تقرر إطلاق فعاليات" رمضاننا كدا وعيدنا كدا"، المنبثقة من مهرجان جدة التاريخية، مساء اليوم، وتستمر حتى 19 من شهر رمضان ثم تبدأ فعاليات "عيدنا كدا" في 23 من شهر رمضان بإحياء ليالي العيد.

وكان محافظ جدة رئيس اللجنة العليا لفعاليات "رمضاننا كدا وعيدنا كدا" الأمير مشعل بن ماجد بن عبد العزيز، قد وجه كافة الجهات العاملة بسرعة تنفيذ كل المهام والاستعدادات المناطة بهم كلا فيما يخصه والاهتمام المضاعف بهذه المدينة الغالية على قلوب الجميع، والحفاظ على ترسيخ وتعزيز مكانتها الثقافية والتاريخية لدى النشء لزرع روح تراث الأجداد في نفوسهم.

وتبدأ الفعاليات اليومية من الساعة العاشرة مساء بعد صلاة التراويح إلى الساعة الثانية صباحا، وتقام الفعاليات في منطقة البلد التاريخية في مسارين الأول مسار دائري من باب المدينة مرورا بشارع أبوعنبة ويمتد حتى بيت ذاكر ويعود من الطريق الموازي، والثاني يبدأ من برحة نصيف وحتى مركاز عمدة حارة اليمن والبحر.

وجاءت رؤية محافظ جده بان تنظم فعاليات منبثقة من مهرجان جده التاريخية لتعيد أمجاد الماضي وتحكي للأجيال الحالية كيف كان الأجداد والآباء يعيشون الليالي الرمضانية المباركة ويحتفلون بقدوم عيد الفطر السعيد. ويستمتعون بكل ما هو قديم وتراثي حجازي لذا كان قرار تنظيم فعاليات رمضاننا كدا وعيدنا كدا.

يشار إلى أن أهالي وزوار جده والمقيمين روح المنطقة التاريخية بكل عبقها ونسيمها الذي كان عليه الأجداد والآباء حيث اعتاد الناس فقط أن يتوجهوا إلى منطقة البلد التاريخية لتناول "الكبدة والبليلة" على الطريقة الحجازية القديمة خلال ليالي رمضان، إلى جانب هذا كله ستعيد الفعاليات ذكريات الحكواتي والمسحراتي والفرق الشعبية الفلكلورية والتي ستؤدي الأدوار الحجازية مثل المزمار والصهبة والحدري والخبيتي وغيرها.

وعلى ضوء ذلك تم تجهيز وإنشاء مواقع الفعاليات من الإضاءة على الطريقة القديمة، باستخدام الفوانيس وهلال رمضان مع شعار الفعاليات على المسارين الأول مسار دائري من باب المدينة مروراً بشارع أبو عنبة ويمتد حتى بيت آل ذاكر والثاني يبدأ من برحة نصيف وحتى مركاز عمدة حارة اليمن والبحر، ويجري ترطيب المسارات لتخفيف حدة الحرارة على الزائرين، وإنشاء وتجهيز بسطات المأكولات الشعبية، ومواقع الفعاليات الترفيهية والملاعب الرياضية، وتجهيز المقاهي بدون معسلات وشيش.

جدير بالذكر أنه بعد انتهاء فعاليات "رمضاننا كدا" ستتواصل فعاليات "عيدنا كدا" من 24 رمضان إلى 4 شوال على نفس المسارين لإحياء ليالي العيد على الطريقة الحجازية وكيفية استقباله ببرزات الحلاوة والمكسرات وبسط الجبن والحلاوة والشريك والزيتون والتعتيمة والفرحة بقدومه بفعاليات خاصة من 1 إلى 4 شوال لتعم الفرحة والبهجة والسرور على وجوه الجميع، بإذن الله.

وقام أمير منطقة مكة المكرمة، الأمير مشعل بن عبدالله، في زيارة تفقدية لفعاليات "رمضاننا كدا وعيدنا كدا" على هامش احتفالية الهيئة العامة للسياحة والآثار بتسجيل المنطقة التاريخية بمدينة جدة ضمن قائمة التراث العالمي (اليونيسكو)، وذلك بحضور رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، ومحافظ جدة رئيس اللجنة العليا لمهرجان جدة التاريخية الأمير مشعل بن ماجد بن عبد العزيز، وقف خلالها على آخر الاستعدادات والتجهيزات لموقع الفعاليات.

يشار إلى أن محافظة جدة وعلى رأسها الأمير مشعل بن ماجد، رئيس اللجنة العليا لمهرجان جدة التاريخية وصاحب فكرة فعاليات "رمضاننا كدا وعيدنا كدا" تعد مفاجآت كثيرة خلال فترة الفعاليات، لتظهر المنطقة القديمة بتراثها القديم والعريق من خلال البسطات المعدة لبليلة زمان ودكان المصوراتي والحكواتي، إضافة إلى الأطعمة القديمة من السمبوسة واللقيمات وغيرها والمشروبات المعتادة وفي مقدمتها السوبيا والشربات، إضافة لألعاب زمان "الداما والضومنة والكيرم والبلوت".