رصد عدد من المواطنين في مركز الجوة التابع لمحافظة جبال فيفاء مجموعة كبيرة من الأفارقة المتجمعين مشكلين في المنطقة نقاطاً لتجمعهم ومرتعاً لهم في تلك المنحدرات وبين تلك الجبال لإقامة ما يريدون من مصانع وبيع وتهريب وترويج وغير ذلك من مفسدات الوطن والمجتمع.
وقال المواطن سليمان الشراحيلي إن هذا المكان ليس جنوب إفريقيا وليس أديس أبابا في إثيوبيا إنما هو في مركز جوة آل شراحيل بمحافظة فيفاء بجانب الشارع العام وبجوار المسجد الجامع, عدد كبير من الأفارقة المجهولين الذين كونوا لهم تجمعات لبيع وترويج المخدرات يتردد عليه أصحاب السوابق والمشبوهون والمراهقون المغرر بهم, كل ذلك يقابله غياب الأجهزة الأمنية في الموقع لصدهم وردعهم من هذا الاحتلال.

من جانبه طالب المواطن جابر الشراحيلي المسؤولين بعمل تمشيط للموقع لتخليصه من براثن الإثيوبيين المفسدين الذين حاولوا مراراً وتكراراً زعزعة أمن الوطن بالصراعات والهجمات ولكنهم لم ينجحوا, ثم لجأوا بعدها لإفساد أبناء الوطن والمستقبل نفسياً وعقلياً بمصنوعاتهم المخدرة والمذهبة للعقل.

فيما يقول مواطن آخر ويدعى سالم الشراحيلي: إن تواجد مثل هؤلاء الإثيوبيين والمجهولين مع شبابنا بل وأطفالنا يشكل خطراً عليهم من ترويج المخدرات، وكذلك نشر بعض العقائد وبعض الأفكار المنحرفة، الأمر الذي يجعلنا حذرين منهم في كل ثانية تمر من وقتنا, وأصبحنا نعيش تحت هاجس الخوف منهم ومن نقاط تجمعهم.

وطالب المواطن الجهات الأمنية بتمشيط الموقع والتوجيه بتمركز دوريه لإحلال الأمن وانتشال هذا المرض الخبيث من الموقع وكافة أرجاء المحافظة الحدودية, وخصوصاً بعد اعتماد الموقع مركزاً يتبع لمحافظة فيفاء.