شعرها وضفائر الليل

لــ رائد ابومغيصيب
--------------------------------------------------------------------------------





يا شعرها على يدي ماذا ترك؟
تسلقت خصلاتها السوداءُ
كانه ليلٌ بديعٌ يهتدي
شلال نهرٍ نبعه الحسناءُ
ماذا ترك هذا الشقي في مهجتي
فلًّ ترك وغابةٌ غناءُ
وزعفرانٌ في يدي في قبلتي
يا منهما قد دمرا الأرجاءُ
سيدتي عيني التي فيها ارى
جنان خلد تنتشي ومضاءُ
ماذا بقى من مقعدي من غرفتي
حين هوى من شعرك الحناءُ

هنا تركتِ خصلةً ممزوجةً
يا طيبها مغرورةً شماءُ
فوق الجبين مرمرا يحلو بها
مزيونة الخصائلِ السمراءُ
ماذا بقى مني انا يا حلوتي
يا جنّةً يا غابةً خضراءُ
يا مرج زهرٍ يعتلي في روضتي
يا ياسمينا طبعهُ الوفاءُ
كم مرةِ تركتها في شعرك
يدي التي ما ذلّها الاغواءُ
كطفلةٍ هوجاء تلعب مجهدة
جميلةً كاكستنا البيداءُ