أدى عدد كبير من مسلمي أوروبا صلاة الغائب على روح الملك عبدالله بن عبدالعزيز، بحضور الزوار والطلاب من السعوديين والعرب.
ففي شتوتغارت بألمانيا أدى مئات المسلمين صلاة الغائب في جامع الأمة الكبير، وقد أم المصلين الشيخ ربيع عبدالله بحضور جمع كبير من السعوديين المقيمين في المدينة للعلاج والدراسة، وشاركهم جمع من إخوانهم من دول الخليج والمقيمين للعمل، وجمع من المصلين من دول العالم كافة والذين توافدوا من الصباح الباكر للجامع بعد سماع نبأ وفاة الملك عبدالله بن عبدالعزيز غفر الله له.

وعبّر مدير المسجد الحاج محمد سيستو عن حزنه وعزائه للأمة عامة وللشعب السعودي خاصة ولخادم الحرمين الشريفين.

وفي العاصمة السويسرية بيرن صلى المسلمون صلاة الغائب على الملك عبدالله، وتبارى العديد من الخطباء في ذكر مناقبه رحمه الله.

وفي فرنسا والتي يعيش فيها أكثر من ٦ ملايين مسلم، أُقيمت صلاة الغائب على روح الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وأكد عددٌ من خطباء المساجد أن الأيادي البيضاء للملك السعودي زرعت محبته في نفوس المسلمين.