحميه
(عيش عمرك ذيب تسلم من مخاليب الذيابه)
كنت احسب ان اليالي لا ترجيـــــت اجـــوديه
لين حدتني على درب ٍ خدعني في سرابه