يرعى أمير منطقة الرياض، الأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز، حفل جائزة الشيخ محمد بن صالح بن سلطان، تحت شعار "عشر سنوات من العطاء"، ويتضمن الحفل تكريم 40 فائزاً وفائزة في الدورة العاشرة للجائزة، وذلك مساء يوم غد الأحد في فندق "الريتز كارلتون".
وقال الشيخ سلطان بن محمد بن صالح بن سلطان: "نشكر أمير منطقة الرياض عل استجابته للدعوة ونقدر له هذا الحضور الكريم الذي يمثل تشجيعاً لأبنائه الفائزين والفائزات بالجائزة من ذوي الاحتياجات الخاصة في التربية الخاصة".

وأضاف: "رعاية الأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز لحفل الجائزة في دورتها العاشرة وحرصه على المشاركة في الاحتفال بـ"عشر سنوات من العطاء" يعتبر امتداداً للدعم الذي توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني للتعليم عموماً ولذوي الاحتياجات الخاصة على وجه الخصوص".

وأردف: "هذه الرعاية تؤكد توجه خادم الحرمين الشريفين الخاص بدعم الأعمال الخيرية وتشجيع القطاع الخاص على تنظيم هذه المشروعات وتفعيل دوره في المشاركة المجتمعية".

من جهتها، شكرت الرئيس العام للجائزة، جواهر بنت محمد بن صالح بن سلطان، الأمير "خالد" على رعايته الكريمة لاحتفال الجائزة بـ"عشر سنوات من العطاء " وتسليمه الجوائز للفائزين والفائزات بالجائزة في الدورة العاشرة.

وأضافت: "الجائزة تحتفل هذا العام بمرور عشر سنوات على دعم الفئات الخاصة في التربية الخاصة إضافة إلى الاهتمام بالمشاركات والمساهمات المجتمعية الكثيرة ودعم الجائزة من خلال سنابلها".

وأردفت "جواهر": "الجائزة تستهدف طلاب وطالبات التربية الخاصة بوزارة التربية والتعليم، حيث تكرم خلال هذا الحفل 40 فائزاً وفائزة في مجالاتها وهي حفظ القرآن الكريم، التفوق الدراسي، الإبداع الفني، الإبداع الأدبي والإبداع العلمي، علماً بأن مجموع الحاصلين على الجائزة في دوراتها العشر قد بلغ 400 فائزاً وفائزة".

وتابعت: "الجائزة ساهمت خلال سنواتها العشر في إبراز العديد من قدرات ومواهب طلاب وطالبات التربية الخاصة في المملكة عبر تعزيز المنافسة بين المعاهد والبرامج المختصة".

وقالت: "خصصت جائزة التميز هذا العام لمدير عـام مديرية التربية والتعليم وأولياء الأمور، وذلك بحسب معايير وشروط معينة".

وهنأت الرئيس العام للجائزة الفائزين والفائزات من الطلاب والطالبات، والفائزين بجائزة التميز لهذا العام، والمشاركين في تحقيق النجاح".