صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 13

الموضوع: في رحــــــــــــــاب رمضـــــــــــــــــــان

  1. #1
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    165
    معدل تقييم المستوى
    1

    Love في رحــــــــــــــاب رمضـــــــــــــــــــان

    بسم الله الرحمن الرحيم


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

    أحبتي في الله أهنئكم بحلول شهر رمضان المبارك
    واسأل الله العظيم أن يتقبل منا ومنكم الصيام والقيام

    { وكل عام وانتم إلي الله اقرب }

    روي عن النبي صلى الله عليه وسلم لا صحابه :
    { أتاكم رمضان شهر البركة يغشاكم الله فية فينز الرحمة ويحط الخطايا ويستجيب الدعاء .
    وينظر فية إلى تنافسكم في الخير ، ويباهي بكم ملائكته ...
    فأروا الله من أنفسكم خيرا ...

    { يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون }


    عن ابي هريرة رضي الله عنه قال :
    قال صلى الله علية وسلم : قال الله عز وجل :
    كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به .
    والصيام جنة وإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يخصب
    فإن سابه احد أو قاتلة فليقل إني امرؤ صائم .
    والذي نفس محمد بيده لخلاف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك . وللصائم فرحتان يفرحهما . إذا افطر فرح بفطره . وإذا لقي ربه فرح بصومه. رواه البخاري

    وعن سهل بن سعد رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { أن في ألجنه بابا يقال له الريان يدخل منه الصائمون يوم القيامة ، يقال أين الصائمون ؟
    فيقومون لا يدخل منه احد غيرهم ، فاذادخلوا أغلق فلم يدخل
    منه احد } رواه البخاري


    { فضل السحور وتأخيره }


    عن انس رضي الله عنه قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    { تسحروا فان في السحور بركة }

    وعن عمرو بن العاص رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
    { فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلة السحر }
    رواه مسلم



    { من شروط الصوم }



    النية : لقول الله تعالى :
    { وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين }
    وقوله صلى الله علية وسلم : إنما الأعمال بالنيات لكل امرئ
    ما نوى }

    فيجب إن تكون نية صوم الفرض مبيتة من الليل من كل ليلة من ليالي رمضان .
    لحديث حفصة قالت ، قال رسول الله صلى الله علية وسلم :
    من لم يجمع الصيام قبل الفجر ، فلا صيام له }

    ولا يجوز التلفظ بالنية فأنها عمل قلبي ، لا دخل للسان فيه
    فان حقيقتها القصد إلى الفعل امتثالا لأمر الله تعالى ،
    وطلبا لوجهه الكريم .
    فمن تسحر بالليل ، قاصدا تقربا إلى الله بهذا الإمساك فهو نأو .
    ومن عزم على الكف عن المفطرات أثناء النهار مخلصا لله فهو نأو كذلك وان لم يتسحر .

    فقد قال كثير من الفقهاء : أن نية صيام التطوع تجزيء من النهار ، أن لم يكن قد طعم .
    قالت عائشة رضي الله عنها : دخل علي النبي صلى الله علية وسلم ذات يوم فقال :
    { هل عندكم شيء ؟ قنا : لا . قال : فإني صائم}
    رواه مسلم وأبو داود




    { آداب الصيام }



    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو قبل مقدم رمضان ويقول :
    { اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان }

    تأخير السحور إلى قبيل الفجر الصادق فانه طعام يستعان به على طاعة الله تعالى ، ويتقوى به مطالب العيش ، وتميز به عن الآخرين المخالفين .
    تعجيل الإفطار بعد تحقق دخول أول الليل وذلك بإقبال الليل من جهة المشرق وغياب الشمس من الجهة المغرب .

    عن ابن عمر رضي الله تعالى عنة عن النبي صلى الله عليه وسلم
    قال: { إذا أقبل الليل وأدبر النهار وغربت الشمس فقد أفطرت }
    رواه الترمذي
    الإفطار على رطب فان لم يجد فعلى تمر فان لم يجد فعلى ماء لما روى عن انس رضي الله عنه قال :
    { كان رسول الله صلى الله علية وسلم يفطر على رطبات قبل أن يصلي فان لم تكن رطبات فعلى تمرات ، فان لم نكن حسا حسوات من الماء }
    الدعاء عند الإفطار بالمأثور وغيره ، فالدعاء في هذا الوقت مظنة الإجابة .

    قال رسول الله صلى الله علية وسلم :
    { ثلاثة لا ترد دعوتهم : الصائم حين يفطر ، والإمام العادل،
    ودعوة المظلوم يرفعها الله فوق الغمام وتفتح لها أبواب السماء ويقول الرب :
    وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين }

    الإكثار من تلاوة القرآن الكريم ، ولا عجب فإنما انزل القرآن الكريم في رمضان ولقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ القرآن الكريم على جبريل علية السلام مرة ، ولما كان آخر رمضان عرض صلى الله عليه وسلم القرآن الكريم على جبريل علية السلام مرتين .

    وان القران الكريم شفيع لقارئه عند الله تعالى ، قال
    رسول الله صلى الله علية وسلم :
    { اقرءوا القرآن فانه يأتي يوم القيامة شفيعا لا صحابه }
    وقال صلى الله علية وسلم :
    { الصوم والقرآن يشفعان للعد يوم القيامة ، يقول الصيام :
    أي رب ! منعته الطعام والشهوة فشفعني فيه .
    ويقول القرآن : منعته النوم بالليل فشفعني فيه ،
    قال : فيشفعان } رواه احمد

    الإكثار من الصدقات والمبرات فيه ، وقد يحسن الصائم الغني
    أن يجعل رمضان شهر لداء الزكاة ، لما قد علمنا من مضاعفة
    الأجر في رمضان ، النافلة باجر الفرصة ،والفريضة باجر سبعين
    فريضة ، ولقد كان رسول الله صلى الله علية وسلم
    لجود الناس وأكرمهم ، وكان أجود وأكرم ما يكون فيه في رمضان بعد أن يلقاه جبريل علية السلام ، وكان يلقاه كل ليلة .

    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، فبه هدانا الله تعالى بهد الضلالة ، وستنقذنا العماية ، ولقد كانت بعثته صلى الله عليه وسلم في رمضان ، وفي الصلاة عليه صلى الله علية وسلم
    في رمضان وغره فضيلة وأية فضيلة ، وفائدة وأية فائدة .
    وعن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
    { أن لله ملائكة سياحين يبلغونني عن أمتي السلام }
    وأكرم بحال المؤمن الذي يذكر بالخير عند رسول الله صلى الله علي وسلم .
    رواه احمد والنسائي

    فكثرو الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم .



    { صلاة القيام *التراويح }



    صلاة القيام في كل ليلة من رمضان سنة مؤكدة ، وتسن فيها الجماعة ، ووقتها بعد صلاة العشاء .

    فعل الرسول صلى الله علية وسلم ، فقد روى الشيخان أنة صلى الله علية وسلم خرج من جوف الليل ليلي من رمضان وهي ثلاث متفرقة :
    ليلة الثالث والعشرين ، والخامس والعشرين ، والسابع والعشرين
    وصلى في المسجد وصلى الناس بصلاته فيها ، وكان يصلي بهم ثماني ركعات ، ويكملون باقيها في بيوتهم ، فكان يسمع لهم أزير كأزيز النحل .

    وقد ظل الصحابة يصلونها متفرقين ، حتى رأى عمر رضي الله عنه في خلافته أن يجمعهم على صلاتها بالمسجد وراء أمام ،
    فكانت صلاة القيام جماعة بهذا العدد مما استحسنه
    عمر رضي الله عنه ، ووافقه عليه الصحابة وسار عليه المسلمون من بعده .


    وهي ليست محددة الركعات ، فله أن يصليها ثمان ركعات وله أن يصليها عشرين سوى الوتر ، ولو أراد احد أن يزيد على هذا العدد فله ذلك لأنها عبادة يستكثر منها المسلم ما شاء حسب استطاعتة على أن يكون آخر صلاته بالليل وترا .




    { بركات رمضان }



    اما النعمة الكبرى في رمضان فهي إنزال القران الكريم برسالة
    سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .
    وفي رمضان ليلة خير من ألف شهر ..... هي ليلة القدر التي اتصل فيها خبر السماء بالأرض ونزل فيها القرآن تبيانا لكل شيء
    وهى ورحمة وبشرى للمسلمين .
    ومن اجل أبقاء ذكرى رمضان وآثارها ماثلة في قلوب المؤمنين
    وحتى لا ينسوها بمورو احد عشرا شهرا .
    رغبهم الإسلام في صيام التطوع تجديدا للعهد واستمرارا
    للبر فحثهم على صوم ستة من شوال
    والإكثار من الصوم في الشهر الحرم الأربعة ويومي الاثنين
    والخميس ويوم عرفة ، وعاشوراء وتسعة من أول ذي الحجة ، وثلاثة أيام من كل شهر .
    والمسلمون بالمداومة على هذا يكونون أشبه بالجنود الذين يستمرون على التمرينات والمناورات كل يوم في وقت السلم
    حتى يكونوا على أتم استعداد أيام الجهاد ....

    *****


    ولم يصح حديث في صوم نصف شعبان
    ولا السابع والعشرين من رجب
    ولا الثاني عشر من ربيع الأول
    كما منع الإسلام من صوم العيدين
    ويوم الشك .


    ***



    { ليلة القدر }


    وقد ندب رسول الله صلى الله عليه وسلم
    إلى تحري ليلة القدر في الليالي المفردة من الثلث
    الأخير من رمضان .

    عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
    قال: { تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان}
    رواه البخاري
    وعن عائشة رضي الله عنها قالت : قلت يا رسول الله !
    ارايت أن علمت أي ليلة القدر ما أقول فيها ؟
    قال : قولي :
    { اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني }




    { صدقة الفطر }




    هي ما يخرجه المسلم من ماله للمحاجين طهرة لنفسه وجبرا لمل يكون قد حدث في صيامه من خلل مثل لغو القول والفحشه.

    يقول ابن عباس رضي الله عنهما :
    { فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين }

    كما أن إخراجها تقربا إلى الله وتطهيرا للصائم من السيئات التي يكون قد ارتكبها أثناء صومه
    لان للحسنات آثارها الطيبة في محو السيئات
    ويقول الرسول الله صلى الله عليه وسلم :
    { وأ تبع السيئة الحسنة تمحها }




    { دليل الوجوب }



    عن ابن عمر رضي الله عنهما قال :
    { فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر من
    رمضان صاعا من تمر أو صاعا من شعير على كل
    حر أو عبد أو أنثي من المسلمين }


    ويجب على كل فرد صاع من غالب ما يأكله أهل البلد
    ولا يجوز إخراج القيمة نقدا .





    { وقت إخراجها }



    يجوز إخراجها قبل العيد بيوم أو يومين .
    ولإخراجها ثلاث حالات :
    1- الجواز قبل العيد بيوم أو يومين .
    2- الأفضلية في إخراجها يوم العيد قبل الصلاة – صلاة العيد
    3- حرمة إخراجها يوم العيد بعد الصلاة
    فمن أخرجها قبل الصلاة كانت أداء
    ومن أخرجها بعد الصلاة كانت قضاء
    وبعض أهل العلم قال :
    إذا أخرجت بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات ليس
    لها محل زكاة الفطر والله اعلم .

    اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات
    وأصلح ذات بينمه وألف بين قلوبهم وانصرهم على عدوهم واهدهم سبل السلام وأخرجهم من الظلمات إلى النور وجنبهم الفواحش ما ظهر منها وما بطن وبارك لهم في أسماعهم وأبصارهم وأزواجهم ما أبقيتهم واجعلهم شاكرين لنعمك
    مثنين بها عليك قابلتها وأتممها عليهم
    برحمتك يا ارحم الرحمين .

    اللهم اغفر لجميع موتي المسلمين الذين شهدوا لك بالوحدانية ولنبيك بالرسالة وماتوا على ذالك
    اللهم اغفر لهم وارحمهم وعافهم واعف عنهم وأكرم نزلهم ووسع مدخلهم واغسلهم بالماء والثلج والبرد
    ونقهم من الذنوب والخطايا كما ينقى
    الثوب البيض من الدنس.

    اللهم وانزل على قبورهم الضياء والنور والفسحة والسرور
    وجازهم بالإحسان إحسانا
    وبالسيئات عفوا وغفرانا
    حتى يكونوا في بطون الإلحاد مطمئنين وعند القيام
    الأشهاد آمين .
    برحمتك يا ارحم الرحمين
    يا رب العالمين

    آمين آمين آمين

    ومن قال

    آمين

    أختكم المحبة لك في الله ........... لوستي

    لا تنسوني من دعاءكم


    سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت
    أستغفرك وأتوب إليك

  2. #2
    خـطلان الآيـدي


    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الدولة
    بيـن الحنـايـا و الأهــداب
    المشاركات
    2,071
    معدل تقييم المستوى
    3

    افتراضي

    جزاك الله خير اختي لوستي وبارك الله بك.. فيما ذكرتي عن رمضان وواجبتها والاشياء المتطلبه منا في رمضان واشكرك ايضآ على التوضيح في بعض الامور. مثل ..

    7
    7
    ولم يصح حديث في صوم نصف شعبان
    ولا السابع والعشرين من رجب
    ولا الثاني عشر من ربيع الأول
    كما منع الإسلام من صوم العيدين
    ويوم الشك .



    شاكر لك اختي .. لوستي.. نسئل الله ان يبلغلنا رمضان .. ونكون من عباده القائمين القاعدين الصائمين الساجدين الراكعين لله سبحانه






    أخــوك .. إبــراهيــم بـن ســعـود الدوســري

  3. #3
    ... عضو ذهبي ...


    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الدولة
    سعودي وافتخر
    المشاركات
    816
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي

    نسال الله ان يبلغنا شهر رمضان

  4. #4
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    165
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي

    مشكور اخوي ابراهيم على مرورك

    مشكور اخوي احساس على مرورك


    واسال الله العظي ان يبلغنا رمضان

  5. #5
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    111
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي

    جزاك الله اخوي الف الف خيرر وجعـله في موازيين حسنااتك

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52