صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 8

الموضوع: طرق المغازل في السعوديه

  1. #1
    ... V I P...


    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    الدولة
    قلب أمي
    المشاركات
    6,869
    معدل تقييم المستوى
    7

    افتراضي طرق المغازل في السعوديه

    دخيلو " ، يا أرض إحفظي ما عليك، يسلملي هالقمر، يقبش، يقبرني هالطول وهالعيون "، واللائحة تطول بعبارات الغزل والتحبب التي سمعناها صغارا ورددناها كبارا. كلمات رنانة ساحرة تستخدم كجسر عبور لقلوب العذارى .وبالرغم من أن التلطيش أو المغازلة لغة شبابية عالمية غنية بمفرداتها المتنوعة والعديدة ، لكنها مختلفة بنكهتها الخاصة "جدا" في السعودية. فمن المتعارف عليه تتم هذه الهواية عبر مفردات التحبب والتودد وأحيانا من خلال عبارات تخدش الحياء العام ، لكنهم أضافوا عليه تقنياتهم الخاصة ، فإما المغازلة بالإكراه أو بصمت وفي كلتا الحالتين لا يحتاج "المغازل" إلى نظارات " "، فكل ما يحتاجه هو جوال كاميرا مودرن ورقم هاتف مميز وورقة لكتابته عليها ومن ثم رميها لأي فتاة يصادفها أثناء تسكعه .
    تتعدد التسميات التي تطلق على فعل المغازلة التي يقدم عليها الشباب في مختلف الدول بحسب اختلاف اللهجات والثقافات، ففيما يطلق عليها المصريين معاكسة ، يشير إليها اللبنانيون بلفظة " تلطيش ". اما السعوديين ، فهم كعادتهم يتركون على كل أمر في حياتهم بصمتهم الخاصة ، فيطلقون على ذلك الفعل " الترقيم ".
    تحتل المغازلة أو المعاكسة المرتبة الأولى على سلم الظواهر الاجتماعية التي تصبغ المجتمع السعودي، لدرجة انها أصبحت روتيناً يومياً بالنسبة لمرتادي الأسواق والأماكن العامة . ويأتي ذلك نتيجة تغير نمط الحياة واختلافها عما كان يعيشه الشاب السعودي سابقا. وتطورت هذه الظاهرة شيئا فشيئا وتنوعت أساليبها وتعددت الأدوات المساعدة . فبات الجوال هو عماد التلطيش ومن دونه لا يمكن القيام بهذه المهمة والتواصل إضافة الى الإنترنت الذي سهل بدوره التعارف بينهما ليخترقوا به جدار الفصل بين الجنسين.

    المغازلة الصامتة

    في حين تتقبل بعض الفتيات هذا الأمر وتعتبره وسيلة للبحث عن الحب بين أرقام الهاتف في عالم تزدحم فيه الحواجز ويفرض فيه مختلف صنوف الحصار والممنوع، تشعر فئة اخرى بالضيق لما يتعرضن له بصورة مستمرة من أذية من قبل الشباب، وقد يشكل ذلك ذريعة إضافية للأهل لتشديد حصارهم والتضييق على الفتيات بسبب المعاكسات والترقيم. وإنك لتسمع أن بعض المصلحين يقترحون منع النساء من التوجه إلى الأسواق كوسيلة لتفادي هذه " الأزمة " !
    الا انه ومن ناحية اخرى فإن معاكسات الشباب أحيانا تسبب شعوراً بالرضى لدى الفتيات، فبعضهن يرغبن في ذلك بل ويتعمدن لفت نظر الشباب إما عبر التبرج المفرط أو من خلال ارتداء العباءات الشفافة أو الضيقة التي تظهر تفاصيل أجسادهن ومفاتنهن، وحتى ان بعضهن يتعمدن الخروج إلى مجتمعات بقصد جذب الشباب إليهن.
    وهذه الفئة الاخيرة لا يمكن تعميمها ، فليس جميع الفتيات يرضين او يسعين الى معاكسات الشباب ، لكن الشاب بدوره لا يفرق بل لا يعنيه ضيق احداهن او عدمه . فهو يرمي رقمه وينتظر ..واحيانا تتجاوز المعاكسات حد المعقول فقد تتعرض سيارة ما يستقلها عدد من الفتيات- وغالبا ما تكون سيارة أجرة- للاصطدام ومحاولة إيقاف السائق من قبل سيارة يستقلها عدد من الشبان الذين يقومون بتوزيع أرقامهم عليهن بصمت ، وسرعان ما يغادروا وكأن شيئا لم يكن .
    ------------------------------------------------------------------------------------------------------
    تقتصر المغازلات أو المعاكسات في معظم دول العالم على بضعة كلمات معسولة تثير عواطف الفتيات احيانا او حنقهن وغضبهن في احيان اخرى ، لكن الوضع يختلف تماما في مدن المملكة إذ يتم ممارسة هواية المغازلة في بعض الاحيان بطرق عنيفة خاصة في الامكان التي يكثر فيها المتسكعون والمتسوقون . فقد تصل بهم الى التعرض بشكل مباشر للفتيات وقد يزداد الأمر سوءاً عندما يتجاوز بعض الشباب قواعد اللياقة والآداب ليصل الى حد الإرغام ، ولا يعتبر تواجد الفتيات مع ذويهم عائقا امام هؤلاء " الصبيان" الذي قرروا ممارسة فعل التلطيش بالاكراه . والمفارقة هنا انه وكما هو معروف فإن جميع " الحريم" في السعودية يلبسن العبايات التي قد يظهر من خلالها الوجه وقد لا يظهر لكن المعاكسين لا يميزون بين أعمار وأشكال الفتيات وكأن لا هم لهم سوى ممارسة هوايتهم مع أي انثى.وبالرغم من أن أصابع الإتهام توجه دائما للعزاب، إلا أن المتزوجين باتوا هم أيضا يشاركون في هذه "اللعبة " فهي لعبة مباحة للجميع ولا فرق بين شباب ورجال ومراهقين وحتى الاجداد .
    صحيح أنه قد تم تخصيص كثير من المراكز التجارية للعائلات أو تخصيص أيام معينة في الأسبوع لهم، إلا ان ذلك لم يحد من تلك الممارسات على العكس . فالشبان أوجدوا خطة بديلة وكثفوا من تجمعاتهم أمام تلك الأسواق وتربصوا لطرائدهم امام المداخل بفارغ الصبر. وفي المقابل لم تنجح معظم الأسواق النسائية المتكاملة بسبب عدم إقبال الفتيات لأن معظمهن يرغبن في المغازلة اكثر من مجرد قضاء الاحتياجات وهذا سبب رئيسي في تخوف الأهالي من خروج بناتهن دون "محرم". ولعل الحافز الأكبر لذلك هو الخوف من شبح العنوسة حيث تشير الإحصاءات إلى ارتفاعها في دول الخليج . فتجد الفتايات في تلك الأسواق فرصة لإيجاد فارس الأحلام ، وإذا خاب أملها فحتما ستحظى ببعض كلمات الإطراء والغزل مما يرضي ظمأها للحب والحنان في إطار البحث عن الحب خارج جدران المنزل دون معرفة الآباء .
    ونجد أن ارتفاع نسبة من يقوم بهذه الأعمال يعود إما لتشدد الأهل أو لإهمالهم .وتقوم تلك المعاكسات على التجاوب بين الطرفين الشباب والفتيات .فقد تحفظ فئة منهن بالورقة التي تم رميها إليهم ليتعمدن فيما بعد الأتصال بأصحاب تلك الأرقام وممارسة لعبة الإغواء معهم وهذا ما يعرف بالحب عبر "الجوال " .

    من الذي يبدأ بعملية التحرش؟
















    هل تذكرين عندما تعاهدنا.... ان أبقى أحبك طول العمر... وان تعشقنيني أبد الدهر ..... رغم مفاجأت القدر .. ورغم أحتمال المحال ... هل تذكرين عندما تعاهدنا أن نسطر للعشاق قوانين الحب هل تذكرين عندما سألتيني.. ان أعلِِِِمك... كيف يكون الحب؟..... وكيف يكون العشق؟..... فهل نسيت؟....... أن الحبَ .. أن أتملك ما في قلبك من عبرات وأهات ويكون حبي ... قدرك الذي لاتستطيعين الهروب منه.... هل نسيت ان العشق... أن تسكني فكري وعقلي وكل نبض إحساس لدي .. ومن أحرف إسمك ... أنشد لك أجمل قصائد الحب فكيف إذن؟.. تبيحي لنفسك... أن تتحرري من حبي من قلبي... أنحيك.... وعن كل الفكر ... أقصيك مسكينة انتي ان حسبتي أن تجدي مجنون ليلى في انسان غيري .... أشفق عليك عندما تبحثين عن معشوق جوليت في حب غير حبي ... هل نسيتي بأني بأني سيد الحب ...هل نسيتي بأن نبضات قلبي لن تتوقف بدونك ... ولحظات عمري لن تنتهي بدونك ... وأحلامي أستطيع أن أكملها بدونك ...... فأنت الآن بالنسبة لي مجرد ذكرى عابرة ... مجرد كذبة واهمة هل ممكن ان لا تكن هاكذا مشاكس
    ------------------------------------------------------------
    هل تذكرين عندما تعاهدنا.... ان أبقى أحبك طول العمر... وان تعشقنيني أبد الدهر ..... رغم مفاجأت القدر .. ورغم أحتمال المحال ... هل تذكرين عندما تعاهدنا أن نسطر للعشاق قوانين الحب هل تذكرين عندما سألتيني.. ان أعلِِِِمك... كيف يكون الحب؟..... وكيف يكون العشق؟..... فهل نسيت؟....... أن الحبَ .. أن أتملك ما في قلبك من عبرات وأهات ويكون حبي ... قدرك الذي لاتستطيعين الهروب منه.... هل نسيت ان العشق... أن تسكني فكري وعقلي وكل نبض إحساس لدي .. ومن أحرف إسمك ... أنشد لك أجمل قصائد الحب فكيف إذن؟.. تبيحي لنفسك... أن تتحرري من حبي من قلبي... أنحيك.... وعن كل الفكر ... أقصيك مسكينة انتي ان حسبتي أن تجدي مجنون ليلى في انسان غيري .... أشفق عليك عندما تبحثين عن معشوق جوليت في حب غير حبي ... هل نسيتي بأني بأني سيد الحب ...هل نسيتي بأن نبضات قلبي لن تتوقف بدونك ... ولحظات عمري لن تنتهي بدونك ... وأحلامي أستطيع أن أكملها بدونك ...... فأنت الآن بالنسبة لي مجرد ذكرى عابرة ... مجرد كذبة واهمة هل ممكن ان لا تكن هاكذا مشاكس

  2. #2
    ... V I P...


    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    الدولة
    قلب أمي
    المشاركات
    6,869
    معدل تقييم المستوى
    7

    افتراضي

    لابس أشيك على الموضوع

  3. #3
    ღ♥ღأمـيـرٍه آلـزٍيـنღ♥ღ


    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    الدولة
    ღ ღ ديــآر آلــعــزღ ღ
    المشاركات
    2,828
    معدل تقييم المستوى
    3

    افتراضي

    الغزل مرض متفش بين الشباب والفتيات ويعود إلى بعض الأمور التي أتتنا من الذين يريدون هدم المجتمع ..
    أما العلاج فهو سهل جدا ويعود في الخطوة الأولى إلى التربية.. فحين يتربى النشء من أبناء وبنات على محاربة هذا الشيء في المنازل فلن نجده ظاهرا بيننا، المرحلة الثانية هي أن نتفق جميعا على توعية الشباب والفتيات وإقناعهم بمضار الغزل وحرمته وخطورته أولا بالدليل الشرعي أي ما ورد في الكتاب والسنة. وهذا مما يعلمه الجميع.. ويجب في هذه الحالةالرجوع إلى العلماء والأخذ برأيهم.
    أما في الأدلة العقلية فيجب أن يرجع إلى الشاب وسؤاله إن كان يرضى هذا الأمر على محارمه، وإن كان لا يرضاه على محارمه فكيف يرضاه للآخرين.. وثانيا يقال له تخيل أنك قبض عليك في تلك الواقعة وأنك أصبت بالعار.. وتخيل أنك انجرفت حتى وصلت إلى الزنا ثم أصبت بالأمراض التي لا تحمد عقباها..
    أما بالنسبة للفتاة فيقال تخيلي العار والشنار الذي تسببه الفضيحة وما سيلحق والديك وأهلك ومجتمعك الذي تعيشين فيه، وأقول للفتاة الشابة أن لا تنسي أنك تفتنين الشباب بلباسك فاجعلي الحجاب عبادة لك وليس عادة، وكما قال الشيخ بن عثيمين رحمه الله «لا تستري الزينة بزينة»، فلو أن كل امرأة احتجبت بالحجاب الشرعي فلن يتطفل عليها أحد ولن يضايقها أحد.. ولاتنسي أن الله تعالى أنذر بالوعيد على هذه الأمور.. ويجب أن تتكاتف الجهود للتوعية.. فالفاحشة إذا عمت فهي بلية أي بلية.. أرجو أن نبحث الأسباب وعلاجها.. فالداء معروف ولكن ما الدواء؟


    تسلم أخوي فهد ،،والله يعطيك ألف عـآآفيه،،


    تقبل تحيتي

    نوف

  4. #4
    ... V I P...


    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    الدولة
    قلب أمي
    المشاركات
    6,869
    معدل تقييم المستوى
    7

    افتراضي

    بدون أي تعليق ولكن للجميع من أصيب بمرض الغزل يستمع الى النصيحه التي قدمنها أختكم نوف

    والله عين الصواب

  5. #5
    ... عضو مميز...


    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    318
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اهلين وسهلين

    الله يعطيك العافيه على الموضوع

    *_*

    شاكر لك جزيل الشكر لك مني اجمل

    تحيه معطره بالورد والكادي




    : ( `•.¸
    `•.¸ )
    ¸.•
    (`'•.¸(` '•. ¸ * ¸.•'´)¸.•'´)
    «´¨`.¸.* .:.*.(مع جزيل الشكر والتقدير).*.:. *. ¸.´¨`»
    (¸. •'´(¸.•'´ * `'•.¸)`'•.¸ )
    .•´ `•.¸
    `•.¸ )

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. سيارة ضد المغازل
    بواسطة سفيرة القلوب في المنتدى سيارات
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 28-02-2007, 12:53 AM
  2. قصة غشيييم في المغازل
    بواسطة garib في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 17-01-2007, 11:22 AM
  3. قصة غشيييم في المغازل
    بواسطة البـرواز في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 28-12-2006, 11:17 PM
  4. لا يفووووتكم قصه غشيم في المغازل
    بواسطة ليـه يا زمـــ ضـدي ـــن في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-09-2005, 03:00 PM
  5. منو سبب المغازل
    بواسطة المسافر 17 في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 19-05-2005, 05:24 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52