صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 7

الموضوع: احبها ولكن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لا تفوتكم

  1. #1
    ... عضو مميز...


    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    202
    معدل تقييم المستوى
    1

    Cry احبها ولكن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لا تفوتكم

    --------------------------------------------------------------------------------

    علشانها اجتهد وتفوق ولكن النهايه !!!!

    الحب الأول 00

    نشأ بين أسرة كثيرة الأفراد00 وكان الابن المغامر والذي يميل للطيش وكثيراً ما كان يهرب من فوق أسوار المدرسة المتوسطة00

    لأنه كان يكره أن يقيده كرسي الدراسة ومشاركة التلاميذ في نقاش لا يشعر بفائدته من خلال شرح المدرس في الحرم المدرسي 00

    هكذا كانت رؤية " خالد " للدراسة والجو المدرسي 00 وكثيراً ما عانى من تعنيف والده له بعد هروبه المتكرر ولامبالاته بمستقبله الدراسي ,

    ولكنه كان يرمي كل هذا خلف ظهره عندما كان يتوجه لملاعب الكرة

    وينسى هموم الدراسة والأسرة ، وهكذا مضت أيامه حتى حلّت نهاية العام الدراسي ولم يكن النجاح حليف " خالد " على العكس من جميع إخوته

    الذين احتلوا مراكز التفوق الأولى ونالوا مكافآت مجزية من والدهم نتيجة اجتهادهم المتواصل .

    وكحالهم في كل عام عزم الوالد على السفر مع العائلة لإحدى الدول الأوروبية للسياحة والترفيه بعد عام مُثقل بالدروس والمثابرة

    وكعقاب ل" خالد " كان عليه أن يلازم المنزل طوال أيام السفر العائلي 00 ولكنه أصرّ على مرافقتهم بالرغم من معارضة والده وهذا ما حدث00

    لقد قام " خالد" بحجز تذكرة للدولة التي سافر ت إليها عائلته بعد أيام قليلة من سفرهم دون علم منهم بذلك

    ولكنه لم يسعى للقاء عائلته عند وصوله بل أخذ يجول في تلك المدينة حتى نفذ ما لديه من المال00 عندها حاول أن يتصل بأفراد أسرته

    ليعرف أين يقيمون ، وبالفعل وجد "خالد " أسرته وجعل والده يتيقن بأنه

    ليس بالسهولة أن يتحداه أو يفرض عليه شيئاً لا يريده ، وعندها فرض عليه

    والده إذا أراد أن يقيم معهم عهداً يقطعه له بأن يجدّ ويجتهد

    في أمور الدراسة كي يصنع لنفسه مستقبلاً زاهراً يجعله يفخر بنفسه وكيانه الذي صنعه بذاته ، ولكن كلمات الوالد

    ذهبت من جدران تفكيره وكأنها لم تصدر من خوف ووعي أبوي لابن لم يعرف قيمة تلك الكلمات حينها، وخلال تواجد

    الأسرة في الخارج التقوا بعائلة عربية مقيمة وتآلفوا مع بعضهم البعض حتى أصبحوا يتبادلون الوعود بالتواصل بعد

    العودة إلى الديار ولأول مرة يندفع " خالد " لتلك الزيارات على غير عادته وهو الشاب المتمرد والذي يكره أن يخرج

    بمعية والداه وكأنه طفل صغير يخشى الخروج بمفرده ، وهذا ما لاحظه الوالدان على " خالد " مع كل زيارة لعائلة

    "أبو سامر" ، فلقد تعلق فؤاد " خالد " الغض والذي لم يعرف الحب يوماً بابنتهم ذات الثانية عشر ربيعاً 00 " صفاء" ،

    سحرته نعومتها ورقة مشاعرها والبراءة في ثغرها حينما تبتسم وتتلون وجناتها بلون ورود الربيع في قمة تألقها

    ورونقها

    غرق " خالد " في حب تلك الفتاة وظل ساهراً ليله يفكر بها وكأنها أصبحت العالم كله وسواها00 لا أحد ، ومرت الأيام

    وحب " صفاء " يستوطن قلب " خالد " دون رحمة وتغيرت أحوال ذاك الشاب المندفع دون تفكير لآخر تضج زواياه

    بالهدوء والسكون الدائم وكأن أطياف كلمات والده له تختلج في أعماقه لتفيض عليه نشاطاً وحماساً للدراسة والسعي

    لبناء مستقبل تشرق فيه " صفاء " على حياته ، وانتهت أيام الرحلة وحان وقت العودة لأرض الوطن، وودع " خالد " "

    صفاء " بدموع لم تجف حتى بعد الوصول وأخذ منها وعداً بأن يظل قلبها ينبض بحبه ويظل حبل المودة موصول رغم

    البعد الذي يكوي قلبيهما بلهيب الشوق الجامح والذي لا يرأف بقلوب المحبين ، اجتهد " خالد " كما لم يفعل طوال حياته

    وأخذ يعوض مافاته وحب " صفاء " وتواصلها معه من يمده بالحماس ليجتهد ويقدم ما باستطاعته لبناء عش هادى ء

    يكون هو ملاذ السكون والراحة في حياته ، وأنهى سنته المتوسطة ومرت سنين المرحلة الثانوية وتخرّج " خالد " بمعدل

    يؤهله لدخول أفضل الجامعات وبالفعل التحق بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن وحمل على عاتقه صعوبة الدراسة

    حتى نال الشهادة الجامعية بجدارة واثبت وجوده بوظيفة مرموقة في إحدى الشركات الكبرى وبدأ بعد ذلك بسنوات

    بتنفيذ مشاريع استثمارية خاصة به ليستقل بذاته ويخطو أولى خطوات النجاح الذاتي وبعدها يتقدم لطلب يد فتاة أحلامه

    التي غدت عروس تتمناها كل أم لتكون سكناً لابنها، ولكن قلبها لا يزال ينبض لأجل "خالد" ، الذي لم يتوانى لحظةً

    واحدة في تقديم أقصى جهوده لبناء المستقبل الواعد لكليهما وحينما أصبح ل" خالد " سبعة وعشرون عاماً من سنين

    العمر أخبر والداه برغبته في الارتباط ب" صفاء" تلك الفتاة التي عشقها منذ أول لحظاته وحتى صنع نجاحه بيديه ، ولم

    يزرع الخبر الذي أعلنه " خالد " على مسامع والداه البسمة أو معالم الفرح وهذا ما جعل " خالد" يتوجس ، فأردف

    بسؤالهم: كنت أظن بأن سعادتكما لي ستطير بي لأعلى سماء ، هل قلت ما أزعج سمعكم؟

    فقال الوالد بامتعاض: انسى أن ترتبط بهذه الفتاة0

    وقالت الأم: ألازلت تُحبها حتى بعد انقضاء كل هذه السنوات0

    فقال: لم أسعى لما أنا عليه إلا لأجل عينيها ، هي فقط من جعلتني اشعر بأهمية مستقبلي وبناء درب في الحياة

    تشاركني هي فيه 0

    قال الأب: أنت تعلم بأننا أنهينا تواصلنا معهم منذ زمن بعيد0

    فأسرع خالد قائلاً: أنت قلتها ، أنتم ولكن قلبي لا يزال مشغول بتلك الفتاة0

    فقلت الأم : دعها عنك يا ولدي فألف فتاة ستكون أفضل منها 0

    قال خالد والدموع تملأ عينيه : لايمكن لكل فتيات الكون أن يأخذوا من قلبي ذرةً00 فكل مافيه من مشاعر ل"صفاء "

    دون غيرها وان لم تكن لي فلا حاجة لي بكل الفتيات0

    فاحتد صوت والده وقال لوالدته: أخبريه 00 قولي له ما لأسباب التي من أجلها قطعنا علاقتنا بأهل تلك الفتاة .

    وبأسف قالت الأم لولدها: لقد عرفنا بان أم " صفاء " تخون والدها دون علمه ، والأدهى من ذلك أنها تخرج مع كل رجل

    يمدحها بكلمات قليلة وتسقيه من كأس أنوثتها حتى باتت معروفةٌ عند أغلب العائلات العربية هناك ، فهل ترضى بأن تكون جدة أولادك بهذه الأخلاق ولا تنسى بأنها والدتها ,

    ولابد للفتاة أن ترث شيئاً من أخلاق والدتها فالعرق يا ولدي لابد أن يترك تأثيره على أولادك

    في المستقبل 0

    كانت كلمات الأم كصاعقة نزلت على قلب " خالد " فجلس من هول ما سمع وأخذ يبكي كطفل سُرقت من بين يديه ألعابه

    ، وأخذت الأم تبث كلمات لعلها تُهدىء من وضعه وتُخبره بأن آلاف الفتيات يتمنين أن يكون هو فارس أحلامهن لأنه رجل

    ناجح وكافح ليُثبت ذاته00 ولقد تناست في أعماقها أنه لم يبني كل هذا إلا لأجل " صفاء " ، مرّت أيام على تلك الحادثة

    وأنقطع " خالد " عن محادثة " صفاء " التي أجبرها خوفها على الاتصال والاطمئنان عليه ، فأجابتها والدته بأنه غير

    موجود ولا يود أن تربطه بها أية صلة ، تفاجأت " صفاء "

    مما سمعت وأحست بأن النجاح سلب منها حب حياتها ولعل فتاة من ذوي " خالد " خطفت قلبه وأبعدته عنها00 لتحرمها

    إحساس الحب الذي تفتح كزهرة النرجس مع " خالد " ، أما ذلك الشاب الذي حُرم من حب حياته فلا يزال يبكي " صفاء "

    ويُفكر هل هي بالفعل كوالدتها ؟

    وهل كانت تعرف أحداً غيره وتعبث بمشاعره؟

    لقد أخذ اليأس منه الكثير وآلاف التساؤلات ملأت تفكيره ، وهو الذي اعتاد أن تكون " صفاء " مصدر سعادته لا همه أو

    شقاؤه ، فاليوم لابد أن يجعلها ذكرى فائقة الروعة ويمضي في حياته لأنها باتت شيء جميل لا يستطيع الوصول إليه

    كنجمة تتلألأ في السماء وتظل بعيدة ، أكمل " خالد " طريق حياته وفي داخله حقد على والدة " صفاء " تلك التي حرمته

    من حب حياته لأجل رغباتها المحرمة ، أما " صفاء" فلازالت تظن بأنه قد باعها لأجل فتاة أخرى ، ومضى على هذه

    الأحداث ثلاث سنوات وأصبح خالد على مستهل العقد الثالث من حياته ، ولقد عزم على الارتباط بإحدى قريباته وبدأ

    يُعد نفسه لدخول الحياة الزوجية حتى أتت ليلة العمر التي لن تُعاد بفرحتها التي زُرعت في أنظار والديه وإخوته وجميع

    أقاربه

    ، وعندما كان " خالد " يستعد لدخول قاعة الأفراح كانت هناك فتاة تقف في إحدى الزوايا00 فظن أنها إحدى

    قريباته ومال بجانبه كي يُفسح لها مجالاً بالمرور ولكنها لم تتحرك ، بل كانت تمسك بلثامها وعيناها تملؤها الدموع،

    نادته باسمه " خالد " فأحس وكأن شيء مدفون يريد أن يثور00 هذا الصوت 00 رفع رأسه وذهول العالم

    في عينيه : من أنتِ؟

    قالت: أنا من اشترت حبك وبعته أنت بأزهد الأثمان0

    قال لها: لم أبع حبكِ 0يا " صفاء" 0 بل والدتكِ من ضيّعت كل شيء0

    قالت بذهول: إذاً عرفت بشأن والدتي!

    قال : نعم ، وهذا ما جعلني أترك سراب حبكِ 0

    قالت: وهل تستطيع العيش دون حبي؟

    لم أعهدك بهذه القسوة يا " خالد " ،

    فأردف خالد : ليست قسوة بل هذا ما فرضه الزمان علينا والآن اعذريني ففي قلبي اليوم زوجة لا تستحق مني أن

    أخونها في ليلة عمر جديد ، هي حياتنا معاً 0

    قالت " صفاء " لقد عرفت عن زفافك من أقاربك وأحببت أن أحضر لعلي أجد الدفء الذي كان لي عندك لأن والدتي قد

    فارقت الحياة وأبي يعمل الآن هنا وإخوتي تفرقوا سعياً وراء مصدر الرزق ، ويبدوا بأنه لانصيب لي في السعادة أو

    في الحياة بجوارك ، ولكن هنئياً لك يا " خالد " وجعل الرب دروب السعادة هي رسوم حياتك وتأكد بأنني سأظل احبك

    حتى أفنى 00 وإن سكن قلبي رجل آخر00 فتأكد بأنه سيأخذ أشلاء شعوري من بعدك 0

    خرجت " صفاء " من قاعة الأفراح وهي تبكي بحرقة على حبها الذي لن تجد عوضاً عنه وأعماقها صراخ يُردد: سامحكِ

    الله يا أمي على ما فعلته بحياتي00

    بعد هذه القصة- أتمنى من الاخوه والاخوات عدم الإستعجال في الحكم على الاخرين
    ( أصابع يدك مو زي بعض )

    أتمنــــــــى أن أكون قد قدمت الأحداث بصورة واضحة وببساطة وعــذراً على الاطالة .
    منقوووول

  2. #2
    ... V I P...


    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    الدولة
    قلبـــ غــــــــلاي
    المشاركات
    2,692
    معدل تقييم المستوى
    3

    افتراضي

    مشكوووووووووره يا قلبي على القصه الحلوه والقصيره
    وربي لا يحرمنا منج ومن كتابتج

    إختك :
    عصفوره

  3. #3
    ][..عصــفــ al-zen ــورة.. ][


    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المشاركات
    4,092
    معدل تقييم المستوى
    5

    افتراضي

    قصه رائعه اونقل اروع
    الله يسلم ايديك ويعطيك العافيه
    ما ننحرم منك ولا من تواجدك
    فعلا حرام اضابعك مش
    زي بعضها الله يسلم ايديكي

  4. #4
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    ديـ الحـزن ـرة (البحــرين)
    المشاركات
    106
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي

    ~*¤ô§ô¤*~*¤ô§ô¤*~تسلم يدج اختي الجميله...ويعطيج الف عافيه على هالقصه الرووعه~*¤ô§ô¤*~*¤ô§ô¤*~

  5. #5
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    174
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي

    لله يعطيك الف عافيه القصه مره تجنن
    وتسلمييييييييييييييييييين
    وفي انتظار جديدك

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الى من احبها قلبي
    بواسطة mr lelo في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 24-02-2008, 02:50 PM
  2. هل مازلت احبها ... !
    بواسطة شاطي الاحلام في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 11-02-2007, 10:21 AM
  3. ايتها القسوة....!!!!
    بواسطة طـــــال انتظـــــاري في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 01-10-2005, 09:13 PM
  4. احبها
    بواسطة ايمن الأيطالى في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-09-2005, 01:12 PM
  5. احبها
    بواسطة <.][فراشي هم.و.لحافي غم][ في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 30-07-2005, 02:56 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52