كشف المتحدث الأمني لوزارة الداخلية أن الجهات الأمنية المختصة بمكافحة المخدرات أحبطت تمرير أكثر من نصف طن من الكوكايين عالي النقاوة، عبر ميناء جدة الإسلامي، وذلك ضمن حمولة بضائع تجارية منقولة من إحدى الدول في أمريكا الجنوبية إلى المملكة وعدة دول أخرى. وبين أنه في ضوء ما اتضح من نتائج التحقيقات عن البعد الدولي لعملية التهريب التي تم إحباطها، فقد تم اتخاذ الإجراءات اللازمة للتواصل مع الأجهزة النظيرة في الدول المعنية لكشف أبعادها وغاياتها والشبكة الإجرامية التي تقف وراءها.
وتفصيلاً فقد صرح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية بأنه، وفي إطار جهود المملكة لمكافحة المخدرات أو الاتجار بها أو تهريبها أو نقلها عبر الحدود، وبناءً على ما توفر من معلومات عن محاولة تمرير كمية كبيرة من مخدر الكوكايين عالي النقاوة عبر أحد الموانئ البحرية بالمملكة، وذلك ضمن حمولة بضائع تجارية منقولة من إحدى الدول في أمريكا الجنوبية إلى المملكة وعدة دول أخرى، فقد بادرت الجهات الأمنية المختصة بمكافحة المخدرات بتشكيل وتكليف فريق أمني خاص لتحليل المعلومات المتوفرة والتحقيق فيها، حيث تمكن الفريق الأمني بعون الله وتوفيقه من التوصل إلى الحقائق وتحديد وسيلة النقل المستخدمة في تهريب المواد المخدرة ومكان وموعد وصولها إلى المملكة.

وأضاف أنه بالتنسيق والتعاون مع الجهات المعنية تمت متابعتها وضبط المواد المخدرة في حاوية عبوات ورق تصوير منقولة في باخرة تجارية بميناء جدة الإسلامي وذلك في يوم السبت الموافق 9/ 8/ 1435هـ واتضح أنها مكونة من (526) خمسمائة وستة وعشرين كيلوجراماً و(344) ثلاثمائة وأربعة وأربعين جراماً من الكوكايين عالي النقاوة.

وبين أنه في ضوء ما اتضح من نتائج التحقيقات عن البعد الدولي لعملية التهريب التي تم إحباطها، فقد تم اتخاذ الإجراءات اللازمة للتواصل مع الأجهزة النظيرة في الدول المعنية لكشف أبعادها وغاياتها والشبكة الإجرامية التي تقف وراءها.

ونوه المتحدث الأمني بالتنسيق والتعاون مع مصلحة الجمارك والمؤسسة العامة للموانئ في ضبط المواد المخدرة، كما أكد عزم رجال الأمن بعون الله تعالى على تنفيذ مهامهم لمكافحة المخدرات أو الاتجار بها أو تهريبها أو نقلها عبر حدود المملكة إلى دول أخرى.