صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 7

الموضوع: هل أنت طبيعية إذا أدمع عينيك مشهد سينمائي؟

  1. #1
    كبآآر الشخصيآت

    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    الدولة
    عـا ( الأحاسيس ) لـم
    المشاركات
    39,241
    معدل تقييم المستوى
    40

    Cry هل أنت طبيعية إذا أدمع عينيك مشهد سينمائي؟

    لقد انتهت اللعبة فأنت تحاولين اقناع الجميع انك انسانة عادية بسلوكيات طبيعية، ولكننا نعرف ان لديك بعض العادات الغريبة حقا.
    كيف عرفنا؟ لأننا جميعا لدينا مثل هذه العادات، فالغرابة نفسها امر طبيعي وهي التي تجعلنا بشرا، لكن ليس من السهل دائما ان تحددي الفرق بين الاشياء الطريفة التي تفعلينها وبين السلوك الذي قد يؤذيك او يؤذي الآخرين.
    من خلال استعراض بعض السلوكيات التي يخجل منها اصحابها ورأي الخبراء فيها، قد تعرفين ما اذا كنت طبيعية ام ماذا؟
    كيف أتذكر كل شيء فعلته او قلته او ارتديته منذ زمن ولا اتذكر اين تركت مفاتيح السيارة هذا الصباح؟ هل هذه شيخوخة مبكرة؟ مع انني ما زلت في الاربعين من عمري؟
    - على الرغم من ان فقدان الذاكرة قصيرة المدى امر طبيعي كلما تقدم بنا العمر، الا انها لا تدل عادة على شيخوخة مبكرة. فربما لا تتذكرين فعلا كل شيء فعلته او قلته او ارتديته منذ زمن لكنك تتذكرين مجموع ما ارتديته في ذلك الوقت، وربما عشرات الاحداث الرئيسة التي وقعت وقتها فربما كان ذلك العام مثلا مهما، واثر في نموك، فخزنت تلك الاحداث المحددة داخل الذاكرة طويلة الامد من خلال استدعائها عدة مرات وسردها على الآخرين.
    هذه الذكريات يسهل استرجاعها الآن لأنك تأثرت حقا بهذه الاحداث حين وقعت، اما مفاتيح السيارة هذا الصباح فلم تمر بكل هذه المراحل، وربما كنت تفكرين حينها في اشياء مهمة، مثل العمل او اعداد طعام الغداء او تسديدالاقساط، فطغى ذلك على مساحة الذاكرة المخصصة للمفاتيح، فنحن ندخر بعض اللحظات السعيدة التي تمر بنا كل عام وحين تلتصق بالذاكرة لا تضيع.
    في الذاكرة قصيرة المدى التي تستخدم مكانا مختلفا قليلا في المخ، نحاول تتبع الاشياء البسيطة في اللحظة الحالية وعادة ما تفلت منا هذه الاشياء.
    والحل يكون بتحويل مشكلة المفاتيح بعيدا عن الذاكرة قصيرة الامد: علقي مشجبا عند الباب وضعي مفاتيحك عليه كلما دخلت البيت.
    لماذا تلتصق برأسي دائما اغنية معينة؟ وبغض النظر عما افعل يظل اللحن يدور مرات ومرات بذهني واحيانا يستغرق الامر عدة ايام كي يتغير هذا اللحن، بصراحة احيانا يدفعني ذلك الى الجنون؟
    - انها ظاهرة طبيعية جدا، وكل انسان يمر بها.
    لكن محاولة اخراج الاغنية من رأسك بالقوة يجعل الامور اسوأ، فمحاولة عدم التفكير في امر ما تجعلك لا تفكرين الا فيه. وفي الواقع قد تكون جهودك - غير المجدية - لتغيير هذا الايقاع هي التي تثير جنونك وليس الاغنية نفسها. لماذا لا تسايرينها؟ فقد تحقق لك المتعة حين تستسلمين لها، لأن الاغنية التي تلتصق بذهنك هي رسالة من اللاوعي، فإذا كنت تحبين هذه الاغنية ما المانع من ترديدها؟ اما اذا لم تحبيها ففكري في المعنى وراء التصاقها برأسك.
    لماذا لا استطيع - مهما كان المجهود الذي ابذله - مقاومة اعادة ترتيب كومة المجلات في عيادة الطبيب او اعادة ضبط وضع اطار الصورة على الحائط حتى في منزل صديقتي؟
    - قد تكون هذه الحالة شائعة، فكل انسان لديه بعض من هذا السلوك الذي يساعد احيانا على تصحيح الاوضاع والنجاح في العمل.
    لكن في هذه الحالة حين يكون سلوكك القهري موجها نحو الآخرين للاشارة إلى العيوب فمن الافضل ان تستشيري متخصصا سيطلب منك اولا تحليل سلوكك بنفسك.
    فعادة ما يضع المرضى قائمة من القواعد: لابد ان تكون المجلات مرتبة بدقة وان تكون الاطارات معتدلة وهم يعتقدون ان اتباع هذه القواعد حتى لو كانت هذه تحكمية او لو كانوا وضعوها بانفسهم- ستجعل الامور الاخرى غير الخاضعة لسيطرتهم تسير وفق ما يرغبون! وهذا طبعا لا يحدث.. فالتحكم في ترتيب المجلات واطارات الصور لن تمنحك اي سلطة على علاقاتك بالاخرين او على صحتك او على وظيفتك او على حياتك، فالقلق الصادر عن كل هؤلاء هو الذي يزعجك حقا والطريق الوحيد للتعامل معهم تكون بمواجهتهم مباشرة.
    انا احدث نفسي طوال الوقت واحيانا اجيب بصوت مرتفع على اسئلة دارت في ذهني، هل هذه حالة فصام مخففة؟
    - ليس بعد، ما دمت الوحيدة التي تتكلم، اما اذا استمعت الى اصوات اخرى تأتي من خارجك وتجعلك تفعلين اشياء مؤذية لنفسك او للاخرين فيجب استشارة طبيب.
    أما الكلام العادي لنفسك فهو من انحرافات البشر العادية فنحن نتدرب على ما نريد قوله لشخص نريد اقناعه، ونفكر في ردود اكثر ذكاء للحديث الذي دار أخيرا وفشلنا فيه باقناع الاخرين والتأثير فيهم، واحيانا نقوم ايضا بحل المشكلات بصوت مرتفع، هذا ما يسمى 'بروتوكول التفكير بصوت مرتفع' الذي يؤكد الخبراء ان الطلاب يحققون نتائج افضل عند تطبيقه.
    وقد اجرى خبراء علم النفس دراسة طلبوا فيها من عدد من المشاركين ان يفكروا بصوت مرتفع حتى يعرف الباحثون الكيفية التي يحلون بها المسائل الحسابية، فوجدوا انهم ادوا المهمة افضل من الذين ظلوا صامتين.
    اذن ما دمت لا تفرطين في الحديث لنفسك بصوت مرتفع في الاماكن العامة فتابعي الحوار مع نفسك فهو مفيد.
    احيانا اشعر بانني شخصية باردة لا اتأثر بما يحيط بي فالمصاعب التي يواجهها ابني في الدراسة لا تحركني ويوم العمل الشاق الذي مر به زوجي لا يهمني، في حين ان مشاهدة فيلم او مسلسل قد تدفعني الى البكاء. فهل انا عاقلة؟
    - نعم.. فالعواطف امور معقدة وكلنا نصاب احيانا بلحظات البرود هذه، ولكن عليك ان تدركي انك ربما تزيحين العواطف الحقيقية تجاه موضوع ما- أسرتك ربما؟- الى الافلام والمسلسلات فتبكين امامها لانها آمنة في حين ان البكاء على ما يحدث فعلا في حياتك قد لا يكون امنا.
    فالتقييم الحقيقي لحياتك الزوجية في جلسة مع الزوج قد يؤدي الى شقاق ويجعلك تتحملين المسؤولية، اما البكاء امام التلفزيون فقد يفرج عن عواطفك باسلوب مجرد ويبعدك عن المشكلات.
    يميل الناس عادة الى ابعاد انفسهم عن المواقف الصعبة أو المؤلمة التي تتعلق بعلاقاتهم الشخصية، وهذا قد ينجح على المدى القصير، ولكن على المدى البعيد فان تحمل مسؤولية مشاعرك والتعرف على عواطفك- مهما كان الامر صعبا- هما الاسلوب الوحيد للتعامل معهم.
    بعد سنوات من العمل الجاد ستجري ترقيتي، وانا متأكدة من ذلك، ولكنني مذعورة فذلك يعني انني ساضطر لعقد اجتماعات والحديث امام مجموعات من الموظفين والعملاء وانا اكره ذلك واشعر كما لو كان على صدري ثقل فيضيق نفسي وتتعرق يداي واشك انني اعاني مشكلة كبيرة.
    - ان ما تعانينه هو شكل محدود من اشكال القلق الاجتماعي، ومعظم الناس يقرون بدرجة ما من درجات الخوف من اعتلاء المنصة وهو شعور عام بعدم الارتياح قبل التحدث الى المجموعات لذا فان الانضمام إلى التنظيمات الاجتماعية التي تتطلب الحديث العام قد تكون فكرة جيدة لكثير ممن يعانون الخوف من المنصة.
    اما بخصوص ضيق النفس فهذا امر غير طبيعي الى حد ما، وقد تكونين بحاجة إلى تناول دواء يتحكم في ردود الفعل النفسية، ومن المفيد ملاحظة ان مثل هذه المخاوف تحقق ذاتك. اسألي نفسك هل وصلت الى مرحلة حيث تخافين من تعرق يديك اكثر من خوفك من اجراء مقابلة مع الموظفين؟
    اذا استطعت ادراك ان انجاز هذه المهمة سيحقق ذاتك فربما تستطيعين اقتلاع هذه المشكلة من جذورها.

  2. #2
    ... عضو ذهبي ...


    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    في قلب من احب
    المشاركات
    385
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي

    يعطيك العافيه على الموضوع الرائع

  3. #3
    كبآآر الشخصيآت

    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    الدولة
    عـا ( الأحاسيس ) لـم
    المشاركات
    39,241
    معدل تقييم المستوى
    40

    افتراضي

    ربي يعطيك العافية

    أختي الكريمة

    شيخة الحلوين

    على المرور والمشاركة

    وأتمنى دايما تنوري مواضيعي البسيطة .

  4. #4
    ][..إيــداع الــزين.. ][


    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    الدولة
    آقوٍلكٍ سـٌرٍ
    المشاركات
    7,880
    معدل تقييم المستوى
    8

    افتراضي

    اما البكاء امام التلفزيون فقد يفرج عن عواطفك باسلوب مجرد ويبعدك عن المشكلات.
    يميل الناس عادة الى ابعاد انفسهم عن المواقف الصعبة أو المؤلمة التي تتعلق بعلاقاتهم الشخصية، وهذا قد ينجح على المدى القصير، ولكن على المدى البعيد فان تحمل مسؤولية مشاعرك والتعرف على عواطفك- مهما كان الامر صعبا- هما الاسلوب الوحيد للتعامل معهم.
    حبيبتي حطمتني
    تسلم والله ع هالموضوع المفيد
    و الطررح المميز
    يعطيك العاافيه ياااااااارب
    ولا عدمنااااااااك

  5. #5
    -- [ شــآمــخ الــزيــن ] --


    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    الدولة
    -- ( قـّلــبَ أمــي ) --
    المشاركات
    1,227
    معدل تقييم المستوى
    2

    Rose



    التحكم في ترتيب المجلات واطارات الصور لن تمنحك اي سلطة

    على علاقاتك بالاخرين او

    على صحتك او على وظيفتك او على حياتك، فالقلق الصادر عن كل هؤلاء هو الذي

    يزعجك حقا والطريق

    الوحيد للتعامل معهم تكون بمواجهتهم مباشرة

    * الكلام العادي لنفسك فهو من انحرافات البشر العادية فنحن نتدرب على ما نريد قوله

    لشخص نريد اقناعه،

    ونفكر في ردود اكثر ذكاء للحديث الذي دار أخيرا وفشلنا فيه باقناع الاخرين والتأثير
    فيهم





    الغالي والمتميز دائمآ وصاحب الذوق الرفيع : اخوي

    حبيبتي حطمتني
    لك كل الشكر على

    طرحك هالموضوع

    تسلم ولاهنت ولا ننحرم من مواضيعك الرائعه 0
    [/color]

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مشهد مخيف
    بواسطة *رموسة* في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 10-01-2008, 01:13 AM
  2. النجوم زيدان وراؤول وبيكهام في بطولة فيلم سينمائي !
    بواسطة أم صقر في المنتدى الرياضة
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 23-07-2007, 04:42 PM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-03-2007, 12:37 PM
  4. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 25-02-2007, 07:12 PM
  5. أنا أشهد
    بواسطة أطلالة النور في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 26-11-2006, 08:29 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52