ارتدى أمير منطقة الرياض رئيس اللجنة المشرفة على تنفيذ مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام (القطار والحافلات) الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز خوذة السلامة، وتفقد أعمال الحفر في موقع تجهيز آلات حفر الأنفاق لمسار القطار على طريق الملك عبدالعزيز بجوار مدخل قاعدة الرياض الجوية.

جاء ذلك عقب ترأسه اليوم الاجتماع الدوري الخامس لمتابعة سير العمل في المشروع، حيث استمع إلى شرح من مسؤولي الهيئة حول المشروع، واطلع على معدات الحفر التي شرعت في تنفيذه.

وناقش الاجتماع سير العمل في مشاريع تنفيذ البنية التحتية للمشروع، حيث تم البدء في تنفيذ تعديلات الطرق لـ"المرحلة الأولى" من الثلاث مراحل التي سينفذ خلالها المشروع، وتشمل هذه المرحلة كلاً من: (طريق حمزة بن عبدالمطلب، طريق ديراب، طريق الأمير محمد بن عبدالرحمن، وطريق الخرج).

واستعرض أعمال تزويد المشروع بالطاقة الكهربائية وأعمال لجنة التنسيق والمتابعة للمرافق العامة ضمن المشروع، حيث شرعت اللجنة في تحديد الخطط المستقبلية لخطوط المرافق العامة على محاور النقل العام، ومراجعة أولويات تنفيذ هذه المشاريع وتعديلها بما يتوافق مع مسارات القطار والحافلات.

من جانبه أوضح رئيس مركز المشاريع والتخطيط بالهيئة عضو الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض المهندس إبراهيم بن محمد السلطان أن الاجتماع تناول الأعمال الجاري تنفيذها ضمن المشروع، مبيناً أن أمير المنطقة شاهد عرضاً مرئياً مفصلاً تناول مختلف الأنشطة المنجزة، والجاري تنفيذها حالياً في عدد من المواقع.

وأشار السلطان إلى أن الاجتماع تناول أعمال المشروع خلال الربع الثالث من العام الحالي بمشيئة الله، ومن بينها: استكمال أعمال اختبارات التربة في عدد من المسارات، وبدء العمل في تنفيذ التحويلات المرورية، وتجهيز مواقع آلات حفر الأنفاق للمحطات ومراكز المبيت والصيانة، وبدء العمل في إنشاء قواعد الجسور، والبدء في أعمال تحويل الخدمات والمرافق.