افتتح أمير منطقة الباحة رئيس مجلس التنمية بالمنطقة الأمير مشاري بن سعود بن عبدالعزيز، بحضور رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، حفل انطلاق فعاليات مهرجان صيف الباحة، الذي يقام على مدى ثلاثة أشهر تحت شعار "باحة الكادي... مصيف بلادي 35"، وذلك بمقر مدينة الملك سعود الرياضية.
ولدى وصول الأميرين؛ عُزف السلام الملكي، ثم بدأ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم.

وقال وكيل إمارة منطقة الباحة رئيس اللجنة الإشرافية العليا المنظمة للمهرجان الدكتور حامد بن مالح الشمري: "باسم كافة رؤساء وأعضاء اللجان المنظمة؛ نشكر أمير المنطقة على رعايته لحفل مهرجان الصيف الذي رسم تفاصيل أنشطته ووقف ميدانياً على عوامل إنجاح مراحل تطويره وتحسينه استشعاراً بأهمية الملف السياحي كواحد من مقومات وروافد الحراك التنموي والاقتصادي للمنطقة".

وأضاف: "نرحب برئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار ضيف المنطقة الذي حرص على المشاركة في افتتاح صيف الباحة في ظل اهتمامه بالعمل السياحي في المملكة وحرصه بشكل خاص على إيجاد ودعم المشروعات السياحية والتراثية لمنطقة الباحة".

وأردف: "الباحة وهبها الخالق مناخاً جذاباً وتضاريس متنوعة تتضمن الجبال الشم والأودية الندية والمروج الخضراء والبيد والأصدار مع تنوع النبات والأشجار بشكل جعلها بيئة حاضنة لجمال الطبيعة، وأفاض الله على إنسانها بكريم الخلق والعطاء والثقافة والفنون والإبداعات التي تتوارثها الأجيال، وذلك يتضمن القرى التراثية والحصون والنقوش والمنقولات الأثرية والمساطب الزراعية، ولأجل ذلك كله فإن هذه المهرجانات تبرز هوية المنطقة الرائعة في ظل العطاء السخي للدولة التي تحرص على إظهار ملامح التطور والنماء والتنمية الشاملة في كل ناحية من أجزاء المنطقة، وفي ظل جهود أمير المنطقة الذي جعلنا نعيش في ورشة عمل دائمة بهدف الارتقاء بالمستوى".

وتابع "الشمري": "مهرجان الباحة لهذا العام يحوي قرابة 500 فعالية متنوعة تلبي حاجة الأسرة والطفل والشاب، والأسر المنتجة وأصحاب الحرف اليدوية والفنون الشعبية وذلك على مدار الأسابيع العشرة القادمة، من خلال أماكن متعددة في مدينة الباحة ومحافظات بلجرشي والمندق والقرى وبني حسن التي يستهدفها المصطافون لكونها تتميز بمناخ بارد صيفاً وغطاء نباتي فريد من نوعه، وقد تم توثيق كل ذلك من خلال دليل للفعاليات سيتم توزيعه على المصطافين داخل وخارج المنطقة".

وقال وكيل إمارة منطقة الباحة: "اللجان المنظمة لمهرجان هذا العام استفادت من نتائج الاستبيانات للعامين الماضيين، والتي هدفت إلى استطلاع ملاحظات ورغبات المصطافين إواء الخدمات المقدمة سواء في المتنزهات والغابات، أو على مستوى وجودة الفعاليات ودور الإيواء ومستوى الترفيه".

وأشاد بالتوسع والتطوير الذي طال الكثير من المتنزهات والحدائق مع توفير الخدمات اللازمة في تلك المواقع وتحقيق معدلات عالية في برامج النظافة العامة وفتح العديد من الطرقات للمواقع الأثرية والسياحية، فضلاً عن تحقيق رؤية أمير المنطقة في استغلال العديد من المواقع البكر لتجهيزها للمواطن والسائح بما يشمل المحافظة على الغطاء النباتي وعدم الإضرار به.

ولفت إلى جهود اللجان المنظمة على صعيد متابعة مراحل تحسين الخدمات بشكل عام والمواقع ودور الإيواء بشكل خاص، من خلال تكليف الجهات المعنية بالقيام بجولات ميدانية على تلك المنشآت والتأكد من توفر وسائل السلامة والراحة للمصطاف وفق بيانات وتقارير تقييمية، مبرزاً تجربة الهيئة العامة للسياحة والآثار بالمنطقة على صعيد تنفيذ أول مشروع للإيواء الريفي، راجياً أن يبادر رجال الأعمال بالاستثمار في هذا المجال وغيره من الأنشطة السياحية من مدن ترفيهية ومنتجعات في ظل ما تقدمه إمارة المنطقة من تسهيلات عبر مكتب خدمات المستثمرين.

وقال رئيس اللجنة الإشرافية العليا المنظمة للمهرجان: "كل ما تحقق للمنطقة في الجوانب السياحية والتنموية والخدماتية، ما هو إلا ثمار لجهود ومتابعة أمير المنطقة المكتبية والميدانية التي شملت المحافظات والمواقع إضافة إلى حرصه على معرفة أدق التفاصيل الخاصة بما تبذله الإدارات الخدمية من جهود للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة وفق أسلوب إداري محفز للأداء وبروح الفريق الواحد".

ثم ألقى كلمة الرعاة والداعمين مسعد بن سمار، حيث قال: "نحن سعداء بمنحنا فرصة رعاية المهرجان والمساهمة في تعزيز العمل السياحي وتشجيع الاستثمار في هذا القطاع الحيوي، في ظل ما تشهده منطقة الباحة من دعم ورعاية من القيادة الرشيدة وخاصة أمير المنطقة، وندعو رجال الأعمال إلى دعم القطاع السياحي الذي يجد كل الدعم من رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار".

وألقيت قصيدة شعرية نالت استحسان الحضور، ثم كرم أمير منطقة الباحة الرعاة والداعمين، كما قدم هدية تذكارية للأمير سلطان بن سلمان ضيف المهرجان.

وأعلن الأمير مشاري بن سعود بن عبدالعزيز عن انطلاق فعاليات الصيف، داعياً الله أن يحقق المهرجان المتعة والفائدة لزوار المنطقة.

ودشن أمير المنطقة حملة " الله يعطيك خيرها " المعنية بالسلامة المرورية وتتبناها جمعية الأطفال المعوقين، مشيداً بجهود الأمير سلطان بن سلمان في دعم وتبني الحملة.

وأبرز أمير منطقة الباحة ما تنعم به المملكة من قيادة رشيدة رسمت خطوط مستقيمة تعمل على السير بالوطن والمواطن نحو الخير، سائلاً الله أن يديم على المملكة أمنها ورخاءها وأن يحفظ لها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وسمو نائبه وسمو ولي ولي العهد وشعبها الوفي.

وقدم رئيس فريق التطوع بحملة "الله يعطيك خيرها" خالد الغامدي نبذة عن الحملة تناول من خلالها إحصائيات تتعلق بالحوادث المرورية المميتة والمسببة للإعاقة، مؤكداً أن الحملة جاءت بدعم ولاة الأمير والأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، بهدف الحد من الحوادث، وذلك من خلال تثقيف وتوعية المجتمع.

وأشاد بما حظيت به الحملة من خلال تدشين نائب خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لها، وكذلك ما تحظى به في كافة مناطق المملكة من دعم ومساندة، مستعرضاً مسيرة الحملة العام الحالي وما ستشهده في العامين القادمين.

وأطلق أمير منطقة الباحة بالوناً يحمل شعار الحملة قدمه له أحد أطفال مركز الأطفال المعوقين بالباحة، وأعرب عن أمله في أن تحقق الحملة في المنطقة الأهداف المرجوة منها.

وقدمت الفرق الشعبية بالمنطقة ومنطقة جازان ومحافظة محايل عسير العديد من الألوان الفلكلورية، صاحبتها لوحة إنشادية قدمتها مجموعة من أطفال المنطقة مع تقديم باقات الورود لضيوف المهرجان، فيما أضاءت الألعاب النارية سماء الحفل.

وفي الختام؛ شارك أمير منطقة الباحة ورئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار في أداء العرضة الشعبية.

هذا وقد حضر الحفل رئيس جامعة نايف للعلوم الأمنية الدكتور جمعان بن رشيد بن رقوش، أمين منطقة الباحة المهندس محمد بن مبارك المجلي، مدير شرطة المنطقة اللواء مسفر بن سفير الخثعمي وعدد من المسؤولين بالمنطقة وضيوف المهرجان وجمع غفير من المواطنين.