واصلت وحدات كوماندوز القوات البرية ونظيرتها الفرنسية تدريباتها الميدانية ضمن فعاليات تمرين (شمرخ١) الذي تدور وقائعه في جبال الألب الفرنسية.
ونفذ المشاركون تحركات الاستطلاع التي بدأت بالتحرك الراجل والتحرك عبر طائرات الهليكوبتر وتسلقوا المقاطع الصخرية وصولاً لمنطقة هدف افتراضية مستخدمين الذخيرة التشبيهية، حيث قطع الجنود مسافات في مرتفعات الجبال وفي درجة حرارة تقل عن 6 درجات مئوية.

وقال العقيد الركن محمد عائض المرزوقي المشرف على تمرين (شمرخ١) من الجانب السعودي: تمرين (شمرخ١) هو امتداد لتمرين (الريك) الذي أقيم بالمملكة العام الماضي في جبال شمرخ، وكما استفاد الفرنسيون من العمل في بيئة جبلية مختلفة وظروف مناخية مختلفة نحن اليوم نستفيد من بيئة وأحوال طقس مغايرة. هذا التمرين لا شك أنه يطور مهارات القادة على المستوى العملياتي والمستوى التكتيكي وكذلك الجنود أثناء تنفيذ العمليات سواء أكانت عمليات جبلية ليلية أو نهارية.

الرائد عبدالإله راشد العتيبي قال: نحن مقاتلو الكوماندوز واجهنا وعورة عالية في جبال الألب وكذلك درجات حرارة منخفضة، لكننا ولله الحمد لدينا المهارة العالية والقدرة السريعة على التكيف على مثل هذه الظروف، قمنا بالأمس بتنفيذ عمليات استطلاع ناجحة واستخدمنا فيها الرماية التشبيهية، واستخدمنا كذلك التحرك الراجل والانتقال بالطائرات العمودية وعمليات الانتشال. وأضاف: سنستمر بالأيام القادمة لتنفيذ عمليات تدريبية نوعية.

ويعد تمرين (شمرخ ١) النسخة الأولى، وقد تمت تسميته بهذا الاسم نسبة لجبل شمرخ شمال الباحة الذي نفذ فيه السعوديون والفرنسيون تمريناً مشابهاً العام المضي