النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: وفاء إمرأة (قصة واقعية)

  1. #1
    ][..قــلم مبــدع.. ][


    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    الدولة
    بيروت - لبنان
    المشاركات
    353
    معدل تقييم المستوى
    1

    Unlove وفاء إمرأة (قصة واقعية)

    وفاء إمرأة

    (قصة واقعية)

    أحمد طرق أبواب العقد الرابع من العمر، عندما إقترن من حياة، التي كانت له الأمل في حياةٍ رغدة، مليئة بالحب والحنان، والسعادة الزوجية التي يحلم بها بني البشر. كانت الحلم الذي يرسم له طريق العمر ورفيق الدرب.

    نسي نفسه، داب معها في حياته الجديدة، برفقة صورٍ تمر في الخيال ترسم له سعادة العمر الآتي. الحرية التي سعى إليها، وأغلق عليها نوافذ الماضي، وفتح لها أبواب المستقبل على مصراعيها.

    تجري الرياح بما لا تشتهي السفن، التي أنشدها بسلام لترسو به فوق شاطىء الأمان، ويستريح به الزمن. تمنى لو يملك تلك العصا السحرية التي يغير بها ماضٍ مضى إلى مستقبلٍ لا يعرف إلا الوفاء الذي قدمه إلى حياته ورفيقة دربه حياة.

    كان لها قبل الزوج الوفي، الأخ الأكبر الذي لم تعرفه لأن الله لم يرزق والديها ذكوراً، بل أربعة إناث كانت حياة الكبرى بينهم.

    حياة لا يطلب والديها طلباً إلا وكان أحمد ذلك المارد الذي يخرج من الفانوس السحري ولا يقول إلا "أمرك مطاع". إعتبرهما أحمد مكان والديه الذين فارقاه إلى العالم الآخر، حتى في مرض والدها الذي دام سنوات طويلة كان له المسعف والممرض وسيارة الإسعاف التي تنقله من المنزل إلى المشفى وبالعكس، حتى أنه قدم له دمه في إحدى العمليات التي خضع لها. كل ذلك دون تذمر بل بكل طيب خاطر، ودون الشعور بالرضى من زوجته، رغم تردداه دائماً والدّي زوجتي هم والديَّ، ناهيك عن مرض والدتها.

    دون أن يطلب أحمد المساعدة من أحد، كانت حياة تبرر له عدم مساعدته من قبل أزواج أخواتها الذين هم بنفس المنزلة لوالديها من زوجها أحمد. حيث كانت تقول له دائماً : يا أحمد زوج ناديا مريض ولا يقوى على خدمة والديَّ، أما زوج ليلى فإنه دائماً مشغول فهو صاحب مركز مرموق. وكان أحمد يجيبها والداك والديَّ يا حياة.

    يوم وفاة والدها كان لها الأخ الحنون، والزوج العطوف، يملس على رأسها ويعصر الحنان الذي وهبه الله له ويقطره قطراتٍ من البلسم فوق جبينها. والحضن الدافىء التي تلجأ إليه دائماً. غرفت من قلبه الصغير حنان الكون.

    أحمد يشعر بالفتور وعدم الإمتنان من قبل زوجته وعدم المعاملة بالمثل، لكنه كان يبرر لنفسه أن البشر أطباع، ومنهم الكثير من لا يعرف التعبير عن مشاعرهم، وتختلف طريقة التعبير بين شخصٍ وآخر، يتخطى كل ذلك، من معاملات فاترة باردة لا تحمل ولا تعرف الحنان، ولا أي شيء من الأفعال ترسم طريقاً إلى السعادة الزوجية، صان حياته الزوجية، وحافظ على زواج كان نتيجة حب وإختيار. وكان يحدث نفسه بأنه هو من يتطلب أكثر من المألوف، وإذا كان صادقاً في إحساسه فالزمن كفيلٌ بأن تغير زوجته من طباعها وتعرف قيمة زوجها وزواجها.

    توالت الأيام، والأشهر، بعد وفاة والدها حين شعر أحمد بوعكة صحية، وضيق في التنفس، زار الطبيب الذي أمر له بعملية تمييل للقلب للتأكد من سلامة شرايينه، أحمد المؤمن بالله وقدره، إستسلم لمشيئته عزوجل، حدد له الطبيب موعد العملية بعد ثلاثة أيام.

    دخل المنزل وأخبر زوجته، عن موعد العملية، وأسَّر لها عن خوفه من النتيجة لأنها إذا كانت سلبية ستؤدي به إلى عملية «قلب مفتوح». وكان أحمد دون أن يطلب، لأنه من الطبيعي أن تكون كل زوجة بجانب زوجها، وكل زوج بجانب زوجته في مثل هذه الظروف، كما كان هو مع والدها وأعطاه من دمه، كما كاتن مع والدتها، كما كان معها عندما دخلت المشفى خلال زواجهما مرتين، وكان لها الطبيب قبل الزوج، الممرض الخدوم.

    أيضاً، الرياح تجري بما لا تشتهي السفن، ففي عشية موعد العملية طلب منها إحضار الأغراض التي تلزمه في المشفى من لباس داخلي، بيجاما، شامبو، وغيره،

    - إنهم أمامك في خزانتك ضعهم في الحقيبة.

    - الموعد غداً في الصباح، سنستيقظ في الخامسة والنصف لأجهز نفسي، إنشاء الله.

    - لا، إذهب أنت وسألحق بك.

    - معقول أتتكلمين جادة.

    - ماذا، سألحق بك بعد أن أستيقظ.

    - عند ذلك، تكون العملية إنتهت.

    - وما العجب في ذلك، أزورك في غرفتك.

    - كيف يمكنك النعاس، وزوجك في المشفى، ألم أكن بجانبك في المشفى حين لم يكن هناك لا أباك ولا أمك ولا شقيقاتك، ألم أكن آخر من قبلك وتمنى لك الشفاء على باب غرفة العمليات.

    - تمنن بذلك، فأنا لن أذهب لزيارتك قط،

    الدهشة، عقدت لسان أحمد عن النطق، شلت تفكيره، أحس بأن الدنيا تدور به، ذلك من المفترض أن يكون من يتلقى لحنان واللمسات الرقيقة لتساعده على هدوء أعصابه قبل دخوله إلى غرفة العمليات، تعاركت الأحاسيس والذكريات والأحلام التي حلم بها.

    لكنه في لحظات أسرع من البرق حضن وحدته، ورضيَّ بما قسمه الله، ولم يقوى لسانه إلا على قول «حسبيا الله ونعمَّ الوكيل».

    أغلق خلفه باب منزله وغادر إلى مشفاه وحيداً......

  2. #2
    ||.. مُـهَـاجِـرَة ..||


    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    الدولة
    حيث أكون
    المشاركات
    10,464
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي

    هنا قصة واقعية الأحداث


    تحتاج للتمعن .


    هنا همس الخواطر


    لذا تنقل لـ الحكايات


    نسعد بجديدك .


    دمع الزهر .

  3. #3
    ... V I P...


    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    3,610
    معدل تقييم المستوى
    4

    افتراضي

    صألح الزيـن


    يعطيك العافيه على الروأيه الرائـع ـه

    وتسلم يـدك ومشكــور يالـغ ـالـي


    تحيتي لك


    إنكسر حلمي

  4. #4
    ][..قــلم مبــدع.. ][


    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    الدولة
    بيروت - لبنان
    المشاركات
    353
    معدل تقييم المستوى
    1

    Rose إلى أعز دمعة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دمع الزهر
    هنا قصة واقعية الأحداث


    تحتاج للتمعن .


    هنا همس الخواطر


    لذا تنقل لـ الحكايات


    نسعد بجديدك .


    دمع الزهر .
    طبعاً أعز دمع هو الدمع المعطر بالزهر
    تحياتي لك وللإطراءك الدائم

  5. #5
    ][..قــلم مبــدع.. ][


    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    الدولة
    بيروت - لبنان
    المشاركات
    353
    معدل تقييم المستوى
    1

    Rose أحلام جميلة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة انكسر حلمي
    صألح الزيـن


    يعطيك العافيه على الروأيه الرائـع ـه

    وتسلم يـدك ومشكــور يالـغ ـالـي


    تحيتي لك


    إنكسر حلمي
    حقق الله أحلامك وجعلها مليئة بالجمال إنشاء الله
    شكراً لمرورك
    تحياتي لك

المواضيع المتشابهه

  1. بصمة وفاء
    بواسطة شهودهـ في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 01-02-2009, 10:29 PM
  2. وفاء النساء
    بواسطة القمرا في المنتدى عالم حواء
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 17-10-2008, 01:12 AM
  3. وفاء زوج
    بواسطة حبيبتي حطمتني في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 20-05-2007, 04:29 PM
  4. وفاء
    بواسطة any في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-02-2007, 01:53 AM
  5. جيت وكلي وفاء
    بواسطة الغيوووووور في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-10-2006, 06:35 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52