أكدت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية، أنه تم التأكد من هوية الانتحاري الذي قام بالتفجير الذي وقع مساء الأربعاء في فندق ببيروت.
وقالت الوكالة إن الانتحاري سعودي الجنسية يبلغ من العمر 20 عاماً، ويدعى "عبدالرحمن الحميقي"، وكان نزيلاً في إحدى غرف الفندق، حيث فجر نفسه خلال مداهمة الأمن لغرفته.

وذكرت مصادر أمنية مساء الأربعاء، أن شخصاً فجّر نفسه في فندق في منطقة الروشة غرب بيروت، حين دهمت الجهات الأمنية غرفته بالفندق، وقع عددٌ من الإصابات من جراء الانفجار، فيما نقلت وسائل الإعلام تقارير مصورة لآثار حريق وتحطيم زجاج، وتعرّض الطابقين الثالث والرابع من الفندق للتخريب.

وكان مسؤولٌ أمني قبل هذا الانفجار بيوم واحد قد صرّح لوكالة "فرانس برس" بأن هناك خلايا متطرفة نائمة في لبنان، عندما توجد بيئة ملائمة لها، مثل التطورات الأخيرة في العراق، والوضع السياسي الهش في لبنان، تتحرك، موضحاً أن الأجهزة الأمنية مستنفرة لمتابعة هذه الخلايا، وأنها تلقت أخيراً معلومات من أجهزة استخبارات أمريكية، تفيد باحتمال وقوع تفجيرات في لبنان.