بسم الله الرحمن الرحيم

قصيدة مراحل العمر , قصايد رشيد الزلامي

قــالـــوا تـعـلـمــت قــلـــت عـنـادوفـراســه

أجاهــد الــنــفـــس والـدنـيـاواصـارعـهــا


ودرســت فـــي مـدرســة من شـيـبـت راســـه

دنـيـا العـنـا الـلـي قصيـفـات مطامـعـهـا


تـلـمـيـذهـا دايــــــم تــكــتــب بـقـرطــاســه

وتـعـطـيــه جملــــة ادروس مـايـضـيـعـهـا



والله عطـانـا نـظـر وشـعــور حـسـاسـه

نـاخـذ عـلـوم المعـرفـه مــن مراجعـهـا.


ونـسـايـر الـوقــت ونـقـيـسـه بمـقـيـاسـه

ونـواجــه الـنـفــس بـالـواقــع ونقـنـعـهـا.


وتـرى حيـاة الفتـي مهـمـا قــوى بـاسـه

محـفـوفـة بالـخـطـر والـمــوت تـابـعـهـا.


مـن مبتـدأ العمـر حتـى يلـفـظ انفـاسـه

يـمــر فــــي مـرحـلــة تـكـثــر زوابـعـهــا.


أول حـيـاة الـفـتـى مـشــوار وعـسـاسـه

مسـافـة فــي عـجـاج العـمـر يقطعـهـا.


وثـانـي حـيـاة الـفـتـى تـدريــب ودراســـه

تصعب ظروف الحياة وينشغـل معهـا.


وثالث حياة الفتى يرجـع علـى ساسـه

الـنـقـطـه الــلــي بــــدأ مـنـهــا يـراجـعـهــا


يـاصــل لـسـن الـهـرم ويضـيـع الطـاسـه

ويزحف مع الأرض ويخطط شوارعها.


والـيــا تـلاقــت مـتـونـه وارتـخــى راســـه

ضاعـت جميـع العلـوم الـلـي جمعـهـا.