صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 9

الموضوع: الطفل النكدي.. كيف تتعاملين معه؟

  1. #1
    كبآآر الشخصيآت

    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    الدولة
    عـا ( الأحاسيس ) لـم
    المشاركات
    39,241
    معدل تقييم المستوى
    40

    Lightbulb الطفل النكدي.. كيف تتعاملين معه؟



    هل تجتاح طفلك نوبات نكد او تذمر او انطواء او عزلة او ملل؟ هل ازداد عدد هذه النوبات؟ ما معنى ذلك؟ هل هي بداية مراهقة مبكرة؟ هل سيظل صغيرك وقحا، دائم الشكوى؟
    خبراء التربية ينفون ذلك ـ لحسن الحظ ـ ويؤكدون ان بعض الاطفال يكونون اصعب في التربية من بعضهم الآخر وذلك بسبب ميلهم إلى التمرد على القواعد.. فهم مزاجيون بطبعهم ويصعب ارضاؤهم.. أما إذا كانت هذه الأوصاف لا تنطبق على طفلك، فمن المحتمل أنه يواجه مشكلة قصيرة الأمد - طارئة - يمكن لك كأم واعية علاجها بمجرد فهم المسببات الشائعة لمثل هذا السلوك العنيد، التي سنسردها عليك كي تعزز من قدرتك على مساعدة طفلك في تنظيم انفعالاته.
    مشاهدة أخبار الحرب والدمار
    معظم الآباء والأمهات يدركون بالفعل ان برامج العنف يمكن ان تسبب الكوابيس للاطفال، ولكن يجب أن يتذكروا ايضا ان الفيديو كليب الموسيقي الفاضح وحتى أخبار الحرب والتدمير يمكن أن تسبب قلقا شديدا للأطفال في سن المدرسة وأقل، لذلك على الوالدين ممارسة فن تأديب الذات بخصوص ما يشاهدانه في وجود أطفالهما ويرفضان البرامج المثيرة. فالكبار عادة ما يتابعون المشاهدة ظنا منهم أن اطفالهم لن يفهموها، وبالتالي لن يكون لها أي تأثير عليهم، وفي الحقيقة قد يكون الاطفال مرعوبين من أخبار ليس لها تأثير مباشر عليهم، كما أن البرامج التي تحتوي على العري قد تضايق بعض الصغار.
    خلاف مع صديق
    على الرغم من أن المضايقات وتكوين مجموعات الاصدقاء شيء مصاحب لمراحل الدراسة، إلا أنها ليست أمورا بسيطة من وجهة نظر الأطفال. فالطفل عادة ما يترجم مخاوفه الداخلية إلى سوء سلوك إذا ما تشاجر مع صديق له في المدرسة. فإذا قال له أحدهم 'لا أحبك' فقد يدمره هذا القول خصوصا أنه كلما كبر كبرت مكانة الرفاق لديه.
    وعلى الوالدين عدم محاولة تسفيه الأمر او استخدام المنطق والحجة في تفنيد مخاوفه حول الرفض الاجتماعي او غضبه على صديقه الذي تشاجر معه، فإذا قلت له شيئا من قبيل 'بالتأكيد صديقك يحبك' بينما يعلم طفلك أنه لا يحبه فستكون النتيجة عكسية. بدلا من ذلك ساعدي طفلك في تقييم موقف صديقه واسباب سلوكه العدائي ثم ابحثي عن طريقة تمكنه من حل مشاكله بمفرده.
    واذا كان طفلك يعاني مشكلات وضغوطا هائلة كأن يعاني الكوابيس ليلا أو البكاء المتكرر، فاطلبي من المدرس أو والدة الصديق ان يساعدك في عودة العلاقات بين الصديقين.
    ساعات نوم غير كافية
    نوم الطفل في وقت متأخر أو في مواعيد غير منتظمة يمكن ان يؤثر في سلوكه، لذلك يجب تحديد موعد معين للطفل للذهاب الى النوم، بالإضافة إلى فترات نوم قصيرة في النهار للاطفال ما قبل المدرسة. وعلى الرغم من ان مواعيد نوم الاخوة الأكبر أو مواعيد عمل الوالدين قد تدفع بموعد نوم الطفل الى ساعات متأخرة قاومي رغبتك في السماح لأطفال المدرسة بالسهر أيام الاجازات، فأنت تعرفين عدد ساعات النوم التي يحتاجها طفلك بالفعل، وتعرفين خطر تجاهل هذه الحاجة. فاذا لم يتمكنوا من النوم الى وقت متأخر في صباح اليوم التالي فقد بدأت ايام أو اسابيع من التعب والقلق اذا لم تجعليهم ينامون في موعدهم.
    ولكن ما مدة النوم التي تعتبر كافية؟
    الصغار في سن تعلم المشي يحتاجون من 11 الى 12 ساعة يوميا (بما في ذلك نوم الظهيرة) اما الاطفال الصغار في عمر المدرسة فيحتاجون الى حوالي 11 ساعة ليلا، وتقل فترة النوم كلما كبر الطفل حتى يصل الى الثالثة عشرة وحتى الثامنة عشرة فينام في ساعات متأخرة وهو سلوك مرتبط بالبلوغ.
    تغيير في أوقات عملك
    من المعروف ان فقد الوظيفة يسبب توترا في الاسرة كلها، ولكن عودة الاب أو الأم الى العمل مرة اخرى او الالتحاق بعمل جديد بمواعيد مختلفة يمكن أن يسبب للطفل شعورا بعدم الأمان، حتى الاطفال الاكبر يمكن أن يشعروا بالخطر لأي تغيير مفاجئ في الروتين اليومي للوالدين، وذلك لأنهم يعتمدون عليهما كليا في تلبية احتياجاتهم.
    أما بالنسبة إلى الأطفال الاصغر سنا فالخوف قد يكون محددا في جانب معين. مثلا اذا كان عمل الأم مسائيا فسيقول الطفل في نفسه 'من الذي سيحميني قبل أن أنام'. فاذا شرحت للطفل أن هناك شخصا آخر سينوب عنك في هذه المهمة فسيكون ذلك كفيلا بعلاج هذه المشكلة السلوكية. أما بالنسبة إلى الطفل الذي يعرف القراءة فعلقي له جدولا تدونين فيه من سيؤدي المهام التي تخصه (الذهاب للنزهة، اصطحابه الى الدرس الخاص) وسيفهم انك مازلت تعتنين به وتهتمين بأمره حتى ولو كنت غائبة عنه جسديا.
    المنافسة بين الأخوة
    النفور من الاخ او الاخت لا يبدأ بالضرورة مع وصول طفل جديد، فالاطفال حساسون عمليا تجاه أي تغيير ملحوظ في ميزان القوى داخل الأسرة. وقد يتعرف الطفل بعدوانية تجاه الشقيق الذي يسبب تعرضه لبعض الاهمال او يهدد مكانته لدى الوالدين، ومن وجهة نظر الطفل ان الاهتمام السلبي (ان يغضب منه والداه) أفضل من عدم الاهتمام بالمرة.
    بعض هذه الخلافات لا يمكن تفاديها كأن يتشاجر الطفلان اللذان يتشاركان في غرفة نوم واحدة لأن احدهما يحتاج إلى الانفراد بذاته والتمتع بقدر أكبر من الخصوصية لأنه كبر، والحل الاكيد لهذه المشكلة هو فصل الطفلين، حتى لو ذهب احدهما الى المطبخ أو الى غرفتك لعمل واجباته المدرسية او لقضاء وقت بمفرده. شجعيهما على تنمية اهتماماتهما وتأكدي من أنك تخصصين لكل منهما وقتا يتحدث اليك فيه بمفرده.
    التغذية غير المتوازنة
    تؤثر التغذية الفقيرة بالعناصر الغذائية الاساسية من الطفل لأن الذي لا يأكل ما يكفيه أو يأكل اكثر من اللازم اغذية غير مفيدة يشعر باضطراب مزاجي. وبينما يساعد المكمل الدوائي من الفيتامينات في ايجاد بعض التوازن مع الوجبات السريعة، الا انه لا يحل محل الاطعمة الصحية وقد يسبب الغثيان أو الاسهال اذا جرى تناوله على معدة خاوية.
    ويوجد سبب آخر لحدة الطبع عند الاطفال يتعلق بنوع الغذاء مثل تناول الكثير من الكافيين الذي يتواجد في عديد من المشروبات الغازية والشوكولاتة. ولمنع المشكلات المتعلقة بالاطعمة احتفظي بوجبات خفيفة صحية مثل اللبن والعصائر في متناول اطفالك.
    اذا لم تكوني متواجدة في المنزل للاشراف بنفسك على الوجبات التي يتناولونها بعد عودتهم من المدرسة، تخلصي من الاطعمة غير الصحية في مطبخك لكبح الاغراء، وتحدثي الى اطفالك عن التغذية السليمة فحتى الاطفال الصغار يستطيعون فهم المخاطر الصحية من التغذية المفرطة او الناقصة.
    مشاكل صحية أو نفسية
    يجب ان يعي الوالدان انه يوجد عدد من الادوية التي تسبب آثارا جانبية سلوكية، فدواء الربو قد ينشط الطفل ويجعله مفرط النشاط او صعب المراس، كما ان مضادات التشنج ومضادات الحساسية قد تجعل بعض الاطفال أبطأ حتى من نطق بعض الكلمات. ويجب ان نضع في الاعتبار ان بعض الحالات الطبية مثل فقد السمع او الابصار قد تجعل الطفل يبدو معارضا وغير مطيع.
    مرحلة جديدة من مراحل النمو
    ليس مفاجأة ان نعرف ان بعض الفئات العمرية تعترض غيرها. فالمراهقون مشهورون بحدة طباعهم ونزقهم، لكن الذين تتراوح اعمارهم بين خمس وست سنوات يمارسون صراع القوى باستمرار حيث ينمون استقلاليتهم بمجرد ان يندمجوا في الدراسة.
    ومن أول الاشياء التي يتعلمها طفل المدرسة هو كيف يقدم حاجات الآخرين على حاجاته، وكيف يعمل في جماعة، وهذه المهارات كلها لا تكتسب بين يوم وليلة. وبعض الاطفال قد يشعرون بالتهديد من هذه المسؤوليات التي تخص الكبار، وقد يرتدون لطفولة أقل من سنهم أو قد ينطوون على أنفسهم. وممارسة الطفل لانشطته المحببة وقضاء وقت اطول معه يمكن ان يشعرا الطفل غير المستقر او النكدي بالراحة والدعم.
    السفر والرحلات
    بعض الاطفال، خصوصا من هم بين الثانية والخامسة والذين قد لا يكونون قد قضوا من قبل ليلة خارج المنزل قد يصابون بالقلق مع اقتراب موعد الرحلة. ومن المهم ان يتذكر الوالدان ان الرحلات مفهوم جديد بالنسبة إلى الاطفال الصغار.
    وقد يكونون خائفين او لديهم فكرة خاطئة تماما عما تخبئه لهم الرحلة. وفي الامثلة على ذلك حالة طفل الثالثة الذي عانى مصاعب شديدة قبل اجازة والديه. واكتشفا بعد ذلك انه بعد ان تدرب اخيرآ على استخدام التواليت خشي الا يكون في المكان الذي سيذهبون اليه تواليت، فانتابه القلق من انه قد يتوقف عن التبول أسبوعا كاملا.
    ومن ثم تكون افضل طريقة للاستمتاع بالاجازة هي اعداد طفلك للرحلة، وان تشرحي له كيف سيكون مكان اقامتكم واين ستأكلون وتنامون، وماذا ستفعلون خلال النهار. حاولي ان تعوديه على المكان الجديد من خلال جلب بعض الكتب المألوفة لديه، واحرصي على المواظبة على مواعيد النوم والأكل التي اعتاد عليها بقدر الامكان. فاذا نظرت الى الموضوع من وجهة نظر الطفل فستجدين ان له كل الحق من القلق والتوتر حيال المواقف الجديدة.
    أسباب نفسية
    اذا لم يكن أي من الاسباب السابقة ينطبق على حالة طفلك واستمر سلوكه المزعج لاسبوعين او اكثر، فربما قد حان الوقت للنظر في اسباب نفسية.
    فالاكتئاب والقلق يمكن ان يعبر عنهما الطفل من خلال المعارضة وحدة الطبع، فاذا فقد اهتمامه بأصدقائه او الانشطة الاجتماعية والدراسية، واذا تغيرت عاداته في الاكل والنوم بشكل ملحوظ، واذا شكا من الضجر او الغضب او الحزن بشكل متكرر، فيجب ان تستشيري طبيبه المعالج فورا قبل أن تتفاقم الأمور.

  2. #2
    مشرف سابق

    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الدولة
    ` Maze `
    المشاركات
    15,963
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي

    كول هذ1 اعمله اطقه وهو يسكت هههههههههههههههههه لاهنتت على المواضيع المتميزةة

  3. #3
    كبآآر الشخصيآت

    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    الدولة
    عـا ( الأحاسيس ) لـم
    المشاركات
    39,241
    معدل تقييم المستوى
    40

    افتراضي

    ههههههههه

    همسة العسكري

    سعدت جدا ُ بهذه الطله

    اللطيفه والجميله ..

    أشكرك جزيل الشكر

    وأتمنى دايما تنوري مواضيعي .

    لكِ شكري وتقديري

  4. #4
    ... عضو مميز...


    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    324
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي

    يعطيك العافيه

  5. #5
    كبآآر الشخصيآت

    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    الدولة
    عـا ( الأحاسيس ) لـم
    المشاركات
    39,241
    معدل تقييم المستوى
    40

    افتراضي

    هلاوي

    شكرا للمرور الرائع

    لاحرمنا منك ومن سحر طلتك الحلوووة

    لكِ أعذب التحايااااااا

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. كيف تتعاملين مع كوابيس طفلك؟
    بواسطة حبيبتي حطمتني في المنتدى عالم حواء
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 13-12-2008, 09:25 PM
  2. كيف تتعاملين مع إصابات البيوت ؟
    بواسطة حبيبتي حطمتني في المنتدى عالم حواء
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 15-02-2008, 03:24 AM
  3. كيف تتعاملين مع أم الطفل المشاكس؟
    بواسطة حبيبتي حطمتني في المنتدى عالم حواء
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 13-07-2007, 10:28 AM
  4. عمر التردد.. كيف تتعاملين معه؟
    بواسطة حبيبتي حطمتني في المنتدى عالم حواء
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 13-06-2007, 03:03 PM
  5. عمر التردد.. كيف تتعاملين معه؟
    بواسطة حبيبتي حطمتني في المنتدى عالم حواء
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-12-2006, 06:17 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52