صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 14

الموضوع: من أجمـل ما قرأت من قصـص ( قـصه أبو بـكـر رضي الله عنـه )

  1. #1
    خـطلان الآيـدي


    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الدولة
    بيـن الحنـايـا و الأهــداب
    المشاركات
    2,071
    معدل تقييم المستوى
    3

    افتراضي من أجمـل ما قرأت من قصـص ( قـصه أبو بـكـر رضي الله عنـه )

    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد عليه وعلى آله وصحبه ومن اتبعه بإحسان إلى يوم الدين وعنا معهم بمنك وكرمك يارب العالمين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حبيت انوه قبل كتابة الموضوع,, ان كل مافي الموضوع جلبته من شريط نبيل العوضي في مجموعتة قصص الخلفاء الراشدون,, بالتحديد شريط ابوبكر رضي الله عنه

    سوف نتحدث عن البطل صديق البطل وأفضل امة محمد صلى الله عليه وسلم وافصل الناس بعد نبينا محمد وبعد الأنبياء كلهم وأخيرهم وأكملهم انه أبو بكر الصديق رضي الله عنه

    انه الذي سمي بالعتيق رضي الله عنه وأرضاه,, قال صلى الله عليه وسلم ((أنت عتيق الله من النار)),, انه عبدالله بن عثمان وهو قرشي تيمي يلتقي مع النبي صلى الله عليه وسلم في جده السادس وهو مرة بن كعب,, ولقب بالصديق لأنه أول من صدق بالنبي صلى الله عليه وسلم من الرجال,, وهو صاحب النبي صلى الله عليه وسلم,, ولد بعده بسنتين أي بعد عام الفيل بسنتين,, وقد كان نحيفاً ابيضا,, عليه نظارةٌ رضي الله عنه وأرضاه,, أبوه اسلم يوم الفتح,, أما أمه أسلمت مبكراً,, وكان عنده أربع من الزوجات ولديه من الأبناء ثلاثة ومن البنات ثلاثة,, كان قبل الإسلام لايشرب خمراً ولا يعرف صنماً,, يقول رضي الله عنه متحدثاً عن نفسه حينما سُأل لما لم تشرب الخمر؟ قال:- أصون عرضي وأحفظ مرؤتي,, لم يسجد للصنم قط,, يقول يوم من الأيام أخذه أبوه وقد ناهز الحلم وذهب به إلى الأصنام فتركه عندها,, يقول نظرت إلى الأصنام فقلت لها:- إني جائع فأطعميني!! إني عاريٍ فكسيني!! إني كذا وكذا وهو يعلم أنها لاتجيب,, يقول ثم أخذت صخرةً فضربت بها الصنم فخر لوجهه,, انه من؟؟ انه أبو بكر اعلم الناس بالنسب,, وقد كانت قريش إذا اختلفت بالنسب رجعت لأبي بكر الصديق رضي الله عنه..

    انه أبو بكر رضي الله عنه لما سمع بدعوة النبي عليه الصلاة والسلام لم يتردد,, يقول النبي صلى الله عليه وسلم ((كلن سألني كل الناس تأخر كل الناس تردد كل الناس توقف إلا أبو بكر لم يتردد أبدا)) قال تعالى ((وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ)),, سُر النبي صلى الله عليه وسلم بإسلام أبي بكر حتى قال الرواة لم يُسر النبي صلى الله عليه وسلم في تلك الأيام كسروره حين اسلم أبو بكر رضي الله عنه,, هو رفيق النبي صلى الله عليه وسلم قبل الإسلام,, وصاحبه بعده,, ولما بدا يدعو النبي صلى الله عليه وسلم ساعده في الدعوة,, ولسان حالة يقول ((قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ )),, حياته كانت كلها لله رب العالمين,, ذهب ومارجع إلا ومعه الزبير بن العوام ثم عثمان بن عفان فطلحه بن عبيد الله فجاء بسعد بن أبي الوقاص ثم بعثمان ابن مضعون ثم أبي عبيدة بن الجراح ثم جاء بعبدالرحمن بن عوف رضوان الله عليهم ولاحظ أنهم من المبشرين بالجنة وميزانهم في ميزان من؟ انه في ميزان أبو بكر رضي الله عنه قال تعالى ((وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ))..
    في احد الأيام قال أبو بكر رضي الله عنه للرسول صلى الله عليه وسلم أأذن لي كي اظهر بين الناس,, فأذن له النبي صلى الله عليه وسلم,, فكان أول خطيبٍ في الإسلام,, قام يخطب بين الناس,, فقام عليه كفار قريش يضربونه ضرباً موجعا,, يضربه هذا ويضربه هذا حتى قام عليه عتبه الخبيث,, قام على أبو بكر حتى سقط أبو بكر رضي الله عنه في الأرض,, فقام يضربه عتبه الخبيث على وجهه بالنعال,, حتى تجمع المشركون وهم يضربون أبا بكر,, فظن الناس أن أبا بكر مات,, لكثرة الدماء على جسمه ووجهه رضي الله عنه,, فقامت بنو تيم تدفع الناس عن أبي بكر قبيلة أبي بكر ثم حملوه إلى بيته,, حتى قالت قبيلة أبي بكر والله لئن مات لنثأرن له,, ولنقتلن به عتبه,, وضل عند أمه أم الخير طوال النهار وهو لم يستيقظ,, ظنوه سيموت,, حتى فتح عينيه عند أمه,, وأمه عند رأسه تبكي قالت له أول ماقام يابني كيف أنت؟ قال كيف رسول الله؟ اخبريني ماذا حصل لرسول الله؟ فقالت له يابني اشرب شيئاً من شراب وكل شيئاً من طعام حتى يقوى جسمك,, قال لا والله لاوالله حتى تأتيني بخبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم,, فقالت له (ولم تكن قد أسلمت) وما أدراني بمحمد؟ قال اذهبي إلى أم جميل (إمرأة كتمت إيمانها) فسأليها فجيئيني بالخبر,, وقد كان أبو بكر رضي الله عنه بين الحياة والموت,, فذهبت أم الخير إلى أم جميل فقالت ابني أبو بكر يسأل عن النبي صلى الله عليه وسلم,, فقالت لا اعرف محمداً ولا ابنكِ,, قالت أم الخير اذاً تعالي معي إلى ابني,, فجأت أم جميل إلى رأس أبي بكر وأمه عنده,, فقال لها أبو بكر يا أم جميل اخبريني عن رسول الله ماذا صنع؟ فقالت أم جميل أمك عندنا! قال لاعليكِ منها اخبريني عن رسول الله صلى الله عليه وسلم,, فقالت له بخير,, فقالت أم أبي بكر كل الآن يابني,, قال والله لا آكل حتى تحملاني إليه,, قالت يابني سوف تموت,, قال احملاني إليه لن آكل شيئاً ولن اشرب شيئاً حتى أرى رسول الله صلى الله عليه وسلم,, فحملته أمه وأم جميل آخر الليل,, حتى ذهبوا به إلى دار فيه النبي صلى الله عليه وسلم وبعض أصحابه,, فلما شاهد أبا بكرٍ النبي صلى الله عليه وسلم انكب على النبي يقبله ويبكي فقال النبي صلى الله عليه وسلم ((كيف أنت يا أبا بكر؟)),, قال أنا بخير إلا ماصنع الفاسق في وجهي,, كيف أنت يارسول الله؟ والصحابة يبكون حول النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر..

    أما إن تحدثنا عن شجاعة أبو بكر فحدث ولا حرج,, هذا علي بن أبي طالب في الكوفة يسأل الناس من أشجع الناس؟ فقال الناس أنت يا أمير المؤمنين,, قال أشجع الناس أبو بكر (علي في خلافته يقول هذا للمسلمين),, لما جاء عقبة يخنق النبي صلى الله عليه وسلم لم يرده احد إلا أبو بكر أسرع إليه ودفعه وقال ((أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءكُم بِالْبَيِّنَاتِ مِن رَّبِّكُمْ)),, ثم قال الإمام علي على المنبر يسأل الناس أيها الناس أيهم خير مؤمن آل فرعون أم أبو بكر؟؟ سكت الناس,, ثم بكى علي ثم قال والله لساعة من أبي بكر خير من ملئ الأرض من مؤمن آل فرعون ذلك رجلٌ كتم إيمانه,, وهذا رجل اظهر إيمانه..

    كان أبو بكر يتجول فيرى الصحابة هذا يضرب وهذا يعذب ولكن هل يرضى أبو بكر بهذا؟ لاوالله.. يذهب فيشتري كل عبد من سيده,, حتى قال له ابوه في يوم من الايام فقال يا أبا بكر لما عتقت أولئك الرجال؟ لو أعتقت رجال جلد يمنعونك (كان يظن أبا بكر انه يعتقهم ليدافعوا عنه),, فقال أبو بكر لأبيه يا أبي أنا لم افعل هذا لأجل أن يمنعوني,, فقال يابني اذاً لم فعلت هذا؟ قال يا أبي إنما فعلته لوجه الله جل وعلى,, قال الله في أبو بكر ((وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى (17)الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى (18)وَمَا لِأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعْمَةٍ تُجْزَى (19)إِلَّا ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى (20)وَلَسَوْفَ يَرْضَى (21))),, سوف ترضى يا أبا بكر,, سوف يرضيك الرب جل وعلى,, نقول ذلك إيمانا,, ولو لاحظ احدنا للآية ((وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى)) سيجد أن الله جل وعلى سمى أبا بكر الأتقى ولم يسمه التقي..

    في يوم من الأيام خرج أبو بكر من مكة يتعبد الله جل وعلى يسيح في الأرض بعدما ضيقوا عليه قريش,, فذهب باتجاه الحبشة,, فشاهده ابن الدغنه,, وهو رجل مشرك وسيد القارة ورجل معروف في قبيلته,, قال مالذي أخرجك يا أبا بكر؟ قال إني مهاجر,, قال ابن الدغنه تهاجر من مكة؟؟ قال نعم,, قال إلى أين؟ قال اسيح في ارض,, قال ولما يا أبا بكر؟؟ قال أتعبد ربي كما قال تعالى ((قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ)),, تعجب ابن الدغنه,, قال والله مثلك لا يَخرجُ ولا يُخرج والله مثلك لا يَخرجُ ولا يُخرج يا أبا بكر,, انك تكسب المعدوم وتصل الرحم وتحمل الكلأ وتكرم الضيف وتعين على نواب الحق,, والله مثلك لا يَخرجُ ولا يُخرج,, والله لترجعن إلى مكة,, قال أبو بكر كيف؟؟ قال ترجعن إلى مكة وتكونن في جواري,, رجع ابن الدغنه إلى مكة ومعه أبو بكر,, فقام بين كفار قريش يخبرهم أن أبا بكر في جواري,, كيف تخرجونه يامعشر قريش,, هل أبو بكر يُخرج من مكة؟ هل أبو بكر يخرجُ من مكة؟ انه يكسب المعدوم ويصل الرحم ويحمل الكلأ ويكرم الضيف ويعين على نواب الحق والله مامثله يخرجُ ولا يُخرج,, وانه من اليوم في جواري,, رجع أبو بكر فذهب إلى بيته,, وقد كان رضي الله عنه يصلي خارج البيت وكانت تقول عنه عائشة رضي الله عنها: كان إذا يقراء القران كان رجلاً أسيفا بكائاً,, فخرج يصلي خارج بيته فجتمع الرجال والنساء والولدان والكبار عليه,, فمنهم من استمع إلى القران وآمن,, فخشيت قريش منه فقالت لابن الدغنه إن أبا بكر يصلي خارج البيت ونخشى أن يصبو أبنائنا ونسائنا فأمره فليصلي في بيته,, فذهب ابن الدغنه إلى أبي بكر فطلب منه أن يصلي في بيته,, فستجاب لطلبه,, ولكنه لم يحتمل فخرج يصلي خارج البيت,, فعادت قريش تشكي لابن الدغنه,, فذهب ابن الدغنه إلى أبي بكر فقال يا أبا بكر صلي في بيتك,, فرد عليه أبو بكر رضي الله عنه وقال قد رددت إليك جوارك,, فاستغرب ابن الدغنه وقال يا أبا بكر أنت في جوار من اذاً؟؟ قال أبا بكر أنا في جوار الله,, الله اكبر ومن يقوى أن يقولها غيرك يا ابا بكر؟؟

    وقد كان أبا بكر يريد الهجرة لما هاجر المسلمون,, فكل ما أراد أبا بكر أن يهاجر يقول له صلى الله عليه وسلم ((لاتعجل يا أبا بكر لاتعجل لعل الله إن يجعل لك صاحباً)) وهو يتمنى أن يرافق النبي صلى الله عليه وسلم,, تقول عائشة جاءنا النبي صلى الله عليه وسلم مره في وقت القيلولة (الظهيرة) ولم يكن يأتي في مثل هذا الوقت عادةً,, فقال النبي صلى الله عليه وسلم جلابو بكر ((اخرج من عندك)) قال أبو بكر إنما هم أهل الدار,, وقد كان في الدار عائشة وأسماء رضي الله عنهما,, فقال صلى الله عليه وسلم ((يا أبا بكر انه سر لاينبغي أن يعرف به إلا أبو بكر)) وقال ((يا أبا بكر إن الله أذن لي بالهجرة)) قال أبو بكر الصحبة اذاً يارسول الله؟ الصحبة!! قال صلى الله عليه وسلم (( الصحبة يا ابا بكر الصحبة)),, الله اكبر كيف كان الغار في تلك الأيام,, أي غارٍ هذا جمع بين الحبيبين!! أي مجلسٍ ذاك جمع بين الصاحبين!! قال تعالى((ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ)) ياليت شعري كيف قضوا لياليهما!! وكيف جلسا في ذلك المكان!! بل كيف كانا يصليان ويدعيان الله؟؟ هنيئاً لأبي بكر الصديق تلك الليالي وتلك الأيام في ذلك الغار,, ما إن دخلا الغار إلا وأحس النبي صلى الله عليه وسلم بالتعب فوضع النبي صلى الله عليه وسلم رأسه على رجل أبي بكر ونام عليه الصلاة والسلام,, وأبو بكر سهران يحرس النبي,, فرأى أبو بكر جحراً في الغار فخاف أبو بكر أن يخرج من هذه الجحر شي فوضع قدمه,, فإذا بشي يلدغه,, أحس بالألم والوجع لكنه لم يتحرك لايريد إزعاج النبي صلى الله عليه وسلم,, فدمعت عينا أبي بكر من الألم والتعب,, فأحس النبي صلى الله عليه وسلم بابي بكر فقال ((قال مالك يا أبا بكر)) قال لاشي يارسول الله قال((والله لتخبرني)) قال لاشي إلا ربما أنني لسعني شي في ذلك الجحر,, قال النبي صلى الله عليه وسلم (( أعطني رجلك)) فبصق عليها النبي صلى الله عليه وسلم ودعاء له,, فشفي كأن لم يصبه شي,, وفي نفس الغار قال أبو بكر للنبي صلى الله عليه وسلم لو نظر احدهم تحت قدميه لرأنا,, فدمعت عينا أبي بكر خوفاً على النبي صلى الله عليه وسلم لا على نفسه,, فقال النبي صلى الله عليه وسلم لأبي بكر ((يا أبا بكر ماضنك باثنين الله ثالثهما)) قال تعالى ((ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ)) ومن يستحق هذا اللقب غيرك يا أبا بكر!!(( إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا))..

    يتبع..

  2. #2
    خـطلان الآيـدي


    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الدولة
    بيـن الحنـايـا و الأهــداب
    المشاركات
    2,071
    معدل تقييم المستوى
    3

    افتراضي

    7
    7

    وهذه قصة حدثت مع أبو بكر و أحد أحبار اليهود,, وكانوا يتجادلون,, فقال اليهودي إن الله فقير ونحن أغنياء نعوذ بالله مما يقولون قال الله يطلب القرض منا ((مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضًا حَسَنًا)) ونحن نقرض الله,, اذاً الله فقير ونحن أغنياء,, فقال أبو بكر أعقل ماتقول,, قال أقول ماتسمع,, فضربه أبو بكر ضرباً مبرحاً,, قال ابتعد يا أبو بكر بيننا وبينكم عهد (أي عهد هذا بعد سب الله),, فذهب الرجل اليهودي الخبيث إلى رسول الله فأشتكى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم,, فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((أأنت ضربت هذا يا أبا بكر)) قال أبو بكر نعم يارسول الله (وماكان جلابو بكر أن يكذب),, قال صلى الله عليه وسلم ((ولما فعلت هذا؟؟)) قال أبو بكر انه شتم الله يقول الله فقير ونحن أغنياء,, فقال الخبيث والله ماقلتها يارسول الله,, وأبو بكر ماعنده بينه,, قال اليهودي كيف اشتم الله جل وعلى!! فسكت أبو بكر,, فأنزل الله من فوق سابع سماء ((لَّقَدْ سَمِعَ اللّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاء سَنَكْتُبُ مَا قَالُواْ وَقَتْلَهُمُ الأَنبِيَاء بِغَيْرِ حَقٍّ وَنَقُولُ ذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ)) نصرةً لأبي بكر رضي الله عنه

    سئل النبي صلى الله عليه وسلم من أحب الناس إليك؟ قال ((عائشة)) قيل ومن الرجال؟ قال ((أبوها))
    وكان النبي صلى الله عليه وسلم يوصي بابي بكر,, حتى كان في آخر خطبة له أمر بان تقفل الأبواب كلها إلا باب أبي بكر رضي الله عنه وأرضاه
    وقد قال يوم من الأيام ((لو أني كنت متخذاً خليلا لاتخذت ابابكرٍ خليلا,, لكن صاحبكم خليل الرحمن))
    يوم من الأيام جاءت امرأة للنبي صلى الله عليه وسلم تسأله,, فأجابها وقال لها ارجعي بعد مدة,, قالت يارسول الله أرأيت إن لم أجدك,, قال اذهبي إلى أبي بكر
    وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يؤم الناس أبو بكر رضي الله عنه وأرضاه حين كان مريضاً

    ثم توفي النبي صلى الله عليه وسلم,, ولما سمع بالخبر أبو بكر ذهب بفرسه مسرعاً إلى بيت النبي صلى الله عليه وسلم,, فدخل وأزال الغطاء عن وجه النبي صلى الله عليه,, وقبلة بين عينيه,, ثم قال طبت حياً وميتاً يارسول الله انه من؟؟ انه أبو بكر رضي الله عنه
    أما عمر يوم أن سمع الخبر اخذ يهدد الناس ويقول من قال أن محمد قد مات ضربته بسيفي,, وعثمان سكت,, علي أين علي!! من لها غيرك يا ابا بكر
    قام بالناس خطيباً فتجمع الناس عند أبي بكر ورضيت الأمة أبي بكر وقال قولته المشهورة "من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات,, ومن كان يعبد الله فإن الله حيٌ لايموت" ثم قرأ قول الله عز وجل ((وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ (144)))
    ولما اجتمع الناس اختلفوا من يتولى الخلافة بعد النبي صلى الله عليه وسلم؟؟ وجاء أبي بكر يتكلم فرضي الناس أبي بكراً حكما,, فقال ابو بكر إني رضيت لكم احد الاثنين إما عمر بن الخطاب أو ابوعبيدة فاختاروا احد الرجلين,, فقام عمر رضي الله عنه وقال يامعشر الأنصار ألستم تعلمون أن رسول الله قد أمر أن يؤم ابا بكر الناس!! أيكم تطيب نفسه أن يتقدم ابا بكر؟؟ فقال الأنصار نعوذ بالله أن نتقدم ابا بكر,, فقام عمر ومد يده وقال إني أبايعك على الخلافة فبايعوا أيها الناس,, فقام الناس يبايعون ابا بكر
    في اليوم الثاني قام أبو بكر رضي الله عنه في المسجد خطيبا وقال أيها الناس أيما رجل ندم على بيعتي _يريد أن يقوم أي احد لينقض الخلافة فهو لايريدها_ فقام علي بن أبي طالب وبيده السيف ودنى من أبي بكر وقال يا أبا بكر والله لانقيلك ولانستقيلك قدمك رسول الله فمن ذا يؤخرك!! رضينا النبي عليه الصلاة والسلام لديننا فهل نأباك لدنيانا!! فقام عليٌ وبايع أبي بكر الصديق رضي الله عنه..
    فقام أبو بكر بالناس يخطب خطبته الجامعة وقال "يا أيها الناس إني قد وليت عليكم ولست بخيركم,, إن أحسنت فأعينوني,, وإن أسأت فقوموني,, أيها الناس الصدق أمانه,, والكذب خيانة,, الضعيف فيكم قوي عندي حتى ارجع الحق له,, والقوي فيكم ضعيف عندي حتى اخذ الحق منه,, أيها الناس لايدع قوماً الجهاد في سبيل الله إلا أخذهم الله بالذل,, ولاتشيع الفاحشة في قوم إلا عمهم الله بالبلاء,, أطيعوني ما أطعت الله ورسوله,, فإذا عصيت الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم... قوموا لصلاتكم يرحمكم الله"

    يوم من الأيام سمع أبو بكر بعض الجواري _وهم بنيات صغيرات_ يتحدثن وقد كان أبو بكر قبل الخلافة يحلب شياههن,, فقالوا الآن لايحلب أبو بكر لكن شياهكن _خلا صار الخليفة_ فسمع أبو بكر هذا فقام وقال فقال والله لعمري لاحلبنها لكن ((وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا))

    مرت الأيام والسنون,, أكثر من سنتين,, يفتح الفتوح,, ويسير الجيوش,, ويعدل بين الناس,, ويتم الدين,, حتى جاء يوم تقول عائشة رضي الله عنها أن أبو بكر اغتسل في ليلة باردة فأصابته الحمى,, وجلس 15 يوماً في البيت لايستطيع أن يخرج إلى المسجد وهو مريض,, وجاء الناس يزورونه,, وعمر بن الخطاب يصلي في الناس,, وقال له الناس يا أبا بكر ياخليفة رسول الله ألا ندعوا لك الطبيب,, قال لما؟ قالوا ليرى في حالك ويرى مابك,, قال الطبيب قد رائني,, قالوا خيراً ماذا قال لك,, قال قد قال الطبيب ((إني فعال لما أريد)) يشتاق لربه ابو بكر
    نادى عائشة يوم من الأيام وقال لها,, ياعائشة انظري في مالي,, فإن زاد شي منذ أن توليت الإمارة فارجعية إلى عمر بن الخطاب,, فلما جلبوا المال إلى عمر بكى وهو يقول "رحمك الله يا ابا بكر,, والله لقد أتعبت من بعدك يا ابا بكر"
    فجلست عائشة في آخر يومٍ عند أبيها وهو يقراء القران مستلقياً على فراشة,, فبكت عائشة وقالت
    لعمرك مايغني الثراء عن الفتى *** إذا حشرت يوماً وضاقت به الصدرُ
    قال أبو بكر ماذا قلتي ياعائشة,, قالت قلت هذا البيت,, قال ابو بكر قولي خيراً من هذا,, قالت ماذا أقول يا أبي,, قال قولي ((وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ)) فقال ياعائشة أي يوم هذا؟ قالت يوم الاثنين,, قال إني أرجو في مابين وبين الليل _أي أن أموت في هذا اليوم_ كما مات النبي صلى الله عليه وسلم في يوم الاثنين,, ثم سئل في أي شي كفن النبي صلى الله عليه وسلم,, قالت في ثلاثة أثواب قال افعلوا مثل مافعلتم بالنبي صلى الله عليه وسلم,, وادفنوني عنده,, وعائشة تدمع عيناها على أبيها,, وأمر أن تغسله أسماء بنت عميش زوجة أبو بكر رضي الله عنه,, وأخذ يقراء القرآن وعائشة عنده,, حتى وصل عند قولة جل وعلا (( تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ)) فتقبل منه ربه,, فتوفي في ذلك اليوم 22/جمادى الآخرة/13هـ,, توفي وعمره مثل عمر النبي صلى الله عليه وسلم الثالثة والستون
    فلما وصل الخبر إلى الناس,, ارتجت المدينة بالبكاء,, بكت المدينة والنساء والرجال والصبيان,, أسرع علي على باب أبي بكر وقال فيه رثاء طويل قال " رحمك الله يا أبا بكر كنت اول القوم اسلاما واخلصهم أيمانا وأشدهم يقينا وأعظمهم غناء وأحفظهم على

    رسول الله صلى الله عليه وسلم وانسبهم برسول الله خلقا وفضلا وهديا وسمتا , فجزاك الله عن الاسلام وعن

    رسول الله وعن المسلمين خيرا. صدقت رسول الله حين كذبه الناس وواسيته حين بخلوا وقمت معه حين قعدوا

    واسماك الله في كتابه صديقا , والذي جاء بالصدق وصدق به أولئك هم المتقون يريد محمدا ويريدك . وكنت

    والله للاسلام حصنا وعلى الكافرين عذابا , لم تقلل حجتك ولم تضعف بصيرتك ولم تجبن نفسك , وكنت كالجبل

    الذي لا تحركه العواصف... الخ))
    ثم دخل علي بن أبي طالب على ابو بكر وهو مغطى,, فقال علي رضي الله عنه والله ما احد لقي الله بصحيفته أحب إلي من هذا المسجى
    غسل ابو بكر وكفن,, وصلى عليه عمر بن الخطاب,, وانزل في قبره ونزل معه عمر وعثمان وطلحة وابنه عبدالرحمن ودفن الصديق دفن الأتقى دفن صاحب النبي عند النبي صلى الله عليه وسلم ليلحق برفيقه كما قيل
    صديق احمد صاحب الغار الذي *** هو في المغارة والنبي اثنان
    اعني أبي بكر الذي لم يختلف *** من شرعنا في فضله رجلان
    هو شيخ أصحاب النبي وخيرهم *** وإمامهم حقاً بلا بطلان
    وأبو المطهرة التي تنزيهها *** قد جاءنا في النور والفرقان
    انه ابو بكر الصديق أثنى الله عليه في القران,, جعله النبي صلى الله عليه وسلم خليفته,, وأمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يصلى الناس وراءه
    يأبى الله والمؤمنون والمسلمون إلا ابا بكر,, لايرضى الناس بعد النبي صلى الله عليه وسلم إلا أبي بكر
    اسأل الله أن يحشرنا في زمرة النبيين والصديقين,, والشهداء والصالحين,, وان يجعلنا من الذين يدخلون الجنة بعد أبي بكر فهو أول من يدخلها من هذه الأمة,, انه ابو بكر الصديق اسأل الله أن يجمعنا وإياه في جنة الفردوس...

    والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين,, أسال الله لي ولكـم الأجر,, وإن شاءلله نكون قد استفدنــا من هذه القصـه الـرائعه



    تقبـلو مني خـالص الحـب والاحتـرام







    أخـــوكـم / إبــراهيــم بـن ســـعـــود الدوســــــري

  3. #3
    ... عضو مـاسي ...


    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    الدولة
    .
    المشاركات
    1,525
    معدل تقييم المستوى
    2

    افتراضي

    آخـوي / إبــراهيــم

    اللهـ يجـزاكـ خـيـر آن شـآء اللهـ

    ويعـطـيكـ ربي الف عافيهـ

    ×××تحياتي×××

  4. #4
    خـطلان الآيـدي


    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الدولة
    بيـن الحنـايـا و الأهــداب
    المشاركات
    2,071
    معدل تقييم المستوى
    3

    افتراضي

    وجزيت بمثله حبيبي ,, الله يعافيـك ياقلبي ,, وشاكرلك على مرورك العزيز

  5. #5
    ... عضو جديد ...


    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    17
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    أخي إبراهيم
    من أجل ذلك كان الخليفه الصديق أول الخلفاء الراشدين وأول المبشرين بالجنه
    تسلم على النقل الرائع وأتمنى أن يكون قد أفاد بعض الناس الذين لايعرفون مآثر هذا الرجل وأعماله الجليله رضي الله عنه وأرضاه. وبقي الكثير الذي لانعرفه عن هذا الرجل الجليل.
    تقبل الله دعائك وأسكننا فسيح جناته

    مع حبي
    همســــــــات الشوق

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. أجمل ما قرأت في وفاة والدي رحمة الله عليه
    بواسطة وحده من بين خلق الله في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 45
    آخر مشاركة: 20-02-2009, 10:38 PM
  2. }{قالـوا تفكـر قلـت عنـدي تفاكيـر}{}{أشوف شـئ مـن خطانـا وقوعـه }{
    بواسطة حيران في عالم النسيان في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-11-2008, 10:24 PM
  3. ذا اللي ينقــــاااااال عنـه زواج المسيــار .....!
    بواسطة BaRoOoD في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 21-11-2007, 09:46 PM
  4. قـصه المثـل المشهـور ((من طاح فيهـا يا مهـذب راح))
    بواسطة قـرنـاس الغــلا في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 28-04-2006, 07:35 AM
  5. قـصه حب سعـودي من جـنيـه!!
    بواسطة دلوعة الشرقية في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 13-05-2005, 11:13 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52