صفحة 1 من 12 12311 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 60

الموضوع: رواية لو سألتي الورد وهو ما بين ايديك أقطعك ؟ بيقول لك عمري فداك كاملة 2014 , روايه بدون ردود

  1. #1

    ][ فريق تطوير الزين ][


    تاريخ التسجيل
    Aug 2013
    المشاركات
    11,800
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رواية لو سألتي الورد وهو ما بين ايديك أقطعك ؟ بيقول لك عمري فداك كاملة 2014 , روايه بدون ردود

    بسم الله الرحمن الرحيم

    رواية لو سألتي الورد وهو ما بين ايديك أقطعك ؟ بيقول لك عمري فداك كاملة 2014

    السلام عليكم ورحمة الله و بركاتة.

    صباحكم/ مسائكم سعادة و رضا.

    بداية ارحب بكل قراء روايتي. و اتمنى انها تنال على اعجاب الجميع. باذن الله بتقرون شيء مختلف عن ما قرأتموه ومن ارض الواقع مع تطريز خيالي. ترتكز على الجانب الاجتماعي و احداث صارت لناس كثير. قيود مجتمع.عادات و تقاليد ما اندثرت حتى الآن.. تربية معقدة.. اختطاف و قضية امنية..

    أخيـــراً اسعد بكم جميعاً قراء صامتين او من لهم بصمة في صفحات روايتي وجودكم دعم لي و تشجيع. واتقبل النقد من الجميع سواء على القضايا المطروحة و الاحداث او اي شيء أخر.

  2. #2

    ][ فريق تطوير الزين ][


    تاريخ التسجيل
    Aug 2013
    المشاركات
    11,800
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: رواية لو سألتي الورد وهو ما بين ايديك أقطعك ؟ بيقول لك عمري فداك كاملة 2014

    مدخل:/ علميني ليه أنا اسال عليك.
    وأنا عارف رجعتي صعبة معاك.

    البارت الأول.

    مجتمعين على السفرة ينتظرون والدهم يأتي ليبدوا طعامهم.
    وعد : متى بنخلص من هالعادة.
    سها : لما نتزوج.
    وعد : ما ادري بابا متى يعتقنا من هالانظمة و القوانين.
    نهى ضربت وعد بكوعها : احم.
    تعدلن بجلستهن بعد ما كانوا متكيات و يتهامسون.
    : السلام عليكم.
    الجميع : وعليكم السلام.
    أبو سعود : وين أحمد؟
    ياسر : بالدوام عنده مناوبة اليوم.
    أبو سعود : اها و وين ندى ؟
    أم ندى : رجعت متاخر من الكلية ونامت صاحية من الصباح.
    سها تهمس بإذن وعد : عز الله م تعشينا إذا أبوك بيحقق كل واحد وين أراضية.
    وعد بنفس الهمس : كأنه شي جديد.
    أبو سعود : بسم الله.
    وعد : ما بغى توقعت يصومنا بالليل.
    نهى : أبوك يجي منه أي شي.
    جود : أبوي.
    أبو سعود: هلا.
    جود : محتاجة فلوس.
    أبو سعود: ليش؟
    جود : ابي اشتري لاب توب خاص فيني.
    أبو سعود : هماني مشتري لكن لاب توب انت و دانه.!
    جود : الا بس بابا انا و دانه ما نتفق.
    أبو سعود : والسبب؟
    جود : دانه تحتاجة اغلب الوقت ما لي فرصة اشتغل عليه.
    أبو سعود : دانه انا ماني قايل اللاب لك انت و اختك؟
    دانه بصوت يرجف : الا.
    أم احمد : دانه تحتاج اللاب توب كثير عشان دراستها و البحوث عندها كثير و تحتاج تأخذه الجامعة معها و كذا م فيه وقت تجلس عليه جود.
    أبو سعود : خلاص ياسر جيب لها واحد زين .
    جود : الله لا يحرمنا منك.
    سها : غريبة أبوي صبر لنا سمع السالفة كلها توقعت يقوم يصفق دانه.
    وعد : لا تستغربين شي بس شكله مروق اليوم.
    أبو سعود : خير حجية وعد و حجية سها ويش عندكن.؟
    بصوت واحد ردن : احم لا ما عندنا شي.
    أبو سعود : أشوفكن ما وقفتن مهامس من جلست شكل عندكم موضوع مهم تتناقشون فيه.
    سها : لا لا بابا بس أنا كنت احكيها عن موقف بالمدرسة اليوم.
    أبو سعود : طيب حكينا كلنا.
    أمسكت بيد أختها تعصرها كي تنقذها.
    وعد : يعني بابا سوالف بنات وكذا.
    أبو سعود: اها سوالف بنات سولفوا فيها لا كنتم لحالكم مو تهامسون قدامي.
    : ان شاء الله.
    دانه : الحمد لله.
    أم احمد : وين يمه تو الناس.
    دانه : شبعت يمه .. دايمه ان شاء الله.
    أبو سعود: بالعافية.
    تلاحقوا بعضهم بالقومة عن السفرة الإجبارية الجلسة عليها العشاء لازم الكل يكون موجود إلا بعذر يقبله أبوهم غير كذا ما فيه.
    نهى : تستاهلن اللي يسويه أبوي فيكم.
    وعد : ست نهى ماني رايقة لك تراني صاحية من النوم بالغصب ولا لي خلق اتهاوش معاك لذلك لا تحارشيني أحسن لك.
    نهى : و أنتِ ويش وراك غير النوم عاطلة باطلة.
    الشي اللي يستفزها لأبعد حد لقب عاطلة : أنا ما ابي ارفع صوتي لان بابا هنا و بعدين ويش دخلك احد طلب منك تصرفين علي.
    جود : وعد استهدي بالله نهى ما قصدها.
    وعد : لا مو قصدها غثيتوني عاطلة عاطلة عاطلة ما كأن فيه احد بالعالم عاطل إلا أنا مسببة أزمة للعالم.
    سها رفعت حاجبيها : كلنا ندري إن وعد ما تحب احد يقولها عاطلة بعدين نبرر بعدم القصد ما تركب على بعض.
    نهى : و أنتِ متى ناويه تروحين تفتحين كتبك تدرسين.
    سها : نعم ما عاد إلا هي تحكمين فينا.
    نهى : أقول لا تنسين إن أبوي متوعد فيك لو رسبتي هالترم مثل العيد اللي جبتيه الترم الأول.
    سها : هالشي م يخصك فاهمه.
    جالسين يشربون الشاهي.
    أبو سعود: هاه وليد ومشعل كيف دراستكم.؟
    وليد : زينه يبه م عليها.
    مشعل : ايه يبه المدرسين يشكرون فينا.
    أبو سعود اطلق صوت التصفير : صدقتك ي شيخ تراكم عيالي.
    وليد : يبه والله إننا شادين حيلنا بس مدرس الفيزياء حاط دوبه من دوبي.
    أبو سعود: لا تحجج بالمدرس لو انك شقردي ما خليته يطول يحط دوبه بدوبك .. و أنت سيد مشعل مين حاط دوبه من دوبك.؟
    مشعل من غير تفكير : المدير.
    أبو سعود : الله المدير مره وحده.
    مشعل : عاد ما ينفع معاه أكون شقردي لأني أصلا شقردي.
    أبو سعود: ايه صح م تقصر من ناحية شقردي فا أنت شقردي.
    أبو سعود التفت للي طالعة الدرج بعصبية : وعد.
    التفت على أبوها : نعم بابا.
    أبو سعود : ويش فيك.؟
    وعد : ولا شي .
    أبو سعود : ويش بتسوين الحين.؟
    وعد : بنام ما نمت اليوم.
    أبو سعود : و أنت ما غير نايمه م تعرفين تسوين شي غير النوم.؟
    ويش فيهم علي اليوم : م عندي شي دراستي و ما خليتني أكملها ويش تبيني أسوي .!
    أبو سعود وقف .. و بحده صوته اللي زلزلت المكان : وعد .. تعالي هنا.
    التفتت لتنزل الدرج تحاول أنا تجمع اكبر كميه من الهواء داخل رئتيها فهمي تعلم إنها أغضبت أبيها بكلامها , ابيها من يخاف منه الجميع من لا تكسر له كلمة أبداً ما إن تحدث أنصت الجميع وما إن أمر حتى أطاع الجميع بدون استثناء .. وقفت قريب منه عيناها معلقة بالأرض.
    أبو سعود : عيدي الكلام اللي قلتيه ما سمعته.
    وعد : أنا قلت الصدق أنت رفضت لا أكمل دراستي.
    أبو سعود : لو قلتِ لي بتكملين دراستك هنا ما كنت رفضت مثلك مثل ندى لكن تروحين مدينه ثانيه مادري ابتعاث وتقولين لي أنت رفضت.
    الجميع صامت يعلمون إن وعد دائمة النقاش مع أبيها خصوصا بعد تخرجها دائما م تعاقب بسبب تطاولها بالكلام ليس جديد على وعد ولا غريب على سها أو جود .
    وعد : بس أنت تعرف إن تخصصي مو هنا.
    أبو سعود : كملي بأي تخصص ثاني.
    وعد : ما راح تكون قوة شهادتي مثل ما يكون بنفس تخصصي.
    أبو سعود : أنا أعطيتك البديل و أنتِ رفضتي فلا تحمليني المسؤولية لان أنت اللي عجبتك البطالة.
    وعد : لا مو عاجبتني . ولا عاجبني تقرر مستقبلي عني أنا تعبت 16 سنه عشان أنال شهادة في هالتخصص يكفي إني كرفت بالعلمي عشان الطب و حرمتني منه و الحين تحرمني من الماجستير.
    قبض على عضدها بقوه ليشدها إليه رأت عيني والدها تقدح بالغضب من كلامها رد عليها بحده : وتبيني أوافق أخليك تشتغلين بين رجال.
    وضعت يدها على يده القابضة على عضدها آمله أن يخفف ضغطة فقد آلمها كثيرا : بس هذا كان طموحي .. والحين طموح أكمل دراستي برا وكل مره أنت توقف بوجهي.
    أبو سعود : ليش قالوا لك إني جدار بهالبيت مالي رأي عشان أخليك تسوين الغلط و اسكت عنك.
    وعد : مو غلط مو غلط كل البنات يقدمون ابتعاث ليش أهاليهم ما رفضوا مثل ما رفضت أنت.
    أبو سعود : أنا ماني محاسب عن بنات الناس أنا محاسب عنك لا تزوجتي تفاهمي مع زوجك خليه يبتعثك وقتها مالي دخل فيك لكن دامك عندي هالموضوع ما ابي أسمعك حتى تهمسين فيه فاهمه.
    أنزلت عينيها اللي تعلن بان دموعها ستنهمر أمام الجميع.
    نطق بحده اعلى من قبل : فاهمتني.
    اومئت برأسها بنعم . افلت يدها لتلتفت حتى تصعد لغرفتها ستبكي هناك من دون أن يشعر احد ستبكي لوحدها ستبكي طموح يقتل بين يدي أبيها.
    أبو سعود : استغفر الله العظيم.
    أم أحمد : اهدأ يا أبو سعود البنت تحس بالفراغ جيبها بالهداوة.
    أم ندى : صادقة هي ودها تكمل دراستها.
    أبو سعود : كيف يعني تبيني أوافق أنها تكمل برا.
    أم ندى : ما أقولك وافق بس تفاهم معها بالهدوء هي من تخرجت وهي نفسيتها كل يوم أشين من اللي قبل حتى الأكل شهيتها مسدودة مهما كان هاذي بنتك ولا أنت براضي على زعلها.
    أبو سعود : خليها تعقل وتشيل هالفكرة من رأسها ولا أزعلها.
    ياسر : طيب خاله ما كلمتيها تدخل معهد انقليزي تستفيد من وقتها.
    أم ندى : كلمتها بس ماهي عاجبتها المعاهد اللي هنا كل م قلت لها واحد تقول ما ادري مين يسبه وهذا نظامهم شين ما ابي أحط فلوس فيه على الفاضي.
    أبو سعود : قولي لها أنا اللي بدفع ما عليها من الفلوس خليها تدور لها على واحد وبسجلها فيه معاها أسبوع لو ما سجلت أنا بسجلها.
    أم ندى تنهدت زوجها ما راح يغير أسلوبه أبدا : إن شاء الله.
    جالسة على مكتبها عيناها معلقة بالسقف أيقظها من سرحانها طرق الباب مسحت دموعها بيدها : تفضل.
    سها : كنت بدرعم على طول بس خفت تحطين حرتك فيني.
    وعد ابتسمت بسخرية : ليش مسموح لي أحط حرتي بأحد بس اكبت بقلبي شي على شي لين تجيني جلطة و اموت.
    سها : بسم الله عليك ويش هالكلام.
    وعد : والله من اللي يسويه أبوك فيني.
    سها تنهدت : ماما وخالتي كلموه.
    وعد : يعني شنو بيغيرون رايه الحين مثلا .. يوم طلبت اكلمه اول مره ما وقفوا معاي ايش معنى الحين يعني كسرت خاطرهم.
    سها : لا ما قالوا له يغير رايه بس قالوا له ما يزعلك.
    وعد : صدق كثر خيرهم ما قصروا.
    نهى : وعد احترمي نفسك ولا تكلمين عن أمي وأبوي وخالتي بهالاسلوب هذا جزاهم خايفين عليك.
    وعد : أنت ويش دخلك ابي افهم.
    نهى : دخلني الغلط اللي تقولينه.
    وعد بصراخ : نهى اطلعي برا.
    نهى ببرود العالم كله : وإذا ما طلعت.
    وعد تكمل على نفس نبرة صراخها : صدقيني ما بيمسكني عنك شي وقسما بالله لا احط حرتي كلها فيك.
    سها ماسكة وعد : وعد استهدي بالله وطي صوتك قسم لو يسمعنا أبوي بيجي يغسل شراعنا كلنا.
    نهى : بطلع مو خوفاً منك بس عشان أبوي تعبان وما ابي ازيده فاهمه وإلا ما عليك منك .. توجهت للخارج.
    وعد : بتجلطني هاذي م يكفي اللي يسويه أبوك يعني.
    سها : ما عليك منها تخبرينها كيف كتلة ثلج ولا يهمها شي أنت بيرتفع الضغط عندك وهي ما يتحرك فيها شعرة.
    وعد حطت يدها على قلبها : اه .
    سها : بسم الله عليك للحين تجيك النغزات.
    وعد : ليش اللي يعيش هنا تجيه بس نغزات.
    سها : ما يصير تهملين نفسك.
    وعد : ما فيه شي مهم.
    سها : طيب على الأقل كلمي أحمد يكشف عليك.
    وعد : لا يعني لا .
    ..
    : سيدي زياد صار بالسجن.
    : حلووو كلم سعود يجيني.
    : جيت من غير لا تطلبني.. مبروك والله اني فرحان أنا مسكناه لنا اسبوعين نطارد وراه الزفت.
    : والله لا اطلعها من عيونه الخسيس.. التفت لضابط الواقف امامه : اسمع حرس السجن ما يتحركون من مكانهم وعيونهم مفتحة عليه 24 ساعة حتى لو يشرب كاسة ماء بعرف فيها..
    : إن شاء الله .. ادى التحية العسكرية وطلع.
    : متى بتحقق معاه.
    : بكره إن شاء الله بوريه إن الله حق.
    : لازم نوصل للي يشتغل معاهم من خلاله انتبه يا عساف لكل حرف ينطقة.
    : لا تخاف من هالناحية حتى أنـا بنصور التحقيق كله من غير لا يدري.. بس علمني أنت فيك بلى كنك تعبان.
    : لا والله بس متهاوش مع وعد كالعادة.
    : متى ناوية تعقل.
    : ما ظنتي عندها نية جننتنا بهالدراسة إلا تبغى تسافر برا.
    : اهم شيء عمي لا يعطيها وجه ومردها يطخ اللي براسها وتقنع.
    : يا خي عذبتنا بعنادها إلا حاطه الغلط علينا احنا ما نبيها تكمل دراستها رغم إن أبوي قالها كملي بتخصص ثاني تقدرين دامه ماجستير لكنها راكبة راسها إلا بتروح برا عند خالها طلال.
    : ماهو احنا اللي نسلم بناتنا لاشباه رجال.
    : عاد هي مقتنعة إن اللي تسويه صح.
    : أنا مقتنع إن اختك فاقدة بالله تشوف حالتها خالها اللي بس شفته كم مره وبغيت ادفنه بارضه تفكيرة لا هو تفكيرنا تنكرنا لتربيتة وعيشتة وعاداتة ياخي احس كل اللي يسافرون برا كذا.
    : لا عاد بهاذي غلطان هذا هو احمد راح ورجع وتفكيره مثل ماهو وخالد إن شاء الله بيرجع قريب وهو ما تغير كل ما جانا يكون مثل اخر مره قبل لا يبتعث.
    : خلك من الرجال لكن الحريم بالله ويش يطلعهن برا المره حدها الجامعة و وظيفة مدرسة والا مثلها وبيت زوجها.
    : لا تسمعك وعد تقول عنك متخلف ورجعي ماتوا الناس اللي يفكرون في المرأة بهاذي الطريقة من حقها تدرس و توصل اعلى المراتب و تتوظف وظيفة هي راغبتها وحابتها عشان تكمل فيها و تنتج نتاج حسن مثلها مثل الرجل.
    : والله هذا اللي ناقص نخليها توظف وين ما تبي تروح عناد تختار وظيفة بين الرجال.
    : السلام عليكم.
    : وعليكم السلام.
    سعود : وينك يا رجال ما تنشاف .؟
    : جاتني دورة برا واجهز لها.
    سعود : موفق إن شاء الله .. يالله أنا استاذنكم بروح البيت.
    : اقعد يا خي نسولف شوي ناخذ اخبارك.
    : والله ودي بس احس اني تعبان اليوم بروح ارتاح..وقف : يالله أشوفكم على خير.
    : فمان الله.
    : كلمته..؟
    : لا للحين.
    : ما غيرت رأيك.
    : لا يا عمر ما غيرته معزم على ندى.
    : و وعد يا عساف بتكسر قلبك وقلبها.
    : قلت لك كم مره أنا واياها ما نتوافق.
    : ما هو معقول يا عساف تحب وحده وتخطب أختها شلون ترضاها أنت اترك عصبيتك وهي تترك عنادها و بتسلكون.
    : قلت لك ندى انسب لي من وعد بعيش حياة هادية و طبيعية اما وعد ما اضمن نفسي ما اضربها.
    : تضربها ليش عشانكم تهاوشتوا من سنين, ما أنت ناسي يا عساف.
    : لا ماني ناسي ولا ودي اخذها ويقولون ظامها ولد عمها.
    ..
    على العشاء الكل موجود باسثناء وعد و أبو سعود.
    ام ندى : سها قلتِ لوعد تنزل.
    سها : ايه قلت لها ماما بس شكلها ماهي نازله.
    ام ندى : ياربي من هالبنت تجيب المشاكل لنفسها.
    ام احمد : ما عليه أكيد زعلانه للحين إن شاء الله إن أبو سعود مو ملاحظ.
    سعود : ليش ويش مزعلها.
    نهى : كالعادة الدراسة برا ورفض أبوي ما اعرف شلون تفكر هالبنت.
    أبو سعود : السلام عليكم.
    : وعليكم السلام.
    جلس ابو سعود دارت نظرته على الجميع وصل لكرسي وعد : وين وعد.؟
    سها : نايمه.
    ابو سعود رمقها بنظرة : نايمه وإلا م تبي تنزل.
    نهى : ما تبي تنزل.
    سها انقهرت : أنتِ ويش دخلك.؟
    ابو سعود بحزم : سها .. من متى ينرفع صوت على صوتي .؟
    سها : آسفة يا أبوي.
    ابو سعود : نهى روحي نادي وعد.
    نهى : حاضر.
    : جيت من غير م احد يناديني .. باست رأس أبوها و أمها و خالتها (حتى لو كانت زعلانة السلام لازم منه وإلا كان بينغسل شراعها)
    ابو سعود : بسم الله.
    همست وعد لنهى : نهى تراك وصلتيها معاي للشيطان الرجيم أحسن لك اقضبي لسانك عني دام هي خاربه لا أعدمها مو بس اخربها.
    نهى بلعانة رفعت صوتها وناظرت بوعد : ويش قلتي ما سمعتك.؟
    أخذت وعد نفس وهي ماسكة بيدها الملعقة بقوة تحاول تكتم غضبها : من قال ويش سمع.
    نهى : يعني ويش بتسوين.
    وعد قربت منها وهمست : مو هنا تعرفين ويش اسوي .. وقفت : الحمد لله.
    ام ندى : وين يا ماما م أكلتي شيء.
    وعد : شبعت الحمدلله . وقفها صوت أبوها.
    أبو سعود : وعد.
    وعد التفت له : نعم.
    أبو سعود : بغض الطرف عن اللي سويتيه من شوي ولاني مهاوشك عليه .. معاك أسبوع تختارين لك معهد انقليزي تسجلين فيه وإلا أنا بسجل لك من نفسي.
    وعد : بس انا ما ابي ادخل معهد.
    ابو سعود : عشان الفلوس, مالك فيها أنا اللي بدفعها المهم عندي تداومين كل يوم فاهمه.
    وعد : بس أنا ما أبيها كلها شينه.
    ابو سعود : ما عليه أهم شي تداومين.
    تعرف دام هالأمر طلع من أبوها ما راح يرجع بكلامه لذلك ترضى أحسن لها من تحس إنها مجبره حتى على المعهد اللي بيسجلها أبوها فيه : طيب .. تأمر على شيء.
    أبو سعود : سلامتك.
    مشعل يهمس لوليد : مبين مو عاجبها أبوي ما ادري متى يترك هالإجبار.
    وليد : اقول اهجد لا يجبرنا حتى احنا على شيء.
    مشعل : ما استغرب عليه.
    ابو سعود : كيف دوامك يا أحمد.
    أحمد : ما عليه يبه و دامك جبت طاريه أبشركم جاتني ترقية بالمشفى وصرت نائب مدير قسم القلب ..
    :مبروووك.
    ابو سعود : ماشاء الله مبروك يا ولدي.
    أحمد : الله يبارك فيك يبه.
    أبو سعود : دام كلكم مجتمعين بكره بيجوني ضيوف على العشاء و أبيكم موجودين كلكم ما أبي احد ينقص.
    سعود : بس رجال يبه.
    ابو سعود : ايه .. يكلم حريمه : عاد ما وصيكن ابي كل شي كامل مكمل.
    : ان شاء الله.
    مشعل : غريبة من زمان ما جونا رجال. غير عماني وخوالي.
    نهى بتسرع : يمكن خطاب.
    استوعبت كلمتها لما شافت نظرات ابوها : احم .. الحمدلله شبعت .. وقامت بسرعة قبل لا تتهزأ.
    ..
    الساعة 12:00
    بالصالة
    سهى : غريبة وافقت على المعهد على طول.
    وعد ابتسمت بسخرية : ليش حضرة جناب ابوك خلى لي فرصة الرفض.
    سهى : صح والله صادقة .. فاتك ع السفره ابوي قال بيجون رجال بكره ع العشاء وكذا نطت اختك الخبلة نهى وقالت خطاب.
    وعد : هههههههههه بشري عسى ابوي صفعها.
    سها : لا حتى م عصب بس نظرته تكفي وهي قامت على طول وشردت.
    أحمد : البارح يوم كنت بالمناوبه الطوارئ كانت مليانه شي فضيع صاير حادث سيارتين نقل جماعي ضاربين ببعض.
    سعود : عسى ما راحوا كثير.
    أحمد : عشره توفوا الله يرحمهم.
    ياسر : آمين , والباقي ان شاء الله حالتهم ماهي مستعسرة.
    أحمد : والله هاه ناس كذا و ناس كذا.
    : السلام عليكم.
    التفتوا كلهم للصوت صرخت سها : خلووودي .. ونطت تجري لحضنه.
    حضنها خالد مبتسم : مشتاق لك يا دلوعتي.
    سها : وانا بعد مشتاقة لك.
    وعد : يا هووو يحكى بعد إن احنا اخوانك.
    سلم عليها : أنت للحين م طولتي لي أربع سنين رحت ورجعت و أنتِ للحين على نفسك طولك.
    وعد : لو سمحت لا تهيني.
    سعود حضنه : ما بغيت ترجع ويش هذا من زمان ما شفناك.
    خالد : مشتاق لكم والله.
    سلم عليهم واحد واحد وجلس جنب سها وحط يده على كتفها : اجل وين أمي وأبوي.؟
    ياسر : شايف كم الساعة.؟
    خالد : 12:30 تو الناس يعني يمديهم ناموا.
    أحمد : يمكن لان لهم ساعة رايحين ينامون.
    خالد : وين خالتي.؟
    سها : نايمة تخبر مديرة لازم تنام بدري.
    خالد : ماهي ناويه تقاعد وترتاح.
    ندى : لا عاجبتها الشغله.
    أحمد : ليش ما كلمتنا نجيك المطار نستقبلك.
    خالد : ماله داعي ادل البيت .. وعد.
    وعد : هلا.
    خالد : فيك شي تعبانه.
    وعد : لا ليش.
    خالد : بس شكلك تعبانه.
    وعد : يمكن مرهقة من قل النوم.
    نهى : وأنت ويش وراك غير النوم عاطلة باطلة.
    وعد خلاص إلى هنا و يكفي ما عادت تحمل هالنهى م تنطاق ما حست إلا وهي راميه جوالها عليها.
    لحظة صمت يستوعبون اللي صارت.
    صرخ سعود : صاحية أنتِ.
    وعد عصبت : كم مره أقولك ما تقولين إني عاطلة باطلة أنت ما تفهمين.؟
    سعود مسك وعد من عضدها ولفها يمه : لو انك صايده عينها الحين ويش بتسوين.؟
    وعد : مالك دخل.
    سعود بصدمة : نعم.
    وعد نفضت يدها من يده : ايه مالك دخل .. مشت وجاء بيلحقها سعود بس وقفه خالد : اهدأ سعود الله يخليك لا تصحي أبوي.
    سعود : ما سمعتها ويش قالت هاذي ما تحشم احد.
    نهى وهي تفرك جبهتها مكان الضربة المتورمة : والله لا أقول لأبوي على الحركة هاذي ما اتركها لك.
    وعد : قولي لمين ما تبين ما عاد يهمني.
    أحمد: الله يهديك يا وعد هاذي حركة تسوينها.
    خالد : استهدوا بالله يا جماعة هذا استقبال تستقبلوني فيه هذا وأنا مشتاق لكم .. يلا وعد ونهى تصالحوا.
    وعد : أنا أصالحها من سابع المستحيلات ,, ومشت وتركتهم.
    سعود : قسما لو ما مسكتني عنها لا انومها بالمشفى اليوم.
    أحمد : سعود الله يهديك امسك اعصابك شوي بذات على وعد.
    سعود : ايه عشانكم مدلعينها لو مو مدلعينها ما شفتوها ترادد اللي اكبر منها.
    ندى : بس انت تعرف يا سعود ان وعد هالفترة ما تمسك اعصابها راعي هالشي هواشها مع ابوي ما صار له يومين.
    خالد استغرب : متهاوشه مع ابوي .؟
    جود : ايه للاسف.
    خالد : بسبب .؟
    ياسر : كالعادة دراستها والله اني خفت ذاك اليوم يكسر راسها.
    أحمد : لا دخلت المعهد بتنشغل شوي وبتتعدل نفسيتها.
    ..
    الشغالات يحضرون الفطور .. ابو سعود في الصالة يتصفح الايباد متابع أخر الأخبار ويتقهوى.
    : صبحهم بالخير.
    رفع راسه يوم سمع صوت ولده ابتسم لما شافه : ياهلا بخالد.
    باس راس ابوه ويده : كيفك يبه.
    ابو سعود : بخير دامك بخير يبه .. متى وصلت.؟
    خالد : البارح الساعه 12 .
    ابو سعود : ليش ما قلت لنا بتجي يجيبونك إخوانك من المطار.؟
    خالد : ماله داعي يبه جيت مع خويي تارك سيارته بالمطار.
    سعود . أحمد . ياسر : صباح الخير.
    : هلا يبه صباح النور باسوا راس ابوهم وجلسوا يمه يتقهون معاه.
    ابو سعود : وكيف الشهادة يا خالد.
    خالد ابتسم : تبيض الوجه الحمد لله.
    ابو سعود : كفووو يبه هذا العشم فيك.
    خالد : تربيتك يا ابو سعود.
    نزلوا البنات وحده ورى الثانية عدا وعد مالها خلق تتهاوش مع احد لانها عارفه اللي سوته ماراح يعدي على خير .. وهي تنتظر القنبلة اللي بتنفجر بالرغم من ذلك بعد اللي صار ارتاحت ونامت.
    التفوا حول الطاولة يفطرون.
    ابو سعود : ويش رايكم هالاسبوع نقضية بالمزرعة.
    سها تهمس لندى : فرقت يعني كلها كبت بكبت يقاله مغير ابوك جو يعني؟؟
    ندى ضربتها بكوعها عشان تسكت.
    سعود : ايه يبه نبيها هالروحة نغير جو.
    ابتسمت سها وهمست لسها : ما ادري ويش حاد إخوانك على الكبت وهم عيال مالت عليهم.
    رجعت ضربتها ندى مره ثانيه بس هالمره بقوه و اطلقت صرخة : آه... خلت الكل يلتفت لها.
    خالد : ايش فيك.!
    سها : لا ولا شي ما فيني شي.
    احمد رفع حاجبة: ليش صرختي .؟
    سها : ما صرخت ما صرخت بس كنت بقول اها فكرة حلوه يعني نروح المزرعة من زمان ما ما غيرنا جو كنت كنت متحمسه للفكرة بس بس كذا يعني.
    ابتسم ابو سعود يعرف إنها تكذب مو بس هو الكل يعرف سها تجلس تعيد الكلمات لا كذبت و يوضح عليها هالشي ..
    أم ندى : نهى ويش فيها جبهتك.؟
    وقتها الكل سكت يأخذون نفس.
    نهى ارتبكت شوي : بس صكعت بالباب ما انتبهت.
    مشعل بيكمل الكذبة : وين عيونك.
    نهى : براسي.
    مشعل : شكلك ما استخدمتيها.
    نهى : لا معطيتها إجازة.
    نط فارس اللي م يخبي شي ابدا : تراها تكذب.
    أحمد : فارس عيب هالكلام ما يصير تقول للي اكبر منك انه يكذب.
    فارس : طيب هذا الصدق وكلكم تدرون انها تكذب.
    نهى : وانت ايش دراك انا اصلا كنت بغرفتي لما صكعت بالباب.
    وليد : خلاص ندري انها تكذب مالك دخل.
    ابو سعود : فارس يبه قول اللي عندك لا تخاف منهم ما احد راح يسوي لك شيء.
    فارس ناظر بابوه : البارح وعد ضربت نهى بالجوال مع راسها.
    ابو سعود التفت على عياله احتقن وجه بالدم : صدق هالشي صار.؟
    كلهم سكتوا ما احد علق بكلمة.
    ابو سعود بحدة : نهى روحي ناديها.
    نهى : ابوي الله يخليك الموضوع ما يسوى ما كانت تقصد وانا ماني زعلانة عادي.
    ابو سعود بحده : كلامي واضح.
    قامت نهى تجر خطواتها حتى لو كانت هي ووعد ما يتفاهمون ما ترضى ان ابوها يهاوش وعد بسببها كل الاخوان يتهاوشون ما احنا اول ناس بس أبوي ما يتفاهم .. خيم التوتر على الجو.
    ..فوق..
    نهى طقت الباب ودخلت : صباح الخير.
    طنشتها وعد ولا ردت عليها.
    نهى : ابوي يبيك تحت.
    وعد : لحقتي تقولين له من صباح الله خير.
    نهى : لا تأخرين وطلعت .. ولحقتها وعد ونزلوا ورى بعض.
    وعد : السلام عليكم.
    ابو سعود وقف : ممكن تفهميني ويش اللي سويتيه البارح.
    وعد : ويش اللي سويته.؟
    وكأن ابو سعود ناقص استفزاز اكثر من كذا : يعني ما تدرين ويش اللي سويتيه.
    وعد : لا .
    ابو سعود سحب نهى اللي كانت واقفة قريب ورفع شعرها عن جبهتها ليكشف عن مكان الضربة : بشريني للحين م ذكرتي عشان اذكرك بطريقتي.
    سكتت وعد : ...........
    ابو سعود : ليش .؟
    وعد : حتى لو قلت لك السبب م راح تفهمني.
    ابو سعود : طيب تعبي نفسك وقولي لي .
    وعد : هي اللي استفزتني.
    ابو سعود : بس كذا.
    وعد : لا مو بس لها فتره كل ما شافتني تدقني بالحكي وكل مره أسكت عنها بس ما عدت اتحمل كلامها.
    ابو سعود : يعني هالضربة بسبب كلام ..
    وعد : ....
    ابو سعود بحده : ردي.
    وعد : ايه.
    ابو سعود : يعني هي ما ضربتك, طيب لو انتي صايده عينها لو صايده عرق براسها والا سببتي لها نزيف وقتها بترتاحين.
    وعد : ..........
    ابو سعود رفع رأس وعد بقوه : ردي علي.
    سعود وقف جنب ابوه : يبه اهدأ الله يخليك وعد عارفه غلطها وما راح تتكرر ان شاء الله.
    أحمد: يبه حصل خير سامحها هالمره.
    ابو سعود : مالكم حكي من شوي تغطون عليها.
    ابو سعود : ابيك تعطيني سبب واحد يغفر لك اللي سويتيه.
    وعد : قلت لك هي اللي غلطت ع........ ما كملت كلمتها صوت الكف دوى بالمكان طاحت على الأرض من قوة الكف ما توقعت انها تنضرب توقعت يهزئها يهاوشها يعصب يصارخ يعاقبها زي دايم بس يضربها و قدام الكل م جاء هالشيء في بالها جلست شوي تستوعب انها انضربت.
    مو بس هي انصدمت الكل انصدم حتى نهى شهقت لما أبوها ضرب وعد.
    حاولت تقوم بهدوء وانسحبت من المكان طلعت غرفتها و قفلت الباب.
    ابو سعود أخذ نفس : استغفر الله استغفر الله اعوذ بالله من الشيطان الرجيم اعوذ بالله.
    خالد حط يده على كتف ابوه : اهدأ يبه اهم شي صحتك اللي صار صار .
    ..
    بغرفتها مصدومة للحين انها انضربت قدام الكل ناظرت بالمراية شافت اثار الضربة على خدها نزلت دمعة اولى لتلحق شهقة قهر بكت الين نامت.
    المغرب..
    سها تطرق باب غرفة وعد : وعد افتحي الباب تكفين.
    سها : وعد .. وعد.
    خالد : م طلعت للحين.
    سها تنهدت : لا للحين.
    خالد : خليها لا تضغطين عليها.
    سها : انا بفهم شلون بابا طاوعة قلبه يضربها.
    خالد : عاد هذا اللي صار انزلي خلينا نتقهوى معاهم.
    سها : يلا.
    صحت لما سها تدق الباب عليها بس ما تبي تفتح لاحد راسها بينفجر ولا عندها استعداد تكلم أي احد حضر الموقف اليوم قامت توضت وصلت الصلوات اللي طافتها واخذت بنادول وانسدحت مكان سجادتها حطت يدها على قلبها تحس نبضها ضعيف شفايفها مزرقة و صعب تتنفس حاولت تسترخي شوي وهدت فاقت من سرحانها على صوت الباب يندق سمعت صوت امها قامت تفتح لها هي محتاجة لها فتحت الباب ودخلت امها : مساء الخير.
    جلست وعد ع السرير : مساء النور.
    : كيفك الحين.
    وعد : شلون تتوقعين اني اكون.
    : م عليه يا ماما انت غلطتي.
    وعد : بس ما استاهل انضرب قدام الكل.
    أم ندى : استهدي بالله بتصالحين مع نهى وكل شي بيرجع مثل ما كان و ازين.
    وعد : ما راح اصالحها لو اموت شلون انسى ان بابا ضربني بسببها.
    ام ندى : استغفر الله . ترى هي بعد حابسة نفسها بغرفتها ولا طلعت.
    وعد : هي اللي جنت على نفسها.
    ام ندى : وعد لا تنرفزيني وانتِ م جنيتي على نفسك.
    وعد : هي اللي حدتني كل يوم تعايرني باني عاطلة كل يوم تسمعني هالكلمة وكل مره أقولها لا تقولينها لي لكنها تطنشني وكل مره يصير موقف تسعى لأنها تستفزني والحين تلوموني.
    ام ندى : كل اللي قلتيه م يعطيك الصلاحية انك تضربينها بالجوال.
    وعد سكتت شوي و اردفت : م احد فيكم راح يفهمني انا بموت بطق كل م ذكرت اني هالسنه مرت من حياتي على الفاضي كل م ذكرت ان ابوي حارمني من دراستي برا ليش عشاني بنت ما يصير اكمل دراستي برا.
    ام ندى : وعد لا تدخلين المواضيع ببعضها .. زعلك من ابوك ماله دخل بنهى.
    وعد سكتت م تعرف شلون توصلهم اللي بقلبها.
    ام ندى : اتمنى م تخلين ابوك ينام زعلان منك.
    وطلعت وتركت وعد لحالها : وانا انام بالايام زعلانة م احد فكر فيني .
    دخلت سها : اخيرا م بغيتي تفتحين الباب.
    وعد تنهدت : سها ايش صار بعد م طلعت اليوم.
    سها جلست جنب وعد : ابدا اخواني هدوو ابوي وبس.
    سها : ترى مو نهى اللي علمت أبوي.
    وعد : مين اجل سعود.؟.
    سها : لا النتفة فارس اما هي غطت عليك وقالت انها صكعت بالباب بس فارس خر كل شي وابوي هدد الكل لو احد يتعرض لو بكلمة م يلوم الا نفسة.. المهم ويش بتسوين الحين.
    وعد : يعني ويش بسوي بجلس بغرفتي ماني طالعة مكان.
    سها : م أنتِ نازلة للعشاء.
    وعد : ولا فكرت حتى.
    سها : ي خوفي ابوي يعصب عليك.
    وعد : ويش بيسوي بيضربني خليه يضربني دامه ضربني مره بيضربني بعدها الف.
    سها : وعد لا تقولين كذا عن ابوي انت عارفة ان ابوي م قد ضرب احد فينا.
    وعد : بس ضربني اليوم وقدام الكل والا م شفتيه.
    ..
    خالد : السلام عليكم.
    : وعليكم السلام.
    خالد : ابشركم لقيت وظيفة.
    : مبروووك.
    سها : وين.؟
    خالد: بشركة الين م يفتحون التقديم ع الطيران.
    جود : طيب انتظر لين يفتحون ليش تشتغل بشركة.
    خالد : ومن وين بعيش ان شاء الله.
    سها : من البنك المركزي . وغمزت له (تقصد ابوها).
    ابو سعود : لو يحتاج ماني مقصر بس انا ابيه يعتمد على نفسه .. المهم بكره بعد صلاة العصر الكل جاهز ما ابي احد يتاخر لو وحده تتاخر ي ويلها فاهمات اغراضكم جهزوها من بدري.
    دانه : ليش.؟
    جود : ويش فيك نسيتي المزرعة السعيدة.
    دانه : اها تذكرت.
    ..
    لا إله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين.

    لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي.

    ضحكة قهر.

  3. #3

    ][ فريق تطوير الزين ][


    تاريخ التسجيل
    Aug 2013
    المشاركات
    11,800
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: رواية لو سألتي الورد وهو ما بين ايديك أقطعك ؟ بيقول لك عمري فداك كاملة 2014

    البارت الثاني


    مدخل :/ ان قلت اوصف لي الشموخ
    ..... .. ليه اوصفه .. هذا انا
    .
    ولا انت من كثر العلو
    ....... مفروض يسمونك سما
    .
    .
    سما سما

    سالم سيار.



    بعد صلاة العصر كل الاغراض بالسيارات بقي يركبون.
    نزلت وعد اللي تمنت انها ما تروح التقت عيونها بعيون ابوها وعلى طول شتتها ماتبي تناظره م راحت تسلم عليه كانت تبي تعرف انها زعلانة عليه مشت من عنده لكن ابوها مسكها ناظرها و هي م رفعت عيونها : ما انت مسلمة علي.؟
    باست راسه ببرود ناظر بخدها اللي للحين مزرق من ضربته تسحبت منه وطلعت تركب سيارة احمد.
    ..
    جالسين البنات برا طاقينها سوالف وقهوة.
    جود : ابوي جايبنا هنا يقاله تغيير جو يعني.
    سها : هههههههه ذكرتوني يوم العشاء حسيت ابوي عارف اني اكذب مسويه اني سعيدة بالجية هنا.
    دانه : ليش م انتبهتي لابتسامته كأنه يقول ترى ادري انك تكذبين بس بمشيها بمزاجي.
    سها : اهم شي مشاها لي ما سوا لي سالفة.
    نهى : وعد.
    وعد اللي حاطة السماعات باذنها وتسولف مع زميلاتها:......
    نهى : وعــــــــــــــــــــــتد.
    رفعت راسها تناظرهم و شالت سماعة وحده فيه احد يناديني.
    نهى اشرت لها بيدها : ايه أنا.
    ناظرتها وعد : نعم.
    نهى : كل الخوات يتهاوشون احنا مو اول ناس لا تشيلين بقلبك علي انا ما قلت لابوي بالعكس حاولت انه م يدري, انا مستحيل ارضى تنضرين بسببي.
    وعد : ادري انه مو أنت واللي صار صار وانتهى.
    نهى ابتسمت : يعني مو زعلانة علي.
    وعد : اذا ما عاد قلت اني عاطلة باطلة برضى.
    قامت نهى وحضنتها : ادري ان قلبك طيب واحاول اني م اقولها رغم اني تعودت عليها.
    ناظرتها وعد بنص عين : لا يا شيخه.
    نهى : اقول ويش رايكم نتسابق.
    سها : يا رباه على الفكره بنجلط من الوناسة اللي بتجيني من وراها.
    جود : الناس تقول نسافر نسوق سيارة مثلا من غير م احد يدري مو نتسابق.
    دانه : مجنونات ابوي بس لو يحس شفتي مجرد احساس انك تفكرين كذا بيشنقك ويعلقك على باب البيت ويكتب عبرة لمن لا تعتبر.
    وعد : واحنا هاذي حيلتنا احس هذا اللي يبيه بابا يذبحنا و يرتاح.
    ندى : حرام عليكم ابوي بس شديد شوي.
    جود : شوي قولي كثير خانقنا كل شي بامره واغلب الاشياء ممنوعة.
    نهى : من خوفه علينا.
    جود : ليش ما يعيشنا بسجن اجل.
    سها : ويش رايكم نعلن التمرد.
    دانه : انا مالي دخل فيكم.
    وعد : ويش نسوي يعني .. تراني بايعتها و ما اتوقع بيسوي فيني زود عن ما سواه كود يتبرأ مني.
    ندى : ليش أنتِ الحين مو متمردة.
    وعد : اللي اسويه ماهو تمرد اطالب بحقوقي فقط لكن التمرد اني اطلع من البيت من غير شور احد مثلا اسوي اللي براسي مهما كان رأي أهلي هذا من التمرد.
    دانه : جربي اطلعي من البيت من غير شور احد عشان يتعلق حبل مشنقتك ولا بعد ما يصلون عليك.
    نهى : لا تقولون كذا والله ابوي يحبنا و يخاف علينا و كل شي نطلبه ما يردنا فيه.
    جود : انا طلبته اروح لحفلة مسويتها زميلتي و رفض.
    وعد : وانا طلبت اكمل دراستي رفض.
    سها : وانا بعد كنت بدخل ادبي ورفض وحط لي مدرسات كله عشان ادخل علمي.
    دانه : اعوذ بالله كل ذا حقد م تنسن.
    وعد : بالله شلون ننسى انا عن نفسي انام و اصحى على طموحي اللي ابوي قاتلة ما فيه دراسة الا هنا والا تزوجي وسافري ويش ذا التفكير.
    جود : لو اني منك يا وعد تزوجت من زمان.
    وعد : ايه و اتزوج واحد تفكيره م يباعد تفكير ابوك و اتوهق لا ي بعدي انا ابي واحد يقدر المرأة يقدر اهتماماتها وطبيعتها و حياتها مو واحد يحسب للحين عايشين بالجاهلية.
    نهى : وين بتلاقين ذا الواحد عساه عساف ولد عمي عبدالرحمن والا عمر ولد عمي سعد.
    وعد ناظرتها : ويش معنى عساف ولا عمر.
    نهى : كأنك م تدرين يعني ان ماكنت لعساف بتكونين لعمر.
    وعد : وانا بضاعة يتفرجون عليها و ان عجبتهم خذوها.
    نهى : حاشاك انت غالية بس انت عارفة ان جدي قايل لعساف و عمر عنك.
    وعد : خلي جدي يقول اللي يبي اهم شي انا اللي ابيه وانا مستحيل ومن سابع المستحيلات افكر بعساف والا عمر. اما انا اخذ واحد من ذا الاثنين المعقدين بكره ادخل عليكم ببرقع وجلابية.
    سها : هههههههههههه من جد تخيلي تزوجين عساف هههههههههههه.
    وعد : سها ماني مسخره عندك.
    دانه : بصراحة احس عمر اهون من عساف.
    وعد : صبها و احقنها طينة وحده الاثنين.
    جود : والله عساف اخس من عمر اذكر يوم عصب مره بجمعتنا بالعيد تذكرونها.
    دانه : وييييه والا يوم هاوش اخته عبير انا خفت وانا كنت اكلمها ع الجوال للحين اذكر صوته.
    وعد : و يبوني اتزوجه والا واحد على شاكلته يخسي هو وكل اللي مثله.
    خالد : من هو اللي يخسي.
    التفتوا عليه خواته.
    سها : وعليكم السلام.
    خالد : السلام عليكم.
    : وعليكم السلام.
    جود : بعد ايش تسلم.
    خالد : لا تضيعون السالفة مين اللي يخسى.؟
    وعد : انا احكيهم عن زميلتي متقدم لها واحد وما تبيه.
    خالد رفع حاجبه : وليش ويش فيه ما تبيه.
    وعد : ليش تسأل ناوي تخطبها مثلا.
    خالد : لا طبعا بس كذا اسأل.
    دانه : الا خالد الله يسعدك فرحنا خله يصير عندنا زواج.
    خالد : واحمد وسعود ليش م تزوجينهم.
    وعد : احمد منه امل لكن سعود انا غاسلة يدي منه خالتي طلع بلسانها شعر وهي كل مره تقوله عن بنت فلان و بنت علان وهو يرفضهم كلهم.
    سها : من جد انا لو اني منها اصلا م ادور له خير شر.
    جود : تتوقعون فيه سبب.
    خالد : ايش قصدك.؟
    جود بلعت ريقها : ا يعني اقصد مثلا انه يبي وحده بصفات معينه.
    خالد : بس هذا قصدك.
    سها : على بلاطة يحب يعني.
    خالد رفع حاجبة : ما تخافين مني يعني.
    سها : وليش اخاف اهم شي انك مو أبوي.
    وعد : والا لازم كلكم تكبتونا يعني م يكفي علينا واحد.
    خالد : ابوي كابتكم .؟
    ندى : لا تضيع وقتك معاهم الحين بيجلسن يحطن لك قائمة على ذا السؤال.
    سها : على أساس ما تشوف يعني قوانين أبوي.
    خالد : لا تظلمون انفسكم ابوي مو مقصر معاكم بشي.
    وعد : ايه هذا تفكيركم تسكنونا ببيت و توكلونا وتشربونا وتلبسونا وتحسون انفسكم اعطيتم كل شيء.
    خالد : ويش اللي تبينه وما اعطيناك اياه.
    وعد : ولو قلت لك بيتغير شي يعني بتعطيني اللي ابيه.
    خالد : إن كنت اقدر ما أقول لك لا.
    وعد : وديني أكمل دراستي برا.
    خالد ابتسم : ما فقدتي الأمل للحين.
    وعد : لا م فقدت الأمل ولين بكره بعد.
    خالد : بصراحة م اقدر على ذا الطلب أنت عارفة رأي أبوي بذا الموضوع اطلبي شي ثاني.
    وعد : ما ابي غيره.
    خالد : لو كان بقي لي كم سنه برا كنت اخذتك معي بس ما كان باقي لي الا سنة.
    وعد : لو م تفيدني بشي.
    سها : انا ابي اطلبك.
    خالد : اطلبي يا عيوني.
    وعد : عيوني هاه وانا اكل تبن.
    خالد : افااا مين قال أنت خيتي نور عيوني.
    وعد : سلاااق.
    خالد : الحق على اللي يدلعك ما تستاهلين.
    سها : اسمع انا ابيك تمشينا بالسيارة بس ما راح ننزل.
    خالد يلوي فمه.
    وعد : هذا واللي يقول اطلبوا وداق الصدر.
    خالد : لسى طيب ما رفضت اعوذ بالله تاكلين الواحد بقشورة.
    وعد : تعابير وجهك تقول انك رافض.
    خالد : موافق خلاص تجهزوا بعد العشاء.. بس لازم نشوف أبوي قبل.
    جود : خلاص ارفض من اولها ليش تقول أبوي معروف ما احنا رايحين دامك بتاخذ رأي أبوي.
    خالد : لا ي شيخه لازم أبوي يوافق والا ما فيه روحة.
    سها تصب لها فنجان قهوه : تقهوا خواتي تقهوا ما فيه روحة بنسهر نسولف في هالجوء العليل.
    نهى : انا ما ادري ليش تكلمون عن أبوي كذا والله انكن ناكرات الجميل.
    وعد : يعني بتفهميني إن بابا بيوافق.
    نهى : ايه بيوافق و تشوفون والله أبوي طيب ويحبنا ويبي يسعدنا بس انتم اللي لا رفض لكم شي قلتوا أبوي فيه و فيه.
    سها : خلاص كلها شوي وتطلع الشمس وتملئ البلاد.
    خالد يكلم وعد ونهى : تراضيتن.
    نهى : ايه الحمد لله.
    خالد : بقي أبوي يا وعد.
    وعد : وليش هو ما يراضيني.
    خالد : وعد يكفي له كم يوم زعلان ولا تنزلين عن العشاء كاسرة كلمته ثم الحين تبينه يراضيك.
    وعد تنهي النقاش بهذا الموضوع : يصير خير.
    فارس : هيه انتم تعالوا يلا العشاء.
    قاموا كلهم الا وعد و خالد . وعد تصب لها فنجان قهوه وتشربه , و خالد يناظرها يشوف متى بتقوم.
    خالد : وعد قومي.
    وعد : مالي نفس يا خالد مو غصب.
    خالد : استغفر الله وعد لا تخلين أبوي يعصب حتى انه اول سأل عنك.
    وعد : خالد الى متى نرضخ لهالقوانين حتى لو مابي عشاء لازم اجلس على السفرة.
    خالد : هاذي رغبة أبوي ومن بره إننا نرضيه لذلك الله يرضى عليك قومي خليه يشوفك على السفرة لا تأكلين إذا ما أنتِ مشتهيه بس اجلسي عشانه.
    وعد : على امرك سي سيد خالد شرف.
    خالد ابتسم : ايه خليك مطيعة لو مره.
    داخل على السفرة.
    أبو سعود : اجل وين خالد.
    سعود : ما شفته من ساعة.
    سها : برا كان معنا.
    ابو سعود : اها .. و وعد وينها .؟
    سها : برا مع خالد.
    : السلام عليكم.
    : وعليكم السلام.
    خالد : ما عليش تأخرنا شوي بس نحاول نحل قضية اجتماعية انا و وعد.
    جلست وعد جنب سها.
    : بسم الله.
    ارتفع نغمة جوال وعد.
    سها تهمس لها: موقتة جوالك.
    وعد : لا وليش اوقته ما وراي شي أخاف يطوفني.
    سعود : مين داق عليك هالوقت.
    وعد لا يا شيخ تحقق معي : زميلتي.
    سعود : قولي لها لا تدق بالليل خليها تدق بالنهار.
    وعد ناظرته : وانا نايمة بالنهار شلون يعني.
    سعود : طيب تراسلك واتس عيب تتصل بوقت متأخر.
    وعد : سيد سعود تدري احنا بأي قرن عايشين.
    سعود : لا ما أدري أستاذة وعد.
    وعد : انزين احنا عايشين بالقرن الواحد والعشرين الناس تطورت وتحضرت مو للحين عايشين على التفكير اللي تفكر فيه أنت الساعة عشرة ونص الوقت متأخر وبعدين كل واحد له خصوصية لذلك لا تسألني من متصل علي.
    سعود ناظرها بحده : وليش تعديت حدود خصوصيتك يا أستاذة.
    وعد : تقريباً ولا تملي علي الأوامر وهذا رجاء يا سعود.
    سعود : حاضر على هالخشم بس أنتِ كمان راعي الأدب.
    وعد : قصدك أنا قليلة أدب.
    سعود : ما قلت كذا قلت لك راعي الادب زميلتك ماله داعي تكلمينها تالي الليل.
    أبو سعود : خلاص تعشوا من غير نقار.
    وعد تهمس لسها : كان ناقصني سيد سعود يملي علي أوامره.
    سعود : سعود اللي انتبه إن وعد تكلم سها عنه من حركة فمها : خير وعد كلمتيني.
    وعد ناظرته باستغراب : لا .
    ابو سعود : ياسر ابيك بكره من صباح الله خير تروح تجيب جدانك هنا ودهم يجون هنا
    ياسر : تأمر يبه.
    جود : أبوي.
    ابو سعود : هلا.
    جود : أبوي احم .. احنا ودنا نطلع.
    ابو سعود : روحوا اجلسوا بالحديقة لين تملون.
    جود : لا مو كذا نبي خالد يطلعنا.
    أبو سعود : يطلعكم وين بهالليل.
    خالد : بمشيهم شوي بالسيارة يبه.
    نهى : ايه بابا الله يخليك.
    ابو سعود : موافق بس بشرط.
    جود : ويش.
    ابو سعود : 12 و انتم هنا.
    ابتسمت وعد همست : نهى.
    سها كانت جالسة بين وعد ونهى.
    نهى : نعم.
    وعد : هاذي تسمينها تمشيه ما يمدي نوصل حدود المدينة الا طبقت الساعة 12 .
    نهى : اهم شي انه وافق.
    سها : اهم شي طريقة الموافقة كيف 12 هنا . احنا مو ببيتنا بالمزرعة .
    نهى : ترى أبوي يناظرنا لا يغسل شراعنا الحين.
    أحمد : دانه.
    دانه : نعم.
    أحمد : أنتِ تعبانة.
    دانه : لا .. عن اذنكم .. و قامت.
    أحمد يكلم البنات : ويش فيها.
    جود : ما أدري.
    ندى : الحمد لله.
    قامت وعد اللي حاست صحنها من دون تأكل منه شيء : الحمد لله. ولحقتها سها.
    وعد كانت تغسل.
    سها : ليش أكلتي عشان تغسلين.
    وعد اللي دق جوالها من جديد : اوووف.
    سها : مين.
    وعد : رقم غريب طفشني من أسبوع بس يتصل.
    سها : عطيه واحد من إخواني يغسل شراعة.
    وعد : مو مستاهل.
    ..
    سعود : ماشاء الله عساف ترقى.
    : ماشاء الله.
    ام احمد : يمديه يتزوج الحين أخبر أمه تدور له على عروس.
    وعد همست : الله يبشرك بالجنه يا خالة.
    سها : فرحانة.
    وعد : من اعماق قلبي. خليني اتطمن يا ختي.
    فارس : ليش تضحكين يا وعد.
    وعد اللي حست ودها تصفقة كف على ذا الفشلة اللي بتاكلها : سها قالت لي نكته عندك مانع.
    فارس : نكتة والا عشان عساف بيتزوج.
    وعد : وانا ويش دخلني تزوج والا عنس.
    فارس : اخوه مؤيد يقول انه بيتزوجك.
    وعد بجرأة و سخرية : بس هذا هو اللي كان ناقصني عساف عشان تكمل سعادة حياتي.
    سعود : ليش ويش ينقصة عساف رجال ينشد به الظهر.
    وعد : ينشد به ظهر و الا رجل شي يخصه كيفه لكن انا أخذ عساف هذا شي من سابع المستحيلات.
    ياسر : والله لوانه اكد على كلام جدي و طلبك لا تأخذينه ماهو عساف اللي ينرد.
    وعد : هذا لو كان تفكيره غير و شخصيته غير مو معقد ورافع خشمة وما يشوف احد قدامه.
    أحمد : لا تظلمين بختك والله عساف متواضع.
    وعد : ماعلي متواضع ولا مو متواضع تفكيره خايس للحين يشوف المره مكانها بيتها وبس مالها حق تكمل دراسة او تتوظف بالوظيفة اللي تبيها باختصار نسخة ثانية عن سعود.
    مشعل : اخبر البنات يستحون وانت بكل بجاحة بيننا تكلمين عادي.
    وعد : والله إن ما تكلمت بتفهمون اني موافقة بس من قاصرها اعطيكم اياها عساف لو تنطبق السماء على الأرض م تزوجته.
    ابو سعود : ما صار شي عشان تكلمون في الموضوع.
    فارس : بس مؤيد قال هالكلام حتى جدي مساعد قاله.
    أبو سعود : ما يصير تنقل كلام الكبار يا فارس.
    فارس : وانا كبير يبه ماني صغير.
    أبو سعود : أنت رجال بس هالمواضيع ما أحد يتكلم فيها.
    فارس : على أمرك.
    سها همست لوعد : يا قو قلبك.
    وعد : أحسن خليهم عشان بكره م يغثوني.
    ندى : ما تستحين على وجهك تقولين هالكلام قدام أبوي وأخواني .!
    وعد : لا ما استحي.
    ياسر : يوووه جوالي خلص شحن كنت برسل لحمد يمر على سعد بكره موصيني اقوله .. كانت جنبه وعد .. : وعد عطيني جوالك.
    وعد مدت له الجوال فتح الشاشة واستغرب بعدد المكالمات لم يرد عليها 53 مكالمة ناظر بوعد باستغراب.
    وعد : خير ويش فيك.
    ياسر : ويش كل هالمكالمات.
    وعد : ما ادري ما شيكت إن كان فيه مكالمات والا لا يمكن زميلاتي متصلات.
    ياسر فتح على السجل انتبه انها من رقم واحد ومو مسجل وكلها بتاريخ اليوم .. طنش و اتصل على حمد.
    أبو سعود : سها ويش اخبار الدراسة.؟
    سها : زينه.
    أبو سعود: أبي نسبة زينه يا سها.
    سها : بحاول.
    ابو سعود : مابي محاولة ابيك تجيبين نسبة زينه.
    سها : لو اني داخلة أدبي كان جبت تسعة وتسعين فاصلة تسعة من عشره بس أنت اصريت ع العلمي وانا اكره الرياضيات والكيمياء.
    أبو سعود : ايه انشبي لي زي أختك أنت اللي اجبرتني وغثيني بهالأسطوانة كل يوم.
    وعد تعرف انها المقصودة :............
    سها : مو قصدي بس أنا ابي ادخل علم نفس.
    أبو سعود بسخرية : نعم ما سمعت.!
    سها : ابي أصير أخصائية نفسية.
    وليد : ما يحتاج أنت نفسية خلقة.
    سها ناظرت فيه : ما طلبت رأيك.
    مشعل : سبحان الله نسخة ثانية من وعد.
    وعد ناظرت فيه بنص عين : ليش ويش فيها وعد بعد.
    مشعل : ابدا ما فيها شي.
    وعد : على بالي بعد . شوي وتقولون روحي انتحري.
    خالد : استغفر الله ويش ذا الكلام.
    ياسر اللي كان بيده جوال وعد ويدق نفس الرقم قطع كلامهم : وعد جوالك.
    وعد أخذته منه .. أكمل ياسر بهمس : ما أنت رادة.؟
    وعد : لا ما أبي ارد عليها.
    ياسر : متاكدة انها زميلتك.
    وعد : لا مو زميلتي أرتحت الحين.
    ياسر : مين.؟
    وعد : ما أعرف رقم يتصل علي من اسبوع وغاثني.
    ياسر : هاتي أنا اتفاهم معاه . أخذ الجوال وقام.
    سها اللي تناقش ابوها ع التخصص : ليش طيب.
    أبو سعود : سها كلامي واضح هالتخصص شيليه من بالك.
    سها : اعطيني سبب واحد يقنعني.
    وعد : أنا اقولك .. عشان اختلاط بمجال العمل بس كذا.. رغم إن فيه عيادات نسائية و ممكن تفتحين عيادة خاصة وتمنعين دخول الجنس الآخر . وبالرغم من ذلك الناس اللي يرفضون يدخلون بناتهم لتخصص الطب لا تعبوا هالبنات ركضوا يدورون دكتورة مو دكتور شفتي شلون.
    أبو سعود : بشريني وعد عسى ما قاطعت لك كلام.
    وعد : هذا الصدق يا بابا ما قلت شي غلط.
    أبو سعود : حشى ابدا أنت تعرفين تقولين شي غلط كل كلامك درر.. تغيرت طريقة كلامة للحدة : هالاسلوب ما ابي اشوفه مره ثانية.
    وعد : إن شاء الله على أمرك.
    أبو سعود : كلمة وحده يا وعد و يا سها وكل من للحين تدرس بالثانوي تخصص فيه احتكاك بالرجال ما ابي اسمع طاريه ابداً.
    جود : بس يا بابا هذا ظلم.
    خالد يكلم سعود : ويش فيهن خواتك ناويات على أعمارهن اليوم.
    سعود : دايم وعد وتعودنا بس هالمره كلهن.
    أبو سعود : نعم جود هانم ليش هالاعتراض.؟
    جود : أنا ما احب التخصصات الادبيه ولا أحب الحفظ وابي ادخل طب أسنان.
    أبو سعود : لا والله ناوية من الحين بعد.
    جود : من زمان بابا ابي هالتخصص.
    أبو سعود : طيب من الحين اقولك دوري لك على تخصص ثاني.
    ياسر : السلام عليكم.
    : وعليكم السلام.
    جلس جنب وعد : إذا اتصل مره ثانية علميني.
    وعد أخذت الجوال منه : اوك.
    جود : اجل ما ابي اكمل دراستي.
    أبو سعود : ما عندي مانع لا تكملينها ومن بكره ادور لك على عريس.
    جود : ايــــــش اول شي زوج اللي اكبر مني.
    أبو سعود : البنت إذا م تدرس تتزوج, وأنتِ بتتركين الدراسة خلاص ازوجك يكفيني وحده عاطلة بالبيت ما ابي يكون عندي ثنتين.
    وعد : بابا مو ملاحظ انك تدقني بالكلام.
    أبو سعود : صدق والله عمتي وعد ما لاحظت. سامحينا غلطنا على سعادتك.
    مشعل انفجر ضحك : أنتِ دايم موهقة عمرك دايم مضرب المثل بالاشياء السلبية ويش مستفيدة بالله.
    وعد : مشيعل على أساس أنت محقق نجاحات باهرة لك ست سنين تعيد بالثانوي كل سنه تلحقها بسنة.
    مشعل : رجاء لا تغلطين علي وتستهنين بقدراتي إذا أنتِ ربي منعم عليك بالذكاء ما يعني كل الناس مثلك. فيه شي يسمى الفروق الفردية ألم تسمعي بها من قبل يا عزيزتي.
    وعد : إذا بنتبع الفروق الفردية بحالتك بنحطك مع صعوبات التعلم.
    أبو سعود : خلاص تراكم اليوم مزودينها وانا معطيكم وجه.
    نهى : بابا بقي أنا ابي اطلبك طلب.
    أبو سعود : ايه ملاحظ انك ما نطقتي خير ويش تبين.؟
    نهى : زميلتي...... وسكتت.
    أبو سعود : ويش فيها تبيني اتزوجها .؟
    عياله انفجروا ضحك : هههههههههههههههههههههههههه
    سعود : ليش تدور الثالثة يبه.
    أبو سعود : ليش لا.
    جود بصدمة : وييييييش.؟
    أبو سعود : خير عمتي جود .!
    وعد : تبي تتزوج.؟
    أبو سعود : ليش لا.
    سها : و احنا و ماما وخالتي.
    أبو سعود : ويش فيكم ماني مقصر عليكم بشيء و بعدين بسكنها معنا.
    وعد : عشان تصلي عليها الفجر أن شاء الله.
    جود : ايه بنتعاون عليها و نذبحها. ويمكن نذبحها قبل ليلة العرس.
    أبو سعود : ما أنتن بنات سفاحات .. البنات يقولن لابوهن أنت تامر احنا ندور لك على عروس وأنت تبن تذبحنها زين ما تذبحوني أنا بعد عشان ترتاحن. وغمز لهن.
    سها : لا أنت أبونا ما تهون علينا بس بنت ابليس تهون علينا.
    ياسر : الله يعينك يبه دام استلمنك الشريرات وعد سها جود عز الله رحت فيها.
    جود : ويش المطلوب نضحك سيد ياسر.!
    ياسر : لا المطلوب تركدن اللي يسمعكن يقولن زواج أبوي بكره . وبعدين انتن عارفات أبوي لا نوى يتزوج ما راح يسالكن فا ليش تسون هالسالفة.
    نهى : هيه اهجدن انتن خلوني اكمل كلامي.
    أبو سعود : ايه كملي ويش فيها زميلتك.؟
    نهى : بتسوي حفلة ببيتها.
    أبو سعود عرف المقصد : ايه وتبيني اتكفل بالحفلة.
    نهى : اراهن انك تدري ويش ابي بس تتريق علي.
    أبو سعود : تبين تروحين.
    نهى ابتسامتها شقت وجهها : ايه يبه كنت ادري انك ما راح ترفض لي طلب.
    أبو سعود : اهاا كنت تدرين اني ماراح ارفضه لك شلون عرفتي.
    كلهم مبتسمين على نهى اللي مخها متنك وماهي مستوعبة إن ابوها يطقطق عليها : عشان يعني دايم اسمع كلامك وكذا.
    أبو سعود : ماشاء الله على بنتي عرافة.
    نهى : هييييه يعني موافق .. وقفت تصفق.
    أبو سعود : لا طبعا ماني موافق.
    نهى انصدمت وقفت تستوعب . شكلها المضحك وهي واقفة ومعلقة فاتحة فمها ويدينها معلقة على التصفيقة .خلى الكل يضحك على شكلها : ههههههههههههههههههه.
    نهى استوعبت اخيرا : أبو سعود ما هقيتها منك تخليهم يضحكون علي.
    سعود : والله مخك المتنك هذا ليش م تستخدمينه لو انتبهتي كان عرفتي من اول رد يطقطق عليك.
    نهى تكلم أبوها : شفت شفت خليتهم يستلموني.
    أبو سعود وقف : تصبحون على خير.
    : وأنت من اهله.
    نهى لفت على سها و وعد : شوفوا أنا قررت اعلن التمرد معاكم.
    سها : هيه أنت خبله لو سمعك أبوي هذا ما يصير تمرد هذا اعلان بالرغبة بالموت.
    ..
    الصباح جالسين برا على الفطور بعد ما جو جدانهم .
    أبو عبدالرحمن : اجل وين بناتك وعيد وجود وسها ما جن يسلمن علي لهالحين.
    البنات اللي كانن جايات مع بعض سمعنه.
    وعد : سبحان الله بابا وارث هالاسلوب من جدي.
    سها : عاد أبوي ما لقى غير هالصفة.
    جود : خلوكم من ذا كله اصبروا واسمعوا سواليفهم كلها من ذاكرة التاريخ أنا حفظتها من كثر ما اسمعها.
    سها : حرام عليكم والله جداني لا جو يسون جو بالبيت.
    وعد : أنا ما احب جدي يجينا كل مره ينكبني بشي, الله اعلم ويش ناوي عليه اليوم.
    جود : هههههههههه ايه أنت ناشبة له منقهر انك قاعدة كذا إلا غصب بيزوجك.
    وعد : ما تشوفينه يحرج علي عند عيال عماني.
    : السلام عليكم.
    : وعليكم السلام.
    سلموا على جدهم وجدتهم وباسوا رأس أبوهم.
    أم عبدالرحمن : وينكن فيه الناس تصحى من صباح الله خير وأنتن نايمات.
    سها : نمنا متأخر البارح عشان كذا ما صحينا بدري.
    أبو عبدالرحمن : من رداكن . وأنت (يكلم ولده) مخلي بناتك يسهرن.
    وعد تهمس لخواتها : ارتكبنا جريمة.
    أبو سعود : ما عليه يبه اليوم ما فيه دوامات ينامن متى ما بغن.
    سها تكلم خواتها: بس هو هذا القانون اللي كنت ادوره كنت مستغربة إن فيه شي بين قوانين البيت ناقص الحين بس تذكرته.
    جود : ويش تقصدين.؟
    سها : يتحكم أبوي بنومتنا وصحيتنا, أنا مستغربه على أبو سعود ما سواها للحين ليش.
    وعد : اتوقع فاقد الأمل دام عنده بنات شروانا.
    أحمد : ويش أخبار الديره يبه.؟
    أبو عبدالرحمن : اخبارها تسرك, ليت الأول رحنا زواج ولد عايض ماشاء الله ولده اصغر من عيالك وزوجه.
    سها ضربت احمد بكوعها وهمست له: تستاهل ما احد قالك جيب طاري الديرة.
    أحمد : شكلي بنحاش.
    أبو سعود : ماني غاصبهم يبه الواحد منهم لا بغى الزواج ماني مقصر معه شواربهم خطت ما ينجبرون.
    جود تهمس : ايه ممارس هالهواية علينا.
    أبو عبدالرحمن : اول هالكبير متى ناوي تزوج عمرك بيصك الثلاثين وأنت للحين ما تزوجت ويش مانعك من الزواج هاه.
    سعود : يبه جات علي عيال عمي اكبر مني ما تزوجوا.
    أبو عبدالرحمن : بيتزوجون قريب عساف و عمر و بياخذون من بناتك يا ابراهيم.
    أبو سعود : عساف و عمر رجال ينشرون بالغالي.
    أبو عبدالرحمن : عساف مكلمني يبي ندى . اما عمر يأخذ وعد.
    ندى ناظرت وعد كانها مصدومة عساف يبيها شلون وهو اللي جدي كلمه ياخذ وعد شلون اتزوج واحد فكر بيوم ياخذ اختي. معقولة نساها مستحيل مستحيل.
    أبو سعود : الراي رأيهن يبه.
    أبو عبدالرحمن : هاه يا ندى أنتِ و وعد ويش قلتن.
    وعد : أنا ماني موافقة.
    أبو عبدالرحمن : افا وانا ولد سالم عمر ينرد يا بنت ابراهيم من متى ينرد ولد العم.
    وعد تنرفزت ايه ولد العم ينرد وانا اختار بكيفي اللي ابيه .
    قامت ندى من السفرة على غرفتها . وقامت وعد بس جدها وقفها : وعيد بعتبر هالكلمة ما سمعتها عمر رجال ما ينعاب.
    وعد : يبه أنا قلت لك اني ماني موافقة و مستحيل اخذ عمر.
    أبو عبدالرحمن : وراه يا بنت ابراهيم.
    وعد : ماني رخيصة يا جدي عشان تعرضني على عيال عماني... ومشت.
    أبو عبدالرحمن : افا و أنا ولد سالم بنتك ترد ولد عمها وأنت ساكت.
    أبو سعود : يبه ما عليه الزواج ماهو غصب وانا بعطيها فرصة تفكر لا تشيل هم.
    أبو عبدالرحمن : ما سمعتها تقول ما تبيه . ماشي عمر و ردته إن قاله الله إنها ما تطلع من رجال العيلة.
    خالد يكلم ياسر : كان ضروري هالكلام يعني.
    ياسر : حتى أختك خبله تصبر شوي بعدين تقول لابوي مو قدام جدي.
    خالد : مهما كان , نعرف وعد ما تبي عيال عمي لاني جدي مكلهم وهي مأخذه السالفة هاذي بحساسية يقوم جدي يحلف ما تأخذ غيرهم.
    ياسر : الله ييسرها يا خي لا حزة حزتها يصير خير.
    ..
    ..
    بعد يومين
    ندى : ما ابيه يمه ما ابيه.
    أم ندى : ليش.
    ندى : شلون تبيني ارضى اتزوج واحد فكر باختي من قبلي.
    أم ندى اخذت نفس : من قال هالشي.
    ندى : يمه لا تاخذيني على قد عقلي الكل يدري إن وعد لعساف.
    أم ندى : لو عساف يبيها ليش طلب يدك.؟
    أبو سعود : السلام عليكم.
    أم ندى و ندى : وعليكم السلام.
    أبو سعود : وانا داخل سمعت كلامك. بسألك يا ندى عساف جاء طلب يد وعد.؟
    ندى : لا.
    أبو سعود : طيب هو قال انه يبيها. لمح لهالشي امه تكلمت.
    ندى : لا.
    أبو سعود: معناته عساف ما يبي وعد وكل ما قاله أبوي ما يعلق على الموضوع ومستحي لا يقول ما يبيها.. لكنه يبيك أنتِ لا تخلين كلام أبوي سبب رفضك.
    ندى : بس يبه الكل يدري حتى البزارين يدرون إن عساف بياخذ وعد.
    أبو سعود : أنتِ عارفة إن وعد رافضته وهذا أنا قلت لك انه هو بعد ما كان يبي هالزواجة.
    ندى : يعني أنت ترضى اخذ من عافته وعد.
    أبو سعود : لا حول ولا قوة إلا بالله . ندى استوعبي هو ماجاء خطبها يعني مافيه شي بينهم. خلاص قضينا من هالسالفة. شيلي هالفكرة من راسك وفكري زين عساف رجال ينشد الظهر فيه وانا لو ماني واثق فيه ما كنت بخليه يأخذك.
    ندى جلست تبكي : ما ادري بابا ما ادري.
    سحبها أبو سعود لحضنه ومسح على شعرها : أنا ادري يبه أنتِ فكري بخطبة عساف لك و بس لا تفكرين باي كلام ثاني.
    ..
    دق جوالها اكثر من مره وصحاها : يالله صباح خير مين داق هالوقت.! .. الووو
    : اويلاه على هالبحه, اويلاه على هالدلع.
    رفعت الجوال وناظرت رقم غريب: الله ياخذك.
    : الله يأخذني لعندك ناظري من شباك غرفتك بتلاقيني واقف تحت.
    استغربت قامت ناظرت الشباك وشافت شخص واقف برا سيارته ومتكي عليها ولابس ثوب وكاب.
    : شوي شوي لا تكرفسين. شكل صوتي لعب بحسبتك.
    : نعم ويش تبي.
    : ابيك أنت يا وعد.
    وعد تجمد الدم بعروقها شلون عرف اسمها وبيتهم وقدام غرفتها بعد قفلت الجوال ورمته على السرير : مين هذا مو نفس الرقم اللي قبل الله ياخذه.
    رجع يدق جوالها من جديد وباستمرار طنشتة ودخلت توضأ.
    ..
    على سفرة الفطور.
    سها فاتحة كتابها و تراجع : اوووف من هالمادة الزفت احس كل ما ذاكرت تطير.
    جود : طيـــــارة طيـــــــارة.
    أم ندى : لا توترين أنت ذاكرتي توكلي على ربك و بتجاوبين.
    سها : امي ما تعرفين انها فيزياء مادة الكلبة نجلاء.
    نهى : خلاص بس عرفنا بتجيبين العيد.
    سها : شكلي بجيب كل المناسبات مو بس العيد. وعد شلون كنت تجيبين الدرجة الكاملة عندها. علميني.
    وعد : اذاكر مذاكرة اعرف كل صفحة ويش فيها حتى لو سالتيني الصفحة سته وستين ويش فيها اقولك لاني ما احب انول معلمة تكرهني مرادها بانها تخسفني بالدرجات. وعلى فكرة ورقتك راجعيها مليون مره وبس تاخذ الاوراق تأكدي من اجابتك دايركت واعرفي كم غلط عندك ولا قالت الدرجات خليها توريك ورقتك تراها زفت تحط لك خطأ على اجابة صح.
    سها : أنا بعرف أنت ويش مسوية لها عشان تكرهك وتكرهنا كلنا.
    وعد : يا حياتي دائماً الانسان الناجح يكرهونه الناس.
    جود : اففففف تذكرتها العام هبلت فيني الزفت. وانا غبية ساكتة لها ياختي ودي اشوف وحده بالمدرسة تحبها.
    سها : إلا فيه تعرفين تماضر البنت الطويلة اللي بثانية ادبي.؟
    جود : تماضر تماضر طووويلة يا كثر الطوال.
    سها : طيب تعرفين البنت السااااامجة اللي كل ما مشت تقول كتتتيعة يقال مدلعة.
    جود : ااايه عرفتها كتييعة بس ماهي طويلة.
    سها : ادري ماهي طويلة بس البنت اللي تمشي معها هي تماضر شعرها اشقر و دايم رسمة حواجبها عريضة.
    جود : لا يكون هاذيك أم حبة خال بوسط خشمها.
    سها : ايه هي هاذي تماضر اللي تحب نجلاء و ابشرك ابله نجلاء تحبها.
    جود : وعععععععع قلووو خلق الله.
    وعد : من وصف البنت احب اقول التم المتعوس على خايب الرجا.
    ياسر : يالله انك لا تبلانا كان فيه ناس تحش من صباح الله خير بدل ما تستفتح بذكر الله.
    مشعل : يالله انك لا تبلانا كاني بوصف بنت تقول كتيعة والا سامجة.
    وليد : يالله انك لا تبلانا بحريم مثل خواتي.
    نهى : والله تتمنون ربي يرزقكم بحريم شروانا بالخير لكن انسوا ما راح تلقون.
    سعود : اخيرا هانم وعد بتصيرين تداومين حالك حالنا.
    وعد: ما ادري ليش حاقدين علي إلا تبوني اداوم بمعهد حتى لو هو مخيس.
    أبو سعود : نبي هالنفسية تعدل وترجع مثل اول.
    وعد بمغزى : والله يا بابا أنت ادرى هالنفسية ويش يعدلها.
    أبو سعود : بتتعدل إن شاء الله أنت بس داومي ولا ابي غياب فاهمه.
    وعد : لا عاد أبو سعود ما اتفقنا على كذا أنت قلت سجلي بمعهد ما قلت لا تغيبين, رجاء أبو سعود خلني على راحتي لو مره بحياتي.
    أبو سعود : كلامي واضح الغياب بعذر, ما عندك لا تفكرين تجين تقولين لي بغيب فاهمه . . وانا بوصلك كل يوم دامك على طريقي.
    وعد كملت معاي عز الله صار الكبت حتى بالسيارة : ليش مابي اتعبك أنا فكرت اروح مع زميلتي تروح مع سواقهم.
    أبو سعود رمقها بنظرة : احلفي يا عمه متى قررتي هالقرار.
    وعد : ما قررت كنت بقولك يعني عشان ما تتعب نفسك وكذا.
    أبو سعود : كل يوم أنا بوصلك الصباح و إن ما كنت فاضي يوصلك واحد من اخوانك.
    وعد : إن زين بالطلعة أنا اخلص الساعة 11 .
    أبو سعود : يتناوبون اخوانك اللي يقدر يجيبك.
    ياسر : جوال مين اللي يهز من اليوم.
    وعد لفت لشنطتها اللي معلقتها ع الكرسي وهي جالسة جنب ياسر فتحت الشنطة وطلعت الجوال وحطت مشغول تبي تشيل الهزاز لكنه رجع دق وحطت مشغول ورجع دق فتحت الجوال وطلعت البطارية ورمته بالشنطة.
    خالد : ويش ذا العنف ردي وقولي انك مشغولة وخلصنا.
    وعد : مالي خلق اتعب احبالي الصوتية.
    نهى : اسم الله على احبالك يا أم احبال.
    سها : اقول قومي ترى بتأخرين على دوامك.
    وعد : قالت لك قومي يعني قومي.
    نهى : هيه أنتِ وإياها تراني أكبر منكن مستوعبات هالشيء.
    سها : لا يا شيخه توني أدري.
    وعد : أنا اتوقع ماما وبابا غلطانين كانوا يبونك أخر وحده بس أنتِ ملقوفة نطيتي بيني أنا وندى.
    سها ناظرت وعد وهمست لها :لا يفهمون كلامك غلط.
    وعد كأنها استوعبت: لا ي شيخة كلامي غلط.
    سها : شكله.
    وعد : احم بابا متى بتمشي.
    أبو سعود يناظرهم وهو حاط يده على خده : لما تخلصون مهامس أنت والهانم سها.
    وعد وقفت : خلصنا.
    أبو سعود : ما قلت لكم قبل لا تهامسون بوجودي, طبعكن ذا ما تتركنه.

  4. #4

    ][ فريق تطوير الزين ][


    تاريخ التسجيل
    Aug 2013
    المشاركات
    11,800
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: رواية لو سألتي الورد وهو ما بين ايديك أقطعك ؟ بيقول لك عمري فداك كاملة 2014

    العشا..
    جالسين على القهوه.
    أم ندى : سها ويش بلاك اليوم من دخلتي وانا معصبة.؟
    ندى : سها ويش سويتي بالاختبار اليوم.
    سها : لا تذكروني انبطت كبدي انبطت.
    نهى : ليش.؟
    وعد : مساء الخير.
    : مساء النور. باست رأس أمها وخالتها وجلست.
    سها : تخيلوا طلعتني برا الفصل اختبرتني برا لحالي و تاركة كل بنات الفصل و عيونها علي.
    جود : نفسية هالابلة نفسية.
    سها : نفسية و بس إلا حقها القتل تعزيرا على تعاملها بس .. ولا تخيلوا جايبة اسئلة زي السسسم و البنات يصيحون وتقولي ليش ما بكيتي زيهم قلت وليش ابكي أنا جاوبت الحمد لله تتوقعون ويش سوت.
    نهى : قالت لك مستحيل أنا جايبة اسئلة صعبة ولا وحده راح تجيب الدرجة الكاملة.
    جود : أنا اقول عادت لك الاختبار.
    سها : طلعت ورقتي من بين الاوراق وقرت شوي منها و قطعتها قدام عيوني.
    مشعل : وان شاء الله سكتي لها.
    سها : افا عليك يا اخوي أنا سها ابراهيم مساعد الـ ـ ـ ـ ـ اسكت عن نجلوه قلت لها ليش قالت واضح انك غاشة قلت ماشي وانا ماراح اسكت عن حقي راح انزل للمديرة الحين و اقول انك شقيتي ورقتي وكل بنات الفصل يشهدون.
    أم ندى : ايه و بعدين.؟
    سها : نزلت المديرة و قابلتها و قلت لها كل شيء و نادت الابلة و هاتيك رد ومردود أنا واياها عاد الهانم تقول أنا جايبة سؤال صعب كيف جاوبت عليه إلا انها غاشة وانا قلت لها أنت طلعتيني برا الفصل برا عن زميلاتي ولا اخذت معاي لا كتاب ولا غيره وبعدين السؤال اللي تقولين انه صعب جايبته من برا الكتاب قالت لا قلت اجل مالك حق لاني مجاوبة على كل شيء.
    سعود : و المديرة ويش قالت.؟
    سها : ويش بتقول يعني عارفة إن المعلمة غلطانة خلتها تصحح الورقة قدامها وتعطيني درجتي.
    مشعل : عاد على ذا الهوشة كلها كم اخذتي.؟
    سها : العشرة كاملة.
    وليد : اجل تسوى الهوشة.
    خالد : اللي أنا من جد بعرفة هي تحقد عليكن عشانها قبل حاقدة على وعد ماهو معقول.
    وعد : واذا قلت لك إن صارت لي نفس هالهوشة بزيادات.
    خالد : كيف يعني.
    وعد : وصلتها للتوجيه سها كلمت المديرة اما أنا كلمت التوجيه بكبرهم وجوو من البكره دايركت وحققوا في الموضوع و ما خلوها هي اللي تصحح الورقة لا موجهة المادة نفسها هي اللي صححت ورقتي و فوق كل هذا انقلوها نقل تأديبي اسبوعين و أنا طلبت منهم يكتبونها تعهد انها ما تنقصني ولا درجة بدون وجه حق وكتبوها.
    احمد : وهذا متى صار.؟
    وعد : بثالث ثانوي.
    أم ندى : وليش احنا ما عندنا علم.؟
    وعد : ما حسيت الموضوع يسوى دام أنا اقدر احل مشكلتي ليش اقولها.
    جود : والله من عذرها إذا حقدت على سلالتنا كلها من وراك.
    وعد : ليش تبيني اسكت عن حقي أنا تعبت و عارفة قبل ما اسلم لورقة اني اخذه العلامة الكاملة تقوم تشق الورقة و تضيع كل تعبي ليش الدنيا فوضى مالها مرؤوس.
    ياسر : وكيف المعهد معاك اليوم.
    وعد : مخيــــــــــــــــس لدرجة اني ما قدرت انام إلا العصر.
    سعود : ليش سنيورة وعد ويش اللي مقلق نومك.
    وعد : التعب اكتشفت إن اللي يداوم بشي ما يرغبة يتعب كثير.
    أبو سعود : الله من العيارة ويش سويتي عشان تتعبين.
    وعد : ابدا اجبرتني على هالمعهد من حطيت رجلي على أول عتبة حسيت بخنقة.
    أبو سعود : أنا خليت لك حرية الاختيار وأنتِ ضيعتي الفرصة لا تقولين اجبرتني أنتِ اجبرتي نفسك. وبعدين المعهد الكل يمدح فيه الحين أنتِ تقولين مخيس.!
    أحمد : يبه أنا عندي مؤتمر برا السعودية لمدة اسبوع.
    أبو سعود : مؤتمر ايش.
    أحمد : مؤتمر لامراض القلب ومناقشة اخر التطورات مشارك فيه المشفى.
    سها : وين احمد.؟
    أحمد : بكندا.
    وعد : الله خذني معك حمودي.
    أحمد : أجل حمودي هاه . وابوي.؟
    أبو سعود : لا خلها تقول اللي تبيه أنا كرسي هنا.
    وعد: بابا لا تصير حساس . بس خلوني اطلع من البيت بشم هواء نقي.
    أبو سعود وقف وراح لها, وعد رجعت وراء : بابا والله امزح خلاص ماني رايحة ... مسكها من يدها ابوها: تعالي معي.
    وعد ماسكة يده : بابا خلاص الله يخليك.
    أبو سعود شالها وطلع فيها بالحديقة : بابا نزلني خلاص والله ما أعيدها.
    أبو سعود : لا أبيك تشمين هواء يلا تنفسي.
    وعد : طيب نزلني الحين بينكسر ظهرك.
    أبو سعود : هههههههههه من مين .؟ منك أنتِ يالنتفة ينكسر ظهري اشيلك يوم كامل ولا أحس اني شايل شي.
    وعد : ليش كرتون فاضي والا علبة مناديل تراني ادمية مثلكم.
    أبو سعود : كم وزنك.
    وعد : رجاءاً لا تحرجني.
    أبو سعود رفعها اكثر عشان ما تطيح: ليش زوجك تستحين مني.؟
    وعد : شفت بابا شكلك تعورت يلا نزلني الله يخليك.
    أبو سعود : لا ما تعورت بس ما ابيك تطيحين مثل ما تشوفين واقفين قريب من الدرج يعني لو بتطيحين على طول بتوصلين لتحت.
    تمسكت فيه بقوه : بابا اللي يخليك طيب ابعد عن الدرج.
    أبو سعود يقرب أكثر ويوقف على الحافة: طيب قولي لي كم وزنك.؟
    وعد : 43 خلاص بابا نزلني.
    أبو سعود وهو راجع فيها داخل البيت: متأكدة انه 43.
    وعد : ايه قست من فتره. بس خلاص بابا نزلني.
    أبو سعود جلسها جنبه : وين قستيه.
    وعد : بالصيدلية.
    مشعل : ما انتم معشينا أنا جوعان.
    أبو سعود : ما أحد قالك لا تغدا معنا.
    مشعل : كنت تعبان يبه و أدور الفراش.
    أبو سعود : ويش رايكم نسوي أنظمة جديدة بالبيت.
    البنات فتحن عيونهن على أكبر مقاس .!!
    سها : قوانين ايش.؟
    أبو سعود : نسوي رفرش للقوانين ونجددها.
    وعد : أنا اعترض بتشيل قوانين أنا أول المؤيدين لكن تحط أشياء جديدة لا و الف لا.
    أبو سعود : تصدقين عمتي وعد بس هذا اللي موقفني رأيك.
    أبو سعود : أولاً. من اليوم ورايح وجبات الأكل جميعها الكل حاضر عليها ماعدا اللي بالدوام او اللي تعبان مو يتيعب يعني جاي من المدرسة جاية من المعهد تنتظرين وجبة الغداء
    وعد : لاحظوا قال جامعة ومعهد اهم شي المعهد ليش عشاني والا حقين المدراس ماجاب طاريهم.
    أبو سعود: ثانيا . المصروف راح ينعطى لكم شهري يخلص بنص الشهر ماني مسؤول عنك مو متى ما طقت ببالكم جيتوا طلبتوا. ثالثا. هواش و نقار في الجلسة ما ابي. وبس سلامتكم.
    وعد حطت يدها على جبهته : أبو سعود شكلك مصخن اليوم. أحمد تعال شوف احس كأنه مصخن.
    أبو سعود نزل يدها وعضها و وعد صرخت : آآآآآآآ متوحش.
    أبو سعود مبتسم : فيه اعتراض من أي أحد. او أي إطراء.
    سها : أنا عندي ويش رايك بابا تحسب علينا بعد عدد الكلمات اللي باليوم ننطقها.
    جود : ايه وكم مره نتنفس بعد مع عدد ضربات القلب.
    وعد : ايه والا تحولنا لآليين وترتاح مره وحده.
    أبو سعود : ما تحسن اني معطيكن وجه ثلاثتكن.
    سها : والله بابا مو معقول اللي تقوله يكفينا نلتم على وجبة وحده أنا اجي هلكانة ما فيني انتظر الغداء غير كذا احنا ما نجي بوقت واحد مع بعض كيف تبينا نلتم واحنا تعبانين.
    أبو سعود : الغداء ح يكون الساعة 2.30 .
    وعد : طيب أنا أجي الساعة 11 مو معقول بنتظر لين الكل يجي عشان اجلس على السفرة.
    أبو سعود : حلي واجباتك.. عموما أنا راح اطبق هالشي فترة شفت هالوضع مو مناسب كنسلته.
    وعد غمزت لسها وجود ناويات يدمرن هالقانون من أوله دام فيه أمل ينلغي.
    جاء فارس مدرعم : خذي جوالك ازعجني له ساعة يدق ما اعرف اذاكر.
    وعد : وأنت ويش دخلك غرفتي.
    فارس : ما دخلتها كنت بالصالة فوق.
    وعد أعطت مشغول للمتصل تبي تصمت الجوال لكنه رجع يدق من جديد واعطته مشغول وصمتته بسرعة جاتها رسالة (ردي علي لا تخليني اتهور). ودق من جديد حطته جنبها و طنشتة.
    ياسر : متى السفرة احمد.
    احمد : السبت الجاي إن راد ربي.
    سها تكلم خواتها : جود اليوم العقرب اللي طلعت كانت بفصلك.
    جود : لا تذكروني.
    نهى : ليش.
    جود : مشت على جزمتي.
    سها: يووووه ويش سويتي.
    جود: جلست اصارخ واصيح تخيلوا طلعت من الفصل كأني مجنونة امسكتني ابلة الدين بقوة تهديني جلست فترة لين استوعبت.
    نهى : طيب وين راحت.
    جود : ذبحتها الخالة.
    ..
    مشعل : قسما لو يدري أبوي بيتصرف معك.
    وليد : مالك دخل.
    مشعل: كيف مالي دخل ما أنت اخوي وأخاف على مصلحتك.
    وليد : ماني بزر تعلمني مصلحتي وين هي فيه.
    مشعل : يعني مصلحتك انك تدخن.
    وليد : مشعل مالك دخل ولا تكلمني بذا الموضوع.
    مشعل : لا بكلمك ولو ما اعتبرت راح اعلم أبوي والا سعود.
    وليد : قسما يا مشعل لو تعلمهم ما يصير لك طيب.
    ..
    وعد انتبهت للجوال اللي ما طفت اضائتة من الاتصالات اللي وراء بعض قامت من الجلسة وردت بحدة : خير.
    : اخيرا ما بغيتي تردين.
    وعد : ويش تبي.
    : قلت لك الصباح أبيك يا عيوني.
    وعد : قول أمين.
    : أمين.
    وعد: عسى عيونك للعمى.
    : ما يهمني دام قلبي ما يشوف غيرك و لا يحس إلا فيك.
    وعد : أنت لو عندك احساس ما تتصل على وحده ما تعرفها يا اللي ما تستحي. قسما لو دقيت مره ثانية لا اعلم أبوي و أخواني عليك.
    : علميهم من بيلومني إذا حبيتك هاذي ماهي جريمة.
    وعد : حبك المرض إن شاء الله ولا فارقك.
    : راضي والله راضي لانك بتكونين دكتورتي.
    وعد : لو اني دكتورتك بموتك من أول لحظة.
    : دامني بين يديك ومنك بعد راضي.
    قفلت الجوال بوجهه واضح راعي طويلة ولا يستحي على وجهه. ما وصلت الجلسة إلا رجع يتصل مره ثانية: سها.
    التفت لها سها : نعم.
    وعد : تعالي ابيك شوي.
    قامت سها مستغربة مو عادتهم ينادون بعض بوسط الجلسة ويطلعون. طلعوا للحديقة : خير ويش فيك.؟
    وعد : ابلشني.
    سها : مين.؟
    وعد جلست ع الدرج : واحد كلب اليوم بس فوق 70 اتصال و 25 رسالة.
    سها : طنشيه.
    وعد : واقف برا.
    سها مصدومة : ويش.
    وعد: اقولك واقف برا.
    سها : ويش يسوي برا أنت تعرفينه.؟
    وعد : لا ويش يعرفني فيه من الفجر مرابط وحتى لما وصلني بابا المعهد شفته لما نزلت من السيارة ولما طلعت شفته.
    سها: ويش عرفه ببيتنا.؟
    وعد: ناداني باسمي.
    سها بخوف : يا ويلي يا وعد قسما لو يدرون أبوي و أخواني بنروح فيها.
    وعد : ويش اسوي أنا تفكيري مشتت ماني قادرة أستوعب شي.
    سها : هذا اللي مضايقك طول الجلسة.؟
    وعد : هذا وشي ثاني بس خلينا الحين بالتبن اللي برا.
    سها: كلمي ياسر يكلمه او خالد.
    وعد : اخاف يقولهم شي غلط و يصدقونه.
    سها : دامك ما سويتي شي ما راح يقولون شي وبعدين انك علمتيهم تكونين سويتي اللي عليك.
    وعد : افففففف شكلي بغير رقمي وافتك.
    سها: بس قولي لي ويش يسوي عند باب بيتنا.؟
    وعد : مادري صحاني الفجر باتصالاته و قالي انه واقف برا. سها لا تجيبين طاري ابدا.
    سها : طيب ويش يسوي يا وعد برا حتى لو كان بيلعب ايش اللي عرفه ببيتنا.
    وعد : تخيلي يرسل لي لو ما رديت بيتهور والله اني خايفة.
    فارس نط عليهم : خايفة من ايش.
    انصدمن لا يكون سمع الكلام. قامت وعد و مسكت من يده : قسما بالله يا فارس لو نقلت كلمه وحده من اللي سمعتها راح ادفنك بالحياة فاهم.
    ..

    مقتطفات من البارت الثالث
    ما احد يطول شعره من رأسك دام راسي يشم الهواء.
    شفايفها المزرقة ترتجف وشهقاتها تعلى وسط ذهول من الجميع أول مره يشوفونها بهالحالة وكأن روحها بتطلع من بين ضلوعها حست إن الدنيا تسود بعيونها واضلاعها تضغط عليها.


    لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي.
    ضحكة قهر.

  5. #5

    ][ فريق تطوير الزين ][


    تاريخ التسجيل
    Aug 2013
    المشاركات
    11,800
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: رواية لو سألتي الورد وهو ما بين ايديك أقطعك ؟ بيقول لك عمري فداك كاملة 2014

    البارت الثالث
    مدخل:/
    أتعبني حيــــــل غيابككك :(

    انصدمن لا يكون سمع الكلام. قامت وعد و مسكت من يده : قسماً بالله يا فارس لو نقلت كلمه وحده من اللي سمعتها راح ادفنك بالحياة فاهم.
    فارس خاف منها : أنا ما سمعت شي بس انك خايفة.
    وعد بصراخ : سمعت والا ما سمعت تقول كلمة وحده أذبحك.
    سها : خلاص وعد فارس شاطر ما راح يعلم احد.
    فارس فلت يده من وعد ودخل يجري البيت.
    وعد : افففففففف هالمعهد نحس علي.
    سها : ادعي إن فارس ما يقول لأبوي.
    وعد : صدقيني بضربة لو هو بحضن بابا.
    سها ناظرتها بنص عين : صدقتك , امشي ندخل يمديهم ع العشاء الحين. عاد مع القوانين الجديدة أبوي بيضربنا احنا.
    دخلوا وفعلا كانوا ملتمين على السفرة. جلسوا اماكنهم.
    سعود : تأخرتن.
    وعد : أبوي مسلمك الدور.
    سعود : أنا ما ادري ليش أبوي ما قص لسانك للحين.
    أبو سعود يجلس مكانه : ويش فيه أبوك.؟
    سعود : يبه بالله شلون صابر على طول السنتهن بذات هاذي أم لسان اطول منها.
    أبو سعود : بما انه اطول منها أكيد وعيد.
    سعود : اكيد ما اتوقع فيه احد بطول لسانها.
    وعد : بابا مو قلت ما تبي نقار والا غيرت رايك ترى ماني رايقة أتهاوش مع أحد.
    أبو سعود طنشها : وين فارس.
    وعد انتبهت انه مو موجود و ناظرت سها بقلق.
    أم أحمد : غريبة أول ازعجني يقول جوعان. دانه روحي شوفيه.
    سها تهمس لوعد : الله يستر منه.
    وعد : اسكتي حاطة يدي على قلبي.
    أبو سعود : وعد و سها ابي اعرف ويش عندكن ويش الشي المهم اللي تهامسن فيه.
    تعدلن بجلستهن : ...............
    ياسر : ما يتركن هالعادة.
    أبو سعود : يالله علموني ويش هي سالفتكم.
    انقذهن دخول دانه و معها فارس اللي يبكي.
    أم أحمد : فارس ويش فيك يبه ليش تبكي.
    فارس اللي ناظر وعد بخوف : ولا شيء.
    أبو سعود سحبه وجلسة على رجله : تعال علمني ويش مزعلك.
    فارس ناظر بوعد مره ثانية وقتها الكل انتبه لنظراته.
    أبو سعود : وعد مزعلتك.؟
    وعد حطت راسها على الطاولة اطلقت اوف من قلبها : اووووووووف.
    فارس : وعد تقول تبي تذبحني بحياتي وانا خفت منها.
    كلهم ناظروها وهي حاطة راسها على الطاولة ما رفعته.
    سعود : ليش قالت هالكلام. أنت زعلتها, والا لعبت بأغراضها.
    فارس يبكي : لا أنا ما سويت لها شي بس رحت بناديها هي و سها خالة نوال قالت لي روح نادهن ووعد مسكتني وقالت والله لو تعلم احد باللي سمعته ادفنك بالحياة.
    أبو سعود متنرفز على اسلوب وعد وما وده يسوي شي يزعلها : ويش اللي سمعته يا فارس.؟
    فارس: بعدين تذبحني.
    أبو سعود : ما احد يطول شعره من رأسك دام راسي يشم الهواء.
    وعد خلاص مولعة ياربي الاقيها من وين من الزفت اللي برا والا اللي صار بالمعهد والا من هاللي يصير الحين بيذبحني أبوي بسبة هالزفت فارس.
    فارس: أنا بس سمعتها قالت أنا خايفة بس وانا قلت لها من ايش خايفة وهاوشتني.
    وقفت وعد معلنة التمرد من جديد مشت بتطلع غرفتها وهي كانت متأكدة قبل م توصل الدرج أبوها بيسمعها كم كلمة.
    بحده ملت المكان : وعد.
    وعد التفت عليه : هلا.
    أبو سعود نزل فارس ووقف عندها : ويش اللي خايفة منها.
    وعد : ولا شي.
    أبو سعود : ويش اللي ناديتي سها عشانه.
    وعد : سالفة بيننا.
    أبو سعود : سها.
    وقفت سها : نعم.
    أبو سعود : من غير لا لف ولا دوران ويش اللي قالته لك وعد.
    سها ناظرت وعد لكن أبو سعود وقف بوجهها : تكلمي.
    سها : أنا مالي دخل بابا لا تدخلني بالمشكلة.
    أبو سعود رفع رأسها : وأنا أقولك تكلمي.
    خالد وقف وحط يده على كتف أبوه : يبه الله يخليك يمكن سالفة تخصهن ما تدري عن مواضيع البنات لا تعصب الموضوع مو مستاهل.
    أبو سعود : تهدد اخوها بالموت وهو توه صغير تقولي مو مستاهل. الحين بعرف ويش اللي خايفة منه وما تبينا نعرفه. وحده فيكن تكلم قبل ما افقد أعصابي.
    وعد : صارت لي مشكلة بالمعهد مع بنت بس.
    أبو سعود ناظرها ولا دخلت مزاجة : وعد ماني اصغر عيالك تسكتيني بأي شي.
    وعد : والله بابا ما كذبت اليوم صارت لي مشكلة بالمعهد تهاوشت مع بنت.
    لف على سها اللي كانت يمه : ويش رأيك يا سها تقولين لي سبب المشكلة أكيد تعرفينها.
    وعد نست بلحظة ذكاء أبوها ولو تكلمت سها الحين راح يكشف كذبتها بسهولة: م قلت لها ويش سبب المشكلة ما امداني اقولها.
    أبو سعود : لكن اكثر من ثلث ساعة برا وما امداك تقولين لها سبب المشكلة.
    سها : لان أنا قبل قبل كلمتها عن عن ابلة العربي متـ متوعدة ف فيني بعدين هي كلمتني عن الهوشة وما قالت لي ويـ ويش صار د دخل فارس وما ما كملنا.
    أبو سعود أخذ نفس: تكذبين علي يا سها.
    وعد قطعت عليه الكلام : أنت السبب.
    لف عليها أبو سعود باستغراب : أنا السبب.
    وعد : .............
    أبو سعود : تكلمي يا وعد تراني ماسك اعصابي بالقوه عنك.
    جلست ع الدرج نغزات قلبها رجعت لها من جديد بشكل قوي حاولت تخفي هالشي عنهم . حاولت تأخذ نفس بهدوء لكنها م قدرت طاحت على جنب. سها اللي كانت تدري بحالة وعد من قبل نطت تجري لها مسكتها : وعد وعد تنفسي حاولي تنفسين الله يخليك.
    وعد شفايفها المزرقة ترتجف وشهقاتها تعلى وسط ذهول من الجميع أول مره يشوفونها بهالحالة وكأن روحها بتطلع من بين ضلوعها حست إن الدنيا تسود بعيونها واضلاعها تضغط عليها.
    صرخة سها باسم احمد وعتهم : أحـــــــــــــــــــمد.
    أحمد قام بسرعة وشالها : سها روحي جيبي شنطتي من فوق.
    نزلها على الكنب و يحاول يساعدها على انها تتنفس.
    أبو سعود : ويش فيها يا أحمد.
    أحمد : ماهي قادرة تنفس يبه مكتومة.
    نزلت الشنطة سها جنبه : خذ بسرعة أحمد.
    أحمد طلع الأكسجين اللي معاه وركبة لها : وعد تنفسي بهدوء تنفسي... ايه وعد شهيق .. زفير .. شهيق.. زفير.
    أخذ احمد السماعة وسمع نبضات قلبها الضعيفة وسوا لها مساج ينشط قلبها. شوي شوي وبدأت تستعيد وعيها اللي كانت شبه فاقدتة..
    سعود : خلنا نوديها المستشفى.
    وعد شالت الاكسجين : ما فيه داعي.
    سعود : ما أنتِ شايفة شكلك كيف.
    وعد : سعود مالي خلق اناقرك خلني في حالي.
    أبو سعود : احمد يبه يحتاج نوديها المستشفى.
    أحمد : والله ودي يبه نسوي لها تحاليل.
    وعد : ما ابي بابا الله يخليك مابي اروح.
    سها ضربتها على ظهرها : نذلة كذا تخوفيني عليك.
    أم ندى : وعد خلينا نوديك بكره مو شرط اليوم بس نسوي لك تحاليل نتطمن.
    وعد : مابي ماما مافيني شي بس عشاني تعبت اليوم.
    أبو سعود : قصدك أنا السبب.
    وعد اللي كانت جالسة مدت يدها له عشان يوقفها وابوها مسك يدها وشدها يمه : حشاك مو أنت السبب بس أنا تعودت على الراحة هذا كل ما في الموضوع.
    ندى : أنا بعرف ليش مصره ما تروحين المشفى.؟
    وعد : ما أحب المستشفيات ولا أطيق ريحتها . خلاص عاد خلوني في حالي.
    أحمد : الله يهديك. إهمال الصحة مو زين.
    وعد : لا تكبر السالفة احمد قلت لك بس عشاني تعبت اليوم وسمعت كلام غثني هذا كل الموضوع.
    أبو سعود : خلاص انهوا الموضوع . وأنتِ روحي ارتاحي.
    وعد : تصبحون على خير . باست رأس أبوها و أمها وخالتها وطلعت.
    سها : و أنا بعد بنام.
    أم ندى : ما تعشيتي يمه.
    سها : ماني مشتهية . تصبحون على خير .. وطلعت .
    رجعوا على سفرة الأكل.
    سعود : اللي مستغرب منه شي واحد.
    مشعل : ويش.
    سعود : احنا كلنا انصدمنا لما وعد م قدرت تنفس حتى دكتورنا الفاضل ما تحرك من مكانة ايش معنى سها اللي انتبهت.
    وليد : معاك حق أنا ما قدرت اتحرك ولا استوعبت غير لما سها نادت أحمد.
    ياسر : مالها إلا معنى واحد. سها تدري ويش بلى وعد. والا مين يصدق سها اللي لا صار عندها موقف مثل كذا ما تحرك من مكانها هالمره هي الوحيده اللي تحركت.
    ندى : بصراحة هالثنتين بالذات اتوقع عنده اسرار لليل ما احد يعرفها لذلك لو وعد لا سمح الله فيها شي أكيد سها هي اللي بتدري والعكس صحيح.
    سعود : يبي لي امسكها و أحقق معاها هالهانم على الاقل كذبها يبان على طول .
    أبو سعود : أنا رايح انام مابي أي ازعاج . أشر لنهى وجود: مو تصحوني بصوت التلفزيون راح اكسره على رؤوسكم.
    ..
    صباح جديد يحمل في طياتة احداث جديده و نقار من جديد.
    نازل ببدلة العسكرية ليزيد هيبة فوق هيبته : اوه لا لا م اصدق وعيد نازلة قبلي.
    وعد : يالله صباح خير.
    سها : صباحو للحلوين.
    : صباح الخير.
    أبو سعود اللي يكلم جواله : خير يا أخوي.. خلاص اجيك إن شاء الله بس اوصل وعد و اجيك.. متى قالك .. خلاص خلك بالمستشفى .. طيب مع السلامة.
    خالد : خير يبه عمي بالمستشفى.
    أبو سعود : لا يبيني في موضوع.
    وعد : سها ناديني بشوف أنا صمخا والا لا.
    سها : وعد النتفة.
    وعد : قلت ناديني مو سبيني.
    سها : لا بس عشان تأكدين انك تسمعين مضبوط. بس ويش الحكمة اذنك تعورك.
    وعد : لا بس كنت بقول لبعض الناس ما احنا صمخان نسمع ويش اللي ينقال.
    أبو سعود : وعد شكلك تبين تتهزأين من الصباح صح.
    وعد : لا افا يا أبو سعود تهاوش بنتك التعيبينه م هقيتها منك.
    سعود : كل هالنقار وأنت تعيبينه اجل لو انك بعافيتك ويش بتسوين.
    وعد : قل أعوذ برب الفلق . قول ماشاء الله لا تصكني بعيني بدل ما اروح المعهد ياخذني بابا معاه.
    أبو سعود : الله يعيني عليك أنا بزوجك يمكن تعقلين.
    وعد : سهله بجيكم كل يوم.
    أبو سعود : اصلا بزوجك واحد يسفرك برا بشوف من الموظفين عندي واحد بيدرس برا ياخذك معاه.
    وعد مسويه انها فرحانة : الله برهوم بتكون فضلت على راسي من فوق.
    ما حست إلا علبة المناديل على وجهها من سعود : اآآآه خير سيد سعود.
    سعود : مين فينا نادى أبوي ابراهيم من قبلك ما تحترمين احد.
    خالد: وبعدين م تستحين تقولينها قدامنا تبين الزواج.
    وعد : عيلة ما فيها امل حتى اللي دارس برا يشوف كلام البنت بالزواج عيب و الرجال عادي. اخطب لبنتك ولا تخطب لولدك.
    سها تحظنها من ورى : وعد لا والله تسافرين و تخليني.
    وعد : خلاص بابا دور اثنين عشان تزوجنا كلنا.
    سعود : لو عقلك براسك كان وافقتي على عمر عنده دورة برا السعودية مدة سنة.
    وعد : هالموضوع قفلناه من وقته.
    سعود : يمديك تراجعين وانا بكلمة.
    وعد : ياربي ي سعود حتى لو كنت ابي الدراسة برا ما راح اتزوج أي واحد وبعدين عمر نفس طينتك ما تخير عنك.
    سعود : ليش ويش فيني زين الشباب.
    وعد : وانا ما ابي واحد زين ابي واحد متفهم ما ابي اكمل حياتي بقوانين جديدة تتحول من دور الابنة لدور الزوجة لا ي حبيبي ابي اعيش حياتي.
    أبو سعود : كأنك تدقيني بالحكي.؟
    وعد : حاشاك أنت أبو التفاهم كله.. إلا ما كأنهم تأخروا ما احد نزل للحين.
    سها : الحين ينزلون وراء بعض بس أنت دايم تجين بالاخير م تحسين.
    وعد : أنا اجي بالاخير لان ما وراي شي بس اتوقع نهى دايم تجي بعدي ودي اشحن هالبنت يمكن تسرع شوي لما نزلت توها بتأخذ شور.
    سها : مو شي جديد عليها هالبرود.
    ياسر. أحمد. مشعل . وليد : صباح الخير.
    : صباح النور.
    جلس كل واحد مكانه .
    ياسر : كيف اصبحت يا أبو سعود.
    أبو سعود : بخير الحمد لله.
    أحمد : وأنت وعد كيفك بعد البارح.
    وعد اللي تعطي مشغول للمتصل : بخير ما علي.
    سها تهمس لوعد: ايش الاخبار.
    وعد توريها شاشة الجوال 35 مكالمة : وعد لازم تصرفين.
    وعد : بطلع شريحة جديدة اليوم.
    سها : شلون من الله فالله تطلعينها كذا.
    وعد تلعب بحواجبها : لا تخافين بخترع لي قصة.
    سها : والله إن كشفك سعود والا ياسر انك تكذبين يورونك الويل.
    وعد : ليش قالوا لك اني مثلك كل شي يبان علي.
    سها : ربي خلقني كذا ما اعرف اكذب.
    أحمد : يبه بكلمك بموضوع.
    أبو سعود : امر.
    أحمد : ناوي اخطب إن شاء الله.
    أبو سعود ابتسم : مبروك يبه .. طب و تخير من بنات عمانك.
    أحمد : لا يبه ما ابي بنات عماني.
    أبو سعود : ليش ناوي تخطب من برا.
    أحمد : ابي مها بنت عمتي.
    أبو سعود : يا أبوك مها ترجع لابوها أخطب من بنات عمانك.
    وعد : ليش قلوا البنات ما تختار إلا مها.
    سها : من جد والله إن بنات عماني احسن منها.
    احمد ناظرهم : خير م سمعت.
    أبو سعود : ليش ويش يعيبها حجيات.
    وعد : متكبرة و دلعها ماسخ و سامجة وشينة بعد.
    أبو سعود : لا اخذ رايكن أحمد وقتها تكلمن غير كذا مالكن دخل ولا عاد بسمع هالكلام مره ثانية تراها بنت اختي.
    ندى : صباح الخير.
    : صباح الخير
    أبو سعود : هلا ببنتي العاقلة.
    ندى ابتسمت له باست راسه : الله يخليك لنا.
    أبو سعود : ترى اختكم وافقت على عساف.
    خالد : مبروك ندو بنفرح فيك عساف يستاهلك.
    سعود : والله زين ما اخترتِ عساف رجال, مو مثل بعض الناس رافضين عمر.
    وعد: مبروك ندوش و أنا راح ادعي لك بكل صلاة انك تكونين بخير كل يوم.
    سعود : ليش بتأخذ مجرم.
    وعد : لا سجان.
    أبو سعود وقف : قومي بس قومي أنتِ اللي يجلس معاك راسه يصدع منك ولا شي عاجبك. موفقين يا عيال. مع السلامة.
    قامت ولفت طرحتها: سها وندى احنا مو من ضمن الدعوة حتى الدعاوي فيها تخصيص للعيال.
    خالد: وعد أبوي يقصدنا كلنا.
    وعد ابتسمت له : ايه بس امزح .. بايو.
    سعود : وين نهى و جود ودانة و وليد.
    وليد: أنا هنا صباح الخير.
    : صباح النور.
    جود نهى : صباحوووو.
    : صباح النور.
    وليد: بقي دانه غريبة ما نزلت للحين.
    جود: اليوم عندهم حفل ما ادري شنو ما فيه محاضرات وماهي رايحة.
    ..
    المستشفى
    أحمد شاف ابوه واستغرب : يبه خير إن شاء الله ويش فيك تشكي من شي.
    أبو سعود : لا ما فيني شي بس ابي مدير المستشفى.
    احمد : كنا مع بعض بعملية وتونا مخلصين.
    أبو سعود : خلاص بروح له أنا أنت شوف شغلك.
    أحمد : خلني اجي معاك يبه.
    أبو سعود : ماله داعي ادل الدرب. مع السلامة.
    ..
    بمكتب المدير : السلام عليكم .
    : وعليكم السلام . هلا اخ ابراهيم تفضل.
    : طمني يا دكتور ويش النتيجة.؟
    ابتسم الدكتور : ايجابية البنت بنتك يا ابراهيم.
    ابتسم براحة أبو سعود وسجد لله سجود شكر : أنا خبرت أبوها وهو بيعلمها بالنتيجة لان الواضح البنت ما تدري عن اهلها للحين و لا تدري إننا ماخذين العينة منها عشان تحليل dna ..
    أبو سعود : أنا بتفاهم معها هاذي بنتي يا دكتور بروح اشوفها . مشكور يا دكتور ما قصرت .
    : العفو هذا واجبنا . واي شي تحتاجة أنا حاضر.
    : ما تقصر . مع السلامة.
    خرج من المستشفى بأكمله لاول مره يتنفس براحة من بعد 20 عام ابنته التي أخذت منه بمهدها عادت اليه من جديد واصبحت بعمر العشرين يا الهي ما ارحمك ابنتي اخيرا عادت الى احضاني. ركب سيارته ليشق طريقة الى المنزل الذي عاشت به ابنته من 20 عام طفولتها ومراهقتها اما شبابها ستعيشة بين احضاني في منزلي وتحت ناظري يا الهي ما الطفك كيف جعلتني اصبر كل هذه الاعوام يا الهي اشعر وكان قلبي سيخرج من مكانة مغادرا اليها نعم الى روحي الصغيرة ابنتي ميار.
    ..
    ام عبد الله : يعني خلاص طلعت نتايج التحاليل.
    أبو عبدالله : ايه وابوها جاي يأخذها الحين.
    ابو عبدالله : استغفر الله أم سالم توها صحت بعد 20 سنه وينها ماردتها يومها صغيره يومها ماتفهم شي الحين شلون بنقول لها.
    عبدالله : يبه بكل الاحوال هي راح ترد لاهلها قرب هاليوم والا بعد دامهم عايشين.
    اماني : توها تصحى يوم تربت بيننا وينها يوم جابتها لنا بلفتها عمرها يوم وينها 20 سنه وينها مافكرت تعترف بجريمتها غير هالحين مره وحده شفناها يوم جابتها عندنا وبعدها لاحس ولا خبر.
    ابو عبد الله : الحين المشكله شلون بنقولها عن اهلها حتى حنا شاركنا بهالجريمة مع المره ما رحنا للشرطة وعلمنا بحزتها وضمينا البنت لعيلتنا وعطيتها اسمي.
    سلاف : متى بتقولون لها دام أبوها جاي الحين.
    ابو عبدالله : أحس اني ما اقدر افاتحها بالموضوع .
    دخلت غرفتها مصدومة من اللي سمعته انا مو بنتهم انا بنت مين ومين هالمره اللي تركتني 20 سنه معقوله اكون انا بنت حـ ـ ـ ـ ـ غصت في الكلمة وصعب عليها نطقها غصت فيها وماقدرت تكمل حروفها يارب ارحمني يارب ما بي اكون كذا يارب سمعت صوت جرس البيت جلست شوي وقررت تطلع يمكن تسمع شي ينفعها شي يطمن قلبها ويريحها
    الحرمة : يا ام عبد الله انا كلمت عمها وهو قايل إن أبوها جاي الحين بأخذها.
    ام عبد الله : ليش تركتيها عندنا دام انت مو أمها.
    الحرمة : مجبوره يا ام عبدالله والله مجبوره.
    ابو عبدالله : مافيه شي يجبرك تحرمين اهل من بنتهم ولا تحرمين بنت تتربى بحضن اهلها.
    الحرمه : والله غصبوني هددوني يذبحون زوجي وعيالي ان ما اخذت البنت اول ماتولدها أمها.
    ام عبد الله : وليش ما رجعتي تسألين عنها ليش قلتِ لنا انها بنتك وتركتيها عندنا امانه وخليتينا نضمها لعيلتنا وقلتِ راح تسافرين علاج كم شهر وتردين وخليتي يوصلنا خبر وفاتك بعدها بشهرين.
    الحرمه : ادري اني غلطت بس انا رجعت اصلح غلطتي واهل البنت ناطفه قلوبهم على شوفتها.
    ام عبدالله : وشلون يجي لك قلب تشوفين ام تتعذب لبعد بنتها اللي يمكن حتى ملامحها ماشافتها ولا حطتها على صدرها.
    الحرمة تبكي : انا لازم ارجع البنت لاهلها.
    ابو عبدالله : بس احنا ماقلنا لها وبعدين هي بعد بنتنا تربت عندنا.
    ام عبدالله بآسى ع البنت اللي تربت قدام عيونها : الله يسامحك.
    صرخت بوجيههم وهي تبكي : الله لا يسامحك الله لا يسامحك الله لا يسامحك الله ياخذك يا مجرمة الله لا يسامحك شلون بتقبل اهل مو اهلي وشلون بنام بحضن ام ماهي بامي وشلون بيصرف على أب ما هو أبوي شلون بجلس مع اخوان ماهم اخواني ولا يحلون لي ما فكرتي الا بنفسك فجأه قررتي كل شي يتغير بحياتي الله لا يسامحك الله لا يسامحك.
    كانت منهاره بكل ماتحمله الكلمة من معنى ماكانت تقدر تقول كلمتين على بعض بدون ما تطلع شهقه تعبر عن مدى آلمها شلون تتحكم بحياتها مين اعطاها الصلاحية تحرمها من اهلها من أمها من أبوها من اخوانها ياربي شي تعودت عليه وعاشت معه 20 سنه فجأه ينتهي ويقولون لي ابدي من الصفر هذا ابوك وهاذي امك وهذول خواتك و اخوانك. ياربي شلون بتعود عليهم يارب ارحمني يارب الطف فيني هالشي راح يقضي علي يارب يارب الطف فيني.
    ابو عبدالله : اهدي يبه اهدي.
    رفعت رأسها له : اهدى شلون طاوعك قلبك تحرم بنت من أهلها شلون قدرت تربي بنت ماهي بنتك.
    ابو عبدالله : انا ماكنت ادري انك ما انتي بنت هالمره يوم جانا خبر وفاتها قلت اضمك لعيلتنا تعيشين معززه عندنا ماكان ودي اوديك دار الايتام وانتِ بنتي رضعتي من مرتي مع نواف الله يرحمه.
    ويش المفروض تقول شكـرا لانك ضفيتني من الضياع والا ويش المفروض تقول الشي اللي تعرفه انها ضايعه ايه ضايعه وين تلاقي نفسها وين : يعني تبيني اروح لناس ما اعرفهم. ابو عبدالله يهديها : الا تعرفينهم يبه الدم اللي يجري بعروقك دمهم وملامحك تنتمي لهم هم اهلك وماراح تحسين انك غريبه بينهم يا يبه لا تصعبين الموضوع على نفسك وعلينا وعلى اهلك هم شفقانين على شوفتك واحنا مانبي نترك وانت بهالوضع راح تتعبين يا يبه لازم ترجعين لهم لك ام تنتظرك ولك اب يبي شوفتك يبي ينطق اسمه بعد اسمك يبي يفتخر ان عنده بنت مثلك ولك اخوان يبون يشوفونك جالسه بينهم ومرتاحه معاهم.
    بدت تحاول تهدأ معاه حق معاه حق دمي هو دمهم انا بنتهم بس حتى لو انا ماتعودت عليهم طيب لو كانت هالحرمة تكذب يمكن هم ماهم اهلي.
    تكلمت أم عبدالله : يلا يابنتي جهزي اغراضك أبوك الحين يجي.
    ابو عبدالله : اهدي يبه اهدي.
    قامت تجر خطواتها ولحقنها خواتها يساعدنها اما هي ماقدرت تسوي شي غير انها تجلس ع السرير وتخلي دموعها تاخذ مجراها على خدها للحين مصدومة شلون وهي مصدومه تتقبل الوضع مو المفروض يقولون لها اول وتاخذ وقتها بعدين تقرر تروح لاهلها باطة كبدها هالحرمة منقهره منها قررت كل شي على كيفها .. مين اللي غصبها تاخذني من يوم ولدتني امي ليش ما سالتها طيب وش بستفيد لا عرفت والا بصعب الوضع علي بس انا لازم اتكيف مع الوضع الجديد لازم اتكيف لازم انا مابي حياتي توقف خلاص خلاص لازم اتاقلم مادري اضحك على نفسي يوم اقول هالكلام والا شلون بتكييف ع وضعهم على طول يارب يسرها يارب يسرها صحاها من افكارها صوت سلاف : سوسو.
    التفت لها : نعم.
    اماني : خلصنا من ترتيب اغراضك ماخلينا شي عاد الشي اللي ما تبينه لارتبتي غرفتك عندهم ارميه.
    ساره : يصير خير.
    ندى : ابوي يسال ان كان خلصنا لان أبوك بالمجلس.
    ساره : قولي له خلصنا
    اماني باستغراب : بتروحين لاهلك بهالشكل.
    ساره : ليش مو متقبليني كيفهم عنهم ماتقبلوني.
    اماني : سوسو وش هالكلام وين البنت الكشخه يلا قومي غسلي وجهك حطي كحل وروج وغيري لبسك بس مانبي شي اكثر.
    ساره باستسلام : ان شاء الله.
    طلعت الصاله وشافتهم جالسين ينتظرونها تخلص شافت امها تكفكف دموعها على فراقها هاذي بنتها ايه بنتها تربت بحضنها سهرت عليها يوم تتعب حتى لو ما ولدتها بس تظل بنتها اللي جاتها وعمرها يوم وكبرت قدام عيونها.
    ساره بصوت هادئ : انا خلصت.
    عبدالله : يلا نروح المجلس.
    كان عبدالله يمشي قدامها دخل وظلت هي واقفة على الباب ما قدرت تقدم خطوة او ترجع خطوة.
    وقف أبو سعود اللي فز قلبه من لمح زولها انتبه لها شلون خايفة وشاف دموعها اللي ما متعلقة برموشها وقف قدامها ورفع راسها ابتسم : بنتي بنتي ميار.
    عيونها ضاعت في الرجال اللي واقفة قباله من حكى حست انها تعرفة ما حسته غريب عنها فجأه حسيت بيديه تحاوطها وتضمها لصدره.: اخيرا يا امي رجعتي لي أخيرا كحلت عيني بشوفتك عيوني ما ارتحت يوم وأنت مو ببيتي ولا قلبي هدا كل ما ذكر انه ما يدري وين اراضيك.
    ..
    في بيتهم وعلى سفرة الأكل ينتظرون أبوهم واشكالهم حدث ولا حرج.
    وعد : خلاص عاد زودها بابا يحط قوانين وهو اللي يخل فيها صارت الساعه 3 إلا ثلث.
    أم أحمد : الغايب عذرة معه.
    وعد : أنا بروح انام ولا جاء فارسكم المغوار قولوا له هو اللي تأخر علينا.
    أم ندى : تحسبين الكل طويلين لسان شرواك. اجلسي مكانك لين يجي أبوك.
    سها: ماما مو معقولة احنا تعبانين شوفي اشكالنا نحزن نبي ننام.
    سعود : وعد لا تنامين ابيك بعد الغداء.
    وعد : لا ما حزرت سيد سعود تبغاني خلها باليل.
    وليد: أبوي ما لقى يتأخر إلا اليوم حدي متكسر اليوم متأخر عن المدرسة وخلونا نسوي البطة خمسين مرة.
    ياسر: ما احد قالك تأخر.

    مخرج :/ ظلام الحي؟
    واحزان المباني
    وكل شارع في المدينة فاقدينك
    صرت أنا والهم
    واشباه الاماني
    نعزف الالحان
    يـ عمري أنت وينك .


    لـ صدووود

    مقتطفات البارت الرابع :/

    ما عندك وقت أبو سعود اخبر الناس تسوي زواجها بالليل وأنت مأخذها بالنهار لهالدرجة خايف عليها التطير.
    عرفتوا ايش سبب شدة أبوي علينا لانه خايف علينا وأنت بس تذمرن ولا عاجبكن العجب ولا تقدرن احد.


    لا احلل نقل الرواية دون ذكر اسمي.
    ضحكة قهر.

صفحة 1 من 12 12311 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 106
    آخر مشاركة: 15-08-2014, 04:29 AM
  2. رواية همس الموت ٢٠١٤ كاملة , روايه كاملة 2014
    بواسطة موكاتشينو في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 64
    آخر مشاركة: 26-07-2014, 04:07 AM
  3. رواية عسى عمري مايمضى بدونك ٢٠١٤ كاملة
    بواسطة موكاتشينو في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 13-06-2014, 08:04 PM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-11-2013, 11:25 PM
  5. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 26-01-2013, 12:44 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52