صرّح الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس، بأنه انطلاقاً من مكانة الحرمين الشريفين في هذا الدين، ومنزلة الكعبة المشرفة في نفوس المسلمين عامة، واهتماماً من القيادة الرشيدة خاصة بهما، وبكل ما يتعلق بالحرمين الشريفين، وما يولونه إياها من الاهتمام والرعاية والحرص والعناية، فقد أناب خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، أمير منطقة مكة المكرمة ليقوم ومرافقوه من الأمراء والعلماء وسدنة بيت الله الحرام وأعضاء السلك الدبلوماسي الإسلامي وعدد من المواطنين وقاصدي بيت الله الحرام بغسل الكعبة المشرفة في حدث إسلامي مهيب، وموقف إيماني رهيب، ومناسبة دينية عظيمة، وفرصة شرعية كبيرة، ولحظة تاريخية مجيدة.
ويتشرف أمير منطقة مكة المكرمة الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود بالقيام بهذه المهمة الجليلة نيابةً عن خادم الحرمين الشريفين ويشرف شخصياً على مراحل غسلها، وتشارك الجهات الحكومية والأمنية بهذه المناسبة الكريمة.

وتقوم الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي وهي الجهة الموكل إليها الاضطلاع بشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بالإعداد لهذه المناسبة العظيمة التي تجسّد اهتمام القيادة الرشيدة بالحرمين الشريفين وتعكس مدى الاهتمام البالغ في خدمتهما وتطهيرهما.

وتشرف الرئاسة بالإعداد المبكر لهذا الحدث الكبير وتعد له إعداداً متميزاً يليق بهذه المناسبة الشريفة، حيث تقوم بتحضير ماء زمزم المخلوط بماء الورد ودهنه وطيب العود والورد وجميع مستلزمات الغسيل لتخرج هذه المناسبة بالصورة اللائقة والأنموذج المشرق لهذه الدولة السنية وقيادتها الرشيدة.

وقال "السديس": "بهذه المناسبة الإسلامية العظيمة فإنه باسمي واسم زملائي منتسبي الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي أتقدم بوافر الشكر والعرفان والتقدير والامتنان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، ولسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز ولسمو ولي ولي العهد النائب الثاني الأمير مقرن بن عبدالعزيز وأمير مكة المكرمة وأمير منطقة المدينة المنورة على ما يولون الحرمين الشريفين والكعبة الغراء وهذه المناسبة العظيمة من فائق العناية، وبديع الرعاية".

وأضاف: "نقدم الشكر على ما تجده الرئاسة من لدن القيادة من الحرص والاهتمام والدعم والتشجيع والمؤازرة، جعل الله ذلك في موازين أعمالهم الصالحة، وزادهم من الخير والهدى والتوفيق بمنّه وكرمه إنه جواد كريم، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً".