يقدم الكاتب الصحفي يوسف القبلان رسالة الأرملة السعودية رقية عبدالله الغنامي، وهي ترثي زوجها السيد عبدالعزيز إبراهيم، مؤكداً أنها "من أصدق رسائل الرثاء، كتبتها المرأة بحبر قلبها ودموعها"، وأنها رسالة وعبرة ونصيحة للمقدمين على الزواج، مطالباً بوضع الرسالة ضمن المقررات المدرسية والنصوص.
وفي مقاله "أم إبراهيم ترثي زوجها" بصحيفة "الرياض" ينقل القبلان عن الأرملة رقية عبدالله الغنامي أو "أم إبراهيم" قولها: "ما زلت أنظر إلى ساعة الحائط، أنتظر أن تكون الساعة شارفت على الثالثة والربع لأضع لك طعام الغداء بعد يوم شاق وعمل متعب، فالحمد لله على كل حال. ولقد افتقدتك أمي التي أرى الدموع في عينيها عندما تذكرك فقد كنت يا أبا إبراهيم تفرح لقدومها لمنزلنا وتقبل رأسها عند الدخول والخروج من المنزل وتسميها أمي الثانية، لقد افتقدك الجميع ولكن قلبي المحزون أشد ألماً وفقداً".

ويعلق القبلان قائلاً: "يا لها من كلمات صادقة تعبر عن علاقة مثالية بين الزوجين وبين الزوج وحماته، صورة جميلة تعبر عن محبة الزوج لحماته تمنيت إبرازها إعلاميا بديلا للصورة السلبية الثابتة في أذهاننا. أما نظر الزوجة إلى ساعة الحائط انتظارا لعودة الزوج فهو يعبر عن علاقة حب وتقدير ومشاركة ومؤشر على انضباطية الراحل في عمله ومواعيده وأنه يستحق الانتظار ووجبة الغداء. وهنا أستنبط رسالة وعبرة وهي نصيحة للمقدمين على الزواج بالاستفادة من مثل هذه التجارب الزوجية الناجحة وتذكيرهم بأن الحب بعد الزواج هو المطلوب وهو الأهم وأن الحب اذا لم يترجم إلى سلوك ومعاملة فهو مجرد كلام أو رومانسية غير مؤثرة. ونظرا لوجود دورات تدريبية ومحاضرات تقدم للمقدمين على الزواج فاني أرشح أم إبراهيم ومن له تجارب مماثلة بعرض تجاربهم للأجيال القادمة".

ويمضي الكاتب قائلاً: "إحساسي يقول لي إن هذه السيدة تكتب بحبر قلبها ودموعها وأن فقيدها (يرحمه الله) كان أحد الذين يتسمون بالعطاء وإسعاد الآخرين.. في هذا الرثاء وجدت عدم التكلف وقوة الإيمان والوفاء للفقيد وذكر المحاسن دون مبالغة. لقد شعرت بقربي من كلمات هذا الرثاء ومن مشاعر هذه الزوجة وطريقتها في التعبير عن رحيل عمود البيت ونوره كما وصفته. ذلك الرجل الذي لا يهمه في حياته إلا إسعاد عائلته".

ويقترح القبلان وضع الرثاء ضمن النصوص المدرسية، ويقول: "حين قرأت هذا الرثاء تذكرت المقررات المدرسية والنصوص التي يتم اختيارها والمعايير التي يتم تطبيقها في هذا الاختيار وتساءلت: هل من المعايير أن يرتبط النص بالماضي أو باسم معروف؟ وماذا عن القدرات المغمورة والكتابات العفوية الصادقة؟".

وينهي الكاتب قائلاً: "من الرسائل في رثاء أم إبراهيم أنها كتبت هذا الرثاء بعد رحيل زوجها بسنة وأربعة أشهر، وهذا دليل على الوفاء وأثر الرحيل والفقد. وفي النص رسالة أخرى عن عمق العلاقة بين الزوج وأسرته وهذا يذكرني ببعض الأزواج الذين لا يعرفون بيوتهم إلا في استراحة قصيرة بعد العمل يعقبها الخروج إلى استراحة خارجية يعود بعدها في ساعة متأخرة من الليل".