صفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 26

الموضوع: ][ مكتبة قصص الاطفال ][

  1. #1
    ... V I P...


    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    7,371
    معدل تقييم المستوى
    8

    Embarassed ][ مكتبة قصص الاطفال ][

    السلام عليكم وحرمة الله وبركاته

    كيف حال الاخوات والاخوان؟؟انشاء الله بخير:frown:

    على خبري ان كثير من الاطفال ماينامون الا ولازم قصه قبل النووم:23ar:

    فحبيت نسوي مكتبه صغيره وهي تحتوي على مجموعه من القصص المفيده للاطفال

    ومنها نفيد بعض الامهات في هالشئ ونستفيد منها حنا مستقبلا ان شاء الله

    بحاول اجمع هنا قدر من القصص واللي عنده لايبخل علينا اووكي

    بســم وعلى بركـــة اللـه:59ar:

  2. #2
    ... V I P...


    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    7,371
    معدل تقييم المستوى
    8

    افتراضي

    الحـــــــوت الظـــــالم


    يروى أنه في قديم الزمان كان هناك حوت كبير .. كبير جداً .. وكان يتغذى على الأسماك بكل أنواعها .. كان يفتح فمه الكبير ويبتلع كل ما يصادفه من أسماك .. صغير وكبير .. حي وميت .. وديع وشرس .. جميل وقبيح ..لم يكن يفرق بين أحد .. كان من الطبيعي أن يتغذى الحوت على الأسماك .. ولكن هذا الحوت كان يكره الأسماك ويقتلها متعمداً حتى لو كان غير جائع .. ويكون الحوت مسروراً كلما قتل أكبر عدد ممكن من الأسماك. وكانت الأسماك تتمنى دائما أن تتخلص منه ..

    وذات يوم جاءت سمكة ذكية صغيرة وجلست على أذن الحوت وقالت له: السلام عليك أيها الحوت الكبير
    فرد الحوت: ما هذا ؟ من أنت ؟
    قالت السمكة: أنا سمكة صغيرة .. صغيرة جداً .. ولكن عندي لك فكرة
    قال الحوت: ما هذه الفكرة ..قوليها بسرعة وإلا أكلتك على الفور خافت السمكة .. ولكنها كانت مصممة على أن تمضي في خطتها قالت السمكة: أيها الحوت الكبير .. إنك دائماً تأكل الأسماك .. ولا بد أنك مللت طعمها وتريد شيئاً جديداً
    قال الحوت: وهل لديك طعام آخر لي ؟
    فردت السمكة: هل جربت طعم الإنسان ؟ إنه شهي ولذيذ .. بل إنه أشهى طعام في الكون أحس الحوت بلعابه يسيل
    وقال للسمكة: الإنسان ؟ وأين أجد هذا الإنسان ؟
    فأجابت السمكة: اصعد إلى سطح البحر وستجد جسماً بني اللون يسمونه القارب .. اقترب منه .. وافتح فمك عن آخره ، وابتلع القارب بما فيه
    كان جاسم فتى صيّاداً من فتيان قرية السعادة التي تقع على شاطئ البحر .. وكل أهلها صيادون .. وكان ينوي الحصول عل صيد وفير هذا اليوم فابتعد بقاربه .. ولكنه وجد نفسه فجأة أمام حوت كبير .. فتح الحوت فمه وابتلعه مع القارب .

    ووجد جاسم نفسه داخل الحوت مع قاربه .. وجد هناك أشياء كثيرة غريبة .. فكر جاسم في طريقة للخروج .. فما كان منه إلا أن قام وأخذ يضرب ويرفس أحشاء الحوت .. أحس الحوت بألم في بطنه ..
    فنادى الحوت: ماذا تفعل أيّها الإنسان ؟
    فرد جاسم : إنني أتمرن
    قال الحوت بانزعاج : بالله عليك توقف عن ذلك .. إنك تؤلمني
    قال جاسم: لن أتوقف إلا إذا سمحت لي بالخروج.
    غضب الحوت وقال : لن أدعك تخرج .. وسأتحمل ضرباتك .. قرر الحوت أن يتحمل ضربات جاسم .. وأحس جاسم بذلك .. فما كان منه إلا أن جمع بعض الأخشاب من قاربه .. وأشعل فيها النار وعندها أحس الحوت بالألم الشديد ..
    فنادى : أيها الإنسان .. ماذا تفعل ؟
    قال جاسم : الجو بارد وأريد أن أتدفأ .. فأشعلت بعض الحطب فقال الحوت: أطفئها .. إنك تحرقني
    فأجاب جاسم : لن أطفئها إلا إذا سمحت لي بالخروج كانت السمكة الصغيرة لا تزال جالسة على أذن الحوت ..
    فقالت السمكة بسرعة : أيها الحوت .. يبدو أن هذا الإنسان غير عادي .. ولا بد أن تسمح له بالخروج. فكر الحوت قليلاً .. لكن ازدياد الألم جعله يحسم أمره .. فنادى : أيها الإنسان لقد سمحت لك بالخروج .. سأفتح فمي كله وعليك أن تهرب بسرعة.
    فرد عليه جاسم : لا أيها الحوت .. لقد تحطم قاربي في أحشائك .. وعليك أن تضعني على الشاطئ
    فقال الحوت بغضب: إن هذه فرصتك الأخيرة إما أن تخرج الآن وإلا فلن أسمح لك بعد ذلك
    قال جاسم ببرود وصبر: افعل ما تشاء .. أما أنا فسأستمر في تدفئة نفسي بالنار ..
    اشتد الألم على الحوت .. وأصبح لا يطاق .. وهنا سمع السمكة الصغيرة تهمس له في أذنه: عليك أن ترمي هذا الإنسان على الشاطئ وإلا سبب لك الأذى .. انطلق الحوت إلى الشاطئ حيث قرية الصيادين ..

    كان الصيادون مجتمعين على الشاطئ ينتظرون عودة جاسم الذي تأخر .. وبينما هم كذلك إذ رأوا حوتاً ضخماً يقترب منهم .. اقترب الحوت من الشاطئ .. لكنه توقف عندما رأى الصيادين عليه .. تردد قليلاً ..
    ثم قال : أيها الإنسان .. لقد اقتربنا من الشاطئ .. هيا أخرج
    فصاح جاسم : لن أخرج إلا على الشاطئ .. عليك أن تقترب أكثر.
    انطلق الحوت إلى الشاطئ .. ومن شدة الألم لم يهتم بالصيادين المجتمعين .. ولكنه ما إن وصل إلى الشاطئ حتى انطلقت الحراب من كل مكان وهجم عليه الصيادون .. اضطرب الحوت ولم يدر ماذا يفعل .. حاول أن يتراجع ويهرب .. ولكن جاسم سارع بأخذ صاري قاربه وأخذ يمزق أحشاء الحوت ..

    لم تمض لحظات إلا وكان الحوت جثة هامدة .. أخذ الصيادون يحتفلون بانتصارهم على الحوت .. واشتد فرحهم عندما رأوا جاسم يخرج سالماً من بطن الحوت .. ولكن الفرحة لم تكن على الشاطئ فحسب .. بل كانت أيضاً في البحر .. حيث الأسماك مع السمكة الصغيرة أخذوا يحتفلون بانتصارهم على الحوت الكبير ..

    وهذه عاقبة الظلم والطمع!

  3. #3
    ... V I P...


    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    7,371
    معدل تقييم المستوى
    8

    افتراضي

    سعيد و البقر والماعز



    طلبت ام احمد من اولادها الثلاث الخروج للعب مع الأطفال في الخارج . فذهب الاولاد الثلاث وعند اطمانانها على اولادها الثلاث الذين خرجوا للعب في الخارج رأت ابنها سعيد يضرب البقر و الماعز فنادت عليه قائلة : سعيد بني تعال بسرعة … فذهب سعيد إلى امه وهو في غاية السرور وجلست ام احمد وطلبت من سعيد الجلوس للتحدث فقالت له : سعيد بني ما هو الحيوان الذي يقدم لك الحليب والاجبان؟؟ فقال : البقرة يا امي لكن لماذا تسألين ؟؟ قال الام : وما هو الحيوان الذي يقدم لك لحمه لأكله على الغداء؟؟ قال : الماعز!!! فقالت الام : فلماذا إذاً تعذبهم وتضربهم بالعصا ؟؟ قال سعيد : انا اتسلى يا امي !!! قالت الام : هذه لا تسمى تسلية انت بهذا تخالف ما امر الله تعالى والرسول عليه الصلاة والسلام … قال سعيد : لماذا يا امي فأنا اصلي كل يوم ! قالت الأم : الله امرنا برفق على الحيوان فلا نضربهم ولا نعذبهم ولا نفعل لهم شئ يؤذيهم وكذلك امرنا الرسول ( عليه الصلاة و السلام ) بالذلك فأنت بضربهم وتعذيبهم تغضب الله ورسوله .. قال سعيد : الآن عرفت انا آسف يا امي فلم اكررها مرة اخرى وسوف اذهب الآن للاعتذار من البقر والماعز الذين عذبتهما ...فضحكت الام

  4. #4
    ... V I P...


    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    7,371
    معدل تقييم المستوى
    8

    افتراضي

    عاقبة الكـــذب

    لا تكــــذب


    هذه الحكاية حصلت لشاب...

    كان هذا الشاب من الشباب المترف لا يعرف الصح من الغلط، وكان الكذب هو أسلوبه الوحيد لينجو من أي ورطة يقع فيها.

    وفي ذات يوم، كان هذا الشاب يقود سيارته بسرعة جنونية.


    أمسك به الشرطي فأوقفه


    ولكنه أراد كالعادة أن يتهرب من المأزق، فماذا فعل هذا الشاب؟
    قال للشرطي الذي أمسك به: اتركني أرجوك، أنا ذاهب إلى البيت لأن أمي مريضة جداً وعلى فراش الموت، ولذلك كنت مسرعاً.

    فصدقه الشرطي لطيب قلبه وتركه في حال سبيله. وذهب الشاب إلى المنزل ليجد أن أمه قد دخلت المستشفى وهي في حالة خطرة، بالرغم من أن أمه لم تكن مريضة عندما تركها ولكن ليعاقبه الله على كذبه..


    ومنذ ذلك اليوم، أقلع الشاب عن الكذب ولم ولن يكذب طوال حياته

  5. #5
    ... V I P...


    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    7,371
    معدل تقييم المستوى
    8

    افتراضي

    (قصة جزاء من لا يطيع امه )
    كان هناك ام طيبه ولها بنتين الاولى اسمها تفاحه والثانيه بُنه ، وكانت تفاحه شقيه جداً ودائماً ما تتشاقى ، وفي يوم من الايام كانت الام ذاهبه الى السوق لشراء بعض الحاجيات وقبل خروجها قالت ياصغاري سأذهب الى السوق ولن اتأخر فلا تخرجوا من البيت ولا تفتحوا الباب لأحد في غيابي وابقوا في البيت والعبوا مع بعضكم في هدوء فقالت بُنه : حاضر ياماما ، فيما التزمت تفاحه بالصمت وكأنها تفكر لشئ .
    خرجت الام وبعد دقائق من خروجها قالت تفاحه لاختها : انا سوف اخرج لالعب في الخارج ، فصاحت بها اختها : كيف تخرجين ؟ الم تسمعي ما قالته امي بالا نخرج ولا نفتح الباب لااحد ؟ فقالت تفاحة . لن اتأخر سأعود قريباً ولن ابتعد عن المنزل وأصرت على كلامها ولم تستمع لنصح اختها لها ، فخرجت واثناء تجولها في الغابه قابلت الذئب وكان يبحث عن فريسه سهله له ، فأخذ تفاحه الى بيته وربطها في الشجرة وهي تبكي وتقول له : ارجوك لا تأكلني فأنا صغيرة ولن اشبعك اتركني ولتبحث عن فريسه سمينه تشبعك .
    ولكن الذئب قال لها : اسكتي انتي فريستي وسوف انام قليلاً وبعدها سأقوم واكلك .
    في هذه الاثناء رجعت الام الى البيت ولم تجد ابنتها تفاحه ووجدت ابنتها بُنه وحدها في البيت تبكي فسألتها : ماذا جرى؟ ماذا جرى ؟ فردت بُنه بصوت باكي : تفاحه كانت هنا وخرجت من بيتنا قالت سأخرج برع ولم تعود لم ترجع اهي اهي اهي واستمرت في البكاء ، فقالت لها امها : لا تبكي ياصغيرتي سأذهب للبحث عنها وانتي ابقي هنا ولا تخرجي من البيت ابداً .
    خرجت الام وبحثت عن تفاحه وكانت تناديها بأعلى صوتها في كل مكان حتى اقتربت من بيت الذئب فسمعتها تفاحه ولكن لم تستطع ان تصرخ لتجيبها خشيتاً من ان يستيقظ الذئب فبقيت ساكته تدعو الله ان تأتي والدتها اليها ، وهنا استجاب الله لدعائها واقتربت الام فنظرت من النافذه فإذا بها ترى ابنتها مربوطه في الشجرة والذئب نائم في سبات عميق فأشارت الى ابنتها بإلتزام الصمت ، واحظرت سكيناً واقتربت من ابنتها وفكت قيدها واخرجتها من ثم اقتربت من الذئب ووجهت له طعنات متتاليه بالسكين حتى مات ، ثم اخذت ابنتها الى البيت .
    ففرحت اختها بعودة تفاحة سالمه وندمت تفاحة لما قامت به ووعدت امها بأنها لن تكرر ما فعلته وانها ستكون نعم الابنه المطيعه ومن وقتها وتفاحه تغيرت واصبحت فتاة رائعه

صفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مكتبة صور اللعيبه
    بواسطة نصراوي لا يعلى عليه في المنتدى الرياضة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-11-2009, 04:46 AM
  2. اي نوع من الاطفال كنت ؟!
    بواسطة مرجوجه حبتين في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13-05-2008, 08:43 PM
  3. مكتبة صور ال Mms
    بواسطة alsiwiday في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 24-11-2006, 03:49 PM
  4. اي نوع من الاطفال كنت ؟
    بواسطة نينو في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-06-2006, 06:02 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52