النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: رحلة عصفور إلى بلاد الأحلام...((قلم آخر))

  1. #1
    -- ( شاعر من عالم ثاني ) --


    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الدولة
    بجده وقلبي ساكن ابها
    المشاركات
    531
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رحلة عصفور إلى بلاد الأحلام...((قلم آخر))

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين
    أقدم رحلتي مع القصة...أرجو من الله أن تنال على إعجابكم
    وإليكم الرحلة



    رحلة عصفور إلى بلاد الأحلام



    كانت فتاة في عمر الزهور تعيش في حرية مطلقة في منزل أبيها ,لم يكن لها من الأخوة سوى أخ صغير في العمر.

    كانت تمرح في أيامها بين من حولها ولا تفارق شفتيها البسمة ,جعلت من أيامها أمام الناس أنها سعيدة ولا تريد غير ذلك...

    تلك حياتها مع الناس, أما مع نفسها فكانت غير ذلك بكثير تعيش بين لحظات الصمت لأنها وحيدة..


    لا أنيس يؤنسها ولا رفيق يرفع عنها وحدتها..


    ومن شدة وحدتها عندما تستيقظ من النوم في الصباح الباكر تفتح أبواب النافذة
    فتشاهد الطيور وتسمع تغريدها ♫♫♫♫وتقول أنهم في حرية تامة


    إلا أنها دائما ما تكون مجتمعة مع بعضها لا يفارق أحد الآخر..وهذا الفارق بينهما .


    ومع مرور الأيام.. في ليلة خرجت مع أهلها إلى السوق..
    كان بداخل هذا السوق متجر يبيع أنواع من الطيور فأرادت الفتاة أن تشاهد هذه الطيور نظرا لحبها لهذا الشيء

    فلم يستطيع أبيها أن يرفض لها هذا الطلب فذهبا إليه..



    وهي تتجول بداخله أخذت تفكر قليلاً فقالت
    لماذا لا يكون لي صديق يؤنسني من هذه الطيور ؟

    فأخبرت والدها بهذا الشئ فقال لامانع .


    بالطبع أن العصافير تريد مثل ما كانت تريد الفتاة من ألأنسه..

    فذهبت لكي تختار العصفور الجميل ذو المنظر الخلاب فوقعت عيناها بذاك العصفور...فحصلت عليه

    وآخذت معها بعض المأكولات التي يفضلها العصفور لكي تطعمه.


    فلما عادت إلى البيت ذهبت به ناحية غرفتها ومن هذه اللحظة تبدأ رحلة العصفور..


    في أول الأيام كانت الفتاة مهتمة به كثيراً لا تفارقه إلا الوقت القصير
    العصفور من شدة فرحه يغرد لها ♫♫ كلما يراها أمامه وهي تنظر إليه وتردد معه بما تستطيع !


    في أحد الأيام خرجت الفتاة مع أهلها إلى الحديقة كانت ليست ببعيدة عن منزلها

    فقررت أن تخرج معها العصفور وهو بالتأكيد داخل القفص

    لم يتوقف العصفور من حركاته داخل القفص فرحاً بهذه الأجواء الممتعة والفتاة تنظر إليه وتضحك فرحةً بفرحة..


    عندما غابت الشمس عادت الفتاة إلى بيتها وأكملت رحلتها مع العصفور..


    ومع مرور الأيام بدأت الفتاة تميل إلى عدم لاهتمام به لأنها لم يكن كما كانت تفكر به..!


    فقررت أن تعيده إلى صاحب المتجر على أمل أن يسترجعه...!


    فلما خرجت به أصبح العصفور في قمة سعادته لأنه سوف يذهب إلى الحديقة مرةً أخرى


    الوضع لم يكن كما يريد العصفور الوضع أصبح مختلفاً في هذه المرة

    وما أن تشاهد عين العصفور غير المتجر الذي عاش به وحدته فعرف أنه قد عاد بأدراجه حيثما كان


    فقبل صاحب المتجر استرجاعه بعد أن كشف عليه وعرف بأنه بصحة جيدة.


    وبعد أن مر يوم على فراقه للفتاة بدأ يظهر علية أعراض المرض...
    فكانت هذه نهاية رحلته.

  2. #2
    الله يرحمها ويغفر لها


    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    الدولة
    مصر المنيا
    المشاركات
    3,324
    معدل تقييم المستوى
    4

    افتراضي

    اخى الفاضل لبيب المالكى

    قصتك رائعة وحضورك متألق

    وبها الكثير من المعانى الجميلة

    ننتظر دائما جديدك الرائع

    بارك الله فيك

  3. #3
    ||.. مُـهَـاجِـرَة ..||


    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    الدولة
    حيث أكون
    المشاركات
    10,464
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي

    قصة رائعة.. تحمل بين طياتها

    الكثير من المعاني المعبرة..

    والخيال الواسع..

    كل الشكر لك أخي.

المواضيع المتشابهه

  1. عصفور جكي شاني ( اقوى عصفور في العالم )
    بواسطة مزآآآآجي في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 01-07-2008, 10:11 PM
  2. لاتصدقــوان أن الأحلام بلا ثمن فبعض الأحلام ثمنها العمر°•.?.•°
    بواسطة زغــــلــــولـ في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 15-05-2007, 01:24 AM
  3. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-09-2006, 04:04 PM
  4. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 13-12-2004, 03:38 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52