صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 6

الموضوع: أوجعت رأسي يا ولد !

  1. #1
    ... عضو جديد ...


    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    ،’، دنيـآ الفـوٍآصـل ،’،
    المشاركات
    3
    معدل تقييم المستوى
    0

    Messenger3 أوجعت رأسي يا ولد !

    [align=center]أحرف قمتُ بنسجها ..
    فأحرفي التي قبلها فارغة من كل شيء
    الا من توقيعي وزقزقةُ عصافير ضجت بها الاوراق حينما مرّت بجوارها .. !




    واجهتني ولا داعي لأصف كم هي قاتله إطلالتها
    لدرجة أني لم أثق بصلابة الجدار من خلفي
    من حياةِ في عينيها تبعث
    ما يقال عنه نعيم الدنيا ..!!



    زجرتني قائلة :
    لمن كل هذه الصفحات ؟
    أعترف كم كنت غبياً في اجاباتي السريعة وكيف حولت فراغ الصفحات
    الى قصص ..!
    لا زلتُ أذكر ثرثرتي عليها عن كل الحروف
    و اهمها م ح م د !
    وأعترف أيضاً بأني كنت ساذجاً حينما لم أنتبه لصوتها
    في خضم سردي لقصصي التافهة.. !



    يالله.. يالله .. يالله
    لا أدري كيف تجاوزتني بحتُها الشاكية وهي تقول بعفويه :
    يا ولد...(أوجعت رأسي) .
    أؤكد لكم بأني الآن أدركُ عمق معناها وحاجتها الآن فقط وليس قبل ذلك .





    فشلَ الولد المشاغب في الحوار وهي كذلك فشلتَ في جرّ الحديث لمرسى لطيف ..
    قبل أن تمضي حملت إليه ورقة بيضاء وأعطته قلماً وطلبت منه أن يرسم فرحته بحبها
    هي تطلب منه وتنظر إليه وهو يجاهد سرب الخيبة ألا يصل إليها
    بعد نضال طويل وبعدما فكر كثيراً كثيراً نهض من مكانه وهي تناشده .. عد بالله عليك !



    إلتفت إليها وأنطلقت نحوه هنا حينما كنت أراقبهم أقر بأني لم أرغب بشيء أكثر
    من أن تكون لي هذه اللحظة ..عناقهما الساكن وألسنتهم داخل أفواههم المطبقة وكسلهم
    الرائب فيهما يا هذا الهوى كم أتوق للتيه فيه ..!
    قبل أن يوقع بهما متلبسين غادراً
    وهرولتُ أنا لبيتي أُجددُ الموقفَ في رأسي إلى أن جرتَّ يدٌ لطيفة ياقتي..!
    تلكَ الفتاة التي رأيتُها ..
    أوجعتَ رأسي يا ولد ..!



    بواجهةِ منزل ٍ وثير ..كان يتمتم لقبولها نظراته ..!
    أيتحدثُ زهرا ً ام ينبوعا ً ام ... ..!
    سردُ الحروف الابجديه حتى وصلَ للياء وقال كلانا لنا نفس العمر ..!؟
    أكبُر منه لكنَها أفضل من ترصدُ قلبه َوأبرعُ من تُصوبَ سهامها إليه ..
    تجعله في وحدته يقبضُ يداً ويلكمَُ كفَ الأُخرى ..يشدد في لفظ كلماته
    ويطيل في قول : ربما ..!



    هيأ نفسهُ وقررَ أن يبوحَ لها بأنهُ يُحبها
    تراجع ..
    وأدَ الفِكرةَ برمّتها
    قرر أن يتعامل معها كصديقة
    فشل..!!
    إستعاد جرأته ؟!
    إرتبك ..
    بإضطراب يخاطبُ نفسه :
    ترى لو سخرتَ مني ؟
    أي فضاءٍ يسعني حينها ؟



    لنفسه :
    فلنفترض أنهُ تم ذلك وسألتني يا ولد أتحبني ؟
    ترى مالذي أقوله ؟
    سأقول :
    لا ولكني أحب طريقة حديثك وخصلة شعرك تغطي عينك.. وجمال تقاسيم وجهكِ ..
    رقة نظراتكِ .. بهراتكِ .. قسماتكِ ..!



    أحبُ فِهمكِ لي وشعوركِ بنهمي ومراقبتي إياك
    أحبُ حينما تطلبين مني إحضار شيء أي شيء وتطيلين النظر بي وتضغطين على
    حروفك إثارة لي أحبُ تحايلكِ على الجميع من أجل الوصول إلى ما افهمه ويثيريني
    أحب حينما تتصلين بي عبثاً فقط لتقولين
    هذه أنا وأبقي ساعات في هيام صوتكِ والصدى
    هذه أنا .. هذه أنا



    أحبُ أن يكون لون الـ ياء
    في عمري من لونِ عينيكِ لا أسود ولا عسلي ولا جوزي
    أخذ كل ما هيأه ومضى به نحوها وأعاد تلاوته وهي صامته كأنها نسيت الكلام ..!
    نظرَ فقط لإلتماعة عينيها وقال : لمن تمنحين كل هذا الزخرف ..!



    عثرات مبعثرة عجزتُ فعلاً عن وصفها لا اذكر سوى وسادة وغطاءٌ أبيض وبابُ الخزانة مغلق إلا قليلاً
    هل بقي لديكِ ما يكفي لاستيعاب شغبي ؟
    إنتشت و بصوت كصوتها وهي في الـ 11 من عمرها
    أوجعت قلبي يا ولد.




    إمنحيني انتظاركِ .. وأُتُركي الوقتَ لكِ ..!
    أيتُها الواقفة بين المنادى و يائه.. هناك هناك على بوابةِ الصادقين وأولو الحُبِ منا ..!
    ما أنا إلا قاضِ حُبٍ
    من تبغ وقتٍ وُسعال المواعيد المهملة ..!



    لكنَّ حديث الصباحات حيث إيحاءات السماء للنجوم واستئذانها له بالانصراف من مجلسه ..
    عناقُ النوِِرِ لي وإبتساماتُ الثغرِ بحضوركِ كانت تُجهشُ البقيةَ الباقية مني ..!
    أيتُها الكثيرة .. الكثيرة جداً كزمنٍ بلا تواريخ . وحلمٍ بلا نهاية ..
    وشريعة لايموت أنبياؤها ، كيف تجمعيني بي بعد أن تناثرت السنين من راحتيَّ
    وجدَّرت المواقفُ المتباينة وجهَ ذاكرتي فتخبَّطت برسم حكايا الـ (ولد)
    كالتي مسّها النسيان ..!



    بل كيف إستطعتِ أن تغسلي ثوبي البالي في نهر الزمن المنقرض ..!
    وأعُود لأبحثَ عن تلكَ الأحرفُ التي ذيلتُها تبعا ً لبداية الحرفِ .. و نقطه ..!
    إمنحيني انتظاركِ فقط واجلدي غيابي بأمر حنينكِ لي وتوثُّبُكِ لفراقي الآتي ..!
    أنا رجلٌ من غربةِ الصمتْ وتزوير الكلام وامتهان النساء


    /
    \
    /


    خربشات خرقاء أترُكوها دون مسٍ إن لم تُعجبكم :confused:

    الـذيــب
    [/align]

  2. #2
    قالو لي متكبر قلت يابخت التكبر فيني


    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    الدولة
    ΞღҲالمدينةღالمنورةҲღΞ
    المشاركات
    346
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي

    [glow1=FFFFFF][all1=FFFFFF]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    اخي الغالي :confused:


    ]ًٍ[ الذيب ]ًٍ[



    سلمت يمينك على ماكتبته لنا



    اصدقك القول اعجبتني خاطرتك



    تقبل مروري اخي الغالي



    كبرياء رجل
    [/all1]
    [/glow1]

  3. #3
    ][ شـاعــرة الزيــن ][


    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الدولة
    (( قلب نجد )) الرياض
    المشاركات
    18,335
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي الذيب

    إمنحيني انتظاركِ .. وأُتُركي الوقتَ لكِ ..!

    أيتُها الواقفة بين المنادى و يائه.. هناك هناك على بوابةِ الصادقين وأولو الحُبِ منا ..!
    ما أنا إلا قاضِ حُبٍ

    من تبغ وقتٍ وُسعال المواعيد المهملة ..!



    هنا معلقة من واقع فصوله ترنو للحقيقة بوجد---


    توقفت ونهلت فشدتني المعاني للعودة مرة تلو أخرى


    لم يرتوي ظمأ فكري ولم ترتوي مداركي من هذا


    الفيض العذب من المشاعر عبر هذه اللوحة المخمليه---


    قدومك في بدايته هطول موسمي وما أشدنااااا لهذا


    الهطول لترتوي الأفئده بهذا الرقي والتميز---


    ننتظرك ---- ونرحب بك بين محبيك هناااا


    في قلب الزين ونحن فيه جميعآ


    الحوراء-بنت نجد

  4. #4
    ][..إبــداع الــزيـن.. ][


    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    865
    معدل تقييم المستوى
    1

    Rose

    خربشات رائعــة

    همس جميل فوق السطور

    رائــع ما خـطـه قـلـمـك

    رحـيـق الـورد

  5. #5
    ... V I P...


    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    4,282
    معدل تقييم المستوى
    5

    افتراضي

    ما أنا إلا قاضِ حُبٍ
    من تبغ وقتٍ وُسعال المواعيد المهملة ..!

    ما اقسى الالف الى الياء
    تعتب وانا اتأمل تلك المواجهه
    يجذبك الحديث تارةً
    وتغفوا لوقع الكلمات تارةً اخرى

    نسجٌ من خيال فاق الخيال بأركانه
    لوحة تجبرك على الوقوف امامها كثيراً
    فذاك النور الذي ينجلي بين طياتها
    يهيمن عليك
    وتتسائل كيف ذاك كان

    تجيبك الاحرف والكلمات
    تغرد بمسامعك الاسطر

    ايها الرائع

    لا استطيع البوح ومجاراة كلماتك
    فـ ذاك شئ لا اكاد اوصله
    فـ ربما صمتي
    ومثولي امام معلقتك
    يعلمك كم انا واقعٌ بين اناملك

    ما ارقى شذاك في بدايته
    خالص ودي واحترامي

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. موجعة ~
    بواسطة Khaled Dahawi في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 22-03-2012, 05:34 PM
  2. لحظة وداعك ..كانت موجعة بحق ..
    بواسطة alzen57184 في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 05-02-2011, 04:52 PM
  3. ..[ مُشكله كبر رآسي .. إنتشروآ هنآ ] ..
    بواسطة نبض نجد في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 27-01-2010, 01:27 AM
  4. رآشد المَآجِد
    بواسطة ހވޱ ވހވޱ في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 30-11-2009, 01:00 AM
  5. [ وقفي ] .. موجعة وجهة رحيلك !
    بواسطة أرجوحة الزمن في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 22-05-2008, 01:45 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52