رعى أمير منطقة الرياض الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز مساء أمس حفل تخريج الدورة رقم (72) من طلبة كلية الملك عبدالعزيز الحربية والدورة الـ(41) جامعيين، وذلك بمقر الكلية.
وكان في استقبال سموه لدى وصوله مقر الحفل رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الأول الركن عبدالرحمن بن صالح بن البنيان، وقائد كلية الملك عبدالعزيز الحربية اللواء الركن ظافر بن علي الشهري، وكبار ضباط كلية الملك عبدالعزيز الحربية.

وفور وصوله عُزف السلام الملكي، بعدها بدأ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ألقى قائد كلية الملك عبدالعزيز الحربية اللواء الركن ظافر بن علي الشهري كلمة بهذه المناسبة.

عقب ذلك ألقى رقيب أول الكلية كلمة الخريجين نيابة عن زملائه، قال فيها: إنه لشرف لي أنا وزملائي الخريجين من الدفعة الثانية والسبعين ودورة تأهيل الضباط الجامعيين الواحدة والأربعين أن تكون يد سموكم الحانية هي من تمنحنا الإذن للانطلاق في ميادين العز والشرف.

وفي ختام الحفل تسلم الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز هدية تذكارية بهذه المناسبة، قدمها قائد كلية الملك عبدالعزيز الحربية، والتُقطت للأمير صورة تذكارية مع الخريجين، ثم وُدّع بمثل ما استُقبل به من حفاوة وترحيب.

حضر الحفل محافظ الدرعية الأمير أحمد بن عبدالله بن عبدالرحمن، كما حضره قادة أفرع القوات المسلحة، وعدد من قادة الكليات العسكرية والملحقين العسكريين المعتمدين لدى السعودية وأولياء أمور الطلبة.