صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 11

الموضوع: أميـــرة الألــــم

  1. #1
    ][..قـلم الـزين الـرائـع.. ][


    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    829
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي أميـــرة الألــــم

    حينما تحترق في قلبها الهمم ، وتمور المعاناة في صدر ذاتها ، يتكون حينها صراع داخلي .. يتفاقم في جوانحه ، فيصبح شعورها كتلة من الغضب على كل ذرة من ذرات الأمل .. وكأن هذا الأمل أصبح شهاب ثاقب على ألامها ، فترفض الاعتراف بكل أمل .. لأنه في نظرها يصادر طموحها ، فالزمان والمكان تظنهم بأنهم قد تنكروا لها .

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    تفيق من النوم .. في الصباح الباكر .. فتفتح شرفة نافذتها ، لترى الشمس .. وتتمعن في أشعتها .. فتلقي ابتسامة ساخرة على الأيام .. لتسخر منذ بداية يومها على ذات الحياة .. وكأنها ارتقت بفكرها وآلامها عن أكذوبة حياتها ألا وهي وجود بدعة أسمها الأمل .
    في بداية صباحها .. تفكر في حياتها .. لتبرمج جداول همومها ، وكأنها انهار من شلالات تستعذب قطراتها ، وتتناول مصائبها في ملعقة من ذهب في إفطارها .. هكذا هي تغسل همومها ، وتكويها بيدها ، لتضعه في رف مكتبتها ، وتطبعه على عقلها ، لتكون مائدة سهرتها ، في ليلها الطويل مع إشراقة حوادثها ، وهدايا مصائبها .

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ينتصف نهارها .. فتبدأ باقتناء أسلحتها ضد الأمل .. وتفكر كيف تحافظ على ذكراها مع آلامها ، فقد خلقت للآلام ، فيجب أن تحافظ عليها ، من كل سلامة تصيب آلامها ، ومن كل تفاؤل يغزوا مصائبها ، فهي عاشقة للألم ، وهاوية للمصائب ، ومفتونة في الحوادث .. ولكنها معذورة .. لأن الألم له سحره على هزيمة شموخها ، والمصيبة لها تأثيرها على عنفوانها ، فلا فائدة من نثر التفاؤل البعيد ، والأمل المؤلم الذي تقتله في كل يوم ، لأنه في نظرها ينغص حياتها ، فالألم ملكها ، والمصيبة كنزها ، وحقوق الملكية لم ولن تتنازل عنه لغيرها .

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    وها قد جاء الليل .. ليسدل بظلامه الدامس إشراقة الحياة ، فتفتح شرفتها ، لتنتظر سحابة الهم التي تهطل عليها في كل مساء .. وكأنه مساء الهم والسهرة .. نعم سهرة مع طبق فاخر من الهموم المؤلمة ، تتخللها دموع ملتهبة ، ويحرسها تفاؤل ميت ، أعدمته همتها ، بعيدا عن مصائبها ، حفاظا على مشهد كرامة المصائب في نظرها ، وحلاوة الآلام في فكرها ، لأن نظريتها تقول إن الآلام لها كرامة ، والآمال ما هي إلا مهانة ، فكرامتنا مع الآلام أنها الآلام هي من تنتظرنا وتحرص على لقاءنا ، بينما الآمال تريد منا أن ننشدها وننتظر لقاءها .

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    وتبدأ السهرة الميتة .. بدايتها ذكرى.. تتخللها دمعة .. يرافقها هم ثقيل .. لتختمها بفكرة .. لتكتب يومياتها الخالدة على أرفف الطموح الكاذب ، وذلك بعدما تجفف أوراقها من أمطار دموعها الميتة ، التي غسلت وجهها ، واستباحت مساءها ، لتجعلها تهيم في موكب حزنها ، ولله درها كيف استعذبت أحزانها ! وكيف استلطفت آلامها ! وكيف أسرت همومها !
    وكأنها تحتفل بلذة لقاءها في مساءها .. مع ضيوفها الأعزاء .. الحزن والهم والمصائب والآلام .

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    قد جعلت الفرح اقل من الحزن رتبة ، وجعلت من الهم أقصر قامة من التفاؤل ، وجعلت الأمل أضحوكة لها في سماء مساء سهرتها .. مع ضيوفها الأعزاء .
    يا أللــــه .. ألهذا الحد عميت عن بصرها .. والتحقت بسحابة هم لا تمطر إلا أحزانا لا تعترف بقيمة الحياة ..
    هكذا هي تتحدى الأفراح .. وتحارب الابتسامات .. وتقتل الضحكات .. لأنها تحمل شهادة الحرب من كلية الهموم العسكرية ، وهيئة أركان الأحزان المسائية ، فما هي إلا متحدية للفرح ، لتقتل التفاؤل من أول رصاصة بعيدة المدى .. فلا تريد أن تتعب نفسها في مباراة التحدي مع أقزام الزمن ، وأذلاء الدهر من فرح وتفاؤل وآمال ..

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    وبعد كل هذا .. تبقى حقيقة قاسية لا تعرفها .. ولن تعرفها .. إلاّ بعد فوات الأوان .. حينما يتغير الزمان .. ويحتفل المكان .. وهذه الحقيقة تقول .. من المؤسف ومن الظلم أن تعيش هذه الفتاة .. فمكانها ومكان أمثالها هو الموت .. نعم الموت ، لأنها ميتة في كيانها ، فلماذا لا تموت في حياتها .. لأنها تقتل الكبرياء في فرحته ، وتعدم الألم في عنفوانه ، وتدوس الابتسامة وهي في شموخها .. نعم سيدتي .. مثلك لا يستحق أن يعيش .. فالحياة جميلة ولكن نظرتك ربما تشيع في أرجاء القلوب ، فأنتي خطر على إشراقة الحياة .. لأنك سم مميت لكل تفاؤل مشرق ، وابتسامة خالية من الدموع .
    وحينما ترحلين .. نتمنى أن يرافقك الحزن إلى الأبد .. فأنتي من تحرصين على رعايتهم ، وتهتمين لراحتهم ، وتسهرين لحمايتهم ..

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    وداعا أيتها المرأة المؤلمة .. وداعا لك ولأحزانك .. وداعا لك ولهمومك .. وداعا لك ولدموعك .. فنحن ننشد الحياة على طريق النجاح ، وكل يوم نتقدم خطوة إلى الإبداع .. ولا نريد أن نراك .. فمنظرك يرجعنا خطوات وخطوات إلى الوراء ..
    نعم سيدتي .. نحزن .. ولكن للحزن وقت ..
    نعم سيدتي .. نتألم .. وللألم مساحته .. لكن لن نسمح له ولا لك بان يوقف همتنا .. أو يعرقل مسيرتنا نحو النجاح .. فكما الحزن موجود هناك الفرح في كل مكان ، فلماذا نضيع أنفسنا ببحثنا عن حزننا .. لتسيل دموعنا .. ونترك البحث عن فرحتنا .. ففي الفرحة لقاءنا .. وفي الابتسامة اجتماعاتنا .. وفي التفاؤل مسيرتنا .. نحو آمال ليس لها نهاية .

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    سيدتي .. دعوة من مواكب الإبداع .. وأنشودة الآمال .. وأمجاد التفاؤل .. اركبي في زورق أيامنا ، وانظري إلينا كيف نشاهد الحياة بمنظارنا ، لكي تقتنعي بروعة ولذة السعادة في قلوبنا ، أهجري سهرات الألم ، وأنشدي ابتسامات الأمل .. على فرحة ننشدها ، وسعادة تسكننا ، وتفاؤل يحينا في كل وقت وبعد كل حين .
    فقلوبنا مفتوحة ، مراكبنا مهداة إلى جموحك ، لتعانقي ولو مرة واحدة عبقرية شموخك .. وساحات عنفوانك .. وكيف أنك تديرين حياتك بيدك .. لا كما يديرها عليك حزنك وألمك وهمك ..
    أنتي بيدك فخامة آلامك .. وبيدك الأخرى باقات ورد من زهور أفراحك ..
    هل سترضين بتلك الفخامة الفقيرة في حظها .. في حياتها .. في منوالها .. في مقاصدها !
    أم أنك سترضين بباقات الورد الثمينة المعاني ! الجميلة الأماني ! الصديقة لكل محب وغير أناني .

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    نعم نحن لنا إحترامنا .. لأننا نحترم مقاصدنا .. فنحن ننشد التحليق في سماء الإبداع ، لنصنع ذاتنا بأيدينا ، لا كما تريد أحزاننا منا أن تصنعنا هي كما تريد ، فنحن نطوف كل زوايا الحياة لكي نشاهد الأروع والأحسن .. ونرتقي بفنون آمالنا إلى أبعاد طموحنا ، وروعة شموخنا ، فنحن قد عشنا لكي ننشد الفرحة ، ولم نعيش لكي نشدوا باحزاننا على كل موال حزين ، فنحن لم يحكم علينا بالفناء منذ ولادتنا ، ولكن نحن من حكم على انفسنا بالسعي نحو مجد يرافقنا منذ لحظة وجودنا .

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    إذا كنت تريدين رفقتنا .. فأتركي دموعك على هذا الساحل ، وأقتلي حزنك أمامنا ، وأطلقي آلامك من سجن ذاتك ، وأقتلعي جذور اليأس من حاضرك ، كي ترحل عنك هذه المتاهات إلى الأبد ، وأستغلي نعمة نسيانك ، في إطفاء لهيب حرمانك .. فالحياة تتقدم .. ولا نريد أن نتأخر بسبب أحزانك ، وإذا كان الحزن في نظرك له فخامته ، فارحلي معنا كي نريك حقيقته وزيفه وتعاسته .
    فأركبي زروق حياتك ، لتنشدني عنفوانك ، تحت سماء شموخك ، على صفحة كبريائك ، فأنتي عنوان كتابك ، وشمعة أيامك ، وباقة عبير أزهارك ، فانتي سيدتي الحالمة ، يا أميرة الألــم .
    وتقبلي فائق أمنياتي برحلة سعيدة
    لـورانس


    @ أميـرة الألـم : شخصية وهمية من صنع خيال لورانس ، وربما هي ساكنة في إحدى زوايا الزمن .

  2. #2
    ... عضو ذهبي ...


    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    523
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي

    [frame="9 80"]إذا كنت تريدين رفقتنا

    ومن لايريدها!!!

    .. فأتركي دموعك على هذا الساحل
    المشكلة أنها أروت تربتة وتركتة عطشان


    ، وأقتلي حزنك أمامنا

    لقد أعدمتة ولكن رائحة كفنة في يدي


    ، وأطلقي آلامك من سجن ذاتك


    المتعب أنة لاتصريح لدي

    والمجتمع لايقبل السجناء



    ، وأقتلعي جذور اليأس من حاضرك


    حاضري مبتسم من أمامى ويطلق لعناتة من خلفي

    ، كي ترحل عنك هذه المتاهات إلى الأبد


    كلك أمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــل
    ، وأستغلي نعمة نسيانك


    وهذا هو المستحيل ولكن هناك التناسي فلا تيأس مني
    ، في إطفاء لهيب حرمانك

    حرماني ألف نفسي يريد التغير

    .. فالحياة تتقدم

    بالعمر فقط أما افكر فأحيانا الآمن رحم ربي.. ولا نريد أن نتأخر بسبب أحزانك ،

    لاتنتظروني فقط أحجزو لي مقعد فلربما أغير رأي وأرفقكم
    وإذا كان الحزن في نظرك له فخامته ، فارحلي معنا كي نريك حقيقته وزيفه وتعاسته

    أأنت متاكد

    فأرني فأنامن أول الراحلين
    .
    فأركبي زروق حياتك ، لتنشدني عنفوانك


    عنفواني صارخ

    ، تحت سماء شموخك

    وشموخي متعالي
    ، على صفحة كبريائك

    وكبريأئي يناشدكم
    ، فأنتي عنوان كتابك

    ماألفتة في الحزن أم ما سألفة بعد الرحلة
    ، وشمعة أيامك

    الذائبة أم المشتعلة لتنير رحلتي معكم
    ، وباقة عبير أزهارك

    المقطوفة منذ زمن
    ام تللك المهداة للتو

    ، فانتي سيدتي الحالمة ، يا أميرة الألــم .

    لابل أصبحت اعيش الواقع وأصبح الألم أميري[/frame]













    أنتظر خاطرة تترجم أحساس الألم عند المرأة وخاصة هاجرى














    مللك الكلمة مجرد قلم

    اذا كنت سيدة الكلمة فأنت ملكها

    فتربع على عرشها مبجلا

    تستحق الطاعة والأمر
























    هاجرى

  3. #3
    ][..قـلم الـزين الـرائـع.. ][


    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    829
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي

    أشكــــــرك
    ..............








    (( سيـــــــدة الكلمــــــة .. هــــــاجــــــري ))










    هناك..











    في ركن من أركان لحظات عمري..








    اجد نفسي بلا قيود..









    متحرر من مآسي العمر








    هناك.. حيث تركن مشاعري..








    قبيل أن تتدفق لذلك القلب..








    جعلت من هذه اللحظه









    لحظات أجمعها.. لحظات أفرقها..









    أجمع شتات مشاعري..









    كي تستقر في أوساط قلبه








    بعيدا هناك... حيث تركن مشاعري..









    كانت آخر لحظات الصمت...









    اخر لحظات الانتظار..










    بين لحظة واخرى.. صرخت









    حيث ناديت..









    حيث تمادت القلوب..









    فاجتمعت.. لتشكل قلبا..









    هو تماما .. كالبدر في السمـــــــاء..


    !
    !
    !






    (( سيـــــــدة الكلمــــــة .. هــــــاجــــــري ))






    !
    !
    !








    حضورك هنا يالغالية..








    بمثابة حضور زهور الربيع..









    ونسماته العذبه..









    إعجابك بما أكتبه ..









    وساما أباهي به الجميع..








    فأنا هنا من تعجبه روح الأخوة في قلبك..









    وروح الكلمة في نزف حبر قلمك..









    أشكرك على حضورك العذب..









    وكلماتك التي اخجلتني...








    !
    !
    !









    تقبلي أطيب الأمنيات وأعطر الهمسات ..


    لـورانس
    ( مجرد قلم )

  4. #4
    كبآآر الشخصيآت

    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الدولة
    عند أهلــــي وربعي
    المشاركات
    26,434
    معدل تقييم المستوى
    27

    افتراضي

    مجرد قلم

    صباح الخير































    أسلوب يدخل السعاده إلينا





    و بوحه الصادق ينثره علينا




    في كلماته العجب


    و بحروفه قد كتب













    في صفاته أديب


    و بأسلوبه عجيب



    و من قلوبنا قريب

























    صراحته في الحب ظاهره


    و أمانته في القول قاهره


    لكل الخوناء و الجبابره











    أعطى و لازلنا ننتظر منه المزيد





    و أملنا به قريب ليس بعيد







    خالص الاحترام

    من

    اخوك

    shmaly

  5. #5
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    111
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي

    مـــجــرد قلم . . .

    اعذرني حبيت اشارك . . .

    لكن

    لــــي عــــــــــودة

    لــرســــم توقيعي !


    سجينه الماضي

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. هنـــاك الأمــــل .. لا يزال
    بواسطة نبض الوجود في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 10-02-2007, 11:44 PM
  2. ***صبــاح الأمــــل ***
    بواسطة وردة البحرين في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 22-01-2006, 12:42 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52