أكد خبير الأحوال الجوية بالمرصد الفلكي بالمجاردة في ثقيف جنوب الطائف، محمد بن ردة على الثقفي، أنه بمشيئة الله يدخل شهر رمضان المبارك لهذا العام 1435هـ في فصل الصيف، والذي كان قد دخل يوم الأحد الماضي الموافق 22 يونيو 1435/8/24هـ، ويبلغ ذروته مع بداية يوم الخميس الموافق 10 يوليه الموافق 1435/9/13هـ، بدءاً ببرج المرزم ونصف الذراع والنثرة، ولمدة 36 يوماً المقبلة.
وقال الثقفي: "سوف يشهد شهر مضان لهذا العام زيادة في ارتفاع درجات الحرارة قد تصل إلى 53 درجة مئوية، وقد تشمل منخفضات منطقة مكة المكرمة في كل من: "مكة المكرمة وجدة والليث وتهامة ومنطقة المدينة المنورة ومراكزها ومنطقة الرياض والمراكز التابعة لها والمنطقة الشرقية والمراكز التابعة لها والمنطقة الشمالية والمراكز التابعة لها".

وأضاف: "تشهد المرتفعات الجنوبية والغربية، وخاصة مصائف المملكة في كل من "الطائف وأبها والباحة"، اعتدالاً في درجات الحراة، وتكون الأجواء لطيفة وباردة نسبياً خلال الفترات المسائية".

وتوقع -بمشيئة الله- "أن تكون علی تلك المرتفات سحب ركامية متفرقة ما بعد منتصف الظهيرة، وهطول أمطار ما بين خفيفة إلی متوسطة مصحوبة بزوابع رعدية، حيث يزداد نشاط الرياح السطحية المثيرة للأتربة والغبار، وانعدام الرؤية الأفقية لأقل من كيلومتر، وخاصةً علی منطقة الرياض والسواحل الشرقية والغربية، وتتأثر بها أجزاء من المرتفعات الجبلية في المنطقة الجنوبية والغربية".

ونصحَ الثقفي خلال هذه الفترة جميع الصائمين بعدم شرب الماء البارد المُثلج مع الإفطار والمُسبب لبحة الصوت والإكثار من الفواكه والخضراوات والتقليل من أكل اللحوم، واستخدام الزيوت، وكذلك تجنب الأعمال الشاقة أثناء النهار، وخاصةً للعاملين بالشركات ومؤسسات التعمير والبناء.

وأوضح أنه "حسب الرصد والمتابعة لا يمكن أن نعتمد في هذه الحالة علی الحسابات الفلكية، حتی ولو كان صائباً، وإنما نعتمد علی الرؤية الشرعية بالعين المجردة لترائي الهلال امتثالاً لقول الرسول -صلى الله عليه وسلم-: "صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته، فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين يوماً".

في حين وجه الجميع بترائي الهلال مساء يوم غدٍ الجمعة ومساء يوم السبت، سائلاً الله -عز وجل- أن يبلغنا ويبلغ الأمة العربية والإسلامية بشهر رمضان.