انطلقت اليوم السبت من "جلاسكو" كبرى مدن أسكتلندا رحلة المبتعث السعودي عبدالرحمن العنزي، علي دراجته الهوائية " "السيكل" باتجاه العاصمة البريطانية "لندن"، والتي تستغرق خمسة أيام ويقطع فيها مسافة 650 كيلومتراً حيث يصل يوم 23 مايو الجاري، وذلك ضمن المشروع الخيري "سيكل تو سيريا " Cycle to syria والذي تبنته إحدى الجمعيات الإغاثية العالمية التي تعرف بـ هيومن آبيل "Human appeal" بهدف جمع التبرعات التي ستساهم في بناء قرية آمنة للنازحين السوريين.
وعن الصعوبات التي واجهها قال "العنزي" لـ"سبق": مبدئياً كانت الخطة أن انطلق مع الفريق المشارك من جلاسكو مواصلة إلى تركيا مباشرة لكن واجهت صعوبة في استخراج الـ"شنجن" فيزا دول الاتحاد الأوروبي، فاضطررت إلى الاكتفاء بمشاركة الفريق إلى السفر عبر دراجتي الهوائية إلى العاصمة البريطانية لندن.

وأضاف: ثم بعد ذلك سأنطلق من إسطنبول بتركيا إلى بلدة الريحانية على الحدود التركية السورية، مشيراً إلي أنه السعودي الوحيد الذي يشارك مع فريق الدراجات من بين 15 جنسية مختلفة أغلبهم من العرب في هذه الرحلة الطويلة والشاقة التي تهدف إلى جلب الأنظار إلى معاناة الأشقاء السوريين، وجمع التبرعات لهم.

وبيّن أن هذا المشروع كانت بداياته مجرد فكرة قام بذكرها طلبة جامعيون في مدينة جلاسكو فتبنتها فيما بعد إحدى الجمعيات الإغاثية العالمية التي تعرف بـ هيومن آبيل "Human appeal".

يُذكر أن المبتعث عبدالرحمن العنزي، وهو طالب هندسة كيميائية سيحتفل بتخرجه هذا الصيف، وكله أمل أن يضع بصمته تجاه القضية السورية، التي مر عليها ثلاثة أعوام، وأن يرسم الابتسامة على وجوه المتضررين في سوريا.