كشف أحد المواطنين، أثناء زيارته لطفلته التي لم تُكمل الستة أشهر، عن حشرات "الذر" والتي تُسمى بـ "صغار النمل"، تعيش وبكثرة، وتسرح وتمرح بحاضنة طفلته وبقية الأطفال المنومين بقس م العناية المركزة في مستشفى الأطفال بالطائف.
فيما كانت إحدى الممرضات من الفلبينيات قد حاولت منعه من التصوير، وتلفظت عليه بألفاظ لا يعلمها، حتى أن حضرَ طبيب مُقيم مُحاولاً إسكاته وتهدئته، مُعترفاً بذلك "الذر"، لكسب تعاطفه وثنيه عن الشكوى، ولكنه أصرّ على تقديمها للمناوب والذي حضر الواقعة، واستلمها رسمياً منه، لإحالتها للجهة المختصة بذلك.

المواطن "عايض بن فالح النفيعي" كان زائراً مع زوجته لطفلتهما "دانة" ستة أشهر بقسم العناية المركزة في الدور الأول بمستشفى الأطفال في الطائف، إثر عيوب خلقية في القلب، وبعد إجراء عملية لها، وبعد أن تم فتح الحاضنة المنومة بها الطفلة، شاهد مجموعة من حشرة "الذر"، والتي تُسمى بـ "صغار النمل" تنتشر بداخل الحاضنة، ثم انتقل وشاهد مثلها ببقية الحاضنات المنوم بها الأطفال الآخرون.

حينها وفي أثناء إثبات الواقعة، حضرت ممرضة فلبينية من العاملات بالقسم، وحاولت منعه من التصوير، حتى لا يُفضح أمر تلك الحشرة، والتي كانت بكثرة، ما يعني سوء النظافة، وانعدامها داخل القسم.

أحد الأطباء المُقيمين من جنسية عربية كان قد حضرَ وهدأ الموقف رغبةً منه في ثني المواطن عن الشكوى، مُعترفاً تعاطفاً بتلك الحشرة، وبدأ يُلامسها بيده ويُخرجها من الحاضنة، إلا أن المواطن "النفيعي" أصرّ على شكواه وعدم الصمت، حتى حضور المدير المناوب، والذي استلم منه الشكوى الخطية، واعداً إياه باتخاذ الإجراءات حيالها من قِبل الجهة المختصة، بعد أن تأكد من تلك الحشرات وشاهدها بنفسه داخل الحاضنات.

وكان المُتحدث الرسمي لصحة الطائف سراج الحميدان، قد أكد مُسبقاً أن أي شكوى ضد مُستشفى أو قطاع صحي، تتم إحالتها لإدارة المُتابعة، وهي بدورها تتولى المتابعة والتحقيق، وفي حال ثبوت صحة الشكوى، تتم مُحاسبة المُقصر.

وأوضح متحدث صحة الطائف سراج الحميدان أنه تم التواصل مع والد الطفلة المنومة المشتكي، ووعده بأن ينظر في شكواه، ويحقق فيها مع الطاقم الموجود بالعناية، إضافة إلى أنه سيتم مساءلة المدير المناوب عن شكوى المواطن، والتأكد من رفعها.