نشر مسلحون تابعون لتنظيم داعش في أفغانستان، صورا لأسلحة أميركية قالوا إنهم استولوا عليها، بالإضافة إلى بطاقة تعريفية لعسكري أميركي.

وظهرت في الصور، التي نشرت يوم السبت، معدات أميركية تضمنت قاذفة صواريخ، وراديو، وقنابل، إلى جانب بطاقة تعريفية خاصة بجندي يدعى ريان لارسون.
من جانبه، نفى الجيش الأميركي أن يكون داعش قد احتجز جنودا أميركيين، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.
وأوضحت القيادة العسكرية للجيش الأميركي في كابل، أن الجندي لارسون ما زال موجودا في الخدمة، وأنه كان قد شارك مع جنود آخرين في عملية خاصة مع القوات الأفغانية، استهدفت مسلحين أعلنوا ولاءهم لداعش في إقليم ننغهار القريب من الحدود الباكستانية.
وأضافت أن البطاقة التعريفية للارسون والمعدات الأخرى، تركت في الموقع بعد انتهاء العملية، ولا تزال التحقيقات جارية حول الأسباب التي أدت لتركها هناك.