صفحة 1 من 7 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 34

الموضوع: رواية جوهر حضورك اعلن ميلاد قلبي كاملة ٢٠١٥ , روايه جميلة

  1. #1

    ][ فريق تطوير الزين ][


    تاريخ التسجيل
    Aug 2013
    المشاركات
    11,800
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رواية جوهر حضورك اعلن ميلاد قلبي كاملة ٢٠١٥ , روايه جميلة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    رواية جوهر حضورك اعلن ميلاد قلبي كاملة ٢٠١٥ , روايه جميلة


    للكاتبة: أَسْماء


    البارت الأول ...

    حياتي ...هل ببتغير ..

    حياتي الصراحه غريبه , مادري أحس بالضيقه مرات من يلستنا أنا وأمي((فاطمه)) في بيت خالي سعيد بعد ماتوفى أبويه من سنين , أستحي منهم أطلب شي أو يعني أثقل عليهم بطلباتي مع أن امي ماتقصر , بس مو لذك الزود أهتمامها فيني ,أمي منشغله بشغلها في المدرسه وهي معلمة عربي ومن تي البيت سيده الحجره تيلس تحضر حق المدرسه , وبحكم ان خالي سعيد هو الاخو الوحيد لي أمي فما خلها تسكن بروحها , ولان بيت خالي فله عوده فسكانين معاهم, وحرمة خالي مهره طيبه ووايد ومعاملتها ووايد حلوه لي ولامي لان أمي كانت أربيعتها من قبل ماتاخذ خالي.
    وعيال خالي نفس الشي ولاني عايشه معاهم من صغري فهم شرا خواني ...
    البجر سلطان عمره 23 وهو خاطب وحده من اهلهم أسمها سلامه وهي ثانويه عامه وعرسهم بعد سنه, وبعده علي عمره 21 وهو انسان عصبي بس طيب, وبعده محمد عمره 18 هذا الشخص انا وياه ووايد مقالب وضحك ومصخره, وبعده عائشه عمرها 17 أنسانه هاديه وخجوله ووايد, وبعدها حرمة خالي خذت سنين وماحملت وبعد تسع سنين يابت عبدالله وعلياء تؤام عمارهم8 ...
    أنا كنت أكثر شي مع محمد وعلي وماكنت أحتك بعايشه ووايد لانها بنوته صدق وبعكس تصرفاتي الصبيانيه , الي هي تخريب وتكسير وحواطه وكل يوم في بيت ..
    سمعت صوت دق على بابي , أف من هذا سرت صوبه وفجيته ظهر في ويهي محمد اف أفتشلت أني ببجامه كت وبرموده , انخشيت ورا الباب وقلت : خير شو تبا ..
    ضحك محمد وقال: أونج تستحين تعالي تحت بنلعب كيرم ..
    قلت بقهر فشلني الصراحه : والله أنتوا متفيجين , أنزين ببدل وبيي...
    محمد وهو ساير : أنزين يالله بسرعه لاتتأخرين ...بس لبسي كندوره لان أحمدوه ولد خالوه هنيه..
    قلت له وأنا أمط لساني : أوكيه ..
    سرت ولبست جلابيه خفيفه وشيلتي الصراحه أنا مش متعوده ألبس شيله الا من فتره لبستنها ولين الحين أحس ان شكلي غلط مع عمري الحين 14 وبعد كم شهر بدخل 15, أول شي أستحيت ألبس شيله جدام عيال خالي لاني من صغري بكشتي جدامهم مع أنه شعري مب حرير نص نص بس حلو عايبني هع, حطيت الشيله على راسي بس جي زينه والشعر من كل يانب ...
    وربعت تحت صوبهم لقيت محمد وعلي وولد خالتهم أحمد وعمره17 , أنا عادي وياه, لان يصير أخوهم بالرضاعه يعني شرا أخويه ...
    وقلت : هلا أحمدووه ..
    أحمد: هلا نواري تعالي يالسي نبا نلعب ..
    يلست مجابله محمد, أبتسم محمد وقال: اللعيبه بتلعب ويايه ..
    أبتسمت بقهر أعرفه يطنز عليه: هي فديتك لعيبه شي قاهرنك ..
    محمد : لا ماشي بس أخاف تغلبينهم ..
    قلت بخقه: هي دامني وياك طبعا بنغلبهم ....
    علي: أيوا تخليكم لاتيلسون تتمدحون بعماركم بنشوف بعدين منو بيغلب ..
    يلسنا نلعب طبعا أنا ومحمد مادخلنا الا القليل .. صرخ عليه محمد : أنتِ ماتعرفين تلعبين زين ..
    قلت بعصبيه: هي ماعرف أمبونك تعرفيني أني ما أعرف ألعب ليش تلعب ويايه ...
    محمد: ماعندي مونه ..
    صدق وصلت حدي وشوي وبنقز عليه وبمطه من شعره الي مطولنه وطايح على ويه , علي قبضني وقال: أعصابج أعصابج أدري عوقج مط الشعر ...
    ضحكوا على تعليقه , وأنا أنقهرت الصراحه ..
    ويلسنا نلعب وشوي وشوي اعتدل لعبنا أنا ومحمد .... ضحكت من الخاطر على محمد شكله يِضحك وهو يحاول يخربط على أحمدوه وعلي ويسوي لهم حركات ....
    بعد ماشبعنا لعب أستأذن أحمدوه وراح عنا ...
    من شفته طلع من عتبت الباب , فريت الشيله على طول يدي أفــ صدق خنقه ..
    أطالعني علي وقال: أنتِ متى بتلبسينها الشيله صدق ..
    أطالعته بستغراب : مادري بس مش متعوده عليها ..
    علي : بس الحين أنتِ كبرتي ..
    أبتسمت علي مايدري أصلا اني بعدني ياهل مابلغت حتى ,يعني مب مكتوب عليه أن شاء الله يوم ببلغ بلبسها ..
    قلت : بس انتوا شرا أخواني وأنا متعوده ما ألبس شيله عندكم ..
    علي:بس عيب أتمين جي جدام أحمدوه بشعرج ..
    تأففت الصراحه ياهاي حاله ياغيرت الإخوان ...
    بوزت : عادي أحمدوه شرا أخويه..
    محمد: فكنا علوى تراها أختنا ..
    علي:بس هي مش أختنا ..
    الصراحه زعلت من كلمة علي يوم قال مش اختنا , حسيت صدق اني مش أختهم بس مجرد بنت عمه, أنا احس بهم أخواني الي مايابتهم أمي لأنهم ووايد طيبين معايه ومايردون لي طلب.. ودوم ويايه وبعد مرات يخلوني أيلس وياهم يوم يطالعون أفلام ويلعبون معايه بلاي ستيشن, يعني صدق أخوان وأصدقاء ..
    محمد صرخ: علي لاتقول جي هي بنت عموه وبحسبت اختنا وحياتها كلها ويانا..
    علي: عيل خلها تلبس شيلتهاا زين وماتعقها ..
    قمت وبغياض لعلي: هب لبستنها على راسك اذا مالبستها ..
    علي: بضربج ترا لا تيلسين تغايضني ..
    ياصوت من ورانا: علي شو فيك تصارخ على البنيه..؟؟
    شفت خالي سعيد وربعت صوبه أغايض علي ..
    علي صدق وصل حده من الغيض وسكت .. وبعدين رمس : يالس أقولها تلبس شيله ..
    خالي سعيد طالعني وقال: فديتها بعدها ياهل..
    صدقه خالي شكلي ياهل ماشي انوثه بالمرهـ ..
    علي: بس الحين بالدش ال15 ..
    خالي سعيد: يوم بتطلع برع بتلبس بس وهي في البيت تاخذ راحتها وكيفها تلبس ولا لا ..وخلها على راحتها ياعلي..
    علي: ان شاء الله أبويه ..
    أبتسمت لخالي بمتنان , أحب خالي طيب وايد هو وحرمته سبحان الله (( الطيبون للطيبات)) ...
    علي تم يطالعني بقهر وشوي وبيذبحنيه أول مره أحسه صدق متضايق هو شو عليه ألبس شيله ولا ,لا ,ناس مدخله والله ..
    وبعدين يلسنا كلانا ربعاه وياأمي بعد واليوم الخميس وأمي ماعندها تحضير فطبعا بتيلس ويانا ... ويوم الجمعه يكون اليوم العالمي لمت أهل حرمة خالي يكون في بيت أهلها وأنا وأمي نسير عندهم لان مش بعيد الا خطوتين ونوصل بيتهم .. والسبت الصبح أمي تسير الصالون أو السوق والعصر عند ربيعاتها لين المغرب وترد سيده حجرتها..
    هاي عادتها من ينى بيت خالي حتى حرمت خالي ماتيلس وياها وايد مثل قبل ... ماأدري شو هو السبب ...
    يوم الجمعه الصبح الساعه ثمان لبست كندوره مخوره حمرا مع شيلتها طبعا الشيله حطيتها على جتفي ... خخخ مع أني ما اهتم بس لزم نكشخ ها اليوم , بس بدون نقطة مكياج في ويهي ههه أو جحال ..
    سرت صوب حرمة خالي لقيتها هي وعائشه في المطبخ يسون أكل ..
    أبتسمت وانا أسلم على حرمة خالي بالخشم وأقول: اخبارج خالوه ..؟؟
    مهره: الحمدالله وشحالج أنتِ بنيتي؟؟
    رديت عليها وأنا اطالع الصحون : الحمدالله فديتج ,. وووي مسوين هريسه ..
    مهره: هي تبين تاكلين منها؟
    رديت عليها ببتسامه: هي خاطري فيها ريحتها تجنن ..
    يابت لي حرمة خالي صحن وحطت لي هريسه .. وأنا ربعت ويبت الداقوس وصبيته عليها , خخخ أول ماشفت محمد ياكل الهريس بالداقوس أستغربت وقلت اجرب وبعدين عيبني ويلست اكله خخخ..وعاده أستوت عادتي هاي خخخ ..
    يلست على الكرسي ويبت لي خاشوقه(( ملعقه)) ويلست أكل وخلصت وأطالعت حرمة خالي ببتسامه : فديتج خالوه سلمت يداج على ها الهريسه الغاويه..
    سرت غسلت صحني ورديت يلست على الكرسي وقلت: خالوه متى بروح..؟؟
    مهره: تسع ونص أن شاء الله..
    أطالعت عايشه كانت تسوي بسبوسه وساكته هاي عادت عايشه دووم ساكته ماأتكلم ووايد ..وحسيت في الااونه الاخيره أستوت وحده انطوائيه ..مادري ليش, بعكسي أنا الخريش..
    يلست أطالع خالوه وعائشه تملله ..
    أطالعتني خالوه مهره: نواري سيري وعي حمود وعلوى ..
    تأففت : خالوه تبين حمود , يفلعني بشي ها المره ..
    ضحكت مهره: ههههه من الي أتسوينه حد يصب قرشة ماي بارد كلها على واحد راقد ..
    أبتسمت واناأتذكر الموقف: بس ترا حمود ماطالع ينش شو تبيني أسوي يعني ماشي غير ها الحل علشان يطير الرقاد منه ..
    مهره : انزين بندي المكيف بس وبيوعى , مايداني الحر فديته ..
    مشيت رايحه أوعي الشباب : أن شاء الله ..
    سرت أول شي صوب حجرة علي لقيته راقد بشكل مرتب جدا , والحجره تلمع بيموت ان شاف غبار شوي بعكس حجرتي خخخخ ...
    سرت صوبه , وبندت المكيف , نش كان لبس وزار وفانيله ضحكت على شكله ..
    قال وهو مش مستوعب: شو تسوين هنيه؟؟ ..أنا دوم أوعي محمد بس ها المره علي وهاي أول مره لان علي واحد نشيط ونومه خفيف بعكس محمد الي نومه ثقيل ..
    قلت : يايه أوعيك ..
    أشر عليه: أنتِ..
    قلت: هي شو فيها ..
    قال بضيق : أنتِ ماتستحين تحدرين حجرة ولد ..
    أطالعته بصدمه : بس أنته أخويه ..
    علي : أنا مب أخوج وعرفي ها الشي أوكيه ..
    تأففت وقلت : صدق انك معقد ..
    علي: نوره لا تعصبيبي ...!!
    أففف صدق واحد معقد ويقهر طلعت : سوري أخر مره أحدر حجرتك ..
    صدق قهرني أنا شرا أخته ليش يقول لي جي ...
    دخلت حجرة محمد شوي شوي , طاخ تخرطفت بالكرسي أه أه ريلي أنكسرت أففف تعور يلست تحت وأنا أمسح ريلي ..شوي وقمت وسرت صوب المكيف .. حطيت شليتي على الكرسي علشان أكمل المهمه وركبت على شبريته الي كانت تحت المكيف من جهة نص ريوله وقبضت الرمونت وبندته ..
    حسيت بحد يقبض ريلي وطحت على طول , قبضني محمد من رقبتي وانا طايحه عداله , حسيت قلبي يدق طبول ...
    قال وهو ورافع حاجب ومنزل حاجب ثاني ومجابل ويهي: تبندين المكيف يالخايسه ...
    حركة ريلي ويايه بضربه على ريله بس هو قبض ريلي وشل حركتي توسلت وهو قابضني : حمود وووالله أخر مره خلني ..أي يعور..
    زاد قبضته , ورفع يده لشعري ويره وقال: أعرفج يالجذووب .. خرطي عليه بس علشان أفجج ...
    توسلت له: حمادي تخليك والله يعور ..
    خلاني وهو يدزني : سيري يالله وضحك : أنا أمبوني واعي , لو كنت راقد صدق جان صدق أنضربتي عدل..
    قلت وأنا منقهره من الخاطر: والحين هذا مايعور..
    قالي بتتطنيزه: هي ..
    قام من شبريته كان لبس بجامه عنابيه ايدن كت مخططه وبنطلون عنابي ساده صفقت : ووواااووو شو ها ..
    اطالعني بستغراب : شو فيج ..
    قلت وأنا أضحك : عجيبه البجامه ..
    رفع القميص من عند صدره وقال: تبينها واصال ..
    قلت: لالالاشكرا خلها حقك ها الي ناقص ...
    ضحك بمصخره : أمبوني مابعطيج أياها أصلا ...
    أبتسمت وأنا طالعه وقلت: ترا خالوه تترياك تحت هي مطرشتني ..
    قال وهو شال الفوده في يده : أنزين بتسبح وبيي ..
    طلعت نازله من السلم وشوي علي نازل ويايه أنقهرت من شفته مادري شو فيه من سالفة الشيله وهو منجلب عليه .. ونافخ عمره مااااااالت مادري شو شايف عمره صدق ماله خص فيني ...
    علي أبدا ماصد صوبي , ونزل سيده ..
    سرت صوب المطبخ لقيت أمي هناك مع خالوه مهره وعائشه وعلي عندهم بعد, كان داخل قبلي ...
    يلست عدال كرسي أمي وكان الكرسي الي عدالي فاضي ويلسنا نسولف , علي حطت له حرمة خالي هريسه في صحن وأمي كانت تاكل بعد في صحنها ..
    وشوي ويو عبدالله وعلياء من برع مع خالي سعيد ويلسوا عدال خالوه مهره ... وحطت لكل واحد صحن هيرسه .. ويلسوا يأكلون ..
    يابت خالوه صحن اللقيمات وحطته في النص وصبت عليه العسل ويلسنا ناكل منه ...
    كنت مندمجه في الاكل والا تيني ضربه من ورا راسي بقوه , صرخت: أأأأأأأأأأأأأأي ..
    ضحك محمد بهبل وقال: أوووص لاتباغمين صدعتينا ..
    أنقهرت وقلت : خالي طالعه ..
    صد عليه خالي سعيد: خل البنت ياصبي ..
    حاس محمد بوزه وقال: أن شاء الله ..
    ويلس على الكرسي الي عدالي وبغياض ضغط على ريلي .. قلت بألم: أي ..
    أطالعني بعيونه يتوعدني , أن تكلمت أروح فيها ...
    أف قهرني , يضربني ويباني أسكت ..
    سكتت علشان أدري به بيحرمني سيرت البحر معه هههه , والسباحه فيه ..
    وصلت تسع ونحنا يالسين على طاولت الطعام نسولف بعد ماخلصنا أكل ..
    قالت حرمة خالي مهره: يالله , عبدالله علياء قومى تلبسوا ..
    علياء: صبري ماما ..
    علياء يالسه تتسمع الرمسه بتموت إذا قامت ..
    قبضتها حرمة خالي من ذنيها وقالت : عيب تيالسين تتصوخين الرمسه ..
    ضحكت على علياء وأمها تمطها من ذنيها علشان تسير تتسبح وتتلبس ..
    علياء : ماما خلص أنا بروح خليني ..
    راحت علياء , ردت خالوه مهر تيلس وقالت : خلصتوا ..؟؟
    محمد: أمي أنا توي ياي ..
    أطالعت حرمة خالي ساعتها: بسرعه يالله هبابنا نوصل ..
    محمد بصدمه: يعني ما أكل ؟؟
    مهره: أنا قلت جي ياولدي , بس يعني أنقفض..
    محمد: أن شاء الله ..
    يلس محمد يأكل على راحته , انا ضحكت من الخاطر عليه لان أصلا يالس يغايض خالوه مهره ...
    محمد يحب يغايض لدرجه فضيعه , من هو صغير دووم مشاكل ... وطبعا , أنا حليلي منو يعني مخربني ومخلني خريش محد غير ه طبعا, حتى مره خلني أسرق سويج الكروزل من عند خالي علشان نسير العزبه هههه وهو كان عمره 14 وانا ياهل 9 , صدق انه مخبل بخالي .. وبعد في هذيج المره غرزنا وماقدرنا نطلع السياره .. وتمينا جي حوالي ساعتين في الحر وكان الوقت ظهر , وكل ساعه خالي يتصل بس محمد خايف مايرد عليه ... لين رد عليه وبعدين يانا خالي وهو معصب ... وهد على محمد وضربه بس ماقالي شي خالي لاني ياهل , بس صدق خالي وايد عصب عليه لانه مودني سبحان الله الحين لو أستوا بنا شي .. يعني أنا أمانه عنده ..


    نهاية البارت الاول .

  2. #2

    ][ فريق تطوير الزين ][


    تاريخ التسجيل
    Aug 2013
    المشاركات
    11,800
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: رواية جوهر حضورك اعلن ميلاد قلبي كاملة ٢٠١٥ , روايه جميلة

    البارت الثاني ..

    أبتسمت وأنا أشوف محمد ياكل بكل بطء وقلت: يالدب ..
    أطلعني بنص عينه : محد غيرج يالدرام ..
    طلعت لساني وأشرت على عمري: انا درام الحين تخليك أسكت ..
    أبتسم: انتِ أصلا بس يلد وعظام ..
    ضحكت بقهر يعايب عليه , شي يقهر .. انا مستحيل أمتن ... مادري يمكن لان بعدني صغيره ..
    خلص محمد أكل وحط ريله على الكرسي بعد ماشلت الخدامه الأكل , وخذ لبان ويلس بشكل عيبط تقول وواحد صايع وبعدين طلع النظاره من مخباه وقال: سيري يبي كيمرتي ..
    ضحكت من الخاطر محمد يموت على التصوير والكشخه ...
    سرت بسرعه ويبت كيمرتي بالغلط ويلست أصوره وهو يسوي حركات ..
    أبتسمت وقلـت : حمادي حط يدك على خدك ..
    محمد: أوكيه يالله ..
    حط يده على خده وطلعت الصوره رووعه , محمد خشمه يجنن سلة سيف صدق هو نسخه من حرمة خالي , سرحت في شكله وأنا أتذكر قصة حرمة خالي وخالي ..
    حرمة خالي كانت ربيعة أمي , وهي أيه في الجمال يعني سبحان الله الخشم سلة سيف والشفايف شي خيالي ورديات والعيون لاهن كبار ولاهن صغار بس يتميزن بالجذابيه .. وهي بيضه من الخاطر .. ومره كانت أمي سايره صوبها تذاكر حق الامتحانات وخالي شافها وتخبل عليها .. وخبر يدوه وخطبتله أياها سبحان الله كانت من نصيبه ..
    حرمة خالي مع أنه فيها ها الجمال بس هي أطيب من في ها الكون وأنسانه , بسيطه , و رقيقه , وأحلى شي فيها أن أيمانها بالله كبير وكانت تخدم يدوه بعد وكانت يدوه تحبها من الخاطر.. ويوم توفت يدوه أكثر أنسان حزن عليها كانت حرمة خالي.. بس إيمانها بالله كان كبير ويلست تعزي خالي , وبعد يوم ينا عندها أستقبلتنا بكل رحابة صدر وخلتني مثل بناتها صدق, وكل يوم تكبر في عيون خالي وعيونا ...
    زقرني محمد: وين رحتي ..
    أنتبهت: هلا هنيه ماسرت مكان ..
    محمد: انزين شو رايج بها الحركه ..
    ضحكت على حركته كان مطلع لسانه يتمصخر ..
    قلت بمسخره:هاي عاده عجيبه ..
    قال مستغرب : هاي مش كيمرتي ؟؟
    قلت وانا أطالع الكيمرا : لا كيمرتي انا ..
    أطالعني بضيقه: لاوالله وأنا أقولج يبي كيمرتي وتبين كيمرج..
    اتذكرت : والله سوري نسيييت ..
    قام محمد وراح برع , يلست أطالع صوره وأضحك على شكله..
    شوي ويت حرمة خالي وروحنا معاها ..
    يلست البنات كانت حلوه وسوالف ومصخره ,كانوا أخوات حرمة خالي ثنتين وهن منى وعزه وأخو أسمه خليفه وهو أكبر واحد..منى أكبر من مرت خالي وعزه أصغر عن مرت خالي ..
    منى عندها بنات ثلاث وهن وديمه 20والعنود 14وإيمان16 , وأولاد أربع شهاب 24 وهادف 21 وأحمد 17 وعبدالعزيز 8..
    أما عزه عندها ثلاث بنات هن نوال 16وشيخه 14 عفراء 2 وولدين وناصر 21فايز 18...
    اما خالهم خليفه حرمته اسمها صالحه وعندها بنات ثنتين ميثه 18 وسلمى 15 واولاد حميد 23 وسيف 14..
    ...
    الصراحه أنا كنت مع نوال وإيمان أكثر شي لانهن شوي ربشه وسوالف ..
    زختني نوال وسرنا وحده من حجر امهاتهن ويلسنا نسوالف .. وشوي ولان إيمان فاجه الباب بقوه ..
    أيمان : ليش شاردات عني ..
    نوال: عن صدعج ..
    طالعتها بخقه: أفــ أنتِ لزم ورانا ..
    نطت عليه , صرخت : ايي قومي يالدبه كسرتني..
    حاست إيمان بوزها: شو أكسر ياحسره ..
    قلت وانا أدزها عني: عظامي بعد شوه ..
    شوي ولان نوال سايره صوب الدريشه ..
    زقرتنا : تعالوا ...!!
    ربعنا صوبها أنا وإيمان : خير شوه ..
    نوال: شوفوا الشباب ..
    هزيت راسي اعرف حركاتها : اها السالفه جي ..
    ويلسنا نطالع , كانوا محمد وواحد وياه مادري هادف ولا فايز وواحد من عيال خالهم كان يالس في السياره واحمدوه وعلي واقفين عند سيارة منو مادري المهم كانت نيسان ...
    إيمان رمست : ووووايه فديته حميد ماحلاه لبس كندوره عنابيه اليوم ... يجنن ..
    فهمت ان اليالس في السياره هذا حميد ..

    ضحكت وقلت: الحين هذا حميدوه الي حاشرتنا عليه ماااالت ..
    إيمان : جب جب ..
    أطالعت نوال وشفتها تبتسم ضربتها على جتفها وقلت : حلفي أنتِ بس منو هاا..
    اطالعتني بمستحى : محد ..
    أطالعتها بنظره: عن الجذب , قولي يالله ..
    نوال أستحت أكثر وقالت: تخليج أنتِ تعرفينه ..!!
    قلت : أحمدووه أمم هادف , علي ؟؟
    أطالعتني: لاواحد منهم ..
    قلت لها : عيل منو ؟؟
    عضت شفايفها: محمد ..
    انصدمت : محمد , منو محمد ؟؟
    نوال : تستهبلين ولد خالوه مهره..
    أنصدمت , محمد كان اخر واحد اتوقعه تحبه نوال أخر واحد أتوقعه مادري حسيت بغيره غريبه مادري ليش بس ابتسمت وقلت : حمااادي قولي من الصبح ..
    نوال منحرجه : أووص سكتي شوفن ما أباكن تخبرن حد ترا هذا سر أوكيه ..
    انا وإيمان : أن شاء الله ..
    مادري مزاجي اخترب بعد ماخبرتني نوال أنها تحب محمد , حسيت بشي صاك على صدري , ليش ها الغيره مادري ...
    ليش ها القهر , محمد هو أقرب انسان لي
    حاولت أطرد ها الافكار من راسي وقلت : كيف حبيته ؟؟
    نوال: أنا من زمان أحبه بس هو مايدري
    ضحكت : طبعا أذا كان يعرف أويحبج أستوقفتني ((يحبج )) هاي الكلمه تعور القلب ..
    كملت : جانــ خبرني ..
    نوال أستوت حمرا : لالاتقولين له أستحي ..
    إيمان ببتسامه : أصلا أنتِ هبله شكله يحبج شوفي نظراته لج وطول الوقت يتم يسترق النظرات لج ..صح نواري..
    انا حالتي صدمه صدق محمد نظراته لنوال غير بس هو ولامره خبرني أنه يحبها كيف معقوله يحبها .. وقلت وأنا مش مستوعبه: هيه ..
    فرحت نوال : صدق ياربي ماقدر ..
    مر اليوم عليه وأنا مش وياهم أبدا ..
    من ردينا سرت غرفتيه , وغفلتها وطحت على شبريتي ويلست أصيح وأصيح ..
    قمت وأنا مش مستوعبه ليش أصلا أنا أصيح ..
    معقولهـ أحبـ محمد ,لالا محمد شرا أخويه ليش أحساسي صوبه تغير من عرفت أنــ نوال تحبه ..
    صدمه ثانيه معقوله أني أحب محمد, كيف حبيته هل غيره من نوال يعني ..ولا
    أحبــه وتوي أكتشف ها الحب ..
    ياربي أحس عمري متلخبطه , مادري كيف بتعامل مع محمد بعد ماتغيرت مشاعريه صوبه كيف , شكلي حتى مابقدر أحط عيوني في عيونه ...
    أنخشت في لحافي ومادريت بعمري ولا أنا في سابع نومي .....
    فتحت عيوني حسيتهن تحرقني , وأطالعت الساعه كانت 3 ونص الصبح ..
    أفففف كم رقدت حتى صلاة العشاء طوفتها , قمت وصليت ..
    يلست على شبريتي لقيت عمري بعدني بكندورتي المخوره , سرت شليت فوطتي وخذيت لي شاور ولبست جينز أزرق سكيني وقميص وردي نص كم ...
    ونزلت تحت ماكان حد , الكل نايم ...
    سرت المطبخ خذيت لي سمونه وحطيت فيها جبن وجام وسويت لي كابشينوا ..
    وطلعت برع سرت سيده صوب حوض صغير فيه سمج كان في نص الحديقه, ويلست على حد الحوض , ويلست أكل , بكل هدوء , قلبي بعده يعورني تمنيت ان نوال ماقاالت شي وفكتني من ها الشعور , وها االاكتشاف إلي بيغير حياتي ..إلى الأبـد ..
    ابا أفهم يعني الحين أحبه , ما أظن مجرد غيره أن نوال تحب ...
    صح أنا ما احبه بس أوهم عمري , أصلاً كيف أحبه هو شرا أخويه ...
    مادري كم يلست برع , ماحسيت والا بعمري حاط يديه على ريولي ورقدت ..
    حسيت بحد يوعني : أنتِ شو تسوين هنيه ..
    فجيت عيوني بخوف وأطالعت الي كان يدقني , بس ماقدرت أميزه كان النظر عندي ضباب ..
    سكرت عيوني ورديت فتحتهن , شفت محمد يالس عدالي والابتسامه على ويه ..
    أرتجفت من أبتسامته , أطالعني بنظره : انتِ شو تسوين هنيه في ها الوقت ؟؟
    قلت بتوتر : مــ ماشــ شي بس نسيت عمري ورقدت هنيه شكلي ..
    محمد: حلفي أنتِ بس حشا ماتحسين بها البرد ..
    قلت وانا مادري شو فيني ماأقدر أحط عيوني في عيونه: ماشي برد الجو حلو ..
    وقف وكان لبس بنطلون جنز رمادي وقميص بنفسجي غامج كت وقال: تعالي نروح البحر ..
    نطيت وكأني نسيت كل شي : الحين ..؟؟
    قالي وهو يضربني على راسي : هي عادي الحين الساعه خمس ألاربع .. محد بيدري ..
    بوزت وقلت : أنزين لاتضربني ... بسير ايب عباتي ..
    محمد: لالالا عادي محد هناك الحين سيري جي ..
    ركبنا السياره , وسرنا صوب البحر ,الصراحه فرحت أني سرت ببنطلون وقميص , شكله رايق محمد اليوم ..
    وصلنا البحر وكان فاضي , نزلنا من السياره , ربعت سيده صوب الماء , ومحمد يلس على الشاطىء , تميت ألعب يوم أيي الماء صوبي أربع ويوم ينحسر أسير صوبه , وأضحك صدق تخبلت ..
    أطلعت صوب محمد لقيته سرحان ...
    عورني قلبي شوفيه , ياربي شكله سرحان ويفكر بعمق ..
    سرت صوبه بكل هدوء ويت جدامه ويلست قرفصاء , انتبه لي محمد وابتسم : ها شو الاجواء وياج ؟؟؟
    أبتسمت بفرحه وانا اتنفس : أأأأه جناااااااااان ..
    قام محمد وراح يلست اتبعه وسار صوب الحصى وركب فوقهن , وأنا سويت مثله ...
    الله منظر البحر يجننننن ,خبااااال ...
    يلسنا وماحسينا بالوقت كل واحد سارح بأفكاره ,حسيت أن الشمس بدأت تطلع .. قمت ..
    وقلت: محمد الــصلاه ..
    انتبه محمد : أنزين يالله نسير نصلي ..
    سرنا صوب السياره ظهر محمد غرشت ماي ويلس يتيدد , أطالعته انا وأنا ماعرف شو أسوي ما أحب أن الصلاه تفوتني ..
    قلت بتردد: محمد كيف أصلي ..
    أشر محمد على السياره: طالعي شي في السياره كندوره والا لحاف وسفره مادري المهم دوري شي يسترج ..
    سرت صوب السياره يلست أدرو من ورا شي , لقيت كندوره مقطبه وسفره سرت تيددت من البحر ...
    وخذيت الكندوره ولبستها ولفيت السفره على راسي ... وصليت ..
    بعد ماصليت يلست اطالع أنعكاس شكلي على السياره , يظهرني قزمه وأِضحك ..وتميت أضحك وأنا اشوف شكلي بالكندوره الطويله , أطالعني محمد وهز راسه جنه يقول : الله يعين تخبلت البنت..
    فجيت الكندوره والسفره وحطيتها في السياره ، وسرت جدام أنبش, ولقيت لبان ويلست اتعلوج , وسرت شوي قرب البحر ويلست ... ألعب بالرمل وأسوي قلوب ... وكتبت نواري وبعدين مسحتها وكتبت محمد ومسحتها وكتب خالي سعيد ..
    مليت وأنا يالسه مادري متوتره أصد صوبه , او يعني أحط عيني في عينه ..
    تجرأت أخيراً وقمت وسرت صوبه ...
    يلست عادله حطيت راسي على ريولي ويلست اطالع صوب البحر ..
    الشمس توها تشرق وكان المنظر خيالي كأني في عالم ثاني ...
    أه حسيت براحه لهالمنظر , شوي وصديت صوب محمد لقيته سرحان يالله هذا شو فيه ؟؟؟
    أستجمعت شجاعتي وقلت: محمد !!
    صد صوبي وكأني خربت عليه سرحانه وقال: شووو؟؟
    قلت بتوتر: الشمس طلعت متى بروح, اخاف حد يفقدني ويحتشرون بعدين ..
    قام محمد: يالله رحنا ..


    نهاية البارت الثاني..

  3. #3

    ][ فريق تطوير الزين ][


    تاريخ التسجيل
    Aug 2013
    المشاركات
    11,800
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: رواية جوهر حضورك اعلن ميلاد قلبي كاملة ٢٠١٥ , روايه جميلة

    البارت الثالث ..

    ردينا البيت , الحمدالله كانت الساعه 6
    ونص ومحد واعي , ربعت غرفتيه وطحت على شبريتي برتياح كانت هاي السيره حلوه وريحتني ... خلتني شوي أطلع من الجو الكآبه ...
    ماحسيت بعمري ولا أنا راقده ..
    أشوف محمد يبتسم لي فرحان , مد يده لي وقال: نوره ..
    فرحت بشوفته وبأبتسامته الحلوه..
    بس فجأه اختفى , صرخت: محمد ووووووووينك لاتخليني محمد !!!
    حسيت الدنيا ظلمه وتخوف ..
    نشيت بخوف , والعرق يتصبب مني..
    تميت أردد : بسم الله , أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ..
    أحس بتعب , بطني يعورني .. قمت وسرت الحمام ويلست أغسل ويهي حوالي خمس مرات , وانا أرتجف من ها الحلم ..
    أحس أني بفقد محمد , لالالا محمد أغلى أنسان عندي بها الكون .. ماأقدر على فراقه ..ماقدر أتخيل أني بفقده .. نزلن دموعي , ويلست أصييح .. تعوذت من أبليس .. بسم الله شو فيني , ليش حالي تغير جي , أستويت حساسه في يوم وليله ...
    زاد ويع بطني وصار يألمني ووايد , شوفيني اليوم , أول مره يعورني بطني جي ..ليكون ...
    سرت أطالع ,وطلع توقعي صحيح , خفت ماعرفت شو أسوي , منو أخبر ..
    أمي !!! كيف أخبر أمي وهي أبعد إنسانه لي .. ويلست اصيييح ما اعرف شو أسوي أو منو أخبر .. يلست حوالي ساعه وأنا أصيييح ما اعرف هذا شي يديد عليه وأنا ما أعرف شي أبداً عنه..
    خطرت في بالي عايشه حتى عايشه مب مقربه لي بس هي بنت مش حرمه علشان استحي منها وهي قريبه من سني..
    لبست شليتي ورحت صوب حجرتها ودقيت الباب مره مرتين ثلاث مرات, فقدة الأمل , خنقتني العبره ,ودموعي نزلن .. ماأعرف شو أسوي أملي كانت عايشه أملي الوحيد ..
    فجأه أنفتح الباب وطلعت عايشه , يوم شفت عايشه , صحت أكثر ولويت عليها , زاغت عايشه وقالت: نوره شو فيييج بسم الله عليج ..
    حدرتني حجرتها ويلست أصيح في حضنها وهي تهديني ..
    عايشه: بسم الله عليييج شو فيج ..؟؟؟
    تمت تمسح على راسي , شوي وهديت لأني حسيت بحنان ...
    أطلعتها وأنا مبوزه :عايشه مادري انــا ..
    ورديت اصيح مستحيه خايفه مادري .. مب عارفه كيف أقولها ..
    يلست تهدني لين هديت وخوزتني شوي عنها وقالت: نوره شو فيج قولي لي أنا شرا أختج ؟؟
    أستحيت منها وقلت بتردد: عاايشه , أنا أنا بلغت .....
    ضحكت عايشه : بس علشان هذا مسويه كل هذا ..
    هزيت راسي: أنا خايفه ..
    عايشه ببتسامه : لاتخافين عادي كل بنت لازم تمر بها المرحله ..
    أطلعتها وهي تشرح وتخبرني وتعطيني أغراض .. أستانست على عايشه حسيت انها طيبه ومتفهمه ووايد ورمستها تريح ...
    قلت لها والدموع في عيوني: مشكوره عايشه لو ماكنتِ حد مادري شو بكون حالي..
    عايشه : نوره أي شي في خاطرج قولي لي أوكيه ..
    أبتسمت : اوكيه , مشكووره ووايد ..
    سرت غرفتي , وطحت على شبريتي أريح جسمي التعبان ..
    نشيت الساعه 12 ونص , سرت الحمام (( الله يعزكم)) وأطالعت ويهي في المنظره صدق تعبانه وويهي أصفر...
    سرت لبست جلابيه , لان خلاص لزم أودر لبس البناطلين أو أني اعق الشيله عن راسي ..
    ولبست شيلتي وتحجبت , ونزلت تحت محد كان في الصاله شكلهم راحوا يصلون .. يلست وشغلت التلفزيون ويلست ابدل ..
    انسدحت على الكرسي , بعد ربع ساعه دخلوا علي وخالي ومحمد الصاله ويلسوا وانا بعدني طايحه مالي بارض أقوم ..
    خالي سعيد: ها نوره شو فيييج ؟؟ماسلمتي عليه اليوم ؟؟
    قمت بتكاسل وسلمت على خالي وأبتسمت : سوري خالي بس شوي تعبانه ..
    تكلم علي بنبرة تطنيز : ماشاء الله متحجبه اليوم ..
    أستحيت ولا رديت عليه ورحت ويلست على الكرسي وأنا ضامه ريولي ..
    خالي سعيد: سلامتج نوره شو فيييج تبين اوديج المستشفى؟؟
    ماحبيت أجذب على خالي وقلت: بطني شوي يعورني .. مايحتاي مستشفى ..
    خالي سعيد: أنزين أقول حق الخدامه تسوي لج شي حق البطن ..
    استحيت مادري حسيت أن خالي عرف قلت: لالاخالي أستريح انا بروح بروحي ....
    قمت وسرت المطبخ , وسويت لي حلبه ..
    حتى الماء مالي خاطر أشربه لان يعور بطني ..
    يلست أشرب حلبه , الحمدالله حسيت عمري شوي تنشطت ...
    وشوي شوي وزال الالم ..
    مرت الايام , وكل مايمر يوم أشوف عمري أتعلق في محمد أكثر ويزيد حبي له ... حبيت نظراته, وطريقة كلامه ,وضحكته ...
    أحس عمري أستويت أستحي منه .. كرهت شعور المستحى إلي صرت أحس به ... بس محمد صار يبتعد أكثر عني ..
    أستوى ماييلس وووايد ويانا , ووايد يرمس بالتلفون , كله برع , وكأنه نساني ...
    قلبي عورني , لانه أستوى ماينشد عني بس يوم يبا شي يقول لي...
    بس هاي فتره وعدت ورد يسولف وياي شرا قبل ...
    حسيت ان روحي ردت لي , و أه كم زاد حبي له زاد ووايد ..
    يلست في الحديقه وقابضه كتاب العربي : أفففففففففف شو ها اكرهه العربي ..
    ويلست أوني أذاكر , شوي ترا كتاب العربي مال أول ثانوي غلسس...
    سرحت شوي في عالمي , بس شي خرب سرحاني , صوت محمد يتكلم بالتلفون ... سرت صوب الصوت وانخشيت ورا اليدار , وهو طبعا مايشوفني ..
    محمد: شو تسوين فديتج ؟؟
    ضحك محمد: شو خالوه وين ؟؟
    محمد ببتسامه: عيل بيي عندكم أبا أطعم الباشميل الي مسوتنها ..
    ضحك وقال: نوال انا أمووت فييج ..شو أستحيتي ,, انزين خلاااص مابقول ..
    كأنه حد طعني , صدمه , تساندت على اليدار وسحت عمري عليه ويلست تحت ونزلن دموعي بشهقات , لييش !!! ليشش!! قبضت عمري عن لا أصرخ ..
    وحاولت اكتم شهقاتي , ليشش أنا جي ليش حبيته ليش يوم أنا أعرف أن نوال تحبه هيه!! تحبه وهو طلع بعد يحبها ..
    بس انا , أنا وين رحت , أنا شو بيستوي فيني .. انا شو بيكون حالي ..
    سرت غرفتي أصيح بألم لييييييييش الحياه جي ظالمتني , الوحيد الي حبيته مستحييييل يحبني أو يبادلني الحب ..
    فقدت الامل فيه بعد ماسمعته يكلم نوال..
    يكلم نوال توي أستوعبت هاي الكلمه ,يعني نوال تكلمه في التلفون وهو يكلمها معقوله صارت علاقتهم جي , كنت أتحرا بس حب من طرف وواحد من صوب نوال طلع محمد يحبها ,,, انصدمت ماتوقعت أنه نوال تتجرأ وترمسه بالتلفون , ويلست أضحك بشكل هستري على غبائي ...
    نعم !! انا غبيه لاني حبيتتته الحين ماشي أمل يحس فيني .. أصلا هو متى حس فيني ..
    هديت شوي ومسحت دموعي وابتسمت أبتسامه غبيه خلااااص لازم انساااه , وأبتعد عنه , أن تميت قريبه منه أخاف أتعلق فيه أكثر , هوه ناقصه أنا أتعلق زياده فيه ..
    دخلت عليه علياء وهي تضحك ويوم شافت عيوني الحمر تقربت مني وقالت بنبترها الطفوليه : نواري شو فييج ؟؟
    قلت وانا احاول أني أكون طبيعيه : ماشي حبيبي بس عيوني تعورني شوي ..ويلست أفرك عيوني ..
    علياء بطفوله : هيه , انزين محمد يباج تحت , بيلعبون ورقه هو وعلي وأحمد ..
    مالي بارض ألعب فقلت : قولي لهم ما أريد ألعب ..
    شوي وأسمع صوت عند الباب: ليييش ؟؟
    رفعت راسي له , اطلعته بتوتر ونزلت راسي : ماشي , مـ مالي بارض بسس..
    محمد أطالعني بستغراب: نوار انتِ شو فيج ؟؟
    أطالعته ها المره في عيونه بس ما قدرت أستحمل ونزلت عيوني بسرعه: مافيه شي ..
    محمد : نوار أنا أشوفج من فتره متغيره عليه , أنا غلط عليج ؟؟ او سويت شي زعلج ..
    حطيت يداي جدامي وانا أشر بلا : لالا ماسويت شي , أنته تتخيل أنا مافيني شي ..
    خفت أنه يكتشف مشاعري ..
    قمت وقلت : خلاص بلعب وياكم ..
    تحجبت زين وسرت وراه ,نزلنا تحت , حتى السلام نسيت أسلم عليهم, ويلست عدال علي ..
    اطلعني علي ببتسامه خبيثه , ياااربي هذا شو فييه بعد .. شكله مستانس أني التزمت بحجابي ,كملت شهرين وماتظهر شعره جدامهم مني ...
    استغربوا اول شي , ويلسوا يعقون عليه الكلام ... بس الحين تعودوا , بس علي نظراته لي تقهرني ...
    يلست ألعب وياهم بدون نفس , يلسوا هم عاده يغلسون عليه , ويطنزون على لعبي ,شوي وقمت متنرفزه منهم وصرخت : خلاااااااااااااااااااااص ما ابا اللعب...
    أستغربوا مني كلهم , ربعت فوق أداري دموعي وسكرت الباب بكل قوه, مادري شو صابني أستويت حساسه من أي كلمه ... ويلست أصيييح بشكل فضييع , كله من حب محمد هذااا .
    ويلست طول اليوم في الحجره ... ياااربي مالي خاطر أشوف حد ...
    حسيت باليوع ماكلت اليوم شي كانت الساعه 11 ونص فليل , لبست شيلتي ورحت صوب المطبخ , خذيت لي عصير وسمونه حافه ويلست اكل ..
    شوي وأسمع صوت وراي , أطالعت بخوف كان علي ..
    رص عيونه وقال: نوره شو تسوين ..؟؟
    قلت بدون نفس: تشوفني أكل ..
    يلس في الكرسي المجابلني وأبتسم وقال: ليش عصبتي علينا اليوم ,يوم كانا نلعب نحنا بس نسولف ..
    غمضت عيوني بقهر: بس نرفزتوني ..
    علي: انزين انتِ تعرفين ان نسولف بس..
    أنا بعصبيه : بس انا أستويت أكره سوالفكم الغبيه , تيلسون تتطنزون , لمعن عيوني تهدد بدموع يديده : وتقولون سوالف وأنتوا تتمصخرون عليه ..
    علي بدهشه : نوره أنتِ مب طبيعيه أنتِ مش الاوليه , أنتِ متغيره ووايد ..
    مستويه حساسسه أكثر عن اللزوم ..
    قمت وعقيت السمون من يدي وقلت: اففففففففففف منك يعني ماتخليني أتهنا شوي بأكلي , فكنا انا ماتغيرت ولالالالاشي , انا ناقصتنك أنته بعد , ونزلن دموعي وتشوش صوتي : تخليك أرحمني وفكني ووالله حرااااااام روحي عايفه حياتي , روووحي أبا افتك واموووت أموووت وأرتاح من ها الدنيا ..
    فتح علي حلجه بدهشه وصدمه وقال: أنتِ شو تقولين ؟؟؟؟؟
    صرخت في ويه : فكني ..
    وربعت صوب غرفتي , وطحت على شبريتي أصييح, ورقدت من التعب ...
    نشيت الساعه 7 , ماصليت الصبح أخ ياقلبي نسيت ما أحط المنبه بعد أنا, قمت وخذيت لي شاور وصليت صلاتي الفايته ..
    اليوم الجمعه وبسيرون عند أهلهم , أنا أستوت لي فتره ماسرت عند اهلهم ...
    مالي خاطر بعد ماعرفت ان نوال تحب محمد وشو الحين أمبين نوال ومحمد...
    سرت تحت لقيت خالوه مهره , يالسه في المطبخ تحط الفطاير في الفرن وباديه تسوي البلاليط , سرت صوبها وسلمت عليها بالخشم ...
    وقلت : شحالج خالوه؟؟
    أبتسمت : الحمدالله , أنتِ وينج أمس وين رحتي يلست أدق عليج الحجره بس مافجيتي لي..
    قلت بتوتر: كنت تعبانه شوي .. ورقدت , أتذكرت كانت تدق أمس عليه الباب بس أنا كنت مطنشه ..
    مهره: شو تشوفين عمرج اليوم بخير..
    قلت : الحمدالله ..
    سرت صبيت لي جاي ويلست أشربه ..
    و أطالع خالوه مهره وهي تسوي البلاليط ..
    أنا في حياتي ماطبخت ولافكرت في يوم أساعد خالوه مهره بشي , مادري ليش , يمكن أكره المطبخ ... يعني مثل أمي ..!!!!!!!!!!!
    فكرت اني مثل أمي كرهتني حياتي قمت , بتردد وقلت ..: خالوه ..
    ألتفت لي خالوه ببتسامه: هلا ..
    أنا بتردد :خالوه تبين مساعده , ابا أساعدج وابا أتعلم الطبخ بعد ...
    أستغربت اول شي خالوه مهره وبعدين أبتسمت بطيبه: أن شاء الله في الصيف بعلمج , بس عاده تلتزمين بالدروس..
    ضحكت : أن شاء الله , بس الحين أنا أبا أساعدج ..
    أشرت لي خالوه مهره أيب لها الصحون وها الاشياء ..
    ويلست أساعد خالوه مهره من الخاطر , حسيت بالفرحه ... لأول مره أساعد خالوه مهره في حياتي ...
    بعد ماخلصنا ألتفت لي خالوه مهره وقالت: غناتي سيري تلبسي علشان تسيرين ويانا عند خالاتج..
    عفست ويهي مالي خاطر أسير صح أنا من مده ماسرت لهم ,قلت بدون خاطر: أن شاء الله ..
    سرت غرفتي , وتلبست كندوره مخوره سماويه وشيله سماويه ساده ...
    ونزلت تحت لقيت عيال خالي كلهم موجودين , وكان سلطان بعد موجود , أبتسمت أبتسامه كبيررره يوم شفته وسرت سلمت عليه بالخشم وخالي بعد ويلست ..
    سلطان لانه الكبير متعوده أسلم عليه بالخشم , بس علي ومحمد ماأسلم عليهم بالخشم عاده ليش مادري لاني عايشه ووايهم أكثر من سلطان الي كل شي رسمي وياه ..
    يلست , وبعد شوي يت أمي وسلمت على خالي وحرمته والشباب ويلست , طبعا أنا أمبوني متعوده أني ماأسلم عليها , خاطري والله أسلم بس أستحي هي ماعلمتني ها الشي بعكس خالوه مهره الي كل يوم لزم اسلم عليها ..
    يلست أكل وأنا عيوني على صحني , نظرات علي قهرتني , طول الوقت يطالعني كل ما ارفع عيني تي عيني بعينه قهرررني ..
    رفعت عيوني صوب محمد , ويلست اتأمل ويه بدون ما احس وشوي .. حس بنظراتي وأطالعني وأبتسم أحلى أبتسامه ....
    نزلت عيوني بسرعه , وحسيت ويهي أستوى حاار , ياااربي ..
    شو فيني شكلي مابتخلص من حبه أبدا , ياربي أحبه أحبه بشكل محد يتصوره , اشوفه أجمل وواحد في الدنيا , حركاته , ضحكته شي ماأقدر أتحمله بشكل محد يتصوره يااربي .. فجأه تذكرت انه يرمس نوال ..وأخترب مزاجي وأنقهرت .. كرهت عمري يااربي بديت أنتفض وخاطري أصييح , بس قبضت عمري ..
    رفعت عيني أشوف علي الي كان يالس على الكرسي الي جدامي , كان يطالعني بنظره غريبه , يمكن منصدمه ومش مستوعبه الي تشوفه , هذي كانت نظرته , الصراحه خفت منه أنه أكتشف حبي لمحمد ..
    تنفس علي وأطلعني بحتقار ونزل عيونه عني ...
    أنقهرت منه أكثر وقمت , أطالعني خالي وقال: نوره شو فييج ليش ماكلتي..
    أبتسمت بتصنع : شبعت خالي ..
    وقمت وسرت الصاله , ويلست على الكرسي بتململ ورديت راسي ورا ويلست اتأمل السقف , وانا أفكر بحالي ...
    وشوي وييلس عدالي حد ويحط يده على جتفي ويضمني..


    نهاية البارت الثالث

  4. #4

    ][ فريق تطوير الزين ][


    تاريخ التسجيل
    Aug 2013
    المشاركات
    11,800
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: رواية جوهر حضورك اعلن ميلاد قلبي كاملة ٢٠١٥ , روايه جميلة

    البارت الرابع..

    صديت صوبه بصدمه , كااان محمد , كان محمد متعود ددوم يضمني , بس الحين من بلغت أحاول أبتعد عنه قدر الإمكان ..
    لان هو شكله بعده يتحسبني ياهل ...
    ماحاولت أبتعد عنه , أطالعني ببتسامه وقال: نوار شو فيييج , أشوفج متغيره ..
    غمضت عيوني بعدم أحتمال لاضمته لي وقلت بتردد: انــ أنــا مـ ماتغيرت ..
    قرص خدي : جذااااااااااااااابه .. ووايد متغيره , ماتيلسين ويايه مثل قبل , وماتوعني , وماتاكلين ويايه , وماتسيرن ويايه البحر ...
    عضيت على شفايفي ,صدقه!!! هو كان ايي غرفتي يقولي تعالي نسير البحر بس أنا ارفض مادري ليش ما أبا أسير بروحي وياه أستحي منه , حتى أستويت ماأيلس وياه مجرد من اشوفه اشرد , حتى أستحي أدخل حجرته ...
    وشوي وكنت بنطق , بس سمعت صوت خالي يقول : محمد!!!
    محمد ألتفت لخالي : هلا أبويه ..
    خالي اطلعنا بنظرات وكأنه مش عايبنه الوضع الي نحنا فيه : قوم عن البنت ..
    أستغرب محمد وأبتعد عني شوي , وأطالع خالي بتعجب : شو فيها أنا ماسويت شي ؟؟
    خالي سعيد: البنت كبرت عيب عليك تلوي عليها جي ..
    خالي مشكلته الكلام يعطيه في الويه ..
    بس زاد استغرب محمد أكثر وقال: نوره مثل أختي ؟؟
    تضايقت من كلمة أختي , بشكل فضييع ..
    خالي سعيد : نعم !!هي صح بنت عمتك وبحسبت أختك , بس أنته مب محرم لها تلوي عليها جي وهذااا حرااااااام , سكتنا يوم كنتوا صغار بس الحين ماشي , لانها خلاص بلغت وأستوت حرمه ..
    أنا هني قفططططططططططط بشكل فضييييييع , خالي فشلني من الخاطر ماعرفت وين أحط ويهي يااااااااااااربي شو ها الموقف ..
    أطلعني محمد بنظره مستغربه وبعديييييييين فهم ...
    تمنيت الارض تبلعني ولا أنحط بها الموقف ..
    ياااااااااربي, حطيت المخده بشكل ألي على ويهي من القفطه ..
    خاطري أصيييح ولا يحطني خالي , بها الموقف جدام محمد ..
    ماقدرت أتحمل , ربعت صوب غرفتي من القفطه ...
    يلست في غرفتي اهدي عمري , شوي وأسمع دق على الباب قمت وفجيته كانت خالوه مهره أبتسمت وقالت: يالله نروح ..
    بلعت ريجي وقلت: أنزين .. يايه ..
    قمت ولبست شيلتي , وسرت ورا حرمة خالي , ركبت السياره مع محمد وعلياء وعبدالله وعايشه , لان خالي عنده شغله, فراح أول شي يقضي شغلته ..أما خالوه مهره سارت ويا أمي مع سلطان , وعلي سار بعد عنده شغله ..
    حط محمد غنيه , ولاني أنا ما أحب الاغاني ووايد ..
    بس ها الاغنيه كلماتها عجبتني ..
    كنت اشوفك شي ثاني...
    شي غير بها الوجود...
    شي غير لي كياني...
    كسر قيود و حدود...
    شفتك بعيني اماني...
    فجر و طيور و ورود...
    رح لاخرها مواني...
    كل من سافر يعود...
    جيتني عكس الثواني...
    جيتني عكس الوعود...
    قلتلي اني اناني...
    جيتني اعناد و صدود...
    اشتكى عذري مكاني...
    جف به الساني الردود...
    جيتك مع باقي حناني...
    مالقية الى الجحود...
    شفت انك ما تباني...
    صابني منك جمود...
    اهــــ يا قسوة زماني...
    ليش نكران العهود...

    يلست أتسمعها بكل تأمل , حلووه ووايد , طبعا ماتهنيت بالغنيه لان البيت كان قريب ووايد.. مجرد خمس خطوات ...
    بس انا أخرت اليلسه في السياره , وأنا سرحانه ..
    شوي ويبند محمد السياره , أطلعته بويه عابس ..
    ضحك محمد: شكلج كنتِ سرحانه وأنا خربت عليج ..
    تيبست من ضحكته , الله محلاها , وسكت أصلا ماقدرت أرد عليه لاني بختصار أستويت أستحي منه ..
    نزلت من السياره وأنا صدق مستحيه من محمد ..
    قطب محمد حواجبه وقبضني من يدي وقااال: شو فييج ؟؟
    بلعت ريجي واطالعته ببتسامه بالغصب تطلع وانا أهز راسي : مااشي ..
    محمد حاس بوزه على طرف وخلى يدي: أكيد..
    أطالعته بمسحتى أكثر: هيه ..
    وسرت سيده داخل البيت , وسلمت على الحريم الي كانن موجودات في الصاله ..
    من شفت نوال أختفت الابتسامه , بس حاولت أردها غصبن عني , سرت صوبهن وسلمت عليهن ..
    ويلسنا نسولف , قالت لي نوال: شو كنتِ تسوين يامحمد برع ..
    أستغربت منها كانت نبرتها فيها غيره أبتسمت بدون نفس : ماااشي بس أسوالف وياه ...
    نوال : اها سوالف بــس؟؟
    استغربت شكلها صدق تغار مني , أبتسمت أكييد محمد كل كلامه عني ... لاني صديقة الطفوله ...
    أطلعتها ببتسامه أنتصار : سوالف بعد شوه..
    يلسنا نسوالف بس نوال كانت شوي متغيره عليه ...
    الصراحه حسيت براااحه , لاني مش قادره أرمسها بشكل طبيعي ..
    كانت إيمان ماتتكلم وأستغربت منها , إيمان مش من عادتها أتم ساكت ..
    وقفت إيمان وقالت: بروح أشرب ماي ..
    وقفت معاها وقلت: أنا بعــد ..
    سرنا أنا وإيمان المطبخ نشرب ماي , بس من دخلنا المطبخ , فجأه إيمان صاحت ..
    أنصدمت شو فيها, رحت صوبها وقبضتها من جتفها وقلت : بسم الله إيمان شو فييج ...
    مسحت دموعها وهي تشاهق : مــاشي ..
    خوزت يدي عنها وراحت وصبت لها كوب ماي وشربته بسرعه , وهي تكتم شهقاتها ..
    وردت ويلست على الكرسي الي في المطبخ وحطت يديها على الطاوله وبعدين راسها وماقدرت تستحمل ويلست تصصيييح ..
    قلبي عورني عليها , أقتربت منها شوي وحطيت يدي على جتفها , رفعت راسها أمبين دموعها وهي تقول : ماأقدر اصدق خطب بنت خالته ..
    أطالعتها مستغربه : منوو؟؟
    إيمان : منو غيره حميييييييييييييد خطب ملكة الجمال بنت خالته , وخلاااااااني وهو يعرف أني أحبه ... والله حراااااااااااام عليه ... ويلست تصييح أكثر ..
    ماعرفت شو أسوي أو كيف أواسيها .. أقتربت منها متردده وضميتها من جتفها وقلت بتردد: إيمان الي مايباج لاتصحين تبينه بيعيه مثل ماباعج وأنسيه ....
    إيمان وهي تصييح: ليت بس أقدر انساه بسسسسسسسسس كيف انسااااه وانا من ست سنين أحبه .. الا أموووت فيه ..
    ماقدرت أقول شي , أنا أحب محمد من كم شهر بسسس وأحس أني ما أقدر أتحمل وحده تاخذه مني , كيف عيل إيمان .....
    سكت ما عرفت شو أقول لأني أنا نفسها ...
    مشت إيمان دموعها وقالت: بحاول بس أدري صعب , ببيعه مثل ما باعني .. أصلا هو متى أهتم بمشاعري وضحكت بستهزاء : يعرف بس يتمسخر ويطنز عليه وأنا أخذه بروح مرحه .. مالت عليه ..الخايس الكريهه ..
    قلت لها : إيمان لاتوصخين لسانج بها الالفظ علشان واحد مايستاهلج والله انج وحده مالها مثيل ..
    أبتسمت إيمان : هي مدحني الحين أنتي أونج تخففين عني ..
    ضحكت عليها , إيمان وحده طيبه وفرفوشه وبسرعة تدخل القلب , وأحبها ووايد ..
    سرت صبيتلي كوب ماي وشربته, ويلست مجابله إيمان ..
    فجأه انفتح الباب , عدلت شيلتي بسرعه وأنا مفتشله كانت قصتي طالعه ...
    دخل واحد طويل حنطاوي أول ماشافني عقد حواجبه , أنا نزلت راسي مستحيه ووقفت ووقفت إيمان ويايه, إيمان صدت صوبه وقالت: هلا هادف..
    هادف : قولي للخدامه تسوي جاي زياده ..
    إيمان : ان شاء الله ....
    وشوي ونسمع أصوات , رفعت راسي شفت محمد وياه واحد دققت في ملامحه حسيت أنه حميد ..
    اطالعت إيمان بسسرعه وبخوف ...
    إيمان صدت الصوب الثاني تسوي عمرها مشغوله , دخلوا محمد وحميد ورا هادف ..اطالعني محمد بستغراب بعدين أبتسم وقال: هلا نوار شو تسوين هنيه ..
    أختبصت من نظرات حميد وهادف الي جنها بتاكلني نزلت راسي وقلت : بــس كنــ نت أشرب ماي ..
    قرصت إيمان وقلت لها: يالله خلينا نروح يروعوني هذيله ..
    ضحكت إيمان وقالت : ههههههههههههههههههه صبري شوي خليني أخذ نفس ..
    في خلال ثانيتين خذت إبمان نفس والتفت لهم ولا كأن شي فيها وقالت: اخباركم شباب ..؟؟
    أبتسم محمد وقال: الحمد الله أخبارج بنت خالوه؟؟
    إيمان : الحمد الله يسسرك الحال ..وبتردد قالت: شحالك حميد ..؟؟
    حميد بغرور: بخيير ...
    أاطالعت حميد بقهر , ما أنكر أنه وسيم وواحد جاذب بدرجه كبيره وما ألوم إيمان على أعجابها به , بس غروره يقهر نظراته تقول أنه واحد شايف عمره ووايد ...
    فجأه يا واحد وهو يضحك ..وقال: شو فيكم يالسين في المطبخ ..
    طاحت عيوني في عيونه , أنتفض قلبي ويلست أرتجف بخوف ها الانسان من زمان ما شفته ها الانسان الكريهه وحرااااااااااااام عليه كلمت أنسااااااااااان...
    نزلت عيوني تحت ودي أركض , واختفي من الوجود , لان هذا الشخص يذكرني بشي مخيف, مؤلم , محزن , ذكرياااااااااااااااااااات كريهه , فضضضضضضضضيعه ...
    دموعي تجمعت في عيوني , كان قبل الله راحمني وهو مسافر وماشفت رقعت ويهه بس الحين يوم شفته جدامي تذكرت شي مؤلم , ومخيف...... ها الشخص خلني أعيش حاله من الخوف فتره من الزمااااان ....
    ونسيتها , لا ما نسيتها حاولت أتنساها , أبا أعيشش مثل أي أنسان طبيعي .. بس ها الإنسان بحركته هذيج خالني أعييش حاله من الرعب ..
    حرمني طفولتي ...

    يوم حاول يتحرش فيني , بكل حقاره , ما راعى أني صغيره عمري ما تجاوز العشر سنوات ...
    كرهته , كرهت شكله , والحمد الله أن ربي حماني منه وكان مجرد تحرش ....
    رفعت عيني صوب إيمان وقلت : أنا مروحه ...
    رفعت عيني بالغلط صوبه , شفت في عيونه نظره مافهمتها يمكن ترجي , ندم , حزن , بــس أنا ما أهتميت لها , لان شكل ويه الكريه والمخيف خلني أرتجف مره ثانيه وأكرهه أكثــــــــر ...
    سرت على أقرب غرفه لي , ودخلتها وسكرت الباب وتساندت عليه ويلست أصيح وأنا ضامه يدي على صدري بخوف ورعب , ها الإنسان ذكرني بلحظات اكرهها أمقتها ...
    خذيت لي نص ساعة أصيح وأنا مش حاسه بعمري ..
    مسحت دموعي بسرعه يوم سمعت دق على الباب , تميت واقفه على الباب , أمنع الي يدق يفجه ...
    سمعت حد يقول : الباب شكله مقفول..
    وراح إلي كان يدق الباب , قمت ودخلت الحمام إلي كان في الغرفه , وغسلت ويهي , غسلته مره ومرتين وثالث وخمس , أحاول أمحي أثار الصياااح ...
    مرت ربع ساعه حسيت ويهي , رد طبيعي ...
    عدلت شيلتي وطلعت ..
    سرت عند البنات لقيتهن بعدهن يسوالفن ويضحكن , وإيمان وياهن .. يوم شافتني إيمان قالت : وين سرتي ؟؟
    حاولت أدور جذبه , وقلت: عند الحريم الكبار ...
    إيمان انطلت عليها الجذبه , مليت من اليلسه وحسيت أني صدق ضايقه حدي ومتلمله أبا أرجع البيت ...
    قمت ورحت صوب الحريم الكبار , لقيتهن يسوالفن , بتردد يلست عدال أمي وصاصرتها : أمي أبا تلفونج ..
    اطالعتني بقهر أني يالسه أصاصرها جدام الحريم وقالت: شو تبينه ؟؟
    قلت بتردد أكبر: أبا أتصل حق محمد ..
    طلعت لي التلفون وعطتني أياه , خذيته بسرعه , ورحت بعيد عنهم , ودقيت لمحمد ما رد عليه , ودقيت مره ثانيه بس ها المره رد..
    قلت : هلااا حمادي أنا نوره انته شو تسوي..
    قال محمد: هلا يالس يالشباب شو تبين ..
    قلت بسرعه: أبا أرد البيت ..
    قال: شو تردين البيت الحين بعدها الساعه 11, منرد بعدين وردي ويانا الحين ماشي رده..
    قلبي عورني من كلامه هذه مع انه مافيه شي بس أنا حسست منه وبقهر تجمعن الدموع عيوني وقلت بصوت مبحوح : مشكور ماتقصر ما ابا أي خدمه منك يالحمار .. وسكرت على ويهه بقهر ويلست أصييييييح وأنا أسبه ..
    في ها اللحظه سمعت صوت ورايه قال: نوره شو فيييج تصحين ..؟؟
    عرفت صوته , أطالعت علي بقهر: ماشي سلامك مالك خص ...
    علي: لاصدق شو فيييج ليش تصحين جي ..؟؟
    وقفت وأنا أمش دموعي : بتوديني البيت ؟؟
    علي بستغراب: الحين ؟؟
    قلت : هيه, وجان ماتبا توديني بسير بروحي مشي وما عليه من حد ..
    علي: أنزين بعد الغداء بوديج ..
    قلت بضيجه : أنا الحين أبا أسير ..
    علي : أنزين خلاااص يالله تعالي أنا بسير أشغل السيارة ...
    سرت وعطيت وحده من الخدامات تلفون أمي توصله لها , وأنا سرت صوب سيارة علي وركبتها ...
    كان علي مستغرب مني ووايد , وصلني البيت وقال: كيف بتيلسين بروحج في البيت مافيه حد غير الخدامات ...
    نزلت ولا عطيته سالفه وسيده سرت غرفتي وغفلت الباب عليه , وطحت على شبريتي ويلست اصيييييييييييييييح من قهري من محمد ومن هذاك الحقير ..
    سمعت دق الباب على غرفتي بس ما عطيت أي أهميه له..
    مر عليه الوقت وأنا طايحه على شبريتي , الساعه 2ونص سمعت دق على بابي , أنقهرت وقلت: علي فكنااااااااااااا الله يخليك ..
    سمعت صوت أهتز قلبي له: أنا محمد مب علي ..
    قمت واقفه , سرت صوب المنظره اطالع شكلي مرتب وأثار الصيح راحت والا بعدها .. وشوي شوي رحت صوب الباب وفجيته وأنا أبتسم و ناسيه كل أحزاني : هلا محمد...
    قال بنص ابتسامه : أخبارج ..؟؟
    نزلت راسي: الحمد الله ..
    محمد دز الباب ودخل غرفتي وبيده كيس : زعلتي مني..
    قلت في نفسي: وأنا أقدر أزعل على حبيب قلبي ..
    هزيت راسي بلا , يلس على شبريتي ومد يده صوبي يقولي يلسي ..
    يلست بس بعيد عنه شوي , قال : ماتغديتي صح ؟؟
    قلت: ما أبا مالي نفس أكل ...
    محمد حط في يدي الكيس: لالالا انا يايب لج غدا خصوصي , كان علي بيبلج بس أنا يوم عرفت أنج ماتغديتي قلت أيب لج أنا ..
    أستحيت منى وقلت : مشكور بس ليش عبلت على عمرك ..
    قام محمد وهو يقول : لاماعبلت على عمري ولاشي أنتِ أختي ولزم أخدمــج يالغاليه ...
    أنقهرت منه أختي وأختي وكرهت كلمة أختي بعد أفففففففف, طلع محمد عني وبند الباب وراه ..


    نهاية البارت الرابع..

  5. #5

    ][ فريق تطوير الزين ][


    تاريخ التسجيل
    Aug 2013
    المشاركات
    11,800
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: رواية جوهر حضورك اعلن ميلاد قلبي كاملة ٢٠١٥ , روايه جميلة

    البارت الخامس .


    حطيت الكيس عدالي وأنا صدق منقهره وضايقه ... بعد فتره فتحت الكيس وشفته , حليله كان يايبيلي زنجر مع بطاطه وبيبسي ..
    يلست أكل, لأني صدق يوعانه لدرجه فضضيييعه ....
    بعد ماخلصت , طحت على شبريتي مره ثانيه , أه باجر السبت ووراء باجر مدرسه ياكرهي لها ...
    مرت الأيام عليه وكلها عاديه ماشي يديد , بــس محمد في ها الفتره قرر يسير يدرس برع , محمد صح انه مشاغب وراعي حركات بس شاطر في دراسته يايب نسبة 95,9 وعلمي بعد , بعكسي أنا إلي يالله يالله أطلع من صفي..
    مع أن محد كسلان في البيت إلا أنا, يمكن عسب بنات صفي كلهن كسلانات هههه..
    يا الفصل الدراسي الثاني , أول يوم يت بنت يديده , الصراحه كان شكلها كشخه شعرها قصير وبني وكانت تحط الشيله على جتفها وعيونها خضر أنا أستغربت من لون عيونها بس شكله صدق مش عدساات , يلست عدالي ويلست ترمسيني .. حبيت أسلوبها يجذب حتى حركاتها وجمالها عاطنها شكل أحلى , بختصار وحده تجذب شرا المغناطيس ...
    أسمها مها , حبيتها ودخلت قلبي من أول يوم , تمت تمشي ويايه اليوم كله وهي تسوالف وتضحك وتخبربني عن ربيعاتها وسالفهن ....وعلى أخر الدوام..
    قالت لي : عطيني رقم موبايلج علشان أرمسج فليل؟؟
    أستحيت منها وقلت: ماعندي موبايل ...
    قالت تعجب: والله كيف الناس الحين كلها عندها ..
    قلت أرد على كلامها : بــس أنا مش محتايتنه ..عطني أنتِ رقمج وبتصل لج من موبايل أمي ..
    مها: أوكي ..وعطتني أياه ..
    رحت البيت وأنا فرحانه حدي , لقيت ربيعه يديده ...
    أول ما وصلت البيت سرت صليت ونمت لين الساعة خمس العصر .......
    وعلى الساعه سبع بعد المغرب خذيت موبايل أمي وطرشت مسج حق مها (( أخبارج مها أنا نوره ))
    بعد دقيقتين رن التلفون , شفت الرقم كان رقم مها, رديت بسرعــه سمعت صوتها الرقيق : مــرحـبـا نواري ..
    قلت لها ببتسامه : هلا مها ..
    مها: اخبارج ؟؟
    نوره: يسرج الحال..
    وتمينا نسوالف شوي وبعدين قالت مها ..
    مها: نواري عادي لو أمررج في الاجازه ونسير نحوط مول أو حدايق ..
    قلت بتردد : مادري , بس بسأل أمي أذا بطيع ...
    مها ضحكت : أوكيه طالعيها وردي عليه ياالله بياباي أشوفج باجر ..
    أبتسمت : أوكيه باي ..
    سكرت عني مها , الله فكرت أني أحوط مع مها حدايق ومولات حلوه , قمت سايره صوب أمي اعطيها التلفون ومره وحده أخبرها ...
    سرت صوب غرفة أمي ودقيت الباب , سمعت صوت أمي تقول: من ..
    قلت بتوتر : أنا ..
    قالت : دخلي ..
    دخلت وسرت صوبها وعطيتها التلفون , وتميت واقفه متردده أقولها أولا ...
    أطالعتني بستغراب , تحنحنت وقلت : أمي , أممم بقولج شي ..
    نزلت عيونها وبعدين رفعتها بلا صبر وقالت: خير...
    من قالت خير أحبطتني , حسيت جنها ماتبا تسمعني بس قلت : أبا أطلع مع ربيعتيه في الاجازه نحوط حدايق ومن ها القبيل ...
    حسيت أني يالسه أخربط عليها , وأتعلثم , والله خااايفه من ردت فعلها , صح أنها ماتهتم فيني ووايد بس مب أنها تخليني على كيفي ..
    عقدت حواجبها : ها ومنو هاي ؟؟
    قلت وأنا أتذكر أسم مها كامل : مهــا سيف سلطان سيف ..............
    قالت أمي بسرعه : مادري ها الاسم مار عليه ,صبري صبري ليكون بنت نجلاء أسم ريلها ها , ياحليلها من زمان مارمستها .... عيونها خضر البنت وبيضه صح..
    ضحكت : صح عيونها خضر ..
    قالت : هي عيل بنتها لان نجلاء أمها روسيه , وعيونها خضر ,, حليلها جان بنت نجلاء سيري وياها عادي ... يوم تشوفينها باجر خليها تسلم على أمها..
    طرت من الفرحة وقلت: أن شاء الله ..
    سرت ويلست في الصاله أطالع التلفزيون وأنا ألعب بخصله من شعري طايحه على ويهي , دخل علي صديت صوبه شفت ويه معفوس ومتضايق , الصراحه ماهمني أبدا , رديت أطالع التلفزيون وأضحك على الفلم الكوميدي ...
    صرخ عليه : بندي التلفزيون أنتِ ماتحسين ..
    أطالعته بصدمه ورديت بصرخه : لاوالله شو الي ماأحسه ومب مبنده التلفزيون أوكيه ..
    قام علي ومط واير التلفزيون بضيجه وقال: ناس بين الحياه والموت وأنتِ فايجه بس أطالعين التلفزيون وتضحكين ..
    وقفت بصدمه لكلامه : خيييييير شو مستوي بسم الله ..
    أطالعني بستغراب وقال : أنتِ ماتعرفين ؟؟؟
    قلت بخوف : شو الي ماعرفه بسم الله خوفتني ..
    علي بحزن : خالي نادر كان شال معاه بنات خالوه نوال وشيخه وصار لهم حادث ..
    أسم نادر أستوقفني وحسيت بكره فضضيييع لها الاسم ,ثواني و أستوعبت كلامه الباقي وقلت: شو نوال وشيخه سواو حادث ؟؟؟
    علي: هيه, شيخه ماياها االا شي بسيط مجرد رضوض , أما نوال ونادر حالتهم خطيره وووايد ...لان من صوبهم انعفصت السياره ...
    طاحت دموعي بس مب لنادر لنوال , نوال ماتستاهل حليلها , يلست وأنا حزينه ووأطالعت علي: شو حالها نوال الحين ؟؟
    علي بألم : مادري في غرفة العمليات هم الحين ...
    يلس علي وحط يديه على راسه وقال: نادر حالته ووايد خطيره الله يشفيه يااارب ...
    سكت , ماعندي أي مشاعر للهذا النادر, أقول الصراحه أتمناه يمووت وأرتاح منه , مادري من صوبه صاير قلبي حديد , لاني مابغفر له أبدا على الي سواه بي ...
    قام علي وطلع , يلست أطالع التلفزيون بملل لان مزاجي أخترب , الله يشفيها نوال , قلبي عورني عليها ووايد , يا في بالي محمد , يااااربي محمد عرف ولا .. أظن أذا عرف بيحزن , لانه يحب نوال , أفففف حبته القراده , أستغفرت ربي شو ها الكلام صدق أني أنانيه وحقوده ...وفاضيه ..
    تميت أفكر , بردت فعل محمد أذا عرف ....
    وأنا سرحانه , شدني صوت الباب يتبند , صديت صوب الياي ...
    أه كان محمد , ويها ذابل ,حزين, متألم , قلبي عورني عليه ..
    وقفت وسرت صوبه بتردد وقلت: محمد انته بخير...؟؟
    أطالعني بحزن , ولا قال شي , وراح صوب غرفته فوق , مشيت وراه وأنا متردده وحزينــه ...
    وصل غرفته ودخلها , بس ما سكر الباب , وقفت عند الباب وأشوفه فج سفرته وعقها على شبريته , وبعدين يلس على الشبريه وحط يديه أمبين راسه .
    أه تألمت ووايد لشكله , ياربي يعله فيني ولافيه ...
    تقربت منه وماعرفت شو اقول بس قلت : محمد أيب لك بندول أو أي شيء..
    رفع محمد راسه , أنصــدمت كانت دمعه نازله من عينه , اه معــــقــوله يحب نــوال لها الدرجه معقوله, الريــال مايصيح الا لحد يعزه ويحبه ولزم ها الانســان يكون غالي عليه ...
    صدمتي بدمعت محمد , كانتــ كبـيــره , فهاللحظه قام محمد وظمني له وحط راسه على جتفي ..
    ورص يديه عليه وقال : أه يانوره خلااااااااص راحت عني رااحت فقدتها..
    حسيت برتجافه , بحزنه , ألمه الكبير , غمضت عيوني بألم ....
    كمل : نوال , ماتت ماتت خلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااص ,مابشوفها مره ثانيه مابسمع صوتها ودلعها , ماتتت وراحت ...
    فتحت عيوني بصدمه وقلت بهمس : نوال ماتت ؟؟
    محمد هوس على يديه بشكل ألمني ووايد وقال: ماااتتت هيه!! ماتتت ماقدروا ينقذونها ....
    حسيت بالحــزن على نوال , وعلى نفــسي لاني أكتشفت أن محمد يحب نوال لها الدرجـــه ...
    حسيت بدموعه تنزل بس هوه مسحها بسرعه وأبتعد عني وراح الحمام .....
    طلعت من غرفته وأنا ماعرف شو أقول او بشو أفكر , ماعرف شو أحساسي في هاللحظه صدمه ورا صدمه ..
    رحت غرفتي , وطحت على شبريتي ويلست أصيييح , صح أني أغار من نوال ان محمد يحبها بس موتها صدمني , لانها في يوم من الايام كانت صديقتي ..
    بعد ربع ساعه ,قمت وطلعت من غرفتي سرت غرفة محمد بــس ماكان حد ..
    نزلت تحت , بسم الله البيت مستوي مهجور , يلست في الصاله ... بعد نص ساعه ..خالي دخل, وقفت , كان ويه خالي حزين وتعبان ...
    أطالعني وقال: قولي حق عايشه تنش من وقت الصبح وتسوي مع الخدامات الريوق وأطالع خوانها لان مهره بتبات في بيت أهلها علشان العزا...
    هزيت راسي , بدون كلمه , حسيت بألم لان خالي ماقالي ساعديها ...
    صح المساعده لازم تي من نفسي أنا ..قررت أنش الصبح وأجهز الريوق مع عايشه والخدامات ...
    سرت صوب غرفة عايشه ودقيت عليها , بطلت الباب وكان شكلها أنها كانت تصيح ...
    قلت لها كل الي قاله خالي لي ...
    ردت بختصار : زيــن ..
    سرت غرفتي وأنسدحت , ماظن بيني رقااد أصلاااا, تميت أتجلب على شبريتي ...لــين نمت بدون ماأدري ..
    نشيت فجأه بــعد حلم كريهه , أطالعت الساعه الي كانت عدالي ....
    كانت خمس ونص ...
    قمت وسرت الحمام وغسلت ويهي , وتوضيت , بعدها صليت صلاة الفجر .. لبست جلابيه حمرا وشيله من نفس اللون ...
    نزلت تحت البيت كان هادي جدااا, رحت المطبخ مالقيت أحد , رحت برع الجو بعده مظلم , وبرااااد الصراحه منعش يلست أتمشى في اليبت ....
    وبعدها يلست على الارجوحه , لين بدت الشمس تطلع بكل هدوء ........
    دخلت البيت لقيت الخدامات كل وحده في شغلتها , الي تنظف البيت والي تسوي الريوق ...
    دخلت المطبخ وقلت للخدامه: كريمه شو يسوي ؟؟؟
    كريمه : سوي خبوز ...(( خبز))
    عفست ويهي: أنا مافي معلوم سوي خبوز ..
    كريمه : أنتِ أصلا مافي معلوم سوي شي بس أكل ..
    عصبت على الخدامه من الخاطر , وقلت: لاوالله أنا صغير علشان جي ماأعرف أطبخ ...
    كريمه خافت بس قالت وهي تهز راسها: أنا سمسم عمر انتِ سوي كل شغل بيت ... حتى بنيه مال أنا معلوم كل شي ..
    قهرتني , صح اني ماأعرف شي بس كلااامها يجرح , قلت : أوكي كملي شغل مال انتِ , أنا بسوي صالونه بيض طماط اونه أنا مافي معلوم أنا معلوم كل شي أصلا ...أنتِ الي مافي معلوم ..
    ضحكت كريمه عليه , سرت وقطعت الطماط بكل صعوبه ,أخيـــرا بعد عنا طويل خلصت ..ويبت ست بيضات , أففف باقي بصل ..أفففف مالي خاطر أقطعه ..
    أطالعت كريمه وقلت: كريمووه قطع بصل ...
    كريمه: لالا أنا سوي خبوز مافي سوي قطعي بصل انتِ قطع ...
    أنقهرت مابقصه بتخيس ريحتي , سرت عند الخدامه الثانيه وقلت : جولي تعالي قطعي بصل ...
    تحرطمت جولي : لالالا مافي سوي أنا في شغول ...
    أنقهرت ورحت صوب البصل ويلست اقطعه بدون نفس أه يلست أعطس , وأعطس ... والحمدالله خلصت بعد عناااااااا طويل طويل جداااا...
    يلست اسوي الصالونه قليت اول شي البصل , وبعدين حطيت الطماط , لين أستوا , وبعدها حطيت البيض , اخ نسيييييييييت الملح وفلفل أسود وحطيت الملح بسرعه وخلطته وبعدين فلفل أسود , مادري حسيت بأحباط أخاف أفشـــل ...
    بعد ماأستوا , أبتسمت وأطالعت كريمه : شوفي انا يسوي بيض وطماط أنا أعرف أحسن عنج ..
    هزت كريمه راسها , وفي ها اللحظه دخلت عايشه المطبخ وقالت بمفاجأه : شو تسوين ..؟؟؟
    أبتسامة بخقه : أممممم سويت صالونة طماط وبيض ...
    عايشه ببتسامه: والله ...ماشاء الله ...
    يلست عايشه تسوي الريوق وأنا أساعدها , خلصنا الريوق على سبع ونص سرت أتسبح وبعدين نزلت تحت الساعه ثمان , وكانت عايشه توها سايره توعي خوانها , وقفتها وقلت: عايشه خلي علياء عليه أنا بوعيها ..
    عايشه: أوكيــه بس تخليج خليها تسبح هب تي جي ...
    قلت ببتسامه : أنزين ..
    سرت غرفة علياء لقيتها ضامه لحافها ونايمه , سرت صوبها ويلست أقرقط ريولها , أخ بس يتني رفسه من ريلها على ويهي ...
    عورني ويهي , سرت صوب ويها , ومطيت خدودها وقلت: عليوووه قومي ..
    علياء: ماأريد أريد أنااام ...
    خوزت اللحاف عنها :لالالاماشي تقومين الحين ...
    عفست ويها وهي اطالعني : أنتِ شو تبين ؟؟
    ضحكت على ويها , فيها شبه من محمد يوم يعصب : قومي ريوق ..
    قامت ويلست على الشبريه وهي نعسانه , قبضت يدها وقلت :يالله خذي لج شاور وتعالي تحت ...
    طلعت من غرفتها , خطفت عدال غرفة محمد وقفت , متردده , محتاره , أدخل ولا ...
    يتني الجرأه ودخلت , كان الجو باااااااااارد الا صقيع , وظلااااااااااام , بس النور الي دخل من الباب المفتوح نور الغرفه ...
    تقربت من شبريته , كان ضام مخدته لصدره ونايم بكل براءه , ياااربي شكله طفل وهو نايم ....
    تقربت منه , وبتردد قربت يدي من شعره الي كان على ويهه , وخوزت بعض الخصلات عن ويهه , بــــس فجأه أنمسكت يدي ..
    .


    نهاية البارت الخامس ...

صفحة 1 من 7 123 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. رواية صغيرات على الحياة كاملة ٢٠١٥ , روايه رائعه
    بواسطة موكاتشينو في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 18-09-2014, 07:46 PM
  2. رواية غصب عني عربجية كاملة ٢٠١٥ , روايه ممتعه
    بواسطة موكاتشينو في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 57
    آخر مشاركة: 18-09-2014, 07:32 PM
  3. رواية همس الموت ٢٠١٤ كاملة , روايه كاملة 2014
    بواسطة موكاتشينو في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 64
    آخر مشاركة: 26-07-2014, 04:07 AM
  4. رواية حالة عشق كاملة ٢٠١٤ , روايه جنان
    بواسطة موكاتشينو في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 89
    آخر مشاركة: 21-05-2014, 06:28 PM
  5. مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 21-05-2014, 05:55 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52