انقطعت ظهر اليوم شبكة الهاتف الثابت والجوال وخدمات البيانات والإنترنت في محافظة خميس مشيط ومراكزها وقراها وأجزاء من محافظة ابها وعدد من قرى ومراكز عسير، عقب اندلاع حريق في أحد مباني شركة الاتصالات السعودية في المحافظة وسيطر عليه الدفاع المدني لاحقاً.
وفي التفاصيل، سجل المواطنون شكاوى من انقطاع خدمات الهاتف الثابت والجوال واستمرارها لساعات، فيما أكدت الشركة في بيان صحفي أن الحريق الذي اندلع في أحد مبانيها بمحافظة خميس مشيط بمنطقة عسير الساعة الثانية عشرة من ظهر اليوم الأحد، أثر على خدماتها في محافظة خميس مشيط وضواحيها، وأن الشركة تعمل بكامل طاقاتها البشرية والفنية على استعادة الخدمات بالمواقع المتأثرة بأسرع وقت ممكن.

وقالت الشركة إن التأثير الحالي المقتصر على المواقع المذكورة قد طال كل من شبكة الهاتف بشكل كامل وما يقارب من 70% إلى 80% من شبكتي الجيل الثاني والجيل الثالث للجوال بالمنطقة، وكذلك خدمتي البيانات والإنترنت والخدمات المرتبطة بهما بشكل كلي.

وتم تفعيل خطة الطوارئ المطبقة في مثل هذه الحالات، ويجري العمل على تقييم الأضرار والوضع في موقع الحريق الذي شمل أجزاء من مبنى مقسم خميس مشيط.

وأوضحت الشركة في بيانها أن الدفاع المدني سيطر على الحريق، ويجري العمل حاليا بتنسيق وارتباط مع مركز الملك خالد للتحكم بالشبكة الوطنية في الرياض لضمان سرعة إعادة الخدمات بشكل تدريجي لجميع المواقع التي تضررت جراء هذا الحريق.

وأكدت الشركة أنها ستوضح عبر مختلف وسائل الإعلام التطورات الجارية لإعادة الخدمات، بإذن الله.