كان هناك رخل اسمه خالد يجلس في عمله وهو مكتئب يحمل الكثير من الهموم وكان معه في المكتب زميله صالح ......
فاستغرب صالح من حاله خالد !!!




فساله صالح ماذا بك يا خالد ارى انك تحمل الكثير من الهموم فاخبرني ما بك لعلي استطيع مساعدتك ؟؟؟



فقال له خالد :
نعم . ساخبرك لعلي ساجد عندك الحل .

قال: انت تعلم اني متزوج من ثمانية اشهر ..... وقد طلب مني ابي ان استقبل اخي الذي انتهى من الثانوية والان قد قبل في الجامعة التى في المدينة التي اسكن بها في منزلي ...... بدلا من ان يسكن في سكن الطلاب لكي لا يتعرف على اصدقاء السوء فينحرف .....

وقد سألت الكثير من المشايخ وقد نصحوني ان لا يسكن معي وقالوا لي ان اكثر الناس خطرا على الزوجة هم اقارب الزوج فهم يدخلون الي البيت كثيرا ولا يشك فيهم ........... وانت تعلم اني اتغيب عن المنزل بسبب العمل .... وقد يكون هو في المنزل وانا غير موجود ........



واقسم خالد لصالح انه لا يكره الخير لاخيه وانه يتمنى له النجاح ولكن والد خالد ووالدته قالوا له انه اذا لم يستقبل اخوه معه في المنزل فانهم غاضبون عليه الى يوم الدين .................


فقال صالح : اتريد رأيي بصراحة ........... اني ارى انك انسان موسوس فالمفروض انك لاتخاف على اهلك من اخاك فزوجتك تعتبر مثل اخته وانت لو كنت في مكانه لما اعتبرت زوجة اخاك الا اختك .......... وانا اخاك وانت خارج المنزل هو رجل المنزل فيعتني به ويرى متطلبات المنزل .............


فاقتنع خالد بكلام صالح ......... فسكن اخوه حمد معه ......... وفصل المنزل الى قسمين قسم له ولزوجته وقسم لاخوه حمد ...............



فمرت السنييين واصبح حمد في السنة الاخيرة في الجامعة .......... واصبح لدى خالد ثلاثة اطفال وعاشوا جميعا بسعادة حتى ان خالد قال لاخيه حمد انه عندما ينتهى من الجامعة سيبحث له عن عمل وسيسكن عنده حتى يتزوج.............



وذات يوم وعندما كان خالد عائد من العمل رأى امرأة عجوز وابنتها الحامل في الشارع والعجوز تصرخ ليساعدها احد ..................


فعطف خالد عليهما واخذ العجوز وابنتها الى المستشفى لتلد وكانت العجوز تدعي له طوال الطريق ......


وعندما وصل خالد المستشفى دخلت العجوز وابنتها وقال الطبيب للعجوز ان الفتاة ستلد قيصريا ...... فقال خالد للعجوز انه سينتظر في غرفة الانتظار ليطمئن عليهم ...............


فغفى خالد في غرفة الانتظار وفجأة جاءت العجوز ومعها الطبيب واثنين من ضباط الامن وهي تصرخ وتشير الى خالد فاستفاق خالد وهي تقول هذا هوو الذي زنى بابنتي فاستغرب خالد !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
فاخذه الطبيب الى مكتبه وقال له ان يعترف ؟؟؟ فقال خالد هل هذا جزاااااء المعروف واصبح يصرخ الى ان اغمى عليه وعندما استفاق ...
قال له الطبيب:
ياخالد يبدو لي انك انسان محترم ولا ارى انك ممكن ان تقوم بهذه الافعال ........ فحكى له خالد القصة وقال له انه متزوج وله اولاد ......

فقال له الطبيب ان لايخاف وانه مع التحاليل ستظهر النتيجة...........

فظهرت النتيجة وتبين انها غير مطابقة للجنين ففرح خالد وسجد شكرا لله......
ولكن الطبيب قال له انا اشك ان بك مرض فهل يمكن ان تحضر زوجتك واطفالك لنجري عليهم التحاليل .... فاحضر خالد زوجته واطفاله واجريت لهم التحاليل ......... وكان خالد مع الطبيب يتحدث فرن هاتف خالد وكان يتحدث مع اخوه ويقول له لاتكسر الباب ............ فسال الطبيب خالد من هذا قال له انه اخي حمد ......... فقال الطبيب هل هو يسكن معك فقال له نعم منذ اربع سنوات ........ فقال له هل من الممكن ان تحضره لي لاتاكد من سلامته من المرض فقال له خالد نعم ...................




وبعد ان طلعت النتائج اخبر الطبيب خالد ان يستحمل الخبر فاصبح خالد متوتر الى ان قال له الطبيب انك عقيم ولا تنجب وان اطفالك هم من اخيك فاغمى عليه ..........

وافاق في المستشفى بعد اسبوعين وقد اصيب بالشلل النصفي ............ وزوجته اقيم عليها الحد ............ واخيه في السجن ............... اما الاطفال فدخلوا دار الرعاية الاجتماعية............