فجأة وجد أهالي القريات أنفسهم بين مطرقة "الحياة الفطرية" وسندان "حرس الحدود"؛ ليكتشفوا أنهم حُرِموا من مساحات واسعة كانوا يستخدمونها للتنزه والاستجمام ومرعى لماشيتهم؛ مما دفع أغلبهم إلى التفكير في الرحيل من المنطقة بعد الستار الترابي وشَبَك حرم الحدود، اللذين تتزين خلفهما الخضرة والربيع الدائم؛ مما ضاعف معاناة السكان النفسية والمادية؛ خاصة ممن يملكون أعداداً كبيرة من الماشية؛ لتبقى منطقتا "حرة الحرة" و"حرم الحدود" أرضاً محرمة عليهم؛ فالأولى تم اعتبارها منطقة محمية تابعة لهيئة الحماية الفطرية يُمنع دخولها، وتبلغ مساحتها أكثر من (13700) كم٢، وتم تحديدها بساتر ترابي على امتداد مساحتها، واستمرت المعانة لتشمل المناطق المجاورة للمدينة من جهة الغرب، وهي المنطقة الحدودية التي أقرها حرس الحدود بقطاع القريات، والممتدة نحو 10 كم، والتي تم اعتبارها مناطق حدودية تقع ضمن حرم الحدود السعودية مع المملكة الأردنية الهاشمية.




الحرمان من المراعي والتنزه
وجد سكان محافظة القريات أنفسهم محرومين من مساحات برية كبيرة كانوا يستخدمونها كمتنزهات برية ومتنفساً لرحلاتهم، يقضون بها إجازة الربيع ونهاية الأسبوع، ويستخدمها أصحاب الماشية مرعى لماشيتهم؛ لوفرة الأعشاب البرية بها كمنطقة "الصوان" التي يتفرع منها "شعيب حصيدات" و"شعيب باير" و"شعيب الغراء" و"الفكوك"، التي كانت توفر عليهم أموالاً طائلة، باتوا يدفعونها الآن لشراء الأعلاف لماشيتهم في موسم الصيف من جهة ولاستئجار الشاحنات الكبيرة من جهة أخرى؛ لتحمل ماشيتهم إلى مراعٍ تبعد عنهم مئات الكيلومترات، والتي يقع أقربها في مناطق تابعة لمدن: عرعر، ورفحا، وحفر الباطن، وحائل؛ وذلك لعدم السماح لهم بدخول هذه المناطق بالقريات، وهذا بسبب وقوعها بين منطقتين حدودتين؛ أولهما المنطقة البرية بشمال المملكة وهي منطقة (حرة الحرة) التي تم اعتبارها منطقة محمية تابعة لهيئة الحماية الفطرية، يُمنع دخولها وتبلغ مساحتها أكثر من (13700) كم٢، وتم تحديدها بساتر ترابي على امتداد مساحتها لتقتص أجزاء كبيرة من حرة الحرة؛ وبالتالي حُرِم الأهالي من دخولها والتمتع بها، ولم تتوقف معاناة الأهالي عند هذه المنطقة؛ بل استمرت لتشمل المناطق المجاورة للمدينة من جهة الغرب، وهي المنطقة الحدودية التي أقرّها حرس الحدود بقطاع القريات، والممتدة نحو عشرة كم، والتي تم اعتبارها مناطق حدودية تقع ضمن حرم الحدود السعودية مع المملكة الأردنية الهاشمية، وقد شملت المنطقة الحدودية -أو ما يُعرف لدى الأهالي بـ"المسحية"- مناطق برية واسعة وأودية ومساحات من المزارع المملوكة للمواطنين بالقرى؛ ليضع هذان الحدان مدينة القريات بين فَكّيْ كماشة، هما: محمية الحرة، ومسحية حرس الحدود؛ حيث أصبح المواطن بالقريات خاصة ومنطقة الجوف عامة المتضرر الأكبر منها، وضُيّقت عليه أماكن التنزه والتمتع بها؛ خصوصاً مع قلة الأماكن السياحية بمنطقتهم، وأصبح معظم الأهالي وهواة الرحلات البرية يقضون أجواء الربيع وإجازاته بمواقع برية بعيدة تقع بمدن: عرعر، ورفحا، وغيرهما من المناطق التي شهدت إقبالاً كبيراً من أهالي القريات والقرى التابعة لها، كما أنها أثّرت على الثروة الحيوانية بالمنطقة؛ بسبب تناقص مُلّاك الماشية الذين تركوا هذه المهنة التي توارثوها عن أجدادهم.

المستشفى وحرم الحدود
ولم تقف مشكلة الأهالي مع المناطق الحدودية لمدينتهم عند التنزة أو الرعي؛ بل إنها أصبحت عائقاً يهدد تقدم وخدمة مدينتهم واستفادتها من المشاريع التنموية والخدمية؛ حيث إن مستشفى الحديثة العام وهو أحدث مستشفيات القريات والذي تم إنشاؤه مؤخراً ويقع بمحاذاة الطريق الدولي المؤدي لمنفذ الحديثة، ويخدم المسافرين وسكان قرية الحديثة وموظفي المنفذ، اعتُبِر هو الآخر داخل حرم هذه الحدود، وكان مهدداً بالإزالة لاعتراض حرس الحدود عليه كونه يقع بالمنطقة الحدودية.

وقال لـ"سبق" مدير الشؤون الصحية بمحافظة القريات محمد مصطفى نعيم: "في بداية بناء هذا المستشفى طالب حرس الحدود بالقريات مديرية الشؤون الصحية بوقف أعمال البناء به؛ بحجة وقوع السور التابع للمستشفى بحرم الحدود، وتم وقْف المقاول من إكماله لحين وضع حل لهذه المشكلة، وهو ما كان؛ فقد قامت "صحة القريات" بتوجيه عدة خطابات رسمية لقيادة حرس الحدود برفع اعتراضهم عنه؛ حيث إن هذه الأرض هي أرض مملوكة لوزارة الصحة بموجب صك شرعي تملكه المديرية، وتم الاتفاق بين الجهتين؛ باستثناء موقع المستشفى بأكمله من المنطقة الحدودية، لتستكمل أعمال البناء به وتشغيله.. وما زال قائماً".

مواقع أثرية داخل حرم الحدود
ومن الناحية السياحية والأثرية ذكر لـ"سبق" مدير مكتب الآثار والسياحة بالقريات طلال الحساني فما يتعلق بالأماكن السياحية؛ "لا يوجد داخل حرم حرس الحدود أماكن سياحية؛ إلا أنه يوجد بها مواقع أثرية مهمة جداً؛ خاصة بعض المواقع الواقعة بالقرب من الحدود الأردنيه؛ كموقع "نعيج الأثري"، الذي يُعَدّ من أهم المواقع الأثريه بالمحافظة".

وقال "الحساني": "إنه في حال حاجتنا الذهاب للمواقع الأثرية بمنطقة الحدود؛ فبإمكاننا ذلك؛ ولكننا بحاجة لتنسيق مسبق مع حرس الحدود، الذي يرسل معنا سياره تابعة له لمرافقتنا لحين انتهائنا"؛ مؤكداً أنهم لا يواجهون مشكلة في هذا الأمر مع حرس الحدود؛ "ولكننا نحتاج لوقت للتنسيق معهم".