تعرضت مراسلة برنامج "بدون شك" على قناة mbc مساء أمس الخميس للاحتجاز لمدة ساعتين قبل أن يتم إطلاق سراحها من قِبل أسرة في محافظة العقيق التابعة لمنطقة الباحة خلال قيامها بمهمة إعلامية لحل قضية حرمان رجل لشقيقته من الورث لأكثر من 5 سنوات, مما اضطرها إلى السكن في سكن خيري في محافظة جدة دون السؤال أو النفقة عليها.
وعلمت "سبق" أن برنامج "بدون شك" كان يقوم بتصوير عددٍ من القضايا التي يبحث لها عن حلول, من ضمنها قضية رجل حرم شقيقته من ميراثها منذ أكثر من خمس سنوات واتخاذ محافظة العقيق سكناً له, ووضع شقيقته في سكن خيري في محافظة جدة, وكانت تتمثل مهمة الزميلة أماني حسن في السفر من محافظة جدة لمحافظة العقيق للالتقاء مع الشقيق، والسعي عبر محاميي البرنامج لحل هذه المعاناة وذلك بربطهم باتصال مصور من محافظة العقيق واستديو برنامج "بدون شك" في العاصمة الرياض.

ومع بداية التصوير كانت الأمور تجري بشكلٍ سلس، واستطاعت الزميلة أماني وفريق البرنامج إيجاد حل لمعاناة المرأة المحرومة من الميراث, وكانت المفاجأة أنه بعد انتهاء التصوير قام أحد أبناء الشقيق الخصم بالتهجم على فريق البرنامج بالتعدي عليهم بالضرب وتحطيم بعض معدات التصوير, وقيامهم بإدخال الزميلة لدى نساء الأسرة، واحتجازها لمدة ساعتين قبل أن يتم إطلاق سراحها.
يُذكر أن برنامج "بدون شك" أنهى موسمه الأول ويعمل حالياً الاستعداد لانطلاق موسمه الثاني في سبتمبر القادم.
و"بدون شك" برنامج تثقيفي قانوني يدعم المواطنين الذين يعانون مشكلات قانونية, ويسعى إلى إيجاد حلول لها ورد الحقوق إلى أصحابها، بالإضافة إلى التركيز على أساليب الصلح