أبدى عددٌ من المزارعين والاستراحات في أنحاء متفرقة من محافظة جدة وبعض الأهالي تخوفهم من عدم بيع محطات الوقود لهم "الديزل" بسبب تعليمات من الجهات المعنية, مما تسبب في خلق سوق سوداء لبيع لتر "الديزل" الذي وصل 5 ريالات و 6 ريالات, ليستغل ضعاف النفوس هذا المنع .
وأكّد أحد المواطنين أن مزرعته في أم حبلين بشرق جدة تعطلت بسبب توقف المكائن نتيجة رفض محطات الوقود بيع لهم بالجراكل، وذلك لتعليمات من الجهات المعنية, مشيراً إلى أن مزرعته بها خيول أصيلة سوف تموت من العطش إذا لم تشتغل المكائن الخاصة بإخراج الماء من الآبار.

وأضاف المواطن أنه اتصل بأحد الموردين للديزل من الوافدين عرض عليه إحضار الديزل لمزرعته مقابل 6 ريالات للتر ورفض رفضاً باتاً أن هذا الأمر الذي يستغله ضعاف النفوس لخلق سوق سوداء لبيع الديزل, مطالباً الجهات المعنية النظر بالاعتبار في معاناة المزارعين ومن يستخدم الديزل لأغراضه في تشغيل محركات المزارع أو المغاسل.


"سبق" اتصلت على أحد البائعين الديزل بالسوق السوداء وهو من جنسية عربية والذي تخوف في بداية الأمر من الاتصال, ليعترف بعدها بوجود سوق سوداء لبيع الديزل لكنه لا يتوفر عنده حالياً نظراً لعدم توفره في الوقت الراهن.