أعلن رئيس المشروع الإسلامي لرصد الأهلة المهندس محمد شوكت عودة، أن رؤية الهلال ممكنة يوم الخميس في أجزاء واسعة من العالم الإسلامي، ومن المتوقع أن تبدأ معظم الدول الإسلامية شهر شعبان يوم الجمعة 30 مايو.
هذا، وتولي العديد من الدول الإسلامية اهتماماً خاصاً بتحري هلال شهر شعبان وذلك تمهيداً واستعداد لتحري هلال شهر رمضان، حيث ستتحرى بعض الدول الإسلامية هلال شهر شعبان يوم الأربعاء 28 مايو لأنه الموافق لليوم الـ 29 من شهر رجب في تلك الدول، على أن تتحرى بقية الدول هلال شهر شعبان يوم الخميس 29 مايو لأنه الموافق لليوم الـ29 من شهر رجب فيها.

وقال رئيس المشروع الإسلامي لرصد الأهلة المهندس محمد شوكت عودة: "بالنسبة لتحري الهلال يوم الأربعاء 28 مايو، فإن رؤية هلال شهر شعبان في ذلك اليوم مستحيلة في جميع دول العالم تقريباً نظراً لغروب القمر قبل غروب الشمس".

وأضاف: "بالنسبة ليوم الخميس 29 مايو فإن رؤية الهلال ممكنة من العالم الإسلامي باستخدام التلسكوب فقط، في حين أنها قد تكون ممكنة بصعوبة بالغة بالعين المجردة من الأجزاء الغربية والجنوبية من العالم الإسلامي".

وقال "عودة": "بهذه المناسبة سيقدم المشروع الإسلامي لرصد الأهلة بثاً حياً ومباشراً لتحري هلال شهر شعبان على موقعه على شبكة الإنترنت يوم الأربعاء 28 مايو، وذلك من مدينة أبوظبي ومن مدينة عمان، وسيقوم المشروع بتحري الهلال بتقنية التصوير الفلكي باستخدام كاميرا فلكية خاصة، وهي تتضمن التقاط عدة صور للهلال قد تصل إلى 300 صورة، ومن ثم يتم تجميعها عن طريق برنامج حاسوب متخصص في صورة واحدة، وتتم معالجة الصورة من خلال ضبط قيم التباين وإعدادات أخرى وبعد ذلك يمكن أن يرى الهلال. ".

وأضاف: "تتميز هذه التقنية بأنها قادرة أحياناً على رؤية الهلال في وضح النهار، حتى وإن كانت رؤية الهلال غير ممكنة سواء بالعين المجردة أو باستخدام التلسكوب؛ ولذلك فإن عملية تحري الهلال باستخدام هذه التقنية ستبدأ من صباح يوم الخميس، وستعرض صورة الهلال على موقع المشروع مباشرة في حالة تمت رؤية الهلال، ويمكن للمهتمين متابعة البث المباشر على الموقع التالي: Islamic Crescents' Observation Project (ICOP) live.html".

وأردف: "بإلقاء نظرة على وضع الهلال يوم الخميس 29 مايو من مختلف دول العالم، نجد أن رؤية الهلال ممكنة باستخدام التلسكوب من أستراليا وجنوب آسيا وجنوب أوروبا ومعظم الجزيرة العربية والعراق وبلاد الشام. في حين أن رؤية الهلال ممكنة بالعين المجردة بصعوبة من معظم أفريقيا وأجزاء من الولايات المتحدة".

وتابع: "بالنسبة إلى الأماكن التي يمكن منها رؤية الهلال بالعين المجردة بسهولة فهي جنوب الولايات المتحدة وأمريكا الوسطى والجنوبية.

وقال "عودة": "أما بالنسبة لوضع الهلال يوم الخميس 29 مايو في بعض المدن العربية والإسلامية، نجد أن الحسابات السطحية للهلال عند غروب الشمس على النحو التالي:

• جاكرتا: يغيب القمر بعد 34 دقيقة من غروب الشمس، ويكون عمره 16 ساعة و37 دقيقة.

• أبو ظبي: يغيب القمر بعد 35 دقيقة من غروب الشمس، ويكون عمره 19 ساعة و48 دقيقة.

• مكة المكرمة: يغيب القمر بعد 38 دقيقة من غروب الشمس، ويكون عمره 20 ساعة و24 دقيقة.

• عمّان: يغيب القمر بعد 35 دقيقة من غروب الشمس، ويكون عمره 21 ساعة ودقيقتين.

• القاهرة: يغيب القمر بعد 37 دقيقة من غروب الشمس، ويكون عمره 21 ساعة وست دقائق.

• الرباط: يغيب القمر بعد 41 دقائق من غروب الشمس، ويكون عمره 23 ساعة و17 دقيقة.

وأضاف: "رؤية الهلال يوم الخميس 29 مايو من الرباط ممكنة بالعين المجردة لكن بصعوبة، في حين أنها ممكنة باستخدام التلسكوب فقط من جاكرتا وأبوظبي وعمّان والقاهرة ومكة المكرمة، مع وجود احتمالية ضعيفة لرؤيته بالعين المجردة بصعوبة من مكة المكرمة في حالة صفاء الغلاف الجوي التام، بشرط أن يتولى الرصد راصد محترف".

وأردف: "من أجل معرفة معاني هذه الأرقام تجدر الإشارة إلى أن أقل مكث لهلال أمكنت رؤيته بالعين المجردة كان 29 دقيقة وتمت رؤيته يوم 20 سبتمبر 1990م من فلسطين، أما أقلّ عمر هلال أمكنت رؤيته بالعين المجردة فكان 15 ساعة و33 دقيقة وتمت رؤيته يوم 25 فبراير 1990م من الولايات المتحدة".

وتابع: "لا يكفي أن يزيد مكث الهلال وعمره عن هذه القيم لتمكن رؤيته، لأن رؤية الهلال متعلقة بعوامل أخرى كبعده الزاوي عن الشمس وبعده عن الأفق لحظة رصده".

ولمتابعة رصد هلال شهر شعبان، يمكن زيارة موقع المشروع الإسلامي لرصد الأهلة على شبكة الإنترنت على العنوان (http://www.icoproject.org)، علماً بأن هذا المشروع تأسس عام 1998م ويضم حالياً أكثر من 500 عضواً من علماء ومهتمين برصد الأهلّة وحساب التقاويم.

ويشجع هذا المشروع المهتمين في مختلف دول العالم على تحري الهلال وإرسال نتائج رصدهم إلى المشروع عن طريق موقعه على شبكة الإنترنت، حيث تنشر تباعاً بعد تدقيقها وتمحيصها.