صفحة 1 من 9 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 45

الموضوع: الرواية الأكثر جدلا ً ....رواية ((( الضمــــأ ))) للنغم المهاجر

  1. #1
    ][ ابن القريــة ][


    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    1,593
    معدل تقييم المستوى
    2

    افتراضي الرواية الأكثر جدلا ً ....رواية ((( الضمــــأ ))) للنغم المهاجر

    رواية ((( الضمأ ))) ...

    ستة فصول .....

    في طريقها الى النشر والتوزيع .....

    للنغم المهاجر ....


    أخي القاريء فضلا ً لاتتسرع فربما النهاية تحمل عكس حدسك ....





    ((( الفصل الأول (1/6 ) )))











    كانت في السادسة والعشرين من عمرها عندما تزوجها أبي ... تربطنا بعائلتها صلة قرابة ولكن تبعد قليلا ً ....كنت قد أنهيت العام الأول من مشواري الجامعي ...عندما حدث ذلك .... أجاد أبي بالفعل الإختيار فهي على قدر كبير من الجمال .... لم أسمع في يوم ما بأي مناوشات من قبل أفراد العائلة معها ... فهي معلمة وربما كونها تقوم بتدريس علم النفس أستطاعت أن تتعامل مع كل شخص منا في العائلة بالأسلوب الأمثل وبالتراكيب المناسبه لنفسيته .....

    عامين ونصف مضت والأمور تسير على أكمل وجه وأحسن صورة ..... وكالعادة دائماً في نهاية كل أسبوع يأخذنا أبي انا وزوجته وطفله وأختيّ ويذهب بنا جميعاً الى أمي والتي تسكن في تلك القرية الواقعة بسهول تهامه .....
    برودة المنطقة والتي تقبع بها جامعتنا لم ترتح لها أمي كثيراً فهي قرية الطقس والتقاليد ....


    تصادف بنهاية أحد الأسابيع أن تبقت لديّ مادة تمت جدولتها بيوم الخميس ....

    هي أيضاً أصابها الملل من النزول بنهاية دوام كل أربعاء والصعود كل ليلة جمعة .... فقررت أن تبقى معي لتصحيح بعض واجبات طالباتها ولتنظيم بعض أمورها الداخلية ....

    توجه أبي بنهاية الأسبوع مع أختيّ الى أمي بالساحل وبقيت معي بالمنزل .

    مللت الإستذكار ... قررت أن أذهب الى السوق لإحضار صحيفتي المفضلة ... صادفتها عندما كنت خارجاً لدى الباب ...

    الى أين ذاهب ؟؟؟

    الى السوق لإحضار العدد اليومي من صحيفتي المفضلة .

    حسناً .

    أحضر معك بعض المكّسرات والمشروبات الباردة .

    وهو كذلك ....

    كان غيابي لم يتجاوز العشرين دقيقة ... في أثناء عودتي مررت ببقال ٍلحاجة ما .... وجدت هناك أغنية مشهورة تذاع أخذت ما أردت وتوجهت الى البيت أترنم بكلمات تلك الأغنية .... كان صوتي مرتفعاً بعض الشي عندما فتحت الباب ودخلت ..... تصادف مع دخولي في أثناء شدوي ....

    ( وجئت أبحث في عينيك عن ذاتي ) ....

    سمعت صوت عن بعد ....
    ــ من هي تلك التي تبحث في عينيها عن ذاتك ... أراهن اذا لم تكن نوف أو روابي فهما اللتان تتحدثان عنك كثيراً ....
    سآتيك حالا ً بالشاي وماجئت به لنسمر قليلاً ....

    كنت قد وصلت الى صفحة المحليات عندما دخَلت وهي تحمل إبريق الشاي ...

    هالني دخولها فلقد قدمت ترفل بلباساً يظهر منه الكثير والكثير من جسمها المتناهي جداً بروعة الخلق والقوام المياس وترحل ذلك الشعر الدهني الأسود الفاحم يمنة ويسرة على تلك الأرداف المتأرجحة كمركب أشتد موجه قليلاً .....


    جلست بجانبي وأخَذت في إعداد كوبيّ الشاي بادرتني قائلة :

    مارأيك باأسمي رباب هل هو بالفعل جميل رأيك يهمني كونك تتمتع بذائقة أدبيةوشاعر حتماً سيكون للأسم لديك وقع آخر.

    ــ عفواً عمتي أسمك يذكرني بتلك الجارية المغنية في عصر العباسيين .

    ــ ما أقبح ما قلت أتشبه عمتك بجارية المأمون حتماً ساأجلدك ثلاثون جلدة ولكن بضفائري اذا كررت مثل هذا القول ...


    أعدت أدراجي في مواصلة قراءة تلك الجريدة .....

    ناولتني على حين غرة ذلك الكوب تصادف أن قمت انا بفتح الصفحة مع يدها وهي تحمل الشاي فوقع بما فيه على ثوبي .....

    ذهبت كالريم ترمح وأحضرت تلك القطعة من القماش وقليل من الماء وأخذت تمسح بقايا الشاي ......

    حاولت فيها كثيراً أن أقوم انا بتلك المهمة ولكنها رفضت ...
    أقتربت مني كثيراً بدعوى إزالة ماتبقى ....

    أحسست بأن في الأمر شيء ...

    فهي جادة بأن يلتحم جسدها بجسدي ...

    رَكنت ما جاءت به جانباً ....

    نهضت ....

    أستدارت ...

    كنت قد عدت لقراءة تلك الصحيفة ...

    وَقفت خلفي ...

    أحاطت بذراعيها على عنقي ....

    ــ أنسدل شعرها ليغطي ذلك الخبر الذي كنت اقرأه ...

    مددت يدي لاأزيح ذلك الشعر ....

    أقشعر بدني فور ملامستي له فهو كالشلال تماماً .... سمعتها تقول :

    لابد أن أشاطرك قراءة الخبر ....

    ــ أنحنت كثيراً .....

    أحسست بأن صدرها قد توسد رأسي من الخلف ...

    زاد الوضع سواءاً ....

    أزحتُ ذراعيها ونهَضت ....

    عفواً عمتي :
    أنا لاأحبذ قراءة الصحيفة بهذه الطريقة .... غالباً أكون مستلقياً على السرير لكي تساعدني على الإسترخاء والنوم ....

    حسناً ....

    ساأتركك الآن ولكن كن على حذر عندما تنتهي من الشاي أعد الأبريق الى المطبخ ...

    وهو كذلك ...

    دقائق عشر قد تزيد عن ذلك أو تنقص ....

    سمعت صوتها من الداخل تصيح بشدة ...

    كنت قد عدت الى مكاني فور خروجها لشرب الشاي ...

    رَكلت قدمي الإبريق..
    هرعت لاأستطلع الأمر....

    ترددت كثيراً في الدخول .....

    الهيئة التي كانت عليها تثير كل غريزة كامنة ...

    أشتد أنينها ....

    قررت الدخول ....




    ((( أنتهى الفصل الأول )))











    ((( الفصل الثاني 2/6 )))



    ــ خطوت الى الأمام ....

    ــ أقتربت ...

    خاطبتها قائلا ً :

    البسي عباءتك لفور عودتي من إحضار السيارة ....

    سااذهب بك الى المستشفى القابع في الشارع المقابل ....

    فلربما تعانين من عارض ٍ حاد ..

    ــ رفعت بصرها اليّ ...

    ــ خاطبتني قائلة :

    اقترب قليلا ً لكي أستند عليك ...

    مددت يدي لكي أساعدها على النهوض ....

    ــ جذبتني بشدة ....

    ــ هويت عليها ....

    ــ أستنشقت روائح الطيب المنبعثة من هناك ....

    ــ إغماءة لثواني معدودة .....

    ــ أفقت ....

    دفعتها ...

    ــ ماهذا أيتها الفاسقة ؟؟؟!

    ــ أيعقل هذا ؟؟!!

    ــ اتريدين مني أن أخون أبي ؟؟!!

    (( تف عليك )) ايتها الساقطة ....

    ــ خرجت لغرفتي ....

    كنت لاأعي مايدور حولي ....

    بل لم أكن اتوقع ذلك بالبتة ...

    وضعت رأسي بين ركبتي ....

    طرقات متعددة على الباب ....
    ــ دخول ...

    ــ سكين حاد كانت قد قدمت به تحمله .....

    أنت ِ ؟؟!!

    مالذي تريدينه ؟؟

    أغربي عن وجهي فمثلك لايستحق له أن يبقى في هذا البيت ...

    ــ حنانيك يارجل

    ــ سيدي المأمون ...

    ــ هاهي جاريتك رباب قد قدمت لكي تضع لمصابها نهاية ...

    هلاّ سمعتني ؟؟

    ــ اترغبين مني الإستماع اليك بعد فعلتك الشنيعة !!!

    ــ يجب أن تسمعني فلقد طفح بي الكيل ولربما قد أجد من حزنك الثائر هذا مخرجا ً فلقد عبث بي الوله كثيرا ً وأستبد بي الشوق زمنا ً .....

    ــ نعم أنا مولعة بك الى درجة الهذيان !!

    ــ المحك بين الفينة والأخرى فتسكن وجداني ....

    ــ حاولت مرارا ً وتكرارا ً أن أتجنب كل هذا .... ولكن دون جدوى ...

    ـــ أي جنون هذا يجعلني أضع صورتك على طرف سريري وعندما تغادرون المنزل اتمايل رقصا ً وأبصرك تشجعني ....

    ــ لك أن تذهب الى غرفتي ستجد صورتك تعلو مرآتي أتعذر بالنظر الى المرآة وأنت مقصدي ...

    ــ أي هوس يجعل مني كل يوم في جدل ٍ مستمر مع مديرة المدرسة كوني آتي متأخرة في كل مرة ..

    كان بإمكاني أن اذهب اولا ً الى مدرستي ومن ثم تذهب بأختيك الى الكلية ...
    كنت ارغب ان أجد الوقت الكافي لكي تسكن عينيك ناظري ....

    ــ أي شقية انا عندما أسابق أمك وأختيك لكي اقبع في المرتبة التي تليك تماما ً لكي ألمحك في المرآة واعيشك حلما ً ولو لدقائق معدودة ....

    ( كف يمسح تلك الدموع المتساقطة ....ألم بالفعل في النحيب .... شرود تام وكلي ونظرات إنبهار صاحبتني عندما كنت أصغي اليها )

    ــ أسترسلت ..

    ـ لاأنم بالبتة حتى أمّر عليك بغرفتك اقرأ في نَفسك تباريح وجدي ...
    مرات عديدة اكرر الذهاب والعودة قبل أن أطفيء أنوار غرفتك ....

    تمنيتك طفلي ...
    لكي لايمنعني أحد من حملك ومداعبتك ....

    ــ يؤلمني كل هذا ....

    ــ ولكن دعني أخبرك بشيء .... ربما لم تكن تتوقعه ؟؟!!



    ((( يتبـــــــــــع )))

  2. #2
    ... V I P...


    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    3,610
    معدل تقييم المستوى
    4

    افتراضي

    رواية ((( الضمأ ))) ...



    روايــه أكثـر من رائــع ــه

    هـلاا وغـلاا فيكـ اخ ـووي ألـنـ غ ـم الـ م ـهـاجـر


    وحيـاكـ ربي ومشكــور على الـروايـه الاكـثـر من رائـع ـه


    ولآ ننـ ح ـرم منكـ ومتابعينكـ من البـدآيـه إلي حلقهـ جديدهـ


    بنتظآرهـا



    إنكسر حلمي

  3. #3
    ][ ابن القريــة ][


    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    1,593
    معدل تقييم المستوى
    2

    افتراضي رد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة انكسر حلمي
    رواية ((( الضمأ ))) ...



    روايــه أكثـر من رائــع ــه

    هـلاا وغـلاا فيكـ اخ ـووي ألـنـ غ ـم الـ م ـهـاجـر


    وحيـاكـ ربي ومشكــور على الـروايـه الاكـثـر من رائـع ـه


    ولآ ننـ ح ـرم منكـ ومتابعينكـ من البـدآيـه إلي حلقهـ جديدهـ


    بنتظآرهـا



    إنكسر حلمي



    ((( أشكرك على مرورك الرائع ....

    وثناؤك على النص .....

    حتما ً ستقرأ مايسرك )))

  4. #4
    ... عضو مـاسي ...


    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    المشاركات
    1,608
    معدل تقييم المستوى
    2

    افتراضي

    مشكوووووووووووووووووور على الروايه الحلوه

    وننتظر التكمله

  5. #5
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    30
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    [movek=down]مشكورا اخوي علي الموضوع ونستنا منك التكمله[/movek]

صفحة 1 من 9 123 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. هل تريد قراءة رواية الرد على رواية بنات الرياض الكترونيا؟!!
    بواسطة طارق النفيعي في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 28-09-2008, 05:06 PM
  2. مكياج لبناني لأنعم بنوتات
    بواسطة البنوته الحبوبه في المنتدى عالم حواء
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 19-07-2008, 11:05 PM
  3. مصافخة أولى للنغم المهاجر ..(( أستعذب القلب السبي ))
    بواسطة النغم المهاجر في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 25-10-2007, 07:09 PM
  4. هل فعلاً الناس الأكثر ضحكاً هم الأكثر حزناً ….؟؟؟؟؟
    بواسطة ***يــــــارا*** في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 30-05-2007, 07:31 PM
  5. ترحيب ناعم لأنعم بنوته
    بواسطة مملكة الرومانسيه في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 16-01-2007, 05:38 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52