صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 9

الموضوع: أخ يقتل أخاه والزوجة تقطّعه بالسكين وشقيقها يخفي الأشلاء في النفايات

  1. #1
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    الدولة
    uae
    المشاركات
    159
    معدل تقييم المستوى
    1

    Plate أخ يقتل أخاه والزوجة تقطّعه بالسكين وشقيقها يخفي الأشلاء في النفايات

    |؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛|السلام عليكم والرحمة الله وبركاته|؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛|
    [align=center]أخ يقتل أخاه والزوجة تقطّعه بالسكين وشقيقها يخفي الأشلاء في النفايات

    قصة واقعية تابعها سعيد العدوانى

    طلقة واحدة صوبها الأخ فجرا على قلب أخيـه أماتته على فراش ليلـه ومزقت أواصر الرحم التى أمر الله بإيصالها من فوق سموات سبع, وسكيـن ملوث حملته الزوجة الخائنة بيدها لتقطّع به جسد الزوج الساكن وأطـــرافه قطعا صغيرة... وأكياس بلاستيكية عفنة حوت الأشلاء وضمت البقايا حملها أخو الزوجة ليلقى بها فى مرامى النفـايات وينثرها فى بقاع جده إمعانا فى مزيد من التضليل.. وأياد قــذرة مـدها آخران ليساهما فى إخفاء معالم الجريمة الشيطانية التى قفزت فوق حدود العقــل واتعبت القلوب وأعيت الضمائر.

    خمسة هم أبطال الجريمة التى أسدل القضاء الأعلى الستـائر على تفاصيلها الموجعة .أربعة رجال وامرأة ابتسم لهم الشيطان فى ليل ودعاهم على مائدته العامرة بالحيل لعمـــل هو الأجرأ والأكثر بشاعــة .

    الخيانة هى العنوان والتفاصيل فى متن الجريمة الكريه . قتل وتمـزيق واشلاء فى أكيـاس ودمـــوع صغارسبعة قدمت لهم الأيام بطاقة عبور لدنيا بلا عون ولا سند.

    الحرام هو البداية

    علاقة ليلية محرمة جمعت بين الأخ وزوجـة أخيه فتح لها الزوج الغافل الباب بمفتـاح الثقة ومد لهما دون أن يدرى البساط الأرحب ليمارسـا معا الرذيلة فى أمان كامل. فما أن يغـادر الأخ باب بيته متجها الى عمله حتى يطـرق اخوه الباب من جديد لا ليسأل على الأطفـال السبعة بل لينعم بجسـد المــرأة التى استطاعت ان تقسم فراش نومـها بين رجلين بـدم واحد. وتسخر بفعلتها القذرة من صلة الأرحام التى شدد الرحمن على وصلها.

    العلاقة المحرمة لم تدم ليوم أو يومين بل استمرت لسنوات طويلة فيما الزوج يعمل ويكــد ويهرول وراء ريالات الطعام التى يقدمها لصغاره السبعة , يكافح من أجلهم ويكابد لقاء راحتهم ولم يكن يحسب أن الزوجة التى شاركته رحلة الحياة كان لها فى الرحلة رأى مختلف .فلقد رفضت الحلال طعاما وفراشا واختـارت لنفسها جنة أخرى يسكنها شياطين . تجرأت الزوجة على ربها وقدمت جسدها الرخيص هدية لأخـو الزوج وعم الصغار ومدت بجرأة شرشف الفراش الذى غادره الزوج المخدوع صباحا ليكون ملعبا دائما لنزوات أخيه

    بأثاث شيطانى

    الغريب أن الحياة استمرت فى هذا البيت المملوء بأنفاس الخيانة والأغرب أن الزوج المخدوع لم يستشعر طيلة هذه الفترة بما يستوجب الريبة والشك بل ظل على طبيعته يقدم البسمات فى وجه أخيه ويقدم العطايا السخية لقاء رضا زوجته وأولاده الصغار .

    الأبرياء السبعة كانوا سعداء كل السعادة بالأم والعم ليس لأنهما الأكثر حنانا وشفقة بل لأنهما أجادا بحق فى صناعة الحب الزائف ومنحا الصغار أقراصا مخدرة تعمى عيونهم وتنيم الأجساد .

    ومرت الأيام ..الزوج فى غفلة والزوجة والأخ غارقان فى بحر الرذيلة والخيانة والأطفال السبعة ينعمون بدنيا ذات حنان متدفق يقدمه الأب بصدق ودفء وتمده الأم والعم بمشاعر ابليسية كاذبة

    البطل الثالث

    المفاجأة التى أعيت القلوب وربما أتعبت عقول المتعاملين مع القضية كان بطلها أخا الزوجة حيث ساقته قدماه للسؤال على شقيقته ووقتما دخل البيت وجدها فى أحضان أخو زوجها ينعمـان بساعة من ساعات الحرام

    قد تتعجبون اذا قلنا انه لم يستل سكينا ليثأر به لشرف الرجال ولم يرفع مسدسه لتكون طلقاته ممحاة للعار الذى سيظل عنوانا واضحا فى حياة اسرة كاملة ,لم يقتل الأخ والعشيق بل استقبل الحدث بوجه ثلجى بارد وبدأ يساومهما على السكوت المدفوع وبالفعل اشتريا منه صمته بثمن بخس ريالات معدودة , وأقنعاه بلسان الشيطان أن الحب ولاشىء غير الحب ساقهما معا لهذا المصير . وارتضى أخو الزوجة أن يكون حارس الخطايا وحاجب نور الشمس عن عيون الزوج الغافل .. وعلى الرغم من تلاقى الزوج المخدوع وأخو الزوجة كثيرا إلا أن الريالات التى أمسكها بيده والوعود التى وعداه بها أعمت عيــونه وعقدت لسـانه عن النطق بكلمة الحق ..واستمرت الخديعة لسنوات أخرى وبات البيت الذى أسسه الزوج المخدوع ليكون الواحة الجميلة الهادئة مسرحا للرذيلة له بطل وبطله وحارس يحول بين الزوج وكشف الحقيقـة .

    مفاجأة أخرى

    وياللعجب إذا كان صمت أخو الزوجة عما رآه مفاجأة أتعبت المتعاملين مع تفاصيل القضية فأغلب الظن أن ما سنذكره الآن قد أعياهم لأيام . فالمشهد الذى رآه الرجل لأخته لم يكن هو المشهد الأول فلقد رأها مرات مع أناس آخرين وفى كل مرة كان يقوم بدور المساوم يستجمع الأمــوال والريالات ويحصد الغنائم , كان يجيد تمثيل دور الغيور الغاضب ويهدأ تماما متى اقترب الريال من يده . نعم فلقد باتت خطايا الأخت ورذائلها كنزا يقود الأخ الى حافة الثراء . كلما شعر بالافلاس هدد بكشف الحقيقة للزوج ومتى ملكت يداه المال انعقد لسانه عن الكلام

    يوم جديد

    وفى يوم ساوم أخو الزوجة الأخت وعشيقها وطالبهما بمزيد من أموال وهددهما بقوة أن يكشف أمرهما ووقتما أحسا بنيته قدما له هدية العمر فلقد وعداه بـ50 الف ريال وبيت كامل اذا وقف بجوارهما ومد لهما يد العون من أجل الخلاص من الزوج . خمسون الفا وبيت كامل كانت هى آخر الأقراص المخدرة ذات المفعول الساحر التى أخرست لسان الأخ تماما وبالفعل اجتمع الثلاثة على مائدة الشيطان المملوءة بأذكى الحيل والالاعيب وبدأوا يخططون للفتك بالضحية المغلوبة. ولأنهم على مائدة ابليسية لم يخيب الشيطان لهم أملاً وقدم لهما الحبكة المعقودة بإحكام ودعاهم للتنفيذ الفورى بلا خوف.

    دماء الفراش

    الاثنين الرابعة فجرا كان هو الميقات والتاريخ .. أما البداية فكانت إشارة متفق عليها بين الزوجة وعشيقها فعندما يغـط الزوج المخـدوع فى سبات عميق تشير الزوجة لعشيقها بدخول البيت بعد أن تكون قد خبأت له مسدساً كاتماً للصوت فى مكان آمن ومعلوم .

    فى هذه الليلة خاصة لم ينـم الزوج على فراشه بل ترك سريره لينام أرضا بجوار صغاره السبعة فى غرفة الاطفال. ترك الفراش الملوث وكأنه اراد أن يموت نظيفا وينعم بساعات أخيره فى حضن أبرياء طهرة .

    أشارت الزوجة الى أخي زوجها عشيقها الآمل فى جنة صنعها الشيطان فتقدم غير هياب الى غرفة نوم الصغارومدت الزوجة له المسدس ومنحته بدلالها عقار الجرأة وبالفعل وضع الأخ مسدسه فى قلب أخيه وصوب الطلقة المميته وخرج باسما فلقد خلا له اليوم الفراش وبات اللحم الرخيص العفن ملكا له وحده عيون الأبرياء السبعة النائمين جوار أبيهم لم تحرك رحمات العم وأنفاسهم الهادئة لم تقف حائلا بينه وبين الجريمة البشعة . بل نظر اليهم نظرة متحجرة تاركا الدماء المنسابه تسيل بأرض الغرفة مغادرا اياها وكأنه لم يفعل شيئا

    فى هذه الساعة ابتسم الشيطان ابتسامته القديمة بل نحسب أن هذا اليوم كان له عيدا فلقد نجحت الحيلة وقتل الرجل اخاه وأعاد بالدم المنساب قصة انصرمت من دهور وقرون . أعاد للحياة قابيل وهابيل من جديد. خرج العم ينفض يده موجها كلماته للزوجة الباسمة قائلا عند هذا تنتهى مهمتى ودعاها واخيها لفاصل آخر اشد بشاعة من الموت وان كان لا يحمل للمقتول وجعا ولا ألما . انصرف العم متجها لأحد اصدقائه ليضع أداة الجريمة عنده وديعة وأمانة ومن بعد الى بيته لينام قرير العين يحلم بليلة رخيصة يقضيها غدا فى احضان زوجة أخيه.

    بشاعة امـــرأة

    لم تكتف أم الأولاد السبعة بمقتل زوجها ولم تقنع برحيله عن دنيا الوجود بلارجعة بل استدعت اخاها وحملا معا السكين وبدآ فى تقطيع جثة الزوج الملقاة قطعا صغيرة . قطّعا الساعدين والكفين والعضدين ومن بعد القدمين من مفصلهما ثم الساقين من مفصل الركبة وأحضرا أكياسا بلاستيكية وبدآ يوزعان الأعضاء فيها وأخفيا داخل احد الأكياس السكين المستخدم وانتقلا بالأكياس خارج الغرفة هى امرأة ولكنها بقلب من حجارة او قل من حديد.. امرأة وهبت نفسها للحرام فهان عليها كل شىء بدءا بالخداع ومرورا بالفاحشة وانتهاء بالقتل وتمزيق الاشلاء.

    أعوان ومساعدون

    خرج أخو الزوجة خارج المنزل ليستدعى المتهم الرابع ليساعده فى حمل الأكياس ويعينه فى اخفاء معالم الجريمة ولان المتهم الرابع ذاق من حلاوة الأنثى لم يرفض أملا ان يكون له فى الغد نصيب على مائدة هذا الجسد المشاع. قاد المتهم الرابع السيارة حاملة الأكياس وبدأ يلقى بكل كيس فى مرمى مختلف من مرامى النفايــات كى تحترق فيختفى أثرها وإمعانا فى التضليل حمل الكيس الذى به الكفان ووضعه أمام بيت أحد خصماء القتيل آملا أن تنسب الشرطة اليه الجريمة متى وجدت الكفين أمام بيته أما القاتل فلقد قاد سيارة القتيل الى منطقة الكيلو 14 وتركها هناك وفى اليوم التالى أرسل أحد رفقائـه. (المتهم الخامس) وهو أحد الهائمين بدلال هذه الزوجة والذى قام بدوره بنقل سيارة القتيل الى حى الرويس واوقفها فى احد الشوارع الفرعية هناك.. سيناريو منظم ومحكم لا مجال فيه للخطأ ولكن !!!

    بلاغ تغيب

    بعد أن تأكد الجناة من تمام الجريمة كما خططوا لها وبعد أن اطمأنوا من ان عيون الأمن كانت أبعد من كشف السيناريو المحكم الذى نسجه الشيطان قام القاتل بكل جرأة وثقة بإبلاغ الجهات الأمنية عن تغيب أخيه عن المنزل شارحا ان اخاه خرج بسيارته للعمل ولم يعد منذ ثلاثة أيام.

    البلاغ الذى قدمه الجانى للشرطة كان بلاغا عاديا وبدأت الشرطة تواصل بحثها عن المفقود الغائب وبالسؤال عنه فى عمله تبين انه لم يحضر من تاريخه . جدية بالغة تعامل بها ضباط التحقيق مع الأمر خاصة بعدما عثروا على كفي المجني عليه داخل كيس بلاستيكي ملقاة فى مكان غير مأهول بالسكان وبعد اجراء الفحوصات ومضاهاة بصمات الكف مع توقيع القتيل على أحد الصكوك بدأت الجهات الأمنية تكثف من جهودها واستدعت عدة أشخاص للتحقيق معهم وضيقت الخناق على أكثرهم ولكنها لم تصل الى حقيقة واضحة.

    الشماغ والعقــال

    كان الشماغ والعقال المعلقان داخل غرفة القتيل أول الخيوط التى ساقت ضباط التحقيق الى الجانى فلقد جاءت اقوال الزوجة ان الزوج خرج بسيارته الى العمل صباحا ونست تماما أن رداءه مازال معلقا فى مكانه.

    هذا الخيط جعل الضباط يضعون الزوجة فى دائرة الاتهام وبعد مزيد من الأسئلة بدأت الاعترافات تتوالى من الزوجة وأخو الزوج والأعوان وتم تصديق هذه الاعترافــات شرعا.

    الغريب ان الخمسة رغم تصديق الاعترافات وتمثيلهم لوقائع الجريمة عادوا لينقضوا أقوالهم مؤكدين للقاضي أنهم أكرهوا على الاعترافات وارغموا عليها، وبعد جلسات قضائية متعددة وصدور ثلاثة أحكام متفاوتة العقوبة ضد الجناة الخمسة صدر الحكم الأخير وتم تمييزه بالقتل لكل من الأخ والزوجة وشقيق الزوجة لشناعة فعلتهم وبشاعة جريمتهم والحكم بالسجن عشر سنوات للمتهم الرابع والخامس لمشاركتهما فى الجريمة وجلد كل واحد منهما الفي جلده مفرقة على أربعين دفعة على أن يكون الجلد فى مكان عام

    شفاعة ام القتيل على الرغم من مرارة الحدث وبشاعته الا ان الرحمة التى تسكن قلوب الامهات دفعت ام القتيل الى التمسك بتلابيب الشفاعـة رحمة بالصغار السبعة ووقتما سئلت قالت ابنى مازال مفقودا فالاطراف التى عثرت عليها الشرطة ليست لابني.. ابحثوا عن ولدي واطلقوا سراح الزوجة والعم فأنا امرأة مسنة اعيتنى السنوات وقد يغيبنى الموت اليوم أو غدا فمن لهؤلاء الصغار السبعة . ابحثوا عن ولدى واطلقوا العم والزوجة. وافتحوا باب الحياة للصغار ولا تتركوهم فريسة لدنيا لا ترحم.. هذه صوت الأم رغم الجرح النازف داخلها، صوت يرتجى الحياة للقاتل ليس شفقة عليه وانما رحمة بضحايا سبعة ينتظرون الغد بعيون خائفة.

    للصغار كلمة

    الصغار مازلوا لا يدرون حجم الجرم ولا يعرفون شيئا عما اقترفته الأم فى حق نفسها وحقهم بل لا نبالغ اذا قلنا ان مفردات الخطيئة والخداع والكذب لم يدرسوها بعد فى كتاب .مازالت صورة الأم وردية والعم ناصعة بيضاء. مازلوا يبكون رغم مرور السنوات على أب رحيم كان يقدم لهم الحلوى بيده ورحل ورحلت الحلوى معه. انهم يتأملون وينتظرون كلمة أخرى تعيد لهم الأم الطيبة فى عيونهم الخائنة فى عيون مجتمع كامل ينتظرون إطلاق سراح العم الحنون بلا حنان
    م ن ق و ل

    [/align]

  2. #2
    ][ شـاعــرة الزيــن ][


    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الدولة
    (( قلب نجد )) الرياض
    المشاركات
    18,335
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي عويشق

    عويشق

    قصه رائعه حوت العبره والموعظه للقلوب التي

    تغشاها الثقه العمياء فالزوج كان تاركآ الأمر

    المهم في حياته وهو تعاليم ديننا والتقيد بها في الحد

    من أختلاط شقيقه بزوجته وهذا الواجب----

    لاحول ولاقوة الابالله جريمة شنيعه تهتز لها الأبدان أمات الله

    قلوبهم وأعماااااااااء بصائرهم ==

    اللهم أحفظنا واسترنا برحمتك ياأرحم الراحمين---

    نقل رائع نشكر تواصلك معناااا

  3. #3
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    194
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي

    هاذي القصه سمعت عنها حصلت الاسبوع الماضي في مدينه جده
    قصه تقشعر لها قلوب
    لاحول ولا قوة الا بالله

  4. #4
    ... عضو جديد ...


    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    3
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    الل[align=center]ه لا يرحمهم ولا يرحم أمثالهم النار وبئس المصير[/align]

  5. #5

    ][ كبَـآر الشخصيَآت ][


    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المشاركات
    5,971
    معدل تقييم المستوى
    8

    افتراضي

    لاحـول ولاقـوة آلابـآللــه..

    وإنـآ للـه وإن آليـه رآجعـون..
    Instagram: Loss888.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ||[ َاعـدّ بـ / كلّ تنهيـدهـ { يجـي بكـرهـ ؛ يجـي بكرهـ ]||
    بواسطة مذهلــــه في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 19-11-2007, 10:41 PM
  2. شاب يقتل معشوقته طعناً بالسكين حتي لاتكون لغيره
    بواسطة حبيبتي حطمتني في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 20-02-2007, 04:47 PM
  3. قصة شاب اخرج قلب امه بالسكين!!!!!
    بواسطة كلي احاسيس ومشاعر في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-05-2006, 06:05 PM
  4. مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 21-05-2006, 07:35 PM
  5. 200 ريال غرامه على رمي النفايات من السيارات
    بواسطة ][ .. عـتريـس .. ][ في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 17-10-2005, 03:37 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52