صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 20

الموضوع: (( ليلـــــــــــــــه & بـــــــــــــــــارده ))

  1. #1
    ][ أنثى تهمـــس للأمـــل ][


    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    الدولة
    بيـــن أحرفــــي
    المشاركات
    2,328
    معدل تقييم المستوى
    3

    افتراضي (( ليلـــــــــــــــه & بـــــــــــــــــارده ))

    في ليله من ليالي الشتاء القارس وأنا أوقد المدفئه سمعت طرق الباب بصوت خافت..
    وكنت أقول أنه يخيل إلى أن احد ما يطرقه فلم أستجب فأخذت إبريقي النحاسي الذي على عليه بعض من قطع الثلج الصغيره تأتيه من نافذتي التي يوجد بهاكسرصغيربسبب .
    رمي الأطفال لكُرات الثلج التي يلعبون بها..
    سكبت الماء في الإبريق وأنتظرت حتى يغليٍ ثم وضعت ملعقتان من الحليب وقليل من السكر...
    فإذا الباب يطرق للمره الثانيه فعلى وجهي علامة أستفهام لأني عشت في هذه القريه
    وحيده لمدة أربع سنوات ماعدى جارتي التي تسكن بجواري حتى هي لأاراها
    إلا بصدفه إما بسوق أو عندما أسقي زهوري..
    أقتربت من الباب أكثر فإذا باالباب فعلاً يطرق ترددت في فتحه حاولت النظرمن شرم الباب العتيق المتهالك فإذا بي أرى طفله لم يتجاوزعمرها العشرسنوات فتحت لهاورحبت بهاوهي أستقبلت ترحيبي بإبتسامه تعلوشفتيها
    وقدأحمرت وجنتيها من برودت الجو القارس أدخلتها ولم أسألها عن شئ ...
    وهي تنظر إلي بنظرة العطف والحنان على حالتي من بيت أساس بنأه خشب وثياب رثه
    مرقعه من كل جهه...
    فلن ألمُهاعلى نظراتها لأني أستحقها ، وهي كذلك قد تكون أقل مني منظرِِِ فالحال سواء بيني وبينها ، أحضرت الحليب وكوبين سكبت لها ولي فقدمته وقلت :إشربي قد يمٌدك هذا الحليب بالدفء .....
    وكانت جلستنا حول المنقده أبتسمت وقالت : يا أماه منذ دخلت وأنتي لم تسأليني عن شئ بل أدخلتيني وقدمتي لي الحليب وأنتي لم تعرفي ولم تحاولي التعرف علي مع أني طرقت بابك في هذا الوقت المتأخر من الليل ...
    أبتسمت وسقطت دمعه على خدي منذ أن سكنت هذا البيت لم أسمع أحد يناديني بهذا الأسم على كثرة الأطفال الذين أقابلهم في كل مكان في هذه القرية الصغيره لقد أحيت في داخلي شعور يصعب وصفه أحساس لم أحسس به من قبل ، فسألتها وقلت : أأستطيع مساعدتك يإبنتي ؟
    فأسرعت نحوي وقالت : أسألك بالله يا أماه أسترجعي لي هذه الكلمه فأسترجعتها سقطت دمعه من عينيها الزرقاوتين قبل أكمالها ...
    حضنتها بقوه وكأني أعيش من جديد قالت لي : يا أماه أنا طفله حكم على قدري بأن أعيش يتيمة الأم فأمي توفيت وهي تلُدني فلم أحس بطعم حنان الأم بل عشت بين أحضان والدي الذي يشقى ويتعب من أجلي يذهب كل يوم لجمع الحطب لبيعه في المدينه يأتي بدراهم معدوده يشتري ما يلزم لمعيشتنا مع أن الدراهم لا تكفي قوة يوم الإانه يصبر ويحمد الله على كل حال والذي جعلني ألجأ لكِ أنني سمعت من جارتك أنكِ سيده وحيده منذ زمن وأنكِ حنونه لأبعد الحدود لم تشتكي منكِ في يوم من الأيام .
    أبي ذهب منذ الصباح الباكر لجمع الحطب ولم يأتي حتى هذا الوقت فقلت : لماذا لا اتعرف عليكِ وأتخِذك أٌماً لي فضحكت وقلت : أنا من الأن بمثابت أمك التي لم تريها فرحة الطفله وبعد شرب الحليب خرجت أنا وهي لِنرى هل رجع والدها أم لأ ؟
    ونحن بطريق إذا بصاحب والدها يمشي لوحده وهو حزين هرعت إليه الطفله قائِله : عماه أين والدي ؟ لم أراه معك :
    فبكى وقال : بنيتي والدك ذهب إلى خالقه .
    بكت الطفله وقالت : لأ... لأ ... أبي لمن سيتركني .
    ذهبت أمي ولحِقها أبي يااااااالله ماذا أفعل ؟ لماذا زماني يقسو علي ركِضت نحوها حضنتها بحنان وبكيت معها وقلت : أنا من سيعوضك بإذن الله عن والديك .
    رجعنا إلى البيت والحزن يلف طرُقات القرية الهادئه .
    مضت أيام وشهور والطفله حزينه !!!
    ولكن بعدها بدأت تقُنع نفسها بما قسم الله لها حاولت أن أُعوضها ونجحت .
    كبرت وأصبحت شابه جميله بعينيها الزرقاء وشعرها الذهبي المنسدل وقوامها الرشيق ولونها الأبيض كبياض الثلج .
    وأنا على الشيب مقدمة رأسي وفي يوم من الأيام بينما كانت تسقي الزهور رأها أبن تاجر المدينه دخلت قلبه من أول نظره : تقدم لها وافقت بشرط أن أسكن معها وافق على شرطها .
    (( زفة إليه وهي في أحسن حُله ، أنجبت أطفالأً عوضوني وعوضوها عن سنين الحرمان ومما فقدناه ))


    ........ تمت ........





    أرجو التعليق على خاطرتي وأتقبل أي نقد بصدر رحب كي أتفادى الهفوات في المرات القادمه.


    ولكم تحياتي .

  2. #2
    Banned
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المشاركات
    97
    معدل تقييم المستوى
    0

    Rose

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ( السجينـــه )
    في ليله من ليالي الشتاء القارس وأنا أوقد المدفئه سمعت طرق الباب بصوت خافت..
    وكنت أقول أنه يخيل إلى أن احد ما يطرقه فلم أستجب فأخذت إبريقي النحاسي الذي على عليه بعض من قطع الثلج الصغيره تأتيه من نافذتي التي يوجد بهاكسرصغيربسبب .
    رمي الأطفال لكُرات الثلج التي يلعبون بها..
    سكبت الماء في الإبريق وأنتظرت حتى يغليٍ ثم وضعت ملعقتان من الحليب وقليل من السكر...
    فإذا الباب يطرق للمره الثانيه فعلى وجهي علامة أستفهام لأني عشت في هذه القريه
    وحيده لمدة أربع سنوات ماعدى جارتي التي تسكن بجواري حتى هي لأاراها
    إلا بصدفه إما بسوق أو عندما أسقي زهوري..
    أقتربت من الباب أكثر فإذا باالباب فعلاً يطرق ترددت في فتحه حاولت النظرمن شرم الباب العتيق المتهالك فإذا بي أرى طفله لم يتجاوزعمرها العشرسنوات فتحت لهاورحبت بهاوهي أستقبلت ترحيبي بإبتسامه تعلوشفتيها
    وقدأحمرت وجنتيها من برودت الجو القارس أدخلتها ولم أسألها عن شئ ...
    وهي تنظر إلي بنظرة العطف والحنان على حالتي من بيت أساس بنأه خشب وثياب رثه
    مرقعه من كل جهه...
    فلن ألمُهاعلى نظراتها لأني أستحقها ، وهي كذلك قد تكون أقل مني منظرِِِ فالحال سواء بيني وبينها ، أحضرت الحليب وكوبين سكبت لها ولي فقدمته وقلت :إشربي قد يمٌدك هذا الحليب بالدفء .....
    وكانت جلستنا حول المنقده أبتسمت وقالت : يا أماه منذ دخلت وأنتي لم تسأليني عن شئ بل أدخلتيني وقدمتي لي الحليب وأنتي لم تعرفي ولم تحاولي التعرف علي مع أني طرقت بابك في هذا الوقت المتأخر من الليل ...
    أبتسمت وسقطت دمعه على خدي منذ أن سكنت هذا البيت لم أسمع أحد يناديني بهذا الأسم على كثرة الأطفال الذين أقابلهم في كل مكان في هذه القرية الصغيره لقد أحيت في داخلي شعور يصعب وصفه أحساس لم أحسس به من قبل ، فسألتها وقلت : أأستطيع مساعدتك يإبنتي ؟
    فأسرعت نحوي وقالت : أسألك بالله يا أماه أسترجعي لي هذه الكلمه فأسترجعتها سقطت دمعه من عينيها الزرقاوتين قبل أكمالها ...
    حضنتها بقوه وكأني أعيش من جديد قالت لي : يا أماه أنا طفله حكم على قدري بأن أعيش يتيمة الأم فأمي توفيت وهي تلُدني فلم أحس بطعم حنان الأم بل عشت بين أحضان والدي الذي يشقى ويتعب من أجلي يذهب كل يوم لجمع الحطب لبيعه في المدينه يأتي بدراهم معدوده يشتري ما يلزم لمعيشتنا مع أن الدراهم لا تكفي قوة يوم الإانه يصبر ويحمد الله على كل حال والذي جعلني ألجأ لكِ أنني سمعت من جارتك أنكِ سيده وحيده منذ زمن وأنكِ حنونه لأبعد الحدود لم تشتكي منكِ في يوم من الأيام .
    أبي ذهب منذ الصباح الباكر لجمع الحطب ولم يأتي حتى هذا الوقت فقلت : لماذا لا اتعرف عليكِ وأتخِذك أٌماً لي فضحكت وقلت : أنا من الأن بمثابت أمك التي لم تريها فرحة الطفله وبعد شرب الحليب خرجت أنا وهي لِنرى هل رجع والدها أم لأ ؟
    ونحن بطريق إذا بصاحب والدها يمشي لوحده وهو حزين هرعت إليه الطفله قائِله : عماه أين والدي ؟ لم أراه معك :
    فبكى وقال : بنيتي والدك ذهب إلى خالقه .
    بكت الطفله وقالت : لأ... لأ ... أبي لمن سيتركني .
    ذهبت أمي ولحِقها أبي يااااااالله ماذا أفعل ؟ لماذا زماني يقسو علي ركِضت نحوها حضنتها بحنان وبكيت معها وقلت : أنا من سيعوضك بإذن الله عن والديك .
    رجعنا إلى البيت والحزن يلف طرُقات القرية الهادئه .
    مضت أيام وشهور والطفله حزينه !!!
    ولكن بعدها بدأت تقُنع نفسها بما قسم الله لها حاولت أن أُعوضها ونجحت .
    كبرت وأصبحت شابه جميله بعينيها الزرقاء وشعرها الذهبي المنسدل وقوامها الرشيق ولونها الأبيض كبياض الثلج .
    وأنا على الشيب مقدمة رأسي وفي يوم من الأيام بينما كانت تسقي الزهور رأها أبن تاجر المدينه دخلت قلبه من أول نظره : تقدم لها وافقت بشرط أن أسكن معها وافق على شرطها .
    (( زفة إليه وهي في أحسن حُله ، أنجبت أطفالأً عوضوني وعوضوها عن سنين الحرمان ومما فقدناه ))


    ........ تمت ........





    أرجو التعليق على خاطرتي وأتقبل أي نقد بصدر رحب كي أتفادى الهفوات في المرات القادمه.


    ولكم تحياتي .

    السجينه : أسعد الله صباحك بكل خير
    أسعدني جدا جدا أن أكون أول المارين أو على الاقل اول من يرد على مشاركتك هذه
    التي أعجبتني جدا جدا جدا لماتختزنه من خيال واسع والفاظ قويه دلت بوضوح على مخزونك اللفظي وقدرتك الممتازه على التخيل الواقعي وقد صورتي لنا صورة إبداعيه !!
    أما من ناحية النقد فأنا الحقيقه أضعف من أن أقيم لكي ماكتبتي ولكني سأنتقدها كقاريء شده ماكتبتي :
    1- ماكتبتيه هو قصه قصيره وليس خاطره !!
    وإن كانت بالطبه القصه طويلها وقصيرها ينتجوا عما يلج في الخاطر من أفكار !!!
    2- في القصه بعض إستعجال في سرد الأحداث وعدم إعطائها مايكفيها من مقدمات .

    غير ذلك فيسرني أن أقول لكي أنتي بحق أروع من رائعه وثقي بأنني شخصيا من
    إبداعك فقد تخيلت كل ماكتبتيه وهي الدلاله على أنكي وصلتي للقاريء وسيرتيه بجاذبية عجيبه .

    تقبلي أيتها المبدعة ارق تحياتي ..

  3. #3
    ][ أنثى تهمـــس للأمـــل ][


    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    الدولة
    بيـــن أحرفــــي
    المشاركات
    2,328
    معدل تقييم المستوى
    3

    افتراضي

    شكراً اخووي الولد الشقى على ما قدمته لي من نقد وانا متقبله نقدك بصدر رحب...


    واشكرك على اهتماك لي ..... ولك تحياتي وتقديري



    اختك السجينه.

  4. #4
    بداية .. الامــل


    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    الدولة
    قلب أنسانه عفيفه
    المشاركات
    1,258
    معدل تقييم المستوى
    2

    افتراضي

    الى الاخت السجينه اسعد الله مساك با الخير القصه اروع من الرايع ونتمنى ان نشاهد لك اكثر من روايه ولكن عندي ملاحظه على الاسم نتمنى ان تكون صاحبة الاسم غير ذالك ونتمنى لها السعاده في في الحياه واكرر تشجيعي لك في الروايه وان نرا كل جديدك

  5. #5
    ... V I P...


    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    7,067
    معدل تقييم المستوى
    8

    افتراضي عزيزتي ...

    اشكرك على المشاركه
    هي القصه بأناملك انكتبت وبخيالك نسجت
    هي القصه بروعتها وحبكت خطوطها طرحت بمنتدانا
    والاورع من ذلك ان هنا

    شكرا لاناملك

    (( لكي ))

    لا تترددي في وضع سطر خرج ما احشاء فؤادك في المنتدى
    حتى لو كان (( سأبقى للمنتدى ))

    ودمتي لنا

صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52