النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: جروحي تنزف أحزاني.. جبت تكملتها

  1. #1
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    الدولة
    أجور عالم النسيان
    المشاركات
    37
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي جروحي تنزف أحزاني.. جبت تكملتها

    تعذرني اختي اني اخذت موضوعها بس الاعضاء مره متحمسين للقصه.. واكرر اسفي

    [size=6]تعذرني اختي اني اخذ موضوعها بس الاعضاء مره متحمسين للقصه.. واكرر اسفي


    الجزء الثاني والعشرون......



    ريم قاعده والهوا يلعب بشعرها وطرحتها على كتفها...تحب الرياض في هالوقت من كل سنه...لان الجو مغيب والامطار دايمه ومثل ماتعودوا اهلها كل سنه يطلعون يخيمون
    مرت نسمه بارده خلتها تضم ايدينها على صدرها...وحست برجفه سرت في جسمه...
    رغم جمال الارض حولها والجو العليل الا انها تحس بكأبه لازمتها من وقت ماكلمتها مشاعل بعد ملكتها بيوم وصعقتها بالخبر اللي ماخلاها تتهنى باي شي....
    ان صورها تكون عند وليد اكيد هالشي بيكون له اثر مدمر في حياتها خصوصا في مجتمع محافظ كمجتمعها...
    حاولت اكثر من مره تصارح فهد لكن خوفها منه وعليه منعها تخاف تخسره وتخاف يصير له شي لانه اكيد مارح يسكت لوليد...وخوفها على خالد منعها تصارحه تخاف على اخوها الوحيد من وليد النذل... وحبست كل شي فصدرها...وماتدري وش الايام مخبيه لها...
    حست بيد تربت على كتفها اللتفتت وشافت ساره تبتسم لها...
    ساره وهي تقعد بجنبها:"لا يكون خربت عليك قعدتك الشاعريه"
    ريم:"لا بالعكس تعالي ونسيني شوي..."
    ساره وهي تغمز لها:"لا يكون مواعده فهد..."
    ريم:"لو كنت مواعدته كان قلت لوسمحتي اقلبي وجهك.."
    ساره وهي تناظر حولها:"ياحلو الرياض هالايام..."
    ريم:"وحلاته تزيد في البر لو كنا في البيت ماحسينا بجماله.."
    اللتفتوا ثنتينهم لما سمعوا صوت خبطه قويه وراهم انفجروا بالضحك لما شافوا امل طايحه على الارض وبسمه ورهف وراها ميتين ضحك...
    قامت امل وهي تزيل التراب اللي علق بملابسها وتناظر ركبتها اللي انجرحت..
    امل بعصبيه:"اضحكوا...الله يوريني فيكم يوم..."
    ساره وهي تضحك:"حتى تخلين عنك هالدفاشه..."
    رهف برقه:"ماادري متى بتكونين ناعمه مثل البنات..."
    طقتها امل على كتفها:"تركنا النعومه لك ياانسه رهف..."
    رهف:"دفشه حتى في طقك..."
    امل وهي تتافف:"فيه احد يطق بنعومه؟؟مااقول الا مالت عليك من اخت"
    بسمه وهي تغالب ضحكتها:"عسى ماتعورتي بس..."
    امل:"بدري توك تسألين...لو ماانتي بحامل كان راويتك شغلك انتي الثانيه..."
    ساره:"اشفيك حاقده على العالم كله...كل هذا عشان ضحكنا عليك..."
    رهف وهي تستعد للهرب:"اصلا هي زعلانه من امس عشان امي رفضت طلب طلال
    تقديم العرس.."
    حاولت امل تلحقها بس الالم اللي في ركبتها منعها ورجعت وقعدت بجنب بسمه...
    ساره:"امل من جد انتي زعلانه من كذا..."
    امل وهي تحاول تبرر موقفها:"انا زعلانه لان امي مصممه اكمل دراستي وانا بصراحه مالي خلق..."
    ريم وهي تغمز لها:"اذا صار زواجك في الصيفيه...تقدرين تبطلين دراستك لما تكونين في بيت طلال..."
    امل بحسره:"اذا نجحت مساعي امي مافيه عرس الابعد سنتين..."
    بسمه:"اشفيك صايره مشفوحه على العرس..."
    امل:"مو مسألة اني مشفوحه على العرس بس بصراحه طلال معه حق مافيه سبب لتأجيل..."
    ساره وهي تشد بشعر امل برفق:"ايه يصبر للصيفيه ويصير خير.."
    امل:"انا لو علي ماعندي مشكله ان شاء الله مايصير عرس الا عقب الجامعه
    بس زهقت من محاظرات امي عن العلم وفضله..."
    بسمه:"معها حق امك الشهاده سلاح في يدك..."
    امل بسخريه:"اللي يسمعك يقول اني بخلص من هنا واحصل الوضيفه من هنا..."
    ريم:"مو شرط تتوظفين اهم شي تكملين دراستك..."
    امل:"ياربي انا خلصت من محاظرات امي وبدت محاظراتك ...ماعلينا صدق ريموووه
    زواجك تحدد في عيد الحج...."
    ريم بضيق:"يقولون..."
    امل وهي تعد على اصابعها:"يعني بقى4شهور..."
    حست ساره ان ريم مهي موافقه على تقديم العرس....
    ساره:"اذا ماانتي موافقه ليش مامانعتي..."
    ريم وهي تتنهد:"يمكن مشفوحه على العرس مثل ناس الله يستر عليهم..."
    امل بضيق:"بدينا في ترويج الشائعات..."
    ابتسمت ريم لها وماردت عليها وسرحت في مصيرها واللي كله معلق بيد وليد...
    تنهدت من خاطرها اشلون حبت وليد وصدقته يمكن اللي مريحها شوي ان اكتشاف خالد وقفها عند حدها ولا كان مصيرها اكيد مثل مشاعل...

    ^^^^
    وفي مكان قريب منهم كان خالد وفهد راجعين من مخيم قريب منهم بعد مالعبوا كرة طايره مع شباب تعرفوا عليهم...اول ماوصلوا لقوا ناصر وفيصل كل واحد ممدد في مكان والشياب كالعاده ماعندهم غير الشركه ومشاكلها...
    قرب فهد من ناصر حتى ينكد عليه غفوته...مادرى ان ناصر منتبه له وجره بقسوه حتى رماه على الارض قريب منه
    فهد وهو يمسك على ظهره :"الله ياخذك يادب...."
    ناصر :"حتى تتادب مع عمك الدب..."
    قام فهد وهو ماسك على ظهره:"انت امك الظاهر كانت تاخذ الحديد من اساس بيتكم و تطحنه وتحطه على الحليب اللي تشربه كل صبح.."
    مسك ناصر جواله:"خلني اكلمها واسألها وش نوع الحديد اللي تطحنه.."
    قرب فهد منه ومسك جواله:"لا تكفى امك لودرت اني قلت هالكلام لو تموت بعد مية سنه لتقول هذا فهد ولد عمه حسبي الله عليه صابه بعين..."
    سكت لما شاف الكل ساكت وقاعد يستمع لهم اللتفت لابوه ولما شاف نظراته الجاده عرف ان فيه محاظره بتبدى...
    ابو فيصل بجديه:"اللحين هذي حياتكم ضحك وسوالف..."
    ناصر بمكر:"الله يهدي فهد هو اللي يطلعني من طوري.."
    فهد:"ايه مره ولا انت مالك مثيل..."
    ابو فيصل:" عاجبكم حالكم اللحين؟؟ تراه مهو بعاجبني ابد..."
    ومااحد رد لما سمعوا نبرة صوته قعد ناصر وفهد بهدوء ..
    ابو فيصل:"اسمع انت وياه دوامكم في الشركه من اليوم ورايح بيتغير.."
    خالد:انت امر واحنا ما بنقصر ان شاء الله..."
    ابو فيصل:"صحيح منتوا مقصرين بس معتمدين علينا في كل شي واحنا ما بندوم لكم..."
    ناصر:"الله يعطيكم طولة العمر..."
    فهد:"عاد انا اعفوني من الكراف تدرون ورايي عرس.."
    ابو فيصل:"والله اذا قعدتك في المكتب وطق حنك مع عيال عمك تعتبره كراف فترى ماشفت شي للحين..."
    ضحك خالد على رد عمه .....
    فهد بعصبيه وهو يكلم خالد:"ترى طق الحنك معك انت ياولد عمي..."
    كان ابو خالد متسند ويناظرهم وهو منبسط وحب يغير الموضوع :"وين كنتوا قبل شوي.."
    خالد:"في المخيم اللي قريب منا....ماشاء الله ياهم كثر النمل.."
    فهد:"عليهم بزارين اعوذ بالله حشى جن مهو بزارين.."
    ناصر:"اللحين كنتوا عندهم وانبسطتوا وعقب ماانتهيتوا قمتوا تحشون فيهم.."
    فهد:"خلك في حالك لو سمحت...."
    ابو ناصر وهو يكلم فهد:"على فكره اش عنك مستعجل على العرس خله للصيفيه.."
    فهد بعبوس:"خلك محضر خير ياعم يالله وبالقوه اقنعت الجميع فلا تقلب المواجع عليهم..."
    فيصل:"احمد ربك ان جدتي وقفت معك ولا كان تحلم بالعرس قبل سنه.."
    فهد:"الله يطول بعمرها ويخليها لنا..."

    ^^^
    عمر بعد المغرب وهو متجه بسيارته للمكان اللي يحصل فيه راحته تنهد وهو يفكر في الحاله اللي وصل لها ضعفه وتردده هو اللي وصله لهالحاله...مشى في طريق الضياع وكانت اول خطوه فيه السيجاره ومع شلة الفساد جرب سجاير الحشيش بعد ماالكل اكد له انها دخان ومالها أي اثر ومتى مابغى يتركها بيتركها بسهوله ..
    ومع تدهور حالته ماصار الحشيش يكيفه واللحين ادمن الشم.. ومع الهروين تدهورت حالته للاسوء....
    وقف سيارته وقبل ماينزل منها تفاجأ لما اثنين ركبوا سيارته وهم يلهثون..
    وواحد منهم يصارخ عليه:"شغل سيارتك مكافحة المخدرات داهمت المكان"
    هو بس سمع كلمة مداهمه شغل سيارته وهو يرتجف ودقات قلبه تتسارع..
    ومر شريط حياته قدام عينه ...لو قدم شوي كان اكيد انمسك..وهالشي يعني ضياع مستقبله ووضاع حياته... من متى وهو ناوي يتوب لكن حلم الله عليه غره وخلاه يتمادى في درب الشيطان...في داخله عاهد نفسه ان الله انجاه من هالمصيبه بيقوم بالخطوه اللي تردد كثير قبل مايخطوها..
    سمع اللي وراه يسأله:"انا مشبه عليك...انت عمر؟؟"
    ناظره عمر في المرايه وحاول يتعرف عليه....
    رد عيه بدون نفس:"ايه عمر اشلون عرفتني..."
    "شفتك كذا مره عند برهان وسمعته يناديك...انا اسمي وائل..."
    عمر بسخريه:"عاشت الاسامي...تشرفنا يالحبيب"
    وصعق لما شاف الراكب الثاني بيحقن نفسه بحقنه ...
    عمر وهو يصارخ:"ها انت انتظر اللين تنزل من سيارتي وسو اللي تبي من هالبلاوي.."
    ناظره بعيون مافيها حياه وضحك :"تكفي اللي يسمعك يقول الاخ مستقيم.."
    عمر بعصبيه:" مستقيم منحرف هذا شي راجع لي..."
    وائل بضيق:" اقول وقف عند السياره اللي على اليمين...."
    وقفهم عمر عند سيارتهم وبعد مانزلوا مشى وهو يتنهد بارتياح...واتجه للمكان اللي كان لازم يروحه من زمان بس نفسه الضعيفه والشيطان كانوا يأخرونه واليوم عقب مالله انجاه مستحيل يرجع للفساد...
    ناظر اللوحه الكبيره واللي مكتوب عليها (مستشفى الامل)وهو يتمنى ان ابواب الامل تنفتح قدامه...

    ^^^^
    عبير تناظر وجهها في المرايه باعجاب... جمالها كان صارخ ولافت لنظر دايم اذا دخلت مكان تلفت نظر الكل...ابتسمت لما شافت صورة امها منعكسه في المرايه التفتت عليها...
    عبير بتوتر:"لا تقولين وصلوا..."
    ام محمد ونظرات الاعجاب تطل من عيونها:"ايه توهم وصلوا...نسيتي موعدنا معهم بعد العشاء"
    تنهدت عبير وراحت قعدت على الكرسي:"تتوقعين يمه اعجبهم.."
    ام محمد:"عبير تشكين في هالشي وين ثقتك في نفسك.."
    عبير بحسره:"ثقتي اهتزت بسبب خالد اللي باعني عشان هالبسمه"
    ام محمد:"انسى خالد اللي جاي يخطبك انتي ادرى من يكون كامل والكامل وجهه
    شباب ومال وجمال وما ناقصه شي.."
    عبير:"من جا من اهله..."
    ام محمد:"جات امه واخته حتى نتعرف على بعض واكيد بيحددون معنا كل شي.."
    عبير :"اشوى ان العنود ولدت ولا تقدر تجي مالي خلقها بصراحه.."
    ام محمد:"مااحد جاي حتى خالتك مخيمين في البر..."
    عبير بضيق:"ادري قالت لي ريم...اكيد اللحين منبسطين.."
    حست باامها لما قربت منها وهي تحظنها ودموعها في عينها:"ماادري اشلون بصبر على بعدك..."
    عبير وهي تحط راسها على كتف امها:"لا تخافين بنط لك كل شوي.."
    مسحت ام محمد دموعها:"ياللا حبيبيتي انا نازله اللحين لا تتاخرين..."
    كانت تناظر امها وهي طالعه كانت هي من الاسباب اللي خلتها توافق على هالزواج
    بعد تغير معاملتها معها ومراقبتها الشديده لها وحرمانها من اشياء كثيره
    واكيدالسبب الرئيسي لوافقتها لما فقدت الامل في رجوع خالد لها..
    مرت عليها ايام وهي مكتئبه تفكر في حالها...افتقدت فيها صديقة العمر...مشاعل واللي قاطعتها بعد رفضها لنصايحها المتكرره لها... صحيح هي حاقده عليها لانها صارحت امها بكل شي لكن ماتنكر افتقادها الشديد لها..واحساسها بالوحده الشديده من بعدها...
    .
    .
    القت نظره اخيره على شكلها ونزلت حاسه بتوتر اول ماوصلت شافت حرمه كبيره وبنتها وبعد السلام والسؤال عن الحال قعدت مقابلتهم وهي تتفحصهم مبين عليهم من طبقه ماتقل غنى عن عايلتها...انتبهت ان ام عبد الاله تناظرها رسمت ابتسامه خجوله على وجهها و نزلت عيونه للارض بحيا مصطنع..
    ام عبد الاله:"اكيد ياعبير انتي وبشاير في نفس الجامعه..."
    وقبل ماترد عبير سمعت بنتها ترد:"ايه يمه عبير معنا في نفس الجامعه..."
    حاولت عبير تتعرف عليها بس كانت متأكده انها ماقد شافتها...لما شافت بشاير نظرات الحيره في عيون عبير...
    بشاير:"اكيد ماتعرفيني بس انا شفتك كذا مره في الجامعه..."
    حست ام محمد انها فرصه تستأنف موال المدح:"ماشاء الله عليها ياام عبد الاله كل اللي في الجامعه يعرفونها.."
    ماانتبهت عبير لرد ام عبد الاله بس حست ان نظرات بشاير لها غريبه وماقدرت تفسرها..."

    ^^^^
    على الساعه عشر في الليل كان الكل داخل الخيمه الا بسمه وامل والهدوء يعم المكان بعد ماناموا العيال كانوا متجمعين حول نار شابينها حتى يتدفون...
    قطع هالصمت صوت جوال بسمه فتحته تشوف المسج وهي متوقعه انه من خالد...
    ضحكت اول ماقرته وخطفت امل الجوال منها...
    امل:"خلينا نشوف وش اللي خلاك تضحكين"
    كان المسج....
    تصدق لو تغيب لحظه
    وبعد اللحظه ترجع لي...
    لضمك حيل واهمس لك
    حبيبي طالت الغيبه..
    امل بااستغراب:"يوم سمعت ضحكتك توقعت ارسل لك نكته.."
    بسمه وهي تاخذ الجوال من يد امل:"هالمسج قصته نكته..."
    امل بضيق:"انتي من تزوجتي خالي صايره تحكين بالقطاره..كملي"
    بسمه:"من عاشر القوم...المهم هالمسج ارسلته له قبل فتره وهو من قل المسجات اللي عنده يرسله لي كل يومين بالكثير:"
    ضحكت امل:"صاير رومنسي خالي...تدرين شكلي برسله لطلال.."
    بسمه:"من اللحين اضمك واهمس لك اجل عقب الزواج وش بترسلين له.."
    امل وهي تتنهد:"احس احيانا من كثر ماانتي تعقدين الامور بينك وبين امي صلة قرابه....بس معك حق الثقل زين"
    كانت بسمه مشغوله بكتابة مسج وارساله لخالد..
    امل بتوسل:"الله يخليك خليني اقرى وش ارسلتي.."
    بسمه:" عارفه ان الفضول بيذبحك عشان كذا مسحته موتي بحسرتك"
    في نفس الوقت طلعت بدريه وريم وجلسوا معهم حول النار...
    بدريه:"ياحبي للبر يذكرني باايام زمان ايام ماكانوا اهلي يخيمون صح.."
    بسمه:"تصدقين عمري مانمت في البر.."
    امل:"ايه مسويه علينا حضريه وماتعرفين للبر.."
    بسمه:"بالعكس احنا كنا نطلع بس ماننام فيه حدنا اللين الليل"
    ريم :"عاد حلاة البر النوم فيه.."
    بسمه:"بالعكس انا ماادري اشلون بنام في الخيمه شكلي بتصل في خالد ونام في السياره.."
    بدريه وهي تضحك:"انتي سويها وشوفي عجوزنا وش تسوي فيك.."
    امل:"عاد انتي عندها مثال وقدوه لازم نقتدي فيك بس من تعرف انك ماتحبين
    نومة البر كان يصير علوم"
    ضحكت بسمه:"هونت هالموال سمعته منكم اجل وش بشوف منها وبعدين مااثق في خالد اخاف اروح السياره حتى يطبق هوايته المفضله ويدخل على جميع الحشرات الطايره والزاحفه حتى يوسع صدره.."
    بدريه:"صدقتي ياشيخه اذا ما خلاك تندمين على اتصالك..مايكون خالد"
    كانت ريم تحسدهم على الضحكه اللي تطلع من قلوبهم ....تراقبهم وهم يضحكون ويسولفون كانت تحاول تجاريهم وتخفي خوفها واضطرابها داخل قلبها وماتدري وش الايام مخبيه لها ..

    ^^^^
    سعود في السياره ومتضايق من تاخير وليد وفخاطره اذا بيتاخر ليش يتصل ويستعجلني..
    انتبه على وليد فتح باب السياره وركب...
    سعود بغضب:"حشى مابغيت تنزل..."
    وليد:"شكلك من جد حاقد خلني اسلم اول..."
    سعود:"اكيد حاقد ساعه واقف عند الباب"
    وليد:"وش اسوي بالوالده تدري الملكه قربت ولازم من الطلبات.."
    سعود:"تحدد موعدها..."
    وليد:"يعني يمكن نهاية الشهر"
    ركز سعود في الطريق اللي كان مزدحم...ووليد يقلب الارقام في جواله...
    وليد:"تصدق وحشتني ريم..."
    ضحك سعود بصوت عالي:"ماتشوفش وحش ياحبيبي..."
    وليد:"تتريق ها..."
    سعود:"اذا تهمك لهادرجه انسى موضوع الصور واترك عنك الانتقام.."
    وليد:"اولا انا ابي انتقم من فهد مهو منها ثانيا عجزت افهمك تنصحني انت ووجهك ولو ماهو انت ماكان عرفت ان فهد ولد عم ريم"
    سعود وهو يضحك:"من كثر مااسمع هالعمر صرت اقلده"
    وليد:"ازعجنا بالتوبه وهو كل غرقان في المخدرات لشوشته"
    سعود:"ماعلينا منه بس بغيت اسألك دريت عن القرار الجديد اللي صدر هالايام"
    وليد:"ايه قصدك الالزام بالكشف قبل عقد الملكه بس تراه عادي ويتركز على الامراض الوراثيه"
    سعود:"مافيه كشف عن الايدز وهالشغلات..."
    وليد:"لا مايكشفون عنه الا في حالة ان واحد من الزوجين مهو سعودي او اذا طلب الشخص اجراء هالتحليل"
    سعود:"لا تقول بتحلل..."
    وليد :"متاكد من عمري وشوله احلل..."
    سعود:"انا لو مكانك احلل عن الايدز حتى اتزوج وانا مرتاح.."
    ضحك وليد:"لا ماعليك بتزوج وانا مرتاح اصلا الكشف كله احس ماله داعي"
    سعود :"ياللا انزل وصلنا وعموما التحليل عن الايدز للي مثل حالاتنا ضروري جدا"
    وليد وهو يناظر حوله:"مسرع وصلت..."
    سعود :"نسيت انا بنسهر عند فادي واللي بيته حذفت عصاه من بيتكم"

    مارد وليد عليه ونزل من السياره وهو يفكر في كلامه عن التحليل...كثر سفرياتهم برى الممكله وماارتكبوا خلال هالسفريات من كبائر من غير اللي منغمس فيها وهو في ديرته اكيد هالشي مخوفه من اجراء التحليل رغم مكابرته قدام سعود ...

    ^^^^
    كان مازن يتمشى حول المخيم وهو حاس بالملل مافيه احد يلعب معه خصوصا ان نايف ونواف ماطلعوا معهم هالمره شاف ولدين تقريبا في سنه قرب منهم وهو متردد...
    شافه واحد منهم وناداه يلعب معهم وما صدق مازن...كانوا يلعبون كوره وبعد ماتعبوا قعدوا وكان معهم كرتون كل شوي يطلون عليه...
    مازن :"وش حاطين في هالكرتون"
    عبيد بابتسامه خبث:"تعال شوف.."
    طل مازن على الكرتون وشاف ضب عرفه لانه شافه من قبل في بيت جارهم ابو على..
    عبيد:"عرفت وشو..."
    مازن وهو يحاول يظهر الشجاعه:"ايه عرفته بس حرام صغير خله يروح "
    عبيد:" هذا بربيه وعقب ناكله ...انتوا ماتاكلون الضب؟؟"
    مازن:"لا ماناكله...اشرايك تروح معي حتى يشفونه خواتي.."
    عبيد ابتسم لما سمع طاري خوات على صغر سنه الا ان الولد تفكيره اكبر منه...
    شال عبيد الكرتون ووقف:"ياللا مشينا وانت يامطلق رح عند العيال حتى اجيكم.."
    مشى مازن وعبيد حتى وصلوا للمخيم كان مازن يحاول يخفي اشمئزازه من اللي شايله عبيد بس ماحب يظهر هالشي قدام عبيد حتى مايتهم بالجبن...
    اول ماوصلوا اتجهوا داخل الخيمه لان مازن شاف ان رهف داخل الخيمه وهي اكثر وحده يبي يخوفها...
    كانت امل وبسمه ورهف وساره هم اللي داخل....عبيد لما شاف البنات حط الكرتون على الارض عند باب الخيمه ونزل الضب على الارض...البنات اول ماشافوا الضب
    وقفوا وصرخوا بصوت عالي الئيم من نذالته وقف عند باب الخيمه والضب واقف بهدوء...
    سمعوا الحريم صراخهم وكان فهد وخالد قريب منهم ودخلوا لما سمعوا صوتهم وتغطت ام ناصر وام فيصل لما شافوا خالد وفهد...
    ام عبد الرحمن:"ادخل ياخالد ماادري وش جاب مازن هو ولد دخل معه وروعوا البنات..."
    فهد انتبه لما شاف ريم قاعده:"ايه ادخل ولا تطلع اللحين ودي اسولف مع جدتي اشتقت لها ولسوالفها الحلوه"
    ام عبد الرحمن بمكر:"تعال اقعد مادامك اشتقت لي.."
    راح قعد فهد عند جدته بعد ماسلم على ام خالد وام ناصر:"اكيد بقعد عند الغاليه"
    فاجاء ريم لما التفت عليها واللي كانت تتأمله:"اشلونك ياريم.."
    ريم:"بخير الله يسلمك... .."
    نزلت ريم راسها للارض ماتدري اشلون ماكانت تفكر في فهد وكل مافيه ينحب بس للاسف مااكتشفت هالشي الا متاخر...
    في نفس الوقت كان خالد ميت ضحك على اشكال اللي في الخيمه ...كان عبيد رجع الضب للكرتون بعد ما شبع ضحك ماتصور انه في ناس يخافون من الضب متعود على امه وخواته اللي يذبحون ويطبخون الضب عادي..
    خالد:"انا مقهور لانه مامعي كاميره حتى اصور اشكالكم..."
    رهف:"خال خالد الله يخليك طلع هالقذاره من هنا..."
    بسمه :"خالد واللي يرحم والديك اطلع انت وهالبزر من هنا.."
    عبيد بغضب:"مانيب بزر.."
    امل:"انا اشهد انك رجال مادامك قدرت تشيل هالمزيون "
    طلع خالد من الخيمه هو وعبيد ومازن اللي كان خايف من رهف واللي متحلفه فيه...
    تنكد فهد اول ماشاف خالد طالع :"يااخي كان قعدت معهم داخل تلاقيهم مشتاقين لك"
    خالد:"طردوني انا وهالولد وضبه ولا كان ارتكبوا جريمه"
    فهد وهو قايم ويناظر ريم:"يااخي اكره الضبان من قلبي بس من اليوم حبيتها"
    واتجه للولد واخذ الكرتون منه وناظر الضب:"بصراااحه انا اعتبر الضب ياضاطور عملاق ولا تمساح قزم"
    عبيد بصوت عالي وهو في قمة غضبه:"احترم نفسك..."
    كتم خالد وفهد ضحكتهم لما شافوا الولد منفعل
    فهد:"اسف يااخوك مادريت انه عزيز عليك لهدرجه..."
    عبيد:"اكيد عزيز علي....مهو ضبنا"
    خالد:"ابو العنصريه يعني لو سب أي ضب ثاني عادي عندك.."
    عبيد:"أي ضب يسبه اكيد بزعل..."
    فهد:"اللحين بسألك ليش تحبون الضب..."
    عبيد:"عشان ناكله..."
    فهد:"تصدق شكلي بصير نباتي لاني من اكل اللحم بتذكر ان فيه ناس تاكل لحوم ماتعجبني.."
    عبيد"وش معنى نباتي"
    خالد:"نباتي الله يسلمك يعني ياكل اوراق الشجر مثل اللي انت خابر"
    عبيد بسخريه:"ايه ياكل اوراق الشجر....متأكدين انكم سعودين..."
    انفجر .وفهد خالد بالضحك من سمعوا رده ....حتى ريم اللي كانت ضحكتها نادرا تطلع من قلبها هاليومين ...كانت ميته ضحك على فهد وعبيد...
    فهد:"والله حسب معلوماتتي متاكد انا سعودين بس ممكن اذا سمحت تقولي ليش شاك انا سعودين.."
    عبيد:"فيه سعودي ماياكل ضب..."
    فهد:"ايه فيه وياكثرهم بعد..."
    عبيد بتردد:"وبعدين حريمك حلوين..."
    تفاجأ خالد وفهد من سمعوا كلامه...والتفت فهد على الحريم:"تغطوا ياحريم ...بالذات انتي ياجده مايندرى اخاف يجون عقب يخطبون..."
    وهمس لخالد:"وش اقوله بالله عليك ...اقوله مهو ذنبي اذا حريمك قرود"
    خالد:"منت بصاحي اللحين هو سحب منك الجنسيه لما سبيت الضب اجل لو تسب حريمهم وش بيقول..."
    فهد:"عادي بيطلعني يهودي..."
    خالدوهو يوجه كلامه لعبيد:"اقول ياشيخ اكيد تأخرت على اهلك يمكن يدورونك اللحين"
    مشى عبيد بعد ماعطاهم نظره تدل على انه فهم انها طرده...
    خالد:"هالولد له مستقبل يافي الخير يافي الشر"
    فهد:"احب العيال اللي كذا..."
    خالد:"الله يعطيك من هالنوعيه عشره..."
    فهد وهو يناظر ريم واللي ماتدري وش يقولون:"يكفيني واحد...اقول خالد ترى بنادي ريم ونطلع نتمشى شوي"
    خالد :"مستحييييل"
    فهد بعصبيه:"وش فيها زوجتي وبعدين بنكون حولكم وين بنروح يعني..."
    خالد:"شف بسمح لك هالمره وبس...."
    فهد وهو متجه لريم:"تمن انت وجههك لكن ماعليه الايام بينا.."
    ابتسم خالد وهو يناظر فهد ينادي ريم واللي ناظرت خالد ولما شافته هز راسه مشت معه...كان دايم يفكر لو ماسمع كل شي وش كان مصير اخته ...ولو عرف فهد في المستقبل هل بيغفر لريم زلتها..وبيسامح خالد في اخفاء الامر عنه؟؟
    كانت تضايقه هالامور لما يفكر فيها وتنكد عليه من تطرى في باله...
    .
    .
    size].

  2. #2
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    الدولة
    أجور عالم النسيان
    المشاركات
    37
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    كانت ريم تمشي مع فهد وهي ساكته.....قعدوا تحت شجره مخضره من الامطار واللي هطلت بغزاره الايام الماضيه... كان فهد معها غير فهد مع الكل كان تعامله معها راقي ويعاملها مثل شي ثمين في حياته وماكان يحرجها ولا يضايقها في أي شي...
    تعض اصابع الندم على كل اللي صار وتتمنى الزمن يرجع لورى...
    قطع عليهه فهد سرحانها:"وين وصلتي ياريم..."
    ريم:"مارحت بعيد معك..."
    فهد:"اخاف ياريم تضايقتي لاني طلبت تقديم الزواج"
    ماردت عليه ريم وحست بالحراج...
    حس فهد بااحراجها وحب يغير الموضوع:"اليوم الصبح كنت انا خالد نتمشى وكان فيه ناس قريبين منا بس مبين عليهم حالتهم صعبه"
    ريم بعدم اهتمام:"اللي حالته صعبه يقعد في بيته مهو لازم يطلع البر"
    كان فهد يكره في ريم هالصفه غرورها وتكبرها على العالم:"الله حتى البر تبين الفقارى ينحرمون منه..."
    ريم:"انت تقول حالتهم صعبه واللي حالته صعبه مهو لازم يرفه عن نفسه يقعد في بيته احسن..."
    فهد:"تفكير اناني ياريم"
    ماسمعت رده لانها كان ودها تاخذ رايه في موضوعها بطريقه غير مباشره...
    ريم بتردد:"تصدق اليوم كلمتني وحده من صديقاتي وكانت تحكي عن اختها وبما انك رجال ودي اعرف رايك بالموضوع..."
    فهد:"كلي اذانا صاغيه..."
    ماكانت تدري من وين تبدى بس حست انها لازم يكون كلامها عام ومايشرح حالتها بالضبط:"اختها غلطت مع واحد بس بالتلفون وانخطبت من واحد صارت تموت في التراب اللي يمشي عليه واللحين ماتدري تصارح خطيبها ولا لاء..."
    فهد:"اولا ابعدي عن هالاشكال ياريم ثانيا اذا هي تابت صحيح وربك ساتر عليها وشوله تفضح عمرها..."
    وسكت لما حس بقطرات مطر تنزل:"القعده معك ماتنمل بس خلينا نرجع قبل ماينزل المطر بغزاره"
    قامت معه من غير ماترد وهي تفكر في كلامه...كان ودها تسأله عن الصور بس الخوف عاقد لسانها...

    ^^^^
    بشاير:"يمه البنت سمعتها في الجامعه زي الزفت.."
    ام عبد الاله وهي تفكر :"تصدقين ماادري ليش مادخلت هالبنت قلبي..."
    بشاير تصب لامها الشاهي :"بعذرك داخله علينا وهي قمة الغرور حتى الحيا اللي يعرفونه البنات هي كان عندها مصطنع"
    ام عبد الاله:"هذي خالتك الله يهديها هي اللي دلتنا عليهم.."
    بشاير:"يمه فيه ناس مايهمهم من البنت الا جمالها وما يفكرون يسألون عن اخلاقها وعبير الله يهديها سمعتها في الحضيض غير الغروروالتكبير"
    ام عبد الاله:"طيب واخوك اللي ينتظر الرد..."
    بشاير:"عادي اخوي طلب العرس وما حدد احد خليني انا ادور له اللحين على كيفي.."
    ام عبد الاله:"خلاص بس مااوصيك اهم ماعلي الاخلاق الزينه"
    بشاير:"لا توصين حريص يمه..."
    وتنهدت بارتياح ان الله سهل عليها مهمة اقناع امها لانها لو عندت الا تخطب عبير
    كان هالبيت اللي ينعم بالسعاده والسكينه لودخلته عبير اكيد كان ودع السعاده مع اول خطوه تخطوها عبير في هالبيت...

    ^^^
    صحت بسمة من نومها ومهي قادره تفتح عيونها كان الوقت المغرب...قضوا ثلاثه ايام احلى ماتكون في البر لكن ماارتاحت في نومها ...بس الازعاج وبسبب خوفها من الحشرات اللي تحس انها موجوده في كل مكان...كان خالد مهو موجود كانت متاكده انه تحت مع اهله بعد ماصلت نزلت تحت وكان خالد مع امه وابوه ...
    خالد اول ماشافها:"هلا والله بالغاليه ام الغالي..."
    ماردت عليه لانها عرفت اسلوبه ومحاولاته احراجها ماينفع معها الا التطنيش..
    بسمه:"السلام عليكم..."
    ابوخالد:"وعليكم السلاام ...اشلونك يابسمه"
    بسمه :"بخير الله يسلمك..."
    ابو خالد:"عسى استانستوا..."
    وقبل ماترد سبقها خالد:"تقول الحشرات كثيره ...لازم من اليوم ورايح ندور لنا بر نظيف من الحشرات حتى ينبسطون بناتنا..."
    بسمه:"خلاص ومارح نطلع البر اللين تحصل لنا هالبر اللي تقول..."
    خالد:"كم بسمه عندنا ...الا هي وحده وزي العسل على قلوبنا.."
    ناظرته بسمه بنظرات رد عليها بابتسامه عريضه حتى يقهرها زياده..
    ام خالد:"اقول ياابو خالد تعرف ابو عبد الاله اللي كانوا جيرانا من اول.."
    ابو خالد بعد تفكير:"ايه عرفته وش جابه على بالك..."
    ام خالد:"خطب عبير لولده.."
    ماانتبهت بسمه لرد ابو خالد وناظرت خالد واللي رد وهو يناظر بسمه:"الله يوفقها تستاهل عبير ...وعبد الاله ورجال وانعم فيه"
    جواب خالد واللي صادر من قلبه ...اسعد بسمه اكثر من خبر خطبة عبير لان يوم عن يوم تتاكد ان عبير مالها أي مكان في قلب خالد...

    ^^^^
    كانت تمسح دموعها وتحاول تهدي بناتها وابو عبد العزيز ماسك التلفون ويحجز على جده...اول ماحط السماعه
    ابو عبد العزيز:"خلاص لقينا حجز على جده الساعه 12في الليل.."
    ام عبد العزيز وهي تكلم هدى:"جهزي اغراضك انتي واختك وبتروحون عند خوالك"
    هدى من بين دموعها:"خلونا نروح معكم.."
    ابو عبد العزيز:"اللحين يالله لقينا حجز لي انا وامك ..."
    هند:"ودنا نطمن على سحر"
    ام عبد العزيز:"سحر طيبه وان شاء الله بنحاول نجيبها معنا"
    ابو عبد العزيز:"ياللا قومي انتي وياها وجهزوا اغراضكم ولااوصيكم على عبد العزيز"
    قاموا البنات وماردوا على ابوهم..
    ابو عبد العزيز:"متى ولدت سحر..."
    ام عبد العزيز:"ولدت اليوم العصر بس الجنين كان ميت في بطنها من يومين ..."
    وخنقتها العبره وماقدرت تكمل كلامها...
    ابو عبد العزيز:"الحمد لله على سلامتها والله يعوضها..."
    ام عبد العزيز:"ياحسرة قليبي عليك يابنيتي...ما تهنت في ضناها..."
    تنهد ابو عبد العزيز كانت سحر اطيب البنات واغلاهم...والظاهر الطيبين هم اللي يكون الحظ معاندهم...
    ابو عبد العزيز:"قومي وامسحي دموعك وجهزي اغراضنا ...ان قعدنا كذا نتحسر بتفوتنا الرحله اكيد"
    قامت ام عبد العزيز وقلبها منقطع على سحر اكيد اللحين سحر منهاره...ولا كان كلمتهم لما اتصلوا فيها...

    ^^^^
    طلعت عبيرمن غرفتها وهي مبسوطه ماتدري ليش اليوم هي سعيده بزياده...وقفت لما سمعت حس محمد اخوها...تاففت وش جابه هذا اكيد يدور مشاكل... مادخلت لما سمعت نبرة صوت امها كان مبين انها تصيح...
    ابو محمد:"وليش تصيحين عبير الف من يتمناها..."
    ام محمد:"اصيح على الفضيحه اللي بتصير ماتركت احد الاوقلت له عن الخطبه واكيد اهل عبد الاله مابيقصرون وبيقولون انهم اللي رفضوا يتمون الخطبه..."
    محمد:"الله يهديك يمه المفروض ماتقولين اللين يصير كل شي رسمي..."
    ام محمد:"كنت متأكده انه كل شي بيتم.."
    ابو محمد:"ماعليك بكره تتزوج سيد سيده..."
    ام محمد بعصبيه:"انت السبب في كل اللي يصير لبنتي لو مافسخت خطبتها من خالد كان اللحين هي سعيده معه..."
    محمد:"يمه اذكري الله واللي راح راح وانتهى..."
    وقبل ماترد ام محد سمعوا صرخة عبير وصوت شي انكسر وراحوا يركضون
    والكل انصدم لما شافوا عبيروهي طايحه على الارض وغرقانه في دمها بعد ما اصطدم راسها بطرف الطاوله وهي تصارخ بكلام كله يدور حول خالد......

  3. #3
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    الدولة
    أجور عالم النسيان
    المشاركات
    37
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    الجزء الثالث والعشرون......



    بعد ماسكرت بسمة من بنت عمها تنهدت باارتياح صوت سحر طمنها وشال الكدر عنها كانت خايفه عليها عقب اللي صار لها لكن سحر برضاها بالقضاء والقدر كنت معنويتها مرتفعه في داخلها غبطتها على قوة ايمانها يمكن لو هي ماتحملت هالصدمه ...
    دخلت غرفتها حتى تصحي خالد للمغرب وحتى يوصلها لبيت عمها تزور سحر اللي وصلت مع اهلها امس...
    كان خالد يغط في نوم عميق ومهو حاس باللي حوله جلست على الكرسي وهي تتأمله
    فكرت في حالها قبل ماتتزوجه كانت في بيت اهلها دلوعة العايله كانت الكل في الكل..
    وبعد وفاتهم تغيرت حياتها 180درجه ...من عقب الامان والعز والدلال والسعاده... صارت حياتها كلها خوف وذل واحتقار وتعاسه...
    ومن تزوجت خالد رغم الصعوبات اللي وجهتها بداية في حياتها معه رجعت لها السعاده
    وصار في حياتها شي ثاني مامر عليها...الحب اللي تحسه تجاه خالد يكفيها يكون في سبب سعادتها ...
    ناظرت ساعتها مابقى على الاذان الاوقت بسيط ...قربت من خالد حتى تصحيه
    لمست كتفه برقه...
    بسمه بصوت اقرب للهمس:"خالد..خالد"
    مارد عليها ...
    بسمه:"خالد قم للصلاه..."
    تحرك وهو يتأفف منها ابتعدت عنه مادامها حس فيها اكيد بيصحى من دون كثر زن منها لانها لو اللحت عليه اكيد بيعصب...
    اتجهت للمرايه تناظر نفسها توه في هالشهر تحس انه ظهر لها بطن ...اللحين هي في الشهر الخامس تحس جسمها امتلى شوي ...في داخلها خايفه مايرجع وزنها الطبيعي عقب الولاده...
    قطع عليها حبل افكارها صوت خالد...
    خالد وهو حاط يدينه ورى راسه ويناظرها وهو يبتسم:"قمر والله قمر..."
    رفعت بسمه راسها بكبرياء:"من يومي قمر..."
    ضحك خالد:"ياشييين الغرور.."
    بسمه بتوسل:"خالد الله يخليك عجل ادري لو طعتك بتقعد تتغزل فيني من اليوم الين بكره ومارح تخلص ادري ياعمري اني كلي على بعضي انحب"
    خالد وهو قايم:"وانتي تطولين ان خالد يتغزل فيك...بدخل الحمام خليك عضوه فعاله في المجتمع وجهزي ملابسي "
    بسمه:"ملابسك جاهزه وانا بنزل تحت عند امك وابوك"
    كان خالد وصل الحمام ولما سمعها رجع وبنظرات تحذيريه:"لا تنزلين اللين اطلع.."
    بسمه :"اوكيه باانتظرك"
    بعد مادخل فخاطرها انتظرك في الطل ...
    طلعت لصاله حتى حست ان خالد قرب يطلع راحت تكلمه من ورى الباب
    بسمه:"خالد عمي اتصل يقول يبيك ضروري وانا بسبقك..."
    فتح خالد الباب ورجعت ورى ماتوقعت انه يكون خلص كان شعره مبلول
    وظهر النشاط عليه عقب ماتسبح..
    خالد:"ماقالك وش يبي..."
    بسمه:"ماادري..."
    خالد:"اوكيه قولي له جاي اللحين..."
    مشت بسمه من قدامه وهي تحاول تخفي ضحكتها...نزلت تحت ومثل ماتوقعت كانت ام خالد وابو خالد قاعدين في الصاله قعدت معهم تسولف وهي تترقب نزول خالد
    ومثل ماتوقعت نزل وشماغه على كتفه والحيره واضحه على ملامح وجهه...
    بعد ماسلم ناظر ابوه يحتريه يقول اللي فخاطره لما شافه طول بادره بسؤال..
    خالد:"امر يبه بغيت مني شي؟؟.... "
    ابو خالد بااستغراب:"لا .."
    ناظر خالد بسمه شافها تحاول تخفي ابتسامتها عرف انها كذبت عليه (ماعليه يابسمه امارديتها لك)انتبه على ابوه وهو يكلمه..
    ابو خالد:"احد قالك اني ابيك..."
    قعد خالد بجنب امه بعد ماحبها على راسها:"لا ...وانا نازل كاني سمعت صوتك تناديني.."
    اللتفت على امه و حط يده على كتفها:"ياحبي لها الوجه انا اشهد انك مزيونة المزايين..."
    ضحكت ام خالد:"يابعد عمري ياخالد مااسمع الكلام الحلو الامنك"
    خالد وهو يكلم ابوه:"اياك اعني واسمعي ياجاره....المقصود يابيي انك مقصر في الكلام الحلو مع ست الحلوين"
    ضربت ام خالد على كتفه:"خالد وش هالكلام الله يهديك"
    ابو خالد:"والله يابوك ماني مقصر بس هي ماتعطيني فرصه"
    كانت بسمه تناظرهم وهي تبتسم ...كان خالد يملك قدره عجيبه على اسعاد كل اللي حوله...
    في هالوقت دخلت ساره وريم والتعب واضح عليهم وكل وحده حامله اكياس في يدها
    ورموا انفسهم على الكنبه بتعب...
    خالد وهو يضحك:"بسم الله ...اشكالكم تدل انكم طالعين من حرب ضروس"
    ساره وهي ترمي طرحتها ونقابها:" اللي يروح مع ريم السوق اكيد بيكون في حرب.."
    ام خالد:"ياعمري ياساره اكيد تعبتك ريم.."
    ريم بدلع:"ياعمرك ياساره وريم بنت الجيران ها..."
    ابو خالد:"يابعد ياقلب ابوك ياريم اكيد تعبتي.."
    ريم:"أي والله يبه وكله منكم وهقتوني في تقديم العرس..."
    خالد وهو يناظرها بنظرات حاده:"مااحد غصب عليك الظاهر شاوروك وماقلتي لاء"
    ماردت ريم لما شافت نظراته لها...
    ساره:"اشلون العيال يمه"
    ام خالد:"من وقت مارحتي وهم نايمين..."
    ساره:"بروح اصحيهم حتى اخذهم معي لما نروح نزور خالتي"
    ريم:"وين تاخذينهم عبير تعبانه وعيالك بصراحه ازعاج.."
    خالد غصب عنه طلع السؤال اللي ندم اول ماطلع:"ليه اشفيها عبير"
    ام خالد:"طاحت على اهلها مريضه من وقت مارحنا البر وتو خالتك تقولي اليوم..."
    ابو خالد وهو قايم بيطلع:"وش صار في خطبة عبد الاله عندهم"
    ام خالد:"ماادري بس قالت لي ام محمد الظاهر مافيه نصيب"
    طلع ابو خالد للمسجد وطلعت ام خالد وبناتها فوق...
    كان خالد طالع لما شاف بسمه سرحانه كان متاكد انها حاقده على سؤاله عن عبير فخاطره كان عاذرها المفروض مايجيب طاري عبيراقل شي قدامها
    قرب منها وتسند على الكنبه اللي جالسه عليه وابتسم لها بخبث..
    خالد:"ابوي يبيني ضروري ها..."
    بسمه وهي تضحك:"جزاتي اني زوجه صالحه واعينك على الشيطان لانك اكيد
    كنت بتضيع عليك الصلاه"
    خالد:"مشاء الله عليك فعلا زوجه صالحه..."
    بسمه وهي تحاول تقوم:"خالد اللحين الشيطان يزين لك تضيع وقتك"
    ابتعد عنها وهو يتنهد:"اعوذ بالله من الشيطان...ياحبك لنصايح يالله انا طالع واذا تبيني اوديك عند عمك لا تاخرين ترى عندي اشغال الدنيا.."
    طلع رايح للمسجد وهو في الطريق كان يفكر في حياته مع بسمه واشلون هالمخلوقه
    بدلت مشاعره من نفور لحب متأجج داخل نفسه كان اكيد يحبها وعشانها يحب كل اللي تحبه حتى عمها على انه مايهضمه...تنهد من خاطره لما تذكر هالعم على ان بدريه قالت له انه ظالم مع بسمه الا انها عمرها ماشكت له من بالعكس اللي يشوفه ان علاقتهم كانت طيبه وحتى لما طلب منه تسجيل الارض لما صارح بسمه ما كذبت عمها بالعكس سكتت دليل انها راضيه بطلبه...لكن ياللا زله لها اغفرها في بحرصفاتها الحلوه اللي حببتني فيها ...انتبه على صوت المؤذن يقيم الصلاه قال دعاء دخول المسجد ودخل حتى يلحق الصلاه...

    ^^^
    بعد المغرب مشاعل قاعده مع نوف يستمعون لمحاظره تلقيها احدى الدعيات كان كلامها يدخل القلب تحدثت فيه عن التوبه واثارها والامور اللي تثبت الانسان على التوبه...
    كان كلامها مثل البلسم يداوي جروح قلب مشاعل جروح ماتظن انها رح تبرى
    لكنها حمدت الله على التوبه ...صحيح هي خسرت الشي الكثير لكن كسبت نفسها وانقذت عمرها من مستنقع الرذيله...
    قطعت عليها نوف افكارها لما هزت كتفها برفق...
    نوف:"اكلمك وين سرحتي..."
    تنهدت مشاعل وردت بحزن:"سرحت في حالي..."
    نزلت نوف راسها :"وعسى ان تكرهوا شئ وهو خير لكم.."
    مشاعل:"صادقه يمكن لو ما صار اللي صار كان استمريت ويمكن مت وانا على حالي الاولي.."
    حبت نوف تغير جو:"ها...باقي تبينا نروح لعبير بكره..."
    مشاعل:"ايه لازم تدرين ماتهون علي عبير واللحين هي في ضيقه واحب اكون واقفه معها.."
    سكتت مشاعل لما شافت الحرمه اللي تو القت المحاظره متجه لهم سلمت على نوف بحراره واضح ان بينهم معرفه سابقه وسلمت على مشاعل بحراره ماتقل عن سلامها عن نوف...
    فخاطرها استغربت من شدة توضعها لكن صحيح من تواضع لله رفعه..
    بعد ماراحت عنهم التفتت مشاعل على اختها..
    مشاعل:"تعرفينها؟؟"
    نوف:"هذي المسؤله عن حلقة القرآن اللي مسجله فيها..."
    مشاعل:"مشاء الله عليها..."
    نوف وهي تناظرها بااعجاب:"في الحلقه على كثر مسؤلياتها الا انها تدرس الامهات اللي كبار في السن"
    مشاعل بااسى:"لو تترك امي كثر زياراتها وسهراتهااللي مالها داعي وتحفظ كتاب ربها كان احسن..."
    نوف:"قلت لها بس هي الله يهديها ماطاعت.."
    سكتت مشاعل وماردت..
    نوف بتردد:"اقول مشاعل وش رديتي على ابوي؟؟"
    تنهدت مشاعل:"وش قلت له يعني رفضت طبعا وقلت له بكمل دراستي وماافكر في الزواج اللحين...طبعا ماقال شي لكن ياخوفي اذا تكرر الرفض يشك..."
    نوف بسخريه:"لا تخافين من هالناحيه ابوي تراها لنا اب بالاسم ولا يفكر فينا لو نعنس مااهتم الا في اكلنا وشربنا وحاجاتنا الماديه"

    ^^^
    بعد صلاة العشا كانت بسمة في بيت عمها وتسولف مع سحر واللي مبين على وجهها التعب والشحوب ولمحة حزن واضحه رغم محاولاتها اخفائها.. ....
    سحر:"واشلونك انتي مع الحمل.."
    بسمه:"تمام الحمد لله"
    ام عبد العزيز بنقمه:"واضح عليك ان حملك مهو متعبك مهو سحر يابعد عمري من حملت وهي غادي حالها"
    حست بسمه بالحسد يشع من عيونها...
    سحر:"مشاء الله يمه اذكري الله على البنيه.."
    ام عبدالعزيزبدون نفس:"مشاء الله ...شكلك على امك ماكانت تتعب في حمالها ابد.."
    بسمه بضيق:"الله يرحمها.."
    دخل عبد العزيز يركض وكرته اللي كان يلعبها في يده:"يمه جا حريم..."
    ودخلوا بدريه وامها وام محمد استغربت بسمه لان خالتها ماقالت انها جايه..
    بعد السلام قعدوا والكل كان يسأل سحر عن حالها...
    ام خالد تكلم بسمه:"لو دريت اني بجي كان ريحت نفسي من المشوار وجيت معك مره وحده بس ام محمد اصرت اني نجي اليوم لان سحر وريم مع عبير يونسونها في البيت.."
    انقهرت ام محمد من ام خالد وفخاطرها وش فيها ذي تبرر لها جيتها شوي وتحب راسها..
    ام عبد العزيز:"الله يحيكم ياام خالد البيت بيتكم..."
    ام محمد:"الله يسلمك ادري يوخيتي مقصرين معكم لكن تدرين تعبت عبير شوي وانشغلت معها"
    بسمه في داخلها نفسها تعرف وش فيها عبير بس مستحيل تسأل عنها
    وارتاحت لما سمعت سحر تسأل ام محمد
    سحر:"سلامتها عبير وش جاها.."
    ام محمد:"الله يسلمك ابد كانت تمشي وطاحت علينا يقول الدكتور عندها فقر دم"
    ام عبد العزيز:"ماتشوف شر ان شاء الله.."
    بدريه وهي تكلم بسمه:"ياويلك يابسمه لو درت امل انك هنا وما قلتي لها"
    ضحكت بسمه:"وش يفكني من لسانها ...كنت ناويه اكلمها بس خفت يكون عمي موجود تدرين صعبه"
    انقهرت ام عبد العزيز من بسمه:"واذا كان موجود عادي تدخل الله يحيها وهو بيروح المجلس امل مهي بغريبه"
    ماردت بسمه لانها تعرف طبع مرة عمها تفسر الامور على كيفها هي فسرت كلامها على ان بيت عمها يتضايقون اذا جاهم احد...
    قامت بسمه وراحت داخل تشوف بنات عمها وتساعدهم اذا محتاجين ..كانوا في المطبخ يجهزون القهوه والشاهي للحريم ...
    بسمه:"محتاجين مساعده..."
    التفتت عليها هدى:"لا مشكوره ارتاحي..."
    كلامها يدل على حرص بس نبرة الصوت وتعابير الوجه تدل على سخريه
    انقهرت بسمه منها :"نفسي اعرف انتي ليش تكرهيني.."
    هدى ببرود:"ومن انتي حتى اكرهك؟؟"
    وسفهتها وراحت تكمل شغلها قربت بسمه منها ومسكت يدها حتى تنتبه لها..
    بسمه :"هدى انتوا بنات عمي والله ماعطاني خوات وانتوا اكثر من خواتي.."
    فكت هدى يدها بقسوه وعطت بسمه ظهرها...
    هدى بسخريه:"وش عندك تتمصلحين.."
    انقهرت بسمه من ردها:"وش المصلحه اللي بلاقيها عندك..."
    كانت هند جالسه على الكرسي وتناظر بفضول ...
    ماردت هدى عليها وطلعت بسمه وهي حاقده عليها...وفخاطرها عنهم ماحبوني وشوله اصدع راسي وانا افكر في ناس يكرهوني...
    هند بعد ماتأكدت من طلوع بسمه:"وش فيك عليها..."
    هدي:"اكرهها مااحبها تحاول تمثل دور الطيبه وهي داخلها الشر كله"
    قامت هند تساعد اختها:"ياشين المبالغه"
    هدى بااستغراب:"اشوفك تدافعين عنها لا يكون انعديتي من سحر"
    هند:"لاء بس اللحين هي مستغنيه عنا ومهي في حاجتنا بالعكس احنا فحاجتها فما فيها شي اذا حسنا العلاقات"
    ناظرتها هند بطرف عينها وماردت عليها...من دخلت بسمه حياتها وهم يغارون منها
    وهالغيره ولدت في قلوبهم كره لها كانوا يحبون يسيطرون عليها واحب ماعندهم اذا شافوها في ذل ومهانه...

    ^^^
    انصدمت ريم لما راحت لبيت خالتها من شكل عبير كان مبين عليها التعب وعلى غير العاده مهي مهتمه في شكلها واللي كان ياخذ منها الوقت الكثير....
    كانت نسدحه على سريرها وشعرها طايح حول وجهها بغير اهتمام كان منظرها يثير الشفقه...
    كانت هي وساره يسولفون معها ويحاولون يطلعونها من الحزن اللي هي فيه عرفوا من خالتهم قبل ماتطلع كل شي عن عبد الاله...تنهدت ريم وفخاطرها ياربي وش هالمصايب اللي تتحذف علينا انا وبنت خالتي ...هي انكسارها واحساسها بالاهانه لان اللي وافقت عليه رفضها ...وهي خوفها من اللي بينتظرها من المستقبل واللي صارت تحاول تتناساه

    انتبهت على عبير لما كانت تحاول تقوم راحت ومسكت بيدها...
    ريم:"تبين شي اجيبه لك ؟؟
    عبير بتعب:"زهقت من قعدت السرير خلينا ننزل تحت"
    ساره:"خليك في السرير اريح لك وهذا احنا حولك..."
    عبير بضيق:"افففف ماصدقت امي طلعت تبين تلعبين دورها.."
    مشت بتطلع وهم وراها ناظرت نفسها في المرايه تناظر الجرح اللي في راسها انصدمت لما شافت شكلها ...سواد تحت عيونها وجهها الشاحب... مااهتمت وكملت طريقها...
    وصلوا الصاله ماحبت عبير يقعدون فيها وطلعوا الحديقه برى على ان الجو يميل للبروده شوي بس مااهتمت...
    ساره بعد ماشافت عبير وريم يقعدون:"خافوا الله في انفسكم الجو برد..."
    عبير باابتسامه شاحبه:"قولي اخاف على عمري..."
    قعدت ساره مقابلهم :"اكيد اخاف على عمري وراي عيال ان مرضت من يهت فيهم.."
    عبير:"وراك زوج بعد اهم من العيال"
    ساره:"مااحد بغلاة العيال عند امهم..."
    ماردت عبير عليها وسرحت في خالد معقوله نساها ماتوقعت زواجه من بسمه يستمر كانت متاكده انه يحبها لدرجة انه مستحيل يحب غيرها لكن اللي يظهر لها انى بسمه استحوذت عليه...
    ساره وهي قايمه:"تدرون انا بروح للعنود في بيتها.."
    عبير:"دقي عليها تلفون قبل يمكن محمد موجود"
    هزت ساره وراحت عنهم ....ساد المكان هدوء وكل وحده سرحت في عالمها ...
    التفتت ريم على عبير:"احسن ان ساره راحت ...ودي اكلمك على راحتنا.."
    ابتسمت عبير بدون نفس:"لهدرجه كانت ساره مضايقتك.."
    ضحكت ريم"لو سمعتني اللحين كان زعلت ...المهم عبير لا تخلين اللي صار يأثرعليك"
    عبير:"آه يالقهر انا على اخر زماني انرفض..."
    خافت ريم لا تنفعل عبير:"هدي اعصابك شوي ... انتي بدل الواحد يتمنونك عشره"
    عبير بحسره:"وانا من المليون مهو من العشره ماابي الا واحد"
    نزلت ريم راسها وتنهدت:"انسي خالد ياعبير"
    عبير:"تتوقعين ممكن انساه بهالسهوله"
    ريم:"ايه لازم تنسين خالد....انتي تتحسرين عليه وهو عايش حياته وهو مبسوط"
    عبير بقهر:"ماادري وش سوت له هالساحره توقعت مايتحملها يوم واحد"
    ريم:"مهو بس خالد اللي يحبها كل من في البيت صاروا يحبونها ..."
    التفتت عبير عليها:"حتى انتي..."
    ريم:"بصراحه انا مااحبها ولا اكرهها..
    رفعت عبير خصله من شعرها بتوتر...وحطت اصبعها في فمها حتى تقص اظافرها بااسنانها هالعاده ماتسويها الا اذا كانت في قمة توترها...
    عبير:"ومن متى تبدل شعورك تجاهها..."
    ريم :"خدمتني خدمه كرهتها من قلبي لما سوتها بس عرفت متاخره ان معها حق...
    ومع هالخدمه الجليله اللي سوتها لي للحين ماحبيتها بس اقلها صرت اتقبلها..."
    عبير بسخريه:"وش هالخدمه الجليله"
    ابتسمت ريم بحزن:"وشلك بالهم يابنت خالتي..."
    قامت عبير:"على قولتك وشلي بالهم..."
    دخلوا كانت عبير تحس مثل النار في صدرها مهي قادره تشيل بسمه من راسها ومن عقب اللي صار لها زاد حقدها على بسمه اضعاف ماكان...

    ^^^
    كان خالد مع الشباب هو و فهد يتفرجون على مباراه في الدوري الكل ساكت يتابع بحماس واذا ضاعت هجمه بدى السب والعن على لاعيبة الفريق وان جابوا هدف نسوا سبهم وبدوا في معلقات المدح خلصت المباره بتعادل بعد مانشفت ريقهم واول ماخلصوا منها اللي كان يلعب بلوت واللي يتفرج على تحليل المباره ...
    كان خالد وفهد يسولفون يحترون دورهم في اللعب...
    فهد:"يااخو الوالد الله يهديه ماادري وش فيه علينا..."
    ضحك خالد:"ماادري تصدق ماارجع البيت الا وانا مهدود ادور الفراش..."
    فهد:"تدري لازم نكلمه يخف علينا شوي.."
    رفع خالد حواجبه:"من بيكلمه..."
    فهد:"انا وانت..."
    خالد:"لا ياحبيبي انسى....انت اصلا من توقف قدام ابوك تبلع لسانك وتورط خالد ..."
    ضحك خالد:"افاااا طلعت جبان..."
    خالد بجديه:"تصدق مو جبان بس ترى مع ابوك حق ...تونا بدينا نشاركهم في هموم الشركه من اول هم يقررون والاجتمعات اللي مع بعض العملاء واجرأت البنوك على الموضفين ونادرا ما نسوي شي..."
    فهد بقهر:"يعني يوم فهد قال ياعرس قلتوا انتوا ياشغل.."
    ضحك خالد:"حلوه ياعرس وياشغل...وبعدين من جد ترى الشغل مهو لهدرجه..."
    فهد بضيق:"لا ياشيخ...تدري امس ابوي مشورني الله يجزاه الجنه ثلاث مشاوير ورى بعض.."
    سكت لما شاف ابتسامة خالد اختفت من وجهه...التفت على المكان اللي يناظره خالد...
    شاف وليد وسعود داخلين وقاموا الشباب يسلمون عليهم...
    فهد:"من متى ماشفنا هالكريه..."
    خالد بسرحان:"من زمان..."
    سكت خالد لما شافهم متجهين لهم وابتسامة خبث مرتسمه على وجوههم..
    وليد:"والشيوخ مابيقومون يسلمون..."
    فهد:"افااا عليك اكيد بنسلم..."
    خالد فخاطره لو تدري يافهد عن انه كان يكلم ريم ما كان هذا تصرفك...
    قام خالد يسلم عليهم غصب عنه حتى مايبين شي لفهد...
    واللي قهره زياده انه قعدوا بكل قواة عين معهم ..
    كان خالد مسوي نفسه يتابع التلفزيون وهو يسمع وليد يسولف مع فهد...
    سعود:"باركوا لابو الشباب اخير قرر يودع العزوبيه..."
    فهد:"مبروووك والله... على كذا وش رايك نحط عرسنا في ليله وحده..."
    وليد بااستهبال:"لا تقول حتى انت..."
    فهد:"ايه زواجي بعد العيد على بنت عمي..."
    وليد وهو قايم:"الف مبروك يافهد ترى انتظر بطاقة الدعوه..."
    فهد:"اكيد مايحتاج توصي..."
    حس خالد براحه بعد ماراح عنهم ما توقع انه يمسك اعصابه بهالطريقه ...لكن حبه لولد عمه... وحرصه على سمعة اخته خلاه يحط اعصابه في ثلاجه...... تعجب من حال البنات اللي تتساهل في سمعتها وهي اغلى ماتملك ...يعني لو تهور وراح لوليد اول مادرى كان ماانضر وليد ابد بالعكس اخته اللي كان خسرت سمعتها...
    قطع افكاره فهد لما هز كتفه...
    فهد:"انت يالحبيب وين رحت..."
    خالد:"افكر في هالخايس..."
    فهد:"تصدق ماتوقعت يسلم علي عقب اللي صار بينا اكيد كرهمي من قلب....ماتدري يمكن الله هداه..."
    تنهد خالد:"يمكن..."
    وقاموا لما شافوا الشباب ينادونهم يلعبون معهم ورق...كان خالد متخوف من وليد يصارح فهد عن ريم بهدف الانتقام...وبعدين وش هالصدفه الغريبه اللي خلت ريم من بين كل البنات تكلم وليد العدو اللدود لفهد... معقوله كان وليد يفكربالانتقام من فهد؟؟ استبعد هالافكار اللي معذبته مؤقتا حتى يحاول يجاري اللي حوله في اللعب...

    ^^^
    ....

  4. #4
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    الدولة
    أجور عالم النسيان
    المشاركات
    37
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    اليوم الثاني العصر كانت ريم في غرفتها تفكر تنفذ فكرتها اللي خطرت في بالها
    واتصلت في مشاعل تتمنى تقدر تقنعها في تنفيذ فكرتها..
    ردت عليها مشاعل وبعد السلام والسؤال عن الحال قالت لها ريم اللي خطر في بالها..
    مشاعل باانفعال:"منتي بصاحيه..."
    ريم بتوسل:"مشاعل الله يخليك انتي اللي ورطتيني في هالمصيبه ولازم تحلينها"
    مشاعل بعصبيه:"احلها بااني ارجع اكلم سعود.."
    ريم :"ماعليه كلميه مره وحده واطلبي الصور..."
    مشاعل بصوت هادي:" ريم اقدر اقولك وانتي لما تكلمين وليد واطلبيه يرجع الصور..لكن انا مستحيل اقولك كذا تدرين ليه لانهم مخادعين ولو كلمت انا واو انتي بيحاولون يجرونا لاشياء ماتحمد عقباها "
    قعدت ريم على السرير:"ياربي وش اسوي...يامشاعل من كثر ماافكر احس راسي بينفجر.."
    مشاعل:"سامحيني ياريم غلطت في حقك لكن عذري اني كنت مثلك مخدوعه وكنت اظن ان وليد لك مهما كان.."
    ريم بعصبيه:"الله لا يوفقه وينتقم منه..."
    ضحكت مشاعل بسخريه:"هذي دعوتك على وليد وانتي ماشفتي شره وش اقول انا في سعود "
    ريم:"احيانا احقد عليك انتي... بعد لو ماهو زنك على راسي ماكان صرت في هالحال.."
    سكتت مشاعل وماردت...
    ريم :"مشاعل اسفه بس اللي فيني مهو هين..ياويللي لو طاحت هالصور في يد فهد اوخالد..."
    مشاعل"كنت اتمنى لو بيدي اساعدك..."
    ريم :"كل ماضاقت نفسي مالي الا انتي احط حرتي فيك ...من جد يامشاعل اضحك مع الناس واحاول اجاريهم وانا عقلي مهو معي..."
    مشاعل:"مالك ياريم الا الدعاء...سهام الليل ماتخطئ ..وماتدرين يمكن ربك يرد كيده في نحره..."
    تنهدت ريم:"الله كريم....ياللا مشاعل انا طالعه اللحين السوق..."
    بعد ماسكرت رمت نفسها على السرير تمنت انها تصيح يمكن تخف ضيقتها شوي بس حتى الدموع قامت تتغلى عليها...
    ناظرت الساعه اللحين بتمر عليها امل وبدريه وبيطلعون السوق...اخذت عباتها في يدها ونزلت كان خالد وبسمه قاعدين مع ابوها تحت...
    خالد اول ماشافها لف وجهها عنها...هذا هو حاله معها احيانا ينسى كل اللي صار واحيانا يكرهها لما يتذكر واليوم اكيد بعد شوفت فهد البارح متذكر كل شي...
    انتبهت ريم على حركة خالد ...راحت لابوها تسلم على راسه ...
    حاولت تظهر المرح على وجهها...
    ابو خالد:"هلا والله بنوارة البيت كله..."
    ريم بعبوس:"البيت بس.."
    ابو خالد:"البيت والسعوديه والعالم كله..."
    ريم:"لاااا...مايكفيني انا نوارة الكون والمجرات اللي حولنا بعد..."
    افتقدت رد خالد...كان لما يسمعها تقول كذا يرد عليها بردود تحطمها...فخاطرها ليتك ياخالد تحطمني بس ما تتجاهلني بهالطريقه احيانا احسك نسيت واحيانا احسك حاقد علي ومارح تسامحني...
    انتبهت على بدريه وامل داخلين عليهم...
    امل بمرح:"سلااااام عليكم يااحلى ماشافت عيني..."
    بسمه:"حتىاحلى من طلال..."
    ناظرتها بطرف عينها وراحت لجدها تسلم عليه:"بعد جدي مافيه احلى من طلال.."
    خالد:"امل استحي على وجههك ترى الحيا زينة البنت..."
    بدريه بعد ماقعدت بجنب ابوها بعد ماسلمت عليهم:"تعبت ياخالد وانا اقول بس مافيه فايده.."
    ابو خالد وهو يضحك:"اشفيكم عليها تمزح بنيتي..."
    امل:"يابعد حيي ياجدي ...مااحد يفهمني الا انت جعلني ماابكيك..."
    بدريه:"وين امي مااشوفها..."
    ابوخالد:"راحت مع ساره تزور حرمه..."
    ريم وهو قايمه تلبس عباتها:"ترى ان طعتك يابدريه انتي وسوالفك ماخلصنا مشاويرنا..."
    قامت بدريه وهي تتافف:"حسبي الله على ابليس ساره كان راحت معكم وفكتني ..."
    التفتت على خالد وهي تكلمه:"خالد وش رايك تودينا انت احسن من السواق.."
    خالد:"اسف مااقدر بسمه اليوم عازمتني على مطعم عالمي توه فتح في الرياض"
    امل:"طيب روحوا معنا السوق وعقب نروح معكم هالمطعم العالمي..."
    خالد:"يالله ياثقالة الدم انتي دايم كذا لزقه..."
    امل:"الشرهه علي اللي ابي اونسكم..."
    خالد:"واحنا مانبي نتعبك تأبري البي..."
    امل وهي طالعه تلحق امها وريم اللي سبقوها:"خلف الله على اما جابتك وقمت ياخالي العزيزتحكي سوري"
    وراحت تركض لما شافت خالد قام يلحقها وبو خالد ميت ضحك على امل وسوالفها..
    اكتفت بسمه بالابتسام وهي تفكر صدق خالد تغير معها وحتى طلعاتهم مع بعض كثرة عن اول ...زادت ابتسامتها لما شافت خالد داخل فخاطرها الله لا يحرمني منك ياخالد بك استغنيت عن الناس كلهم وحسيت السعاده ملك يميني...

    ^^^
    بعد تفكير طويل توصلت عبير لحل مستحيل تكون لغير خالد ...راحت لامها في غرفتها وطقت الباب ودخلت كان ابوها مهو موجود ناظرتها امها بااستغراب مهومن عادات عبير تدخل غرفتها الا في النادر واللي زاد الاستغراب نظرات الجديه اللي تطل من عيونها جلست على طرف السرير من دون ماتتكلم...
    ام محمد بقلق:"خير عبير اشفيك يمه..."
    عبير:"ابغى اكلمك في موضوع..."
    جلست امها بجنبها :"وانا اسمعك يانظر عيني..."
    كانت عبير تناظر امامها بنظرات خاليه من التعبير:"ابوي ومحمد هم سبب اللي صار بيني انا وخالد..صح؟؟"
    ام محمد وهي تجاريها:"ايه صح..."
    ناظرت امها بتوسل:"وانت يمه اللي بتصلحين اللي صار.."
    ام محمد بااستغراب:"انا!! اشلون؟؟
    عبير:"ام خالد مهي اختك كلميها تقنعه وخليه يخطبني..."
    شهقت ام محمد وحطت يدها على صدرها:"منتي بصاحيه وش هالكلام..."
    عبير باانفعال:"عمري ماكنت صاحيه مثل هالوقت....انا سعادتي مع خالد وخالد وبس"
    ام محمد:"ومرته...نسيتي انه متزوج؟؟
    عبير:"مانسيت وموافقه اتزوجه وعلى ذمته غيري..."
    ام محمد بعصبيه:"ان اشهد ان الطيحه اللي براسك اثرت على عقلك..."
    قمت عبير بعصبيه وكانت تصارخ:"ايه عقلي مهو بصاحي من يوم طعت ابوي...شوفي ياتكلمين اختك تقنع ولدها والا انتي المسؤله عن اللي يصير لي.."
    كانت بتطلع لما مسكت امها يدها وبحنيه:"عبير خالد متزوج وزوجته حامل واللي نشوفه انه يحب مرته"
    عبير:"انتي ماعليك كلميها وخليها تقنعه خالد مستحيل يرفض لامه طلب...وخالد حتى لو حب مرته مستحيل يحب احد كثري..."
    وطلعت من عند امها كانت متأكده اذا امها اقتنعت اكيد بتقنع ام خالد والظاهر لها ان امها اقتنعت عقب ماهددتها انها ممكن تسوي في نفسها شي فخاطرها راضيه ياخالد اتزوجك وانت عندك حرمه بس مستحيل ارضى بااستمرارها معك بس اول شي يصير اللي فبالي...

    ^^^
    في الليل كانوا بسمة وخالد قاعدين في المطعم الجو حولهم شاعري انوار خافته وشموع في كل ركن...كان خالد مقابلها وهو يناظرها بحب استحت بسمه من نظراته..
    بسمه:"صدق مطعم عالمي على قولتك..."
    خالد:"عشان تعرفين خالد اشلون ذوقه راقي..."
    بسمه:"انت مشاء الله عند الذوق محد ينافسك..."
    خالد:"اكيد مااحد ينافسني مدامك مرتي"
    بسمه بغرور:"صادق اكيد انا قمة الذوق..."
    ناظرها خالد بنظرات كلها حب:"اعترف لك يابسمه اعتراف خطير..."
    حطت وجهها على يدها وتسندت على الطاوله:"اعترف ياعمري اسمعك..."
    سحب يدها الثانيه وحطها بين يدينه:"ماتوقعت اني بحبك..."
    حاولت تسحب يدها وبعصبيه قاطعته:"مالت عليك وعلى اعترافاتك.."
    ضحك خالد:"طيب خليني اكمل...واللحين صرتي كل حياتي ولا اتصور اعيش بدونك..."
    بسمه بفرح:"صدق ياخالد..."
    خالد:"صدق ياعيون خالد..."
    كانت فداخلها نفسها فرحه وحاسه بسعاده مالها حدود ...كلام خالد واللي كله صدق طاح على وتر حساس فقلبها ...كلامه طمنها واخمد براكين من الشك والخوف كانت هامده في داخلها ومع أي شراره ممكن تثور...
    حست بيده على خدها رفعت راسها وناظرته...
    خالد:"وين رحتي..."
    بسمه:"هذا انا موجوده مارحت..."
    خالد:"ماادري اشلون حبيتك على انك احيانا غبيه وعنيده وشكاكه بس والله احبك وسامحيني على كل اللي قاسيتي معي...لكن اوعدك اني اعوضك عن ايامنا اللي ضيعناها بغبائنا "
    بسمه:"ان شاء الله...."
    خالد:"بس اولدي اللحين وفكنيا من ثقيل الطينه اللي لازق24ساعه فينا"
    شهقت بسمه:"حرام لا تفول علي بالولاده توني..."
    خالد وهو يقلدها:" حرام لا تفول علي توني....قلت اولدي ماقلت موتي.."
    بسمه:"مسرع رجعت...توك حبيب وتعترف بحبك وش رجعك لحالتك المستعصيه"
    خالد:"شوفي انا لي ساعه في السنه اكون فيها رومنسي وش حلاتي واعترف اعترافات خطيره و بعدين ارجع لخالد الاولي.."
    بسمه وهي تضحك:"الله يبشرك بالخير ساعه فالسنه توقعت ساعه كل عشر سنين...شي يطمني على مستقبلي معك بصراحه.."
    خالد بحنيه:"طول ماانا معك لا تخافين من المستقبل.."
    بسمه:"الله لا يحرمني منك....بس ماكن الساعه طولت..."
    خالد:"نسيت ما قلت لك...فيه ساعه مجانيه تجي معها..."
    ضحكت بسمه من قلبها على كلامه ضحكه نست مع الايام المره اللي عاشتها

    ^^^
    كانت ام خالدتسمع اختها بذهول ماتوقعت ان هذا هو الموضوع اللي اتصلت فيها عشانه وطلبت حظورها ضروري...سكتت حتى انهت ام محمد كلامها...
    ام خالد بااحراج:"بصراحه ماادري وش اقولك..."
    ام محمد:"تظنين انه سهل علي اللي اطلبه منك بس بنتي بتروح من يدي ...شفتيها انتي تو اشلون صايره ...هذي هي عبير اللي نعرف"
    ام خالد:" والله مقطع قلبي حالها... تعرفين ان عبير عندي مثل وحده من بناتي...بس مابيدي شي"
    ام محمد:"كلمي خالد واقنعيه وهو مابيخالف..."
    ام خالد:"انتي ماتدرين خالد مرته صارت عنده اغلى من عيونه اللحين"
    ام محمد:"وعاجبك انها صارت عنده غاليه..."
    ام خالد:"بصراحه ماشفت منها الا كل خير...وبعدين لا تنسين انها حامل..."
    تنهدت ام محمد الظاهر مهمتها اصعب مما تصورت:"ما علينا منها ...ياام خالد عبير بتروح من يدي واللي صار لها كسرها "
    ام خالد:"الله يهديك...ان شاء الله ربك بيرزقها اللي احسن من خالد..."
    ام محمد:"ماتوقعتك تكرهين الخير لعبير"
    ام خالد:"أي خير انها تتزوج واحد متزوج حتى لو كان هالواحد ولدي..."
    ام محمد:"هي راضيه انتي اشعليك...وانتي اول وحده تعرفين اشكثر كانوا يحبون بعض...ليش نحرمهم من بعض"
    ام خالد:"وبسمه؟؟"
    ام محمد بضيق:"وشفيها بعد...بتكون حرمته وخالد اكيد بيعدل بينهم ...واصلا هي كانت تحلم بمثل خالد"
    ماردت ام خالد وهي تفكر في خالد حاسه انه مهو قد حرمتين اللحين توه ولدها استقر مع بسمه تقوم تساعد في قلب كيانه...قطع عليها حبل افكارها ام محمد وهي تستعطفها وتذكرها بحال عبير واللي ماتهون عليها وتحسن الفكره في راسها وخالد مهو لا اول والا اخر واحد يتزوج....وبقدرتها العجيبه على الاقناع دخلت الفكره في راسها وحسنتها لها حتى صارت بضعف شخصيتها مأيده لاختها في كل اللي تسمعه...
    .
    .
    وصلوا البيت على الساعه 12في الليل كانت بسمه ميته ضحك على خالد وهو يحكي لها مواقفه هو وفهد ولد عمه ايام الدراسه...دخلوا الصاله استغربوا لما شافوا ام خالد باقي سهرانه سلموا عليها وقعدوا معها ...لاحظت بسمه ان في عيونها كلام تبي تقوله لولدها ..
    استأذنت منهم وطلعت غرفتها ...وقبل ماتوصل تذكرت ان ساره اتصلت على تلفونها لما مااحد رد عليها في البيت وبتجي بكره الصباح تحط عيالها لان عنده موعد...رجعت حتى تبلغ خالتها...لكنها وقفت لما سمعت ام خالد وهي تكلم خالد...كانت تسمعها وهي تحس مثل الخناجر تنغرس في صدرها...جلست على الارض لما عجزت رجلينها تشيلها ..كانت تنتظر رد خالد وفخاطرها لا ياخالد لا تطيعها اموت والله لو تزوجت عبير..
    لحظة صمت عميقه كانت تسود المكان بعد ماسكتت ام خالد تنتظر رد ولدها اطول لحظه حستها بسمه... طويله حيل وبتحدد مصير اشياء كثيره في حياتها

  5. #5
    كل آلطرق تؤدي لـ عيونك


    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    الدولة
    » آلشــرقيــّه «
    المشاركات
    8,322
    معدل تقييم المستوى
    9

    افتراضي

    تسلم اخوي..

    ع تكملة القصه..

    وان شاء الله انا راح اكمل الباقي عندك..

    دمت للزين..

المواضيع المتشابهه

  1. جروحي تنزف احزاني
    بواسطة آهات الحب في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 293
    آخر مشاركة: 29-06-2008, 11:00 PM
  2. جروحي تنزف احزاني
    بواسطة عذاب الـ ع ـين في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 83
    آخر مشاركة: 05-02-2008, 02:51 AM
  3. جروحي تنزف احزاني (قصة روووووعة ) لا تفوتكم
    بواسطة صدى الامال في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 42
    آخر مشاركة: 08-01-2007, 04:02 PM
  4. جروحي تنزف أحزاني .... قصة لا تفوتكم
    بواسطة سعودي عسل في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 08-01-2006, 11:21 PM
  5. قصة خالد ورغد... جبت تكملتها (استانسوا)
    بواسطة عاشقها في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 17-04-2005, 05:00 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52