حذّر إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة الشيخ صلاح البدير -في خطبة الجمعة- من الغفلة عن ذكر الله وعبادته، التي تؤدي إلى خراب النفوس والقلوب.
وقال: "إن الإيمان يزيد بالطاعات وينقص بالمعاصي"؛ مشيراً في هذا الصدد إلى أن من صفات أهل الغفلة: التكاسل في الصلاة، وهجران القرآن، وقلة ذكرهم لله تعالى، والإعراض عن مجالس الذكر والعلم، والمسارعة إلى مجالس اللغو واللهو، والتسابق إلى مَوَاطن المنكر والفتنة"؛ داعياً أهل الغفلة بالتوبة قبل الموت والإفاقة من غفلتهم قبل الحساب.

وأضاف "البدير": "إن ذوي الهمم العَلِيّة والنفوس الأبية والقلوب الزكية، الذين آتاهم الله حُسن السريرة وشدة البصيرة، يُحاذرون مراتع الغفلة ويستعيذون منها؛ فقد ثبت من حديث أنس رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يدعو يقول: "اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل، والجبن والبخل، والهرم والقسوة، والغفلة والعيلة، والذلة والمسكنة"؛ فخراب النفوس باستيلاء الهوى والشهوة وخراب القلوب باستيلاء الغفلة والقسوة، قال الله تعالى: {واذكر ربك في نفسك تضرعاً وخيفة ودون الجهر من القول بالغدو والآصال ولا تكن من الغافلين}.

وتابع إمام وخطيب المسجد النبوي: "الإيمان يزيد وينقص؛ لحديث عمير بن حبيب الخطمي رضي الله عنه أنه قال: "الإيمان يزيد وينقص؛ فقيل له: وما زيادته ونقصانه؟ قال: إذا ذكرنا الله عز وجل وخشيناه؛ فذلك زيادته، وإذا غفلنا ونسينا وضَيَّعْنا؛ فذلك نقصانه"؛ فإذا غُذِّيَ القلب بالتذكر وسُقِيَ بالتفكر ونُقِّيَ من الدَّغَل وزُكِّيَ بالكتاب والسنة وعرف التوحيد الخالص من شوائب الشرك والبدع والخرافة، تَيَقَّظَ من مراتع الغفلات ونهض من مساقط العثرات".