كشف "شبيب عبدالرحمن الحربش الصخــري"، مشرف الظواهر الجوية والفلكية في منتديات "مكشات"، عن أنه من المتوقع - بعد مشيئة الله - أن يكون يوم الأحد 29 يونيو 2014م، الموافق في تقويم أم القرى 2 رمضان 1435هـ، هو اليوم الأول فعلياً من شهر رمضان المبارك، حسب إمكانية الرؤية، مرجحاً إتمام شهر شعبان ٣٠ يوماً.
وقال الحربش لـ"سبق": "أوضحت العديد من البرامج الفلكية الدقيقة، منها برنامج Stellarium ، أن جرم القمر سوف يغرب قـُبيل غروب قرص الشمس يوم الجمعة 29 شعبان 1435هـ، الموافق 27 يونيو 2014م، وذلك حسب أفق جميع مناطق السعودية؛ ما يعني -حسب ما توضحه البرامج الحاسوبية الفلكية- أن اليوم الذي يليه سيكون على الأرجح هو المتمم لشهر شعبان، وهو يوم السبت 28 يونيو 2014م، الذي تم تدوينه مسبقاً في تقويم أم القرى بتاريخ 1 رمضان 1435هـ".

وأضاف الحربش: "في حين ستكون رؤية الهلال ممكنة في حال صفاء الأجواء، وذلك في مناطق السعودية كافة -بإذن الله- بعد غروب كامل قرص شمس يوم السبت 28 يونيو. علماً بأن نسبة إضاءة الهلال ستكون حينها نحو 1،7 %، أي أن الجزء المضاء من جرم القمر (الهلال) سيكون ضئيلاً بسبب حداثة ولادته".

ولفت الحربش إلى أن "الهلال سيمكث في الأفق بعد غروب قرص الشمس في ذلك اليوم - بعد مشيئة الله - قرابة 36 دقيقة للرائي في شرق السعودية، وقرابة 41 دقيقة في وسط السعودية، وقرابة 46 دقيقة في غرب السعودية؛ ما يجعل الفرصة أكبر لرؤية هلال شهر رمضان المبارك".

وتابع الحربش: "على الرغم مما تشير إليه هذه البرامج الفلكية وما تمتلكه من دقة عالية إلا أن هذه البلاد المباركة سارت وما زالت تسير على سنة المصطفى -صلى الله عليه وسلم-؛ إذ لا بد من إحياء سُنة الخروج لترائي هلال شهر رمضان بعد غروب شمس يوم الجمعة 29 شعبان الموافق 27 يونيو؛ وذلك اتباعاً لسنة نبينا الكريم محمد -صلى الله عليه وسلم- (صوموا لِرُؤْيَتِهِ وأَفْطِروا لِرُؤْيَتِهِ فإنْ غُمَّ عَلَيْكُمْ فأَكْمِلُوا عِدَّةَ شَعْبانَ ثلاثينَ يَومًا). رواه البخاري".

وأكد الحربش أنه "مهما بلغت البرامج الفلكية من دقة متناهية إلا أنها تظل من صنع البشر المعرض للخطأ، ولا يعتد بها في مواقيت شعائر المسلمين، ولا يمكن أن تحل هذه البرامج الفلكية بديلاً لما شرعه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وما أقره ولاة أمر هذه البلاد المباركة -حفظهم الله- وعلماؤها -وفقهم الله- من وجوب الالتزام بالشريعة الغراء".